EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2011

الدليل القاطع

عيسى الجوكم

عيسى الجوكم

  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2011

الدليل القاطع

(عيسى الجوكم) أحيانا نضطر لقول نصف الحقيقة.. ولكن ما الذي يجعلنا نغيب النصف الآخر؟ رغم ان نصفها الآخر قد يبرئ ساحتنا في الكثير من المواضيع التي تجعلنا محل شك وريبة في نظر الآخرين..
  يقولون ان الحقيقة مرة، هذا جانب جوهري، ولكن قد تكون الحقيقة مضرة وهذه المضرة قد تتفرع الى غصون اخرى ليست لها ناقة ولا جمل في السرطان الذي بدأ ينخر جذع الشجرة.. او قد تكون الحقيقة بذاتها مضرة للآخرين لذلك نعجز عن الافصاح عنها، لذلك فان اخفاء النصف الآخر الذي يمكن اظهاره يكون ضروريا، لان الحقيقة لا تدخل في قناة المرارة فقط، بل تدخل في قناة المضرة لاشخاص آخرين.. لاسيما وسط التأويلات والتفسيرات الخاطئة، او لانها تكشف القناع المزيف عن بعض الاشخاص الذين يلبسون ثوبا غير ثوبهم.

  ما اصعب ان يمر الانسان بتلك المرحلة فهو يملك الادلة والبراهين لتبرئة ساحته من الاتهامات، لكنه يعجز عن كشفها لمصلحة آخرين.. والسؤال الذي يفرض نفسه على ارض الواقع هو هل يضحي الانسان بنفسه ليكون كبش الفداء حتى لا يصل الضرر للآخرين؟

 اختلف الناس في الاجابة عن السؤال السابق فالبعض يصف التضحية بأنها نوع من انواع الغباء، وحجتهم في ذلك انها نوع من انواع ظلم الانسان لنفسه، والبعض الآخر يرى ان تلك التضحية هي نوع من سمو الانسان بنفسه الى مراتب الرقي .. وامام هذا الاختلاف تظهر سلوكياتنا حسب ما نؤمن به من قناعات ذاتية.
نعم هذه الحقيقة ونصفها نعجز عن قولها واظهارها في حياتنا العامة وعلاقاتنا الاجتماعية كما أنها تنطبق بشكل كبير على بعض الرياضيين في إدارات الأندية الذين لا يستطيعون البوح بها رغم أصابع الاتهامات التي توجه لهم وتحوم حولهم ولديهم الأدلة والبراهين التي تبرئ ساحتهم ولكنهم يخفون تلك الحقيقة لأنها مضرة للآخرين.

بدون تعليق
من لا يخسر لا يكسب .. فالخسارة أحيانا تكون نوعا من أنواع الانتصار الخفي .. وما احلى الانتصار بعد عناء طويل، ونحن نجر خصمنا رغما عن أنفه إلى ما نريد وما نحب وإلى الطريقة التي نريد بها انهاء المعركة.. طعم الانتصار حلو والاحلى ان يكون بعد الخسارة.
جميل جدا ان نأخذ من آلامنا طريقا للابداعات والتي لولاها لما اكتشفنا ما هو جديد داخل ذواتنا.
رائع جدا ان نتخذ من محطة الخوف نقطة تحول جديدة لعالم الشجاعة، فالدخول في دهاليز الحياة، والطموح يفتح لنا آفاقا جديدة.
مؤلم جدا ان يلبس الانسان ثوبا غير ثوبه، فيظهر بثوب العفة والشرف.. وداخل نفسه وحياته اخطاء لا يرتكبها إلا الوضيع.
 
 
صحيفة اليوم السعودية