EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2010

الدراجي.. أمل الترجي وتونس

رغم أن عمره لم يتجاوز 23 عاما؛ إلا أنه بات أحد نجوم الكرة التونسية، ونجم نجوم فريقه الترجي التونسي. إنه الشاب أسامة الدراجي الذي صعد بسرعة الصاروخ في كرة القدم التونسية خلال السنوات القليلة الماضية، ليحمل آمال جماهير "نسور قرطاج" خلال السنوات المقبلة.

  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2010

الدراجي.. أمل الترجي وتونس

رغم أن عمره لم يتجاوز 23 عاما؛ إلا أنه بات أحد نجوم الكرة التونسية، ونجم نجوم فريقه الترجي التونسي. إنه الشاب أسامة الدراجي الذي صعد بسرعة الصاروخ في كرة القدم التونسية خلال السنوات القليلة الماضية، ليحمل آمال جماهير "نسور قرطاج" خلال السنوات المقبلة.

ويحظى الدراجي باهتمام العديد من الأندية الأوروبية حاليا، وعلى رأسها هانوفر الألماني الذي دخل في مفاوضات مكثفة مع لاعب وسط الترجي للعب ضمن صفوفه بداية من فترة الانتقالات الشتوية في يناير/كانون الثاني المقبل، وذلك بعد تألقه الملفت للنظر في الفترة الأخيرة مع ناديه بدوري الأبطال الإفريقي، والوصول به إلى المربع الذهبي للمسابقة.

وتأتي مفاوضات نادي هانوفر في ظل المفاوضات المكثفة التي تجريها مع الدراجي عديد من الأندية المصرية بخلاف الأهلي والزمالك، من أجل الحصول على خدماته في فترة الانتقالات الشتوية.

الدراجي الذي سجل هدف الفوز لفريقه في مرمى ديناموز -بطل زيمبابوي- في ختام مباريات دور الثمانية لدوري أبطال إفريقيا، سيكون على موعد مع مباراة صعبة للغاية عندما يخوض لقاء الأهلي المصري باستاد القاهرة في ذهاب قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا.

ونجح الدراجي في لفت الأنظار إليه من خلال دوري الأبطال الإفريقي وقيادته فريقَه للمربع الذهبي، خاصة وأنه سجل منذ انطلاق البطولة حتى الوصول للدور قبل النهائي 4 أهداف فقط.

ويتمتع الدراجي بمهارات فنية وخططية رائعة؛ حيث يجيد التمرير الدقيق للكرة، والرؤية الثاقبة للملعب، والتسديد المتقن والقوي من خارج منطقة الجزاء.

ورغم قصر مسيرته مع المنتخب التونسي الذي انضم إليه قبل عدة شهور فقط؛ فرض الدراجي تواجده بقوة منذ بداية مسيرته الدولية، حيث تألق مع "نسور قرطاج" في الأمم الإفريقية الأخيرة في أنجولا 2010.

ولا شك أن الدراجي سيكون أحد أهم نجوم الكرة التونسية خلال السنوات القليلة المقبلة، وذلك بعدما بات أهم نجم في صفوف الترجي ولا شك سيكون له دور كبير في تألق فريقه، والمنافسة على اللقب القاري حين يصطدم بالأهلي المصري.