EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2010

صدى الملاعب يحاور رئيس الكرامة السوري الدندشي: أزمة الكرامة في طريقها للحل

الدندشي يتحدث لصدى الملاعب

الدندشي يتحدث لصدى الملاعب

خسارة فريق الكرامة السوري في الملحق المؤهل لأبطال أسيا أمام الوحدة الإماراتي لم تكن القشَّة التي فتحت الباب للأقاويل والمعاتبات والمطالب الشخصية للبعض؛ ولكنهات باتت علامات استفهام وتساؤلات كلها تبقى أمانيَ ممكنة لإعادة البناء من جديد.

  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2010

صدى الملاعب يحاور رئيس الكرامة السوري الدندشي: أزمة الكرامة في طريقها للحل

خسارة فريق الكرامة السوري في الملحق المؤهل لأبطال أسيا أمام الوحدة الإماراتي لم تكن القشَّة التي فتحت الباب للأقاويل والمعاتبات والمطالب الشخصية للبعض؛ ولكنهات باتت علامات استفهام وتساؤلات كلها تبقى أمانيَ ممكنة لإعادة البناء من جديد.

وحقق الكرامة إنجازًا لا يُحسد عليه بوصيف أبطال أسيا في عام 2006، وبات من أهم الأندية العربية، وأصبح أمل السوريين لغياب تام لباقي الرياضة بشكل عام، لكن منذ فترة ليست بالطويلة عاد الاهتزاز وعدم الاستقرار ليطرق باب الكرامة من جديد.

وكثرت التساؤلات مع هذه النتائج، فهل هو إحباط أم هي صدمة يعاني منها السوريون بشكل عام والكرماويون بشكل خاص؟ هل أهدر الكرامة الفرصة الوحيدة التي سنحت له بلقاء وحيد أمام الوحدة الإماراتي، أم أنه أدار وجهه، أم هو خلل يعاني منه، هل المشاكل الإدارية التي يعاني منها طفت على الواجهة فأصبح بشكل مختلف؟.

مصطفى الأغا حاور رئيس النادي مرتضى الدندشي وكان معه هذا الحوار:

مصطفى الأغا: اليوم الكرامة خسر مع صديقه اللدود الوثبة بهدفين سجلهما محمد منصور وحامد قاسم، وبذكاء نادر أحمد الأغا اختار بداية مسلسل نهاية رجل شجاع، وأتحدث مع الرجل الشجاع مرتضى الدندشي رئيس نادي الكرامة هو معي عبر الهاتف، مسا الخير أبو سيف

مرتضى الدندشي: مسا الخير دكتور

مصطفى الأغا: نهاية رجل شجاع، هل هي نهاية الكرامة؟

مرتضى الدندشي: لا أكيد لا، لا لنادي الكرامة ولا للإدارة ولا حتى اللاعبين ولا المدرب

مصطفى الأغا: هل هي نهاية روح الكرامة التي حفظناها طيب؟

مرتضى الدندشي: ولا نهاية روح الكرامة

مصطفى الأغا: طيب شو اللي عم بيصير، شو بكم

مرتضى الدندشي: والله بصراحة ما فيني أجاوبك على السؤال بكل وضوح بس في شي

مصطفى الأغا: لا أبو سيف، أنت تحب الكرامة وأنا أعرف مدى محبتك للكرامة، وأعرف مدى ما بذلت من أجل الكرامة، فلازم تحكي بوضوح وإلا حتطلع متهم لأنه الآن أنا already أسمع بعبارات في منتديات تطالب إنك تمشي من النادي

مرتضى الدندشي: الله يبشرك بالخير

مصطفى الأغا: لا بس أنا لا أحب الهروب، أنا أحب المواجهة

مرتضى الدندشي: صراحةً أنا سمعت التقرير اللي كان طالع وكان عم يتكلم هل هو مشكلة الإدارة ولا مشكلة فنية ولا مشكلة روح، إذا بدنا نحكي عن الإدارة ما في نادي بسوريا بيتمتع بالاستقرار الإداري مثل نادي الكرامة، وما في لاعب بسوريا ما بيتمنى يكون في نادي الكرامة، هذا شي واقع ما فينا نتكلم فيه

مصطفى الأغا: بس الواقع ما في مشاكل بالإيدين من تحت الطاولات، من هون من هون؟ في ولا ما في؟

مرتضى الدندشي: في سوء فهم بس ما أتوقع إنه يوصل لها الدرجة

مصطفى الأغا: بينك وبين فهر كالو؟

مرتضى الدندشي: كان بيني وبين فهر

مصطفى الأغا: هلا صار بينك وبينه قويض كمان؟

مرتضى الدندشي: لا ما توصل لها الدرجة، الموضوع ما فيه أي شي

مصطفى الأغا: ليش خسرتو مع الوحدة، بالعادة ما بتخسرو على أرضكم، خسرتو أمام الوحدة

مرتضى الدندشي: لأحطك في الصورة، إذا عم تتكلم عن مستوى إدارة، نادي الكرامة لأول مرة بشهادة الاتحاد الأسيوي بيتكلم إنه أول مرة يشوفه هذا التنظيم في نادي الكرامة، ما مر عليهم هذا التنظيم

مصطفى الأغا: بس وين بيبقى جمهور الكرامة، أبو سيف، موضوع التنظيم هلا الجمهور عم بيقولك يا ريت ما نظمنا منيح وتأهلنا

مرتضى الدندشي: بدي أقول للجمهور يا ريت ما نظمنا منيح وتأهلنا، بس فيني أقول للجمهور يا ريت تنزل تلعب بالملعب كمان، نحنا اليوم كإدارة وفرنا كل شي

مصطفى الأغا: وين المحترفين أبو سيف

مرتضى الدندشي: أعلن الجهاز الفني والإداري إنه يضم 15 لاعب وما عجبهن حدا، اللاعبين اللي طلبوهم أمنلهم إياهم

مصطفى الأغا: مين اللاعبين اللي طلبوهم

مرتضى الدندشي: لاعبين برازيليين ولاعبين فرنسيين، مجموعة لاعبين جديدة على النادي وبمصاريف

مصطفى الأغا: هل أذيع سر عبر صدى الملاعب أنك أنت التقيتني شخصيًا والتقيت بعض الناس وكنت تطلب إنه تريد لاعبين ونجوم برازيليين وبمبالغ كبيرة؟

مرتضى الدندشي: مظبوط أنا طلبت من جميع الأصدقاء والمعارف إذا عندهم أي لاعبين يعطوني أسماءهم نعرضهم على الجهاز الفني

مصطفى الأغا: طيب مين بدهم بالفريق مثلًا، كريستيانو رونالدو ولا كاكا مين بده؟

مرتضى الدندشي: ما بعرف مين بدهن بس أكيد هني أدرى بالواقع الفني للفريق وأنا ما فيني أفرض عليهم أي لاعب

مصطفى الأغا: هل تنكر مرتضى الدندشي رئيس نادي الكرامة أن هناك ولاء لدى جمهور الكرامة أو بعضه أو أكثره لمحمد قويض أكثر من النادي؟

مرتضى الدندشي: والله موجودة صراحةً ما فيني ننكرها، موجودة، مع إني أعتقد إنه المفروض ما تكون موجودة لأنه لازم نفكر في شي اسمه نادي الكرامة ونمشي وراه، هذا مبدأ اقترحته، ما في شي اسمه مرتضى الدندشي، في نادي الكرامة

مصطفى الأغا: صحيح، طيب بقيان ولا ماشي؟

مرتضى الدندشي: أنا موجود إن شاء الله، موجود مع الفريق ومع المدرب ولآخر وقت، طول ما هني عم يشتغلو للنادي، وبذكر بهذا الشي إنه إن شا الله يكون كبوة والأمور إن شا الله تمشي على خير الفترة القادمة

مصطفى الأغا: طيب واللي عم بيحطولك العصي بالدواليب شو راح تسوي فيهم؟

مرتضى منصور: خليني أقولك إنه أنا حسن النية إلى أبعد الحدود لكن إذا في يوم من الأيام حكتشف إنه في شخص عمل شي للنادي أو لأي من إدارته ما حيكون مبسوط أبدًا

مصطفى الأغا: يعني شو فيك تعمله مثلًا؟

مرتضى الدندشي: اللي يقدرني عليه حسوي، بس أكيد إن نادي الكرامة وجمهور نادي الكرامة وأبناء نادي الكرامة هني بالدرجة الأولى

مصطفى الأغا: طيب هل من حل بينك وبين فهر، فهر كمان داعم أسأسي للنادي وصديقك وكان نائب الرئيس، في حل؟

مرتضى الدندشي: أنا بالنسبة إلي ما عندي أي مشكلة معه

مصطفى الأغا: شو مشكلته معك

مرتضى الدندشي: ما بعرف اسأله

مصطفى الأغا: أنا ناوي أسأله

مرتضى الدندشي: أنا والله ما عندي أي مشكلة معه

مصطفى الأغا: هل ما زالت الحكومة السيد رئيس الوزارة محافظ حمص مع الكرامة كنادي ولا مع مرتضى الدندشي كرئيس نادي؟

مرتضى الدندشي: مع النادي قلبًا وقالبًا

مصطفى الأغا: بس انت مدعوم صح؟

مرتضى الدندشي: مدعوم إيش

مصطفى الأغا: بشغلك ومدعوم كمان

مرتضى الدندشي: أنا مدعوم بإخلاصي للنادي

مصطفى الأغا: بس بردو كمان مدعوم

مرتضى الدندشي: وصدقي في التعامل

مصطفى الأغا: هلا والله مانك مدعوم؟ مدعوم كمان، حكوميًا مدعوم، صح؟

مرتضى الدندشي: يدعموا كل إنسان ويشوفوه مخلص لبلده ووطني وهذا شرف للجميع يعني ولا ينكر

مصطفى الأغا: إذن ستواجه ولن تنسحب

مرتضى الدندشي: أنا موجود

مصطفى الأغا: طيب أنا رأيي الشخصي أستاذ مرتضى يعني روح الكرامة هي كانت في تكاتف كل أبناءه، وأنا أشهد أنك انت بذلت الغالي والنفيس وتركت كل يوم شغلك وتروح على حمص تتابع كل شيء، هل من مجال إنه تنجمعوا كلكم وتعود فعلًا روح الكرامة كما كانت بقيادتك طبعًا

مرتضى الدندشي: إن شا الله حيكون، في الخطة القادمة إن شا الله خلال أسبوع راح نعمل اجتماع طارئ ونكون كلنا موجودين فيه

مصطفى الأغا: فينا نعمل شي نحنا نساعدكم فيه؟

مرتضى الدندشي: يكفي تعاطفكم معنا ومشكور على اتصالك واهتمامك

مصطفى الأغا: لا احنا الكرامة نادينا أستاذ مرتضى شئنا أم أبينا، نادينا ونادي يمثل بلده ونادي أعاد كرامة الكرة السورية، فلازم كلياتنا نوقف معه، صح ولا لا

مرتضى الدندشي: يعني الجمهور اللي شفناه في مباراة الوحدة الصراحة بيرفع الرأس

مصطفى الأغا: عمار علي عندي عراقي الآن بيحكي بإدني بيقولي احنا نموت ع الكرامة، شو رأيك؟

مرتضى الدندشي: أنا اليوم كنت في دبي، والله وأنا على الطريق ركض واحد وراي أبو سيف أبو سيف، قلتله خير، قالي أنا ابني كان عم يبكي اليوم ع المباراة، يعني أنا اليوم صرت متأثر أكثر من اللزوم في هذا الموضوع

مصطفى الأغا: نحنا مع الكرامة وأنا بعرف إنك مع الكرامة

مرتضى الدندشي: الله يخليك يا رب

مصطفى الأغا: زعلت من أسئلتنا شوي قأسية عليك اليوم؟

مرتضى الدندشي: لا ما زعلت أبدًا لأنه ما كنا نوصل لها المستوى اللعيبة والجهاز الفني والإداري يعرفوا إنه اليوم الحمل الكبير حمل نادي الكرامة لأنه صار مثل ما حكيتو إنه صار سفير سوريا في أسيا وإنه صار مطلوب منه أكتر من أي نادي تاني، وعلى فكرة الفريق ما ارتاح، هو الفريق الوحيد اللي ما ارتاح في الفترة الماضية

مصطفى الأغا: معلش، الكبار دايمًا بيتعبوا واللي بيشتغلوا دايمًا الناس تحكي عليهم

مرتضى الدندشي: بس بدي يتأكدو إن احنا معاهم لآخر وقت أنا وأبو شاكر والجهاز الفني والإداري وإنه دايمًا لكل حصان كبوة بس أهم شي إن الإنسان يشوف الغلط ويصلحه ويمشي بسرعة

مصطفى الأغا: شكرًا لك مرتضى الدندشي رئيس نادي الكرامة كنت ضيف عزيز علينا

مرتضى الدندشي: حبيبي شكرًا

مصطفى الأغا: حبيبي تبعه آخرها شوي، زعل شكله.