EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

الدوري البحريني والمصالح الخاصة

ياسر الرميثي

ياسر الرميثي

الجميع يعلم بان تطور الكرة في الغالب يعتمد على الاستقرار في روزنامة المسابقات .. هذا ما ينادي به الكاتب البحريني ياسر الرميثي في احتجاجه على قرار ايقاف الدوري المحلي..

(ياسر الرميثي) جاء قرار توقيف الدوري البحريني لكرة القدم بعد أيام قليلة من انطلاقه علامة استغراب واسعة في الأوساط الرياضية المحلية حيث ترك هذا القرار المتسرع كثيرا من التساؤلات التي تريد توضيحا أو إجابة ممكن تقنع الشارع الرياضي البحريني، والجميع يعلم بان تطور الكرة في الغالب يعتمد على الاستقرار في روزنامة المسابقات بحيث توضع بعناية وبشكل مدروس مما يشكل خارطة عمل لجميع الأندية التي تعمل من خلالها على وضع برامجها وخططها لدوري لتكون بذلك جاهزة للظهور بصورة جيدة من البداية.

وإذا غاب التخطيط السليم من البداية من المؤكد سوف يغيب تحقيق النتائج المرجوة منها التي وضعت من اجلها في خلق دوري قوي لكرة القدم كحال كل الدول الخليجية المجاورة التي يوما بعد يوم توسع الفارق في كل شي ونحن فقط نراقب تطورهم بحسرة.

من المؤكد بان المشاركات الخارجية لمنتخبنا الوطني مهمة وضرورية ولكن ليس على حساب المنبع والأساس الذي يضخ عناصر المنتخب بها، وبدون دوري مستقر وثابت من الصعب تحقيق نتائج تلبي ابسط طموحنا في هذه المشاركات الخارجية، والجميع يعلم بان البطولة العربية القادمة بالعاصمة القطرية الدوحة بالنسبة لنا تندرج ضمن الإعداد والتحضير وهي ليس ذات أهمية التي نوقف مسابقاتنا المحلية من اجلها وهذا الكلام أتى على لسان المهتمين بالرياضة البحرينية.

المناداة بتعطيل مسيرة الدوري مع احترامي لمن يتبناها تندرج ضمن المصلحة الخاصة وضيقة وليس من اجل المصلحة العامة التي تركز على أهداف لفترة آنية فقط وهذه مشكلة نعيشها للأسف ونشارك معهم في هذا من خلال التوقف المتكرر بدون الالتفات للأثر الذي سوف تخلفه هذه التوقفات المستمر وغير الممنهج في نظري، وأتمنى في المرات القادمة بان تكون قرارات الإيقاف لدوري المحلي لكرة القدم لها أسباب مقنعة ومقبولة لدى الجميع.