EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2010

السعودي محمد السلمي اعتبره توفيقا من الله لحل أزمته الرابح الثاني بجائزة "الحلم": MBC حققت أملي بعلاج أمي وزوجتي

مصطفى الأغا لحظة إعلانه الرابح الثاني بجائزة الحلم

مصطفى الأغا لحظة إعلانه الرابح الثاني بجائزة الحلم

فاز السعودي محمد عتيق السلمي -45 عاما- بجائزة "مسابقة الحلم" التي تجريها مجموعة MBC سنويا، ليكون الرابح الثاني، ضمن ثلاثة متسابقين يقتسمون مليوني ريال سعودي.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2010

السعودي محمد السلمي اعتبره توفيقا من الله لحل أزمته الرابح الثاني بجائزة "الحلم": MBC حققت أملي بعلاج أمي وزوجتي

فاز السعودي محمد عتيق السلمي -45 عاما- بجائزة "مسابقة الحلم" التي تجريها مجموعة MBC سنويا، ليكون الرابح الثاني، ضمن ثلاثة متسابقين يقتسمون مليوني ريال سعودي.

وأظهر السحب الذي أعلنه مصطفى الأغا مقدم برنامج "صدى الملاعب" مساء الأربعاء 19 مايو/أيار الجاري رقم هاتف السلمي، الذي عبّر عن فرحته بهذه الجائزة.

وكشف الفائز عن أن حلمه معالجة والدته وزوجته، وهو ما عكّر صفو الأسرة منذ سنوات.

السلمي -الذي يعمل كأخصائي نفسي في أحد مستشفيات المملكة- قال "والدتي سيدة كبيرة، تعاني من ضغط الدم والسكري، والآن بدأت تعاني من مشاكل بالقلب، وكانت البداية مع فشل كلوي، أما زوجتي فتعاني من قرون تقرحية، تطورت إلى ورم سرطاني، منذ خمس سنوات".

ويضيف "نحاول أن نسيطر على انتشار المرض عند زوجتي، وأجرت عملية منذ أشهر، لكنها لم تنجح مئة في المئة، فهي ما زالت تعاني من آلام مبرحة بسبب انسدادات بالحالب، لذا أفكر في إرسالها للولايات المتحدة لعلاجها".

أما والدته، فيفكر الفائز السعودي في إرسالها إلى الهند أو باكستان، لعلاجها من الفشل الكلوي، لتطور الطب في هذا المجال بهذين البلدين، وقال "حاليا أنتظر تقريرا يفيد إمكانية استبدال كليتها بتطابق نتائج بعض الفحوصات".

وقال "إن توفيق الله وراء فوزه بالجائزة، فهذه ثاني مرة أشترك بالمسابقة، أرسلت رسائل عديدة في المرات السابقة.. لم أكن أتوقع الربح، لكن هذه المرة.. كنت أدعو الله أن يوفقني ويفك أزمة أمي وزوجتي".

وأضاف "هذه المرة كان عندي شعور قوي أنني سأربح، لأن دعوتي كانت صادقة ومن القلب".

السلمي سارع إلى حساب نصيبه من المليونين ليخرج بنتيجة 666 ألف ريال وكسور، وهو ما اعتبره نعمة من الله، وقال "الجود من الموجود، وهي بادرة رائعة من MBC أن تشارك في تحقيق أحلام الناس ولو بجزء بسيط، وعلى الأقل.. هذا الفوز سيحقق حلمي بعلاج زوجتي ووالدتي".

مشاركة السلمي جاءت عفوية -كما يقول- فهو لم يتلقَّ تشجيعا من أحد ليشارك بمسابقة الحلم، والدافع الوحيد كان تحقيقه ولو جزء بسيط من حلمه، كي لا يشعر أنه لم يحرك ساكنا لإسكات ألم حلّ بأعز الناس على قلبه؛ أمه وزوجته.

كان الأردني "محمد فايز ربحي عساف" هو الرابح الأول من مسابقة حلم العمر، والسلمي هو الرابح الثاني، ويتبقى الفائز الثالث، فاحجر لنفسك الثلث الثالث من المليوني ريال، علّك تستطيع تحقيق حلمك أو حلم أحد المقربين إليك.