EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2010

المغربي هامان عبد الله لم يصدق فوزه بالجائزة الرابح الثالث بمسابقة الحلم: MBC أنقذت منزلي من رهن البنك

فاز المغربي هامان عبد الله بجائزة الموسم الرابع لـ"مسابقة الحلم" التي تجريها مجموعة MBC سنويا، ليكون الرابح الثالث والأخير الذي يقتسم مع الفائزين الأول والثاني مليوني ريال سعودي.

  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2010

المغربي هامان عبد الله لم يصدق فوزه بالجائزة الرابح الثالث بمسابقة الحلم: MBC أنقذت منزلي من رهن البنك

فاز المغربي هامان عبد الله بجائزة الموسم الرابع لـ"مسابقة الحلم" التي تجريها مجموعة MBC سنويا، ليكون الرابح الثالث والأخير الذي يقتسم مع الفائزين الأول والثاني مليوني ريال سعودي.

وأظهر السحب الذي أعلنه مصطفى الأغا مقدم برنامج "صدى الملاعب" مساء الأربعاء 9 يونيو/حزيران الجاري رقم هاتف هامان الذي قال إن هذه الجائزة ستحقق حلمه بفك رهن منزله لدى البنك.

وقال هامان -وهو رجل خمسيني، ورب أسرة مكونة من خمسة أشخاص- إنه لم يصدق فوزه بالجائزة، أو كما يقول باللهجة المغربية "ما كنتش مثبّترغم ظهور رقم هاتفه على الشاشة، خاصة وأن آخر رقمين لم يظهرا، وهو ما أثار شكه.

وأضاف المغربي الذي يعمل في مصنع لتصنيع الكريستال: إن صوت الأغا قطع الشك باليقين، وتحول بعدها منزله إلى حفل كبير، سرعان ما شاركهم فيه الجيران.

ويضيف: الجائزة ستحقق حلمي في فك "رهن" بيتي لدى البنك، بعد أن كنت قد اشتريته بقرضٍ بنكيّ، أما المبلغ المتبقي فسأحقق به دخلا إضافيا لأسرتي؛ حيث سأؤسس مكتب متعهد حفلات، لأنها مهنة تدر دخلا كبيرا، ولا تحتاج دواما كاملا.

أما عن سبب اشتراكه في المسابقة، فكان بإلحاح من أسرته، وخاصة زوجته وابنه حسام، المتابع لصدى الملاعب، والذي كان قد تشجع بعد اختيار السعودي محمد عتيق السلمي، كرابح ثانٍ في المسابقة، مما دفع الأب للرضوخ لطلب ابنه الصغير، فثمن رسالتين لن يؤثر سلبا على سير حياة الأسرة الصغيرة، إلا أنه قد يؤثر إيجابا، وهو ما حصل.

هامان لم يكن يتخيل أنه سيكون الرابح الثالث في المسابقة؛ إذ إنه لم يرسل سوى رسالتين للاشتراك، كما أنه كان يستبعد أن يفوز متسابق من المغرب، ويقول: "MBC عادلة، ولا تميز بين متسابقيها، واختيار الرابح يتم بشفافية عالية، وهو ما فتح المجال فعلا لرابحين من مختلف الدول العربية".

كان الأردني "محمد فايز ربحي عساف" هو الرابح الأول من مسابقة الحلم، والسلمي هو الرابح الثاني، بينما كان هامان هو الفائز الثالث والأخير.