EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2010

الخالدي والقرني وقاصد متميزون الدعيع يرى خليجي 20 بطولة الحراس ويشيد بماجد ناصر

الدعيع فاز مرتين بلقب الأفضل في بطولات الخليج

الدعيع فاز مرتين بلقب الأفضل في بطولات الخليج

أشاد أسطورة حراس المرمى في أسيا ومحلل خليجي 20 في برنامج صدى الملاعب محمد الدعيع بمستوى حراس المرمى في البطولة، وأشاد بشكل خاص بماجد ناصر حارس الإمارات ونواف الخالدي حارس الكويت، الذين تعرضا لاختبارات حقيقية تمكنا من تخطيها بنجاح.

  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2010

الخالدي والقرني وقاصد متميزون الدعيع يرى خليجي 20 بطولة الحراس ويشيد بماجد ناصر

أشاد أسطورة حراس المرمى في أسيا ومحلل خليجي 20 في برنامج صدى الملاعب محمد الدعيع بمستوى حراس المرمى في البطولة، وأشاد بشكل خاص بماجد ناصر حارس الإمارات ونواف الخالدي حارس الكويت، الذين تعرضا لاختبارات حقيقية تمكنا من تخطيها بنجاح.

وحول الحارس المرشح لجائزة الأفضل في البطولة، قال حارس القرن في أسيا والذي نال اللقب ذاته مرتين من قبل إن "المنافسة بين ماجد ونواف وعساف ومعهم حارس المنتخب العراقي (محمد قاصدأي الحراس الأربعة التي تأهلت فرقهم لنصف النهائي.

وقال الدعيع إنه إجمالا يمكن القول بأنها "بطولة حراس المرمى" بالنظر لقلة الأهداف المسجلة عموما، باستثناء حارسي اليمن والبحرين.

"لكل مرمى أعمدة أربعة لأن الحارس يأخذ منها الرقم واحد وعندما نقول خليجي فإن الذاكرة ستذهب بنا إلى أعظم وأهم حراسها من البحريني حمود سلطان إلى ضيفنا محمد الدعيع، فالعماني علي الحبسي.

وسأبدأ من الرقم واحد في خليجي 20 وهو أميزهم الكويتي نواف الخالدي حارس القادسية الذي أبدع وبرع في صد أصعب الكرات، خاصةً ركلة الجزاء التي سددها محمد الشلهوب في لقاء السعودية، الخالدي أكمل مرحلة المجموعات من دون أن يدخل مرماه أي هدف في حين دخل مرمى الكويت في خليجي 19 هدف واحد في المرحلة ذاتها.

ومن حارس عرين الكويت إلى الإماراتي ماجد ناصر الذي لا يقل أهميةً عن سابقه الذي حمل على عاتقه غياب أبرز نجوم منتخبه كإسماعيل مطر وأحمد خليل، فقدم أداء رائعا أمام العراق وصد ركلة الجزاء التي نفذها الكابتن يونس محمود وتابع بذات الروح حتى آخر جولة وإن لم يدخل في مرماه هدف البحرين الأخير لظلت شباكه نظيفة مثل الكويت.

ولنذهب إلى أضعف شباك في البطولة وهي اليمن صاحبة الضيافة، فدخل مرماها 9 أهداف، 4 منها في لقاء الافتتاح مع السعودية، تأتي بعدها البحرين حيث تلقت شباكها 7 أهداف، أما العماني صاحب اللقب يبدو أنه تأثر بغياب حارسه المميز علي الحبسي صاحب لقب أفضل حارس في النسخ الـ4 الماضية، كما لم يساعده وجود البديل محمد هويدي حارس نادي العروبة، بل يمكن القول إنه كان سببا في الهدف الوحيد الذي هز شباك المنتخب في مباراة البحرين.

إذن إذا احتل الخالدي وناصر المراكز الأولى لا تزال الفرصة موجودة أمام العراقي محمد قاصد والسعودي عساف القرني لإثبات ذاتهم أكثر في نصف النهائي، فبطولة حراس مرمى الخليج لم تنتهي بعد بانتظار حبسي خليجي 20."