EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2012

الدرع اهلاوي!!

علي الزهراني

علي الزهراني

أهلاوي والدرع أهلاوي.. مطلع أغنية خالدة، ذكرياتها تعود هذه المرة وفي وقت لم يعد يفصل الأهلاويون عن ملامسة درع الدوري سوى تسعين دقيقة

  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2012

الدرع اهلاوي!!

(علي الزهراني) عاد الأهلي هذا الموسم منافساً قويّاً على الدوري، فتذكرت مع هذه العودة حناجر عمالقة الفن تلك الحناجر التي صدحت بأعذب الألحان وأجمل الكلمات في كيان ولد كبيراً واستمر كبيراً وها هو يعيش كبيراً. ـ محمد عبده.. طلال المداح.. عبدالمجيد عبدالله.. عبادي الجوهر.. نايف البدر والكثير الأكثر من نجوم الفن أرغمتهم نجاحات الأهلي كي يعندلوا ويطربوا ذائقة الناس ويتفننوا بمعزوفة هذا البطل العملاق، الذي يحرك حتى سكون الأشياء الجامدة.

أهلاوي والدرع أهلاوي.. مطلع أغنية خالدة، ذكرياتها تعود هذه المرة وفي وقت لم يعد يفصل الأهلاويون عن ملامسة درع الدوري سوى تسعين دقيقة، فهل بعد هذا الجهد الجهيد يتحقق الحلم وتنتهي المعاناة؟. ـ الأهلي الذي حاز على الريادة بات مفردة غزل في قصيدة الشاعر والفنان والمحلل والناقد والمشجع البسيط.. كل هذا والثوابت التي برهنتها لغة الميدان أعطت الدلالة الأكثر وضوحاً على أن سفير النادي الملكي بات اليوم يجني ثمار العمل المنظم الذي ارتكزت مقوماته على وسائل الاحترافية وعلى وسائل فكر استثنائي قدمه الخبير والرمز الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز؛ فكان مشروعاً حيويّاً استهدف الارتقاء بكرة القدم الخضراء وساهم في النهوض بها في نهاية المطاف ووضعها على مشارف التتويج.

من المؤكد أن مهمة السبت أمام الشباب مهمة كبيرة لا يمكن التكهن بنتيجتها كون حظوظ الفريقين في تلك المهمة متساوية لكن وبعيداً عن النتيجة وإلى أين سيذهب اللقب ولمن يكون فهذا شأن آخر لا يؤثر في حقيقة الأهلي وحقيقة تميزه.

حقيقة أجمعنا عليها بالرأي والتحليل والمناقشة وواقع له من الاستثناء الجميل ما كان كافياً لمدرب المنتخب ريكارد الذي تحدث عن الأهلي بعين المعجب، مؤكداً بأن الاحترافية في ثوبها الأبيض تغيب عن الجميع وتحضر فقط في الأهلي، وهذه بالتأكيد شهادة إنصاف لا تحتمل التسويف أو المجاملة أو نظرة التعاطف. ـ أما في ذاك الجانب المتعلق بالخشونة والانبراش، فلا جديد في الاتحاد سوى أن كوع أسامة المولد الذي كاد أن يضيف عماد الحوسني رقماً في صفوف المكفوفين تكرر، ولكن هذه المرة بطريقة تكر لا بطريقة المولد.

الخشونة مرفوضة ومضمون الرفض في هذا الاتجاه يستوجب اتخاذ أقصى أنواع العقوبة من أجل القضاء عليها ومن أجل الحفاظ على مواهبنا. ـ في كل مرة يمارسون فيها تضليل الوسط الرياضي يأتي الأهلي على أرض الميدان ليقدم الإجابة. ـ الأهلي كبير ليس في كونه يكسب الخصم على الميدان فحسب، بل لأنه يملك القدرة في كشف التفاصيل الدقيقة حول ما يحاك ضده، ولكن بمثالية الصمت والعمل وهنا يكمن الفارق بينه وبين البقية.

ختاماً تجديد الإدارة الأهلاوية عقد التشيكي ياروليم ضربة معلم وقرار مهم وخطوة موفقة فهذا الكوتش مكسب، واستمراريته ضرورة.