EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2009

الخضر يقهرون رواندا والتحكيم والسودان "باي باي"

تقديم: مصطفى الآغا، الضيف: خالد الشنيف، تاريخ الحلقة: 11 أكتوبر

تقديم: مصطفى الآغا، الضيف: خالد الشنيف، تاريخ الحلقة: 11 أكتوبر

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-هدف واحد عسى إليه التوانسة قبل الخطوة الأخيرة نحو مونديال 2010
-رغم أسوأ تحكيم شهده تاريخ كرة القدم الجزائر تنتزع نقاط رواندا ولكن يبقى الحسم في القاهرة

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -هدف واحد عسى إليه التوانسة قبل الخطوة الأخيرة نحو مونديال 2010 -رغم أسوأ تحكيم شهده تاريخ كرة القدم الجزائر تنتزع نقاط رواندا ولكن يبقى الحسم في القاهرة -السودان يخرج بخفي حنين من السباق على بطاقتي كأس العالم ونهائيات أمم القارة -صدى الخروج الإماراتي المر على يد كوستاريكا في ربع نهائي كأس العالم للشباب من قلب الحدث وعلى لسان صانعيه -الهلال يفوز على النصر في كأس الأمير فيصل بن فهد ويبقى في صدارة مجموعته الأولى واليوم راح نعرف هوية 12 فائزا جديدا مع ART ، اتنين منهم راح يروحوا لنهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، وMBC راح تعطيكم الفرصة للفوز بتلات سيارات مكسيما 2010، خليكم معنا ولا تروحوا لبعيد وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية مني أنا مصطفى الآغا ونلتقيكم يوميًا، الله يعينكم علي، عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، اللي حابب يركب مكسيما 2010، سيارة إلها أربع أبواب لكن رياضية، والـsteering تبعها مثل الـformula 1، بس ابعتولنا كلمة مكسيما على الأرقام اللي طالعة على الشاشة وخلال يمكن ها الأسبوع فائز تاني بالمكسيما، قبل ما نرحب بضيفنا لليلة، لابس أخضر انت أكيد المرمريلة، شو جزائري اليوم، جزائري؟ طيب بنرحب بضيفنا لهذه الليلة أحد نجوم التحليل والكلمة في الـART كابتن خالد شنيف خالد شنيف: أهلا وسهلا مصطفى الآغا: أهلا وسهلا فيك، سعداء بوجودك معنا، منور الاستوديو خالد شنيف: مسا الخير، حبيب قلبي مصطفى الآغا: أخيرًا شفناك معنا خالد شنيف: بنتابعك على طول أنا معاكم في الشاشة مصطفى الآغا: شركاءنا خالد شنيف: MBC عزيزة وغالية علينا ومسا الخير لك ومسا الخير لجميع السادة المشاهدين مصطفى الآغا: أهلا وسهلا فيك، اليوم مولع، مليان، راح نبدأ بالحدث الأبرز عربيًا وهو تصفيات إفريقيا المؤهلة مباشرة لنهائيات كأس العالم، اليوم طبعًا تلات منتخبات عربية، ضمن المجموعة الثانية لعبت تونس المتصدرة مع كينيا، وفي المجموعة الثالثة لعبت الجزائر مع رواندا، وضمن المجموعة الرابعة لعبت السودان مع مستضيفتها مالي، نبدأ مع تونس الخضراء والجزائرية راضية الصلاح [مقطع من مباراة تونس وكينيا] راضية الصلاح: روح واحدة وتونس الخضراء كانت خضراء على أبناءها، جماهير غفيرة جاءت لمساندة نسورها في مشوارهم العالمي على حساب الكيني، بداية قوية وفي لمح البصر النسور تطير إلى الشباك ورأسية عصام جمعة تحرر الجماهير الغفيرة، تونس آمنة وستظل كذلك ما دام التعادل مصير مباراة نيجيريا وموزمبيق، الآمال لا زالت قائمة ومنتخب تونسي يعي المسؤولية الكبيرة وأهمية الهدف الذي يساوي الكثير والكثير، هدوء ومحاولة احتواء الضيوف هي الطريقة المثلى لمواصلة المشوار، وعجلة الكينيين تتوقف عند هذا الحد، أصحاب الأرض يبحثون عن أهداف أخرى لتعضيد الطريق، والشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة، نصف الطريق ينتهي بسلام والعد العكسي يبدأ مع صافرة الشوط الثاني، قلوب في تونس الخضراء وعيون في نيجيريا، ومنتخبنا العربي يقدم أفضل ما لديه ومنافسه الكيني جاء في مرحلة تغيير الأجواء، الشباك لا تنصف النسور لكن الأمور تحت السيطرة، هدوء غلب على سيناريو الشوط والتونسي يضيع المزيد من الأهداف، المدرب خولي يجري تغييرات للمحافظة على النتيجة بعد استفاقة الكيني ولحظات أخيرة لا تكاد تنتهي، أعصاب مشدودة تنتظر صافرة الحكم، المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة وفرحة كبيرة، تونس تتأهل، لا نيجيريا تؤجل فرحة النسور بهدف في شباك الموزمبيقي وفي اللحظات القاتلة، هدف لم يكن في الحسبان والنسور في مهمة جديدة وصعبة على الأراضي الموزمبيقية، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الآغا: كنا نتمنى طبعًا إنا نقول، وراح نقول ألف مليون ترليون تزليون مبروك لتونس وحبايبنا أهل تونس، لكن الله غالب مثل ما بيقولوا هناك، إنه سجل هدف بالدقيقة 90، لسة إن شا الله تونس بتتأهل لتبقى في صدارة المجموعة بـ11 نقطة، وهي تأهلت لنهائيات الأمم الأفريقية تليها نيجيريا بتسع نقاط من فوز على موزمبيق، وتحل كينيا الأخيرة بتلات نقاط، وخالد يعني ثانية، دقيقة خالد شنيف: كنا نتمنى هذي الثانية أن تتعدى لحتى يفرح المنتخب التونسي لكن تأجلت إلى 14 نوفمبر، أعتقد الهدف المبكر بجانب ضياع الفرص الكثيرة للمنتخب التونسي ساهم في تقرير هذه النتيجة، الهدف المبكر أعطى المزيد من الراحة والثقة للمنتخب التونسي، يمكن أول نص ساعة لم نشاهد المنتخب التونسي، في الشوط الثاني أيضًا في حالة ارتخاء بسبب الهدف المبكر مصطفى الآغا: بس انت تجيب هدف في الثانية 28-27، وبعدين ممكن تاكل هدف في آخر المباراة حتضيع عليك كأس العالم خالد شنيف: ممكن، لكن الحمد لله صحى الفريق الكيني في آخر عشر دقائق فقط مصطفى الآغا: شو اللي بيصير، فريق بيجيب جون مبكر وبعدين خلاص خالد شنيف: لا تعرف المنتخب التونسي لديه لاعبين قليلي الخبرة يعني معظمهم قليلي الخبرة لا يمتلكون الخبرة الكافية، صغار السن، الهدف المبكر يعطيك مزيد من الراحة مزيد من الثقة، يعطيك الاندفاع، الاندفاع عند بعض اللاعبين التونسيين يكون أقل، لاحظنا الشوط الأول من وجهة نظري تابعت الشوط الأول لم يكن المنتخب التونسي عالي، الهدف في الثانية 24 أو 23 أثر على الأداء في هذه التصفيات، أثر على عطاءهم من خلال المردود الفني أو السرعة في التحصل على النتيجة، ضمن النتيجة، لا يبحث الهدف الثاني مصطفى الآغا: نعم، توقعاتك الشخصية خالد شنيف: تونس تتأهل مصطفى الآغا: ها ها خالد شنيف: تونس تتأهل مصطفى الآغا: حيوه التوانسة، برشة برشة خالد شنيف: برشة التوانسة إن شا الله مصطفى الآغا: طيب راح نروح للمجموعة التالتة، نار، مولعة مولعة، مباراة لا راح يزعل طبعًا لا الجزائريين ولا المصريين، مباراة الجزائر مع رواندا ضمن هذه المجموعة الثالثة اللي شهدت أحداث تحكيمية فادحة، الله يعين اللي يلعب بأفريقيا، حمادي القردبو [مقطع من مباراة الجزائر ورواندا] حمادي القردبو: قبل انطلاق مباراة رواندا الكل في الجزائر وفي مصر يحلل ويجتهد لتحديد سيناريوهات التأهل، الفوز بفارق هدف على رواندا يعني أن مصر ستحتاج الفوز على الجزائر بهدفين لتتأهل، أما فوز الجزائريين بفارق هدفين يعني أن مصر ستحتاج الفوز بهدفين دون مقابل وهنا سيخدمها الهدف الذي سجلته في الجزائر، وبينما كنا غارقين في الحسابات أضاع أصحاب الأرض كثيرًا ففاجأهم الضيف بهدف لم يكن في الحسبان في الدقيقة العشرين، بعدها بدقيقتين فقط عادت الثقة لأبناء المدرب رابح سعدان عندما أدرك عبد القادر غزيل التعادل، نعود للسيناريوهات المحتملة وسنختصر لنقول إن على الجزائر أن تفوز بأكبر فارق وعليها أن تتعادل ضد مصر أو على الأقل أن تسجل في القاهرة لتجعل مهمة الفراعنة صعبة عسيرة وآمالهم المونديالية تتأجل أربع سنوات أخرى، قبل نهاية الشوط الأول بدقائق تأكدنا أن الحكم ومساعده يحتاجان لزيارة طبيب العيون واللقطة لا تحتاج تعليقًا، هدف آخر ألغاه الحكم بسبب التسلل والجزائريون يؤكدون أنهم لا يساومون في نتيجة الفوز ليرغم نظير بن حاج الحكم الغيني على إنهاء الشوط الأول بتقدم محاربي الصحراء بهدفين مقابل واحد، سنسحق رواندا ونتيجة مصر لن تؤثر علينا، مصيرنا بأيدينا وجماهير ملعب شاكر بالبليدة ستستمتع بكم هائل من الأهداف، شعارات رفعها الجزائريون واجتهدوا في ترجمتها إلى واقع، لكن الحكم في الشوط الأول وسوء الأداء في الشوط الثاني عزز آمال المصريين إلى أن جاء الوقت بدل الضائع لينصف الجزائريين عندما منحهم الحكم ركلة جزاء أضافوا بفضلها هدفًا ثالثًا عن طريق الزياني، وبالعودة إلى السيناريوهات بفوز مصر بفارق هدفين نظيفين سيؤهلها بفضل الهدف الذي سجلته في الجزائر، وفوز مصر بثلاثة مقابل واحد سيجعل الفريقين يحتكمان إلى اللعب النظيف، وفوز مصر بفارق ثلاثة أهداف سيؤهلها كذلك، وأي نتيجة غير ذلك ستهدي الفرق بطاقة السفر إلى جنوب أفريقيا، غاب الإقناع وحضر الفوز والحسم تأجل إلى موقعة القاهرة النارية، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الآغا: يعني مباراة مثل ما قلنا والعة، حمادي ما ترك ولا شي لحتى نحكيه، لأنه عطى كل الاحتمالات بس حنأرجيكم الترتيب قبل آخر مرحلة، الجزائر بالصدارة 13 نقطة، تليها مصر بعشرة، زامبيا أربعة، ورواندا نقطة، طبعًا الجزائر مش ع الحسابات بس الجزائر يا إخوتي الأعزاء إلها تسعة وعليها اتنين، ومصر إلها سبعة وعليها أربعة، طبعًا مباراة بصوت عصام الشوالي وعلى ART وهلا خالد شنيف، خلاص خالد شنيف: كملها مصطفى الآغا: قول خالد شنيف: هي المباراة كنت أتمنى إن تقام مباراة مصر وزامبيا بنفس توقيت الجزائر ورواندا، لعملية المساواة بصراحة، كنت أتمنى إنه الاتحاد الأفريقي إقامة هاذي المباراة في توقيت واحد، الجزائريين مصطفى الآغا: بس كل واحد يلعب لحاله، كل واحد إيه ذنبه انت تلعب لحالك لتتأهل خالد شنيف: للمساواة مصطفى، بصراحة، الجولة الثانية الجولة قبل الأخيرة الجولة الأخيرة في وقت واحد، كنت أتمنى، رقم اثنين، المشكلة الجزائرية إن مباراة مصر أثرت عليهم، أثرت على الشد العصبي، ضياع كم يعني فرص مصطفى الآغا: بس الحكم هذا الغيني أنا بعمري ما شفت مثله، سبعة كيلومتر فاتت جون خالد شنيف: اللاعب والكرة جوة المرمى مصطفى الآغا: يعني كيف هذا، أرجينا يا أزنيف حطيها، كيف هذا بأي منطق يحرم 40 مليون جزائري قاعدين يزعلوا من شان حكم، لا هو ولا المساعد تبعه خالد شنيف: والله المساعد يتحمل الجزء الأكبر بجانب الحكم، قراراته واضحة، هدف، اللاعب والكرة داخل المرمى، استغربت مصطفى الآغا: هذا لو فات وبعده هدف تسلل صارت النتيجة أربعة ولا خمسة خالد شنيف: كان ممكن مصطفى الآغا: كان ساعتها ابقى قابلني حيكون بدك تحتاج خمسة أهداف لتفوز خالد شنيف: الفرص الضائعة مصطفى، فرص بالجملة ضاعت من المنتخب الجزائري مصطفى الآغا: لكن الحقيقة يعني كمان بنفس الوقت المنتخب الجزائري بالشوط التاني ما كان كويس، مستعجلين ولعب فردي خالد شنيف: الضغط النفسي مصطفى الآغا: كلهم محترفين يا خالد خالد شنيف: كابتن الضغط النفسي لكأس العالم، كأس العالم غالي مصطفى الآغا: ما اختلفناش، اتفرج، اتفرج، يعني بنعرف هذي تحتاج ما تحتاج حتى نضارة يعني أنا اللي ما أشوف منيح، شوف شوف، مفيش مثلاً يحتاج لازم الشبكة ترجع ليعرفها جون خالد شنيف: شكل الحكام الأفريقيين لازم تتحرك الشبكة، عندهم لازم تتحرك الشبكة مصطفى الآغا: طيب، هلا شو اللي يصير خالد شنيف: 2-صفر لمصر تتأهل مصطفى الآغا: أنت شو توقعاتك خالد شنيف: والله صعبة مصطفى الآغا: لا بدك تتوقع يا حبيبي، مو ART، يلا حبيبي خالد شنيف: والله صعبة مصطفى الآغا: أنا لا حازم كاديكي ولا، بدك تتوقع الأمر، يلا حبيبي خالد شنيف: مصطفى صعبة مصطفى الآغا: شو، يعني انت محلل خالد شنيف: لكن أتوقع المنتخب المصري مصطفى الآغا: ها، شفت إيش لون كيف خليته يتوقع، هلا كل الجزائريين، ابعتوا من شان أقراله شو راح تبعتوا عنه، ليش تتوقع المنتخب المصري، المنتخب الجزائري فريق كبير خالد شنيف: مصر في أسوأ حالاتها يوم فازت مصطفى الآغا: نعم، وهذا يعطي إشارة خالد شنيف: يعطي إشارة أنا من وجهة نظري يعطي إشارة، في أسوأ حالاتها تكسب مصطفى الآغا: خصوصًا الهدف الرواندي الغير محسوب وإلغاء الهدف للجزائر خالد شنيف: في مؤشرات واضحة تشاهدها، منتخب مصر المباراة بعد شهر ليست بعد يومين أو أسبوع، بعد شهر، لذلك المنتخب المصري إذا تحسن أداءه أعتقد منتخب مصر في أرضه قادر على انتزاع البطاقة مصطفى الآغا: نحن هنا محايدون خالد شنيف: كلنا محايدين هو توقع، غير الأمنيات هو توقع مصطفى الآغا: إي، الأخ حسان سلوم حيشتري للحكم كايتا، يا ريت نعطيه رقم كايتا يتصل ليشتريله نضارات double، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: السودان يخرج بخفي حنين من السباق على بطاقتي كأس العالم وأمم القارة، صدى الخروج الإماراتي المر على يد كوستاريكا في ربع نهائي كأس العالم للشباب من قلب الحدث وعلى لسان صانعيه [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: تحية كبيرة لكم ولمن يشاركون معنا في صدى الملاعب كضيوف، راح نروح للمجموعة الرابعة اللي بتضم المنتخب السوداني الشقيق اللي لعب اليوم مع مالي، خسر بهدف، ودع التصفيات وخرج أيضًا من السباق إلى التأهل لكأس الأمم الأفريقية [مقطع من مباراة السودان ومالي] أحمد الآغا: بعد الخروج من المنافسات المؤهلة لكأس العالم عقدت الجماهير السودانية الآمال على بطاقة تؤهل إلى كأس الأمم الأفريقية وبأداء يحفظ ماء الوجه أمام المالي الساعي إلى تعادل على أقل تقدير لحسم الأمور، صقور الجديان وعدت بأنها ستعذب المنافس القادم وفعلاً بدأت اللقاء بضغط وتسديدات لم تحتاج إلا للتركيز، وصحيح أنها لم تسفر عن أي هدف إلا أنها أزعجت المالي كثيرًا فبدأ بالتحرك، تحرك مالي رافقه دفاع سوداني غريب لم يكن بمحله مما اضطر الصقور للاستغناء عن خدمات إسماعيل مصطفى بتلقيه البطاقة الحمراء قبل نهاية الأول، في الثاني هدأ الرتم السوداني فاستلم المالي زمام الأمور وبدأ ضغطًا مكثفًا سعيًا وراء النقاط الثلاث والتي كادت أن تأتي لولا تدخل العارضة التي أنقذت الموقف، تراجع سوداني ملحوظ صعب الأمور على نفسه بعد أن كانت بيده، دقائق أخيرة ظننا بأن اللقاء سيتجه نحو التعادل السلبي لكن صاحب الأرض فاجأ ضيفه بهدف قاتل مشكوك بأمره من فردريك عمر كانوتي، حسم به اللقاء وأخرج السوداني من دائرة المنافسة على أي شيء متبق، أحمد الآغا، صدى الملاعب مصطفى الآغا: طبعًا يعني الكرة السودانية بدها حكي كتير، خلينا نشوف ترتيب فرق المجموعة الرابعة كيف صار، غانا 12 نقطة وتأهلت لكأس العالم وكأس أفريقيا، مالي 8 نقاط، بنين 7 نقاط، والسودان نقطة ولم تفز ولا مباراة، خالد خالد شنيف: المؤلم أن المنتخب السوداني لا يتوافق مع أعضاء أنديته، الهلال والمريخ، من خلال البطولات الأفريقية مصطفى الآغا: بس الاتنين خالد شنيف: يعني السنة هذي لكن السنوات اللي فاتت في تطور في الهلال والمريخ، المنتخب لم نشاهد أي تطور أو توافق مع الأندية، المشكلة الأعظم نقطة واحدة من خمس مباريات مصطفى، بصراحة كبيرة على المنتخب السوداني مصطفى الآغا: إي بس لنكون صريحين يعني، المنتخب السوداني شارك في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة بعد غياب 30 سنة، الآن مثل ما قلت هما لاعبين هلال ومريخ حصريًا، ما هم كلهم نجوم كمان خالد شنيف: تتأهل بنين على السودان ما احترامي الكامل لبنين مصطفى الآغا: يعني شو المشكلة برأيك في الكرة السودانية انت متابع للكرة العربية والسودانية، شو خالد شنيف: والله الاهتمام في الاتحاد السوداني في المنتخبات المفروض التركيز على المنتخبات، التركيز على اختيار الأجهزة الفنية، البحث عن المشاكل اللي يعانيها اللاعب السوداني مصطفى الآغا: يعني باختصار الكابتن خالد شنيف حطها براس كمال شداد رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم خالد شنيف: لا مو رئيس الاتحاد، أتكلم عن مصطفى الآغا: هو رئيس الاتحاد خالد شنيف: أنا لا أبغي به رجل واحد هو مصطفى الآغا: هو المسؤول خالد شنيف: اختيار الأجهزة الفنية مطلوبة للمنتخب السوداني، منتخب السودان ما في مدرب بيلعب سنتين على بعض، كل سنة مدرب مصطفى الآغا: طيب، ليلة السبت كانت ليلة حزينة للكرة الإماراتية اللي خرجت من مونديال كأس العالم للشباب في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الإضافي الثاني على يد كوستاريكا، صدقًا بعد المباراة اتصلت بي دانا صملاجي وهي سورية عم تبكي، يعني يمكن هي كانت مع المنتخب الإماراتي خلال هذه البطولة فكان قلبها إماراتي، هي كانت مع الحدث وفي قلب الحدث ورجعت إلنا بالمشاهدات التالية دانا صملاجي: من تابع لقاء الإمارات أمام كوستاريكا في ثمن نهائي كأس العالم لاحظ أن الأبيض قاتل حتى الدقيقة 120 والتي اختارت أن تبتسم لممثلة أمريكا الوسطى، إلا أنها لم تنسي العرب إعلامًا كان أم جمهورًا الأداء المشرف لأبطال آسيا محمد خلفان الرميثي، رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم: منتخبنا أدى كل ما عنده ولكن أعتقد أنه ينقصنا اليوم التوفيق، هذا حال الكرة، أعتقد المنتخب الكوستاريكي لا يستحق الصعود إلى دور الأربعة قياسًا على ما شاهدناه اليوم، ولكن اللي يعزينا إنه خرجنا بفريق شرفنا وشرف كل من شاهده وأمنا شوي على مستقبل الكرة الإماراتية بأن عندنا فريق بطل أثبت وجوده في بطولة كبيرة أمام منتخبات من مختلف قارات العالم -الحمد لله الأولاد شرفونا، اتمنوا إنهم يقدمون ويوصلون للدور الأربعة نحقق ميدالية للإمارات لكن الحمد لله قدر الله وما شاء فعل، احنا راضيين، أنا واحد عن نفسي يعني أقول وأفتخر إني اشتغلت مع المجموعة كانوا ككتلة واحدة روح وكل شي، لكن الحمد لله الله ما أراد لينا النتيجة والحمد لله رب العالمين أحمد خليل، مهاجم منتخب شباب الإمارات: أقول الحمد لله على كل حال اللعيبة ما قصرت وسوا اللي عليهم، أهم شي إن الجمهور كله راضي علينا، والحمد لله يعني في المباراة ما توفقنا وطلعنا بها الصورة -وايض ظلمنا بس الحمد لله -هذا شي واضح، هم يراجعون ويشوفون كيف الأخطاء محمد خلفان الرميثي: خاطبنا الفيفا واحتجينا ولا حد سمع كلامنا فأنا اليوم خسران ما أريد أتكلم عن التحكيم هناك ناس مختصين يشاهدون الألعاب اللي صارت ويحكموا عليها دانا صملاجي: أن تشارك بكأس العالم للشباب وإن خرجت منها بدون أية ألقاب ستكسب منها الكثير، فماذا تعلم شباب الأبيض -هو كأس العالم علمنا أشياء كثيرة يعني، أول شي يعني احنا كل واحد محترف في نادي، واحد محترف في ليفربول، والثاني محترف في مانشستر، يعني تكتسب الخبرة وأهم شي تكتسب الصبر ما في شيء بدون الصبر، ما في شي بدون الصبر -والله الخبرة أهم شي وطبعًا كان معنا جمهور كبير مثل جمهور مصر الحمد لله ساندونا وخلونا نكتسب خبرات كثيرة من البطولات هذي دانا صملاجي: مشاركة الإمارات في ثاني أهم بطولات الفيفا ستحمل لشبابها الكثير، سواء في الدوري المحلي أو لمستقبل أبيض توعد به الجميع، دانا صملاجي، لبرنامج صدى الملاعب، القاهرة -المنتخب قدم مباراة جيدة ولعبوا زين ما قصروا في شوي أخطاء من التحكيم، في الطرد، رفع أعصاب اللعيبة، أما المنتخب ما قصر -والله راضيين الحمد لله راضيين عن المنتخب بس قدر الله وما شاء فعل الكورة مش عايزة تدخل أصلاً في نهاية الشوط الثاني كلها برة برة -الفريق أدى اللي عليه وكثر خيرهم وجمهور الإمارات طلع مرتاح ونشكر الجمهور المصري اللي وقف معنا وقفة رجل واحد ما قصروا -راضيين كل الرضا الحمد لله لعبوا لعب مشرف ولياقتهم كانت بشكل ممتاز وأدوا أداء ممتاز لكن في الأخير لا بد أنه واحد ينتصر -والله هما لعبوا ولكن احنا نحط الكلام على لجنة الحكام، يعني ضربة الجزاء الأولى والثانية مصطفى الآغا: كملوا كأنه كان في شي، طيب انت بتقولي انت عم بتابع المباراة بعد الخسارة ما كان فيك تحكي خالد شنيف: مؤلمة يا مصطفى والله مؤلمة، طريقة الخسارة ومن منتخب ضعيف جدًا، مؤلمة مصطفى الآغا: ضعيف جدًا كوستاريكا خالد شنيف: ضعيف جدًا كوستاريكا من الظلم إنه ضل للدور الأربعة مصطفى الآغا: هو وصل كيف من الظلم، فريق عم بيجاهد ويكافح ويجيب أجوال خالد شنيف: بس في ظل هذا الأداء، المنتخب البرازيلي ينهيها في الشوط الأول مصطفى الآغا: طيب ليش ما جاب جول، ليش ما سجل الإماراتيين خالد شنيف: ضياع الفرص اللي تمت في حارس مرمى ممتاز لدى فريقهم ممتاز مصطفى الآغا: طيب معناتها حارس المرمى مو جاي من المريخ، حارس المرمى جزء من الفريق خالد شنيف: الفارق من وجهة نظري منتخب الإمارات فيه كل شي مصطفى الآغا: ما درسه المنتخب الإماراتي، الكوستاريكي ما شافه خالد شنيف: السيطرة الفعلية، التسديد، خلق الفرص عند الإمارات خطأ من حمدان الكمالي نتج عنها مصطفى الآغا: وكرة القدم شو هي بالنهاية، استثمار أخطاء الآخرين خالد شنيف: منتخب ضعيف، كوستاريكا ينظم، منتخب كوستاريكا يتأهل لدور الأربعة مصطفى الآغا: يا خالد، كابتن اسمح لي خالد شنيف: لا لا مصطفى الآغا: اسمح لي، بدي أختلف معك يعني، صحيح أنت ضيفنا بس فريق فاز على مصر بأرضها وأمام 80 ألف، والآن فاز على الإمارات كيف ضعيف خالد شنيف: والله هذه مشاهدة للبطولة ومتابعة البطولة مصطفى، منتخب من وجهة نظري من السهل أن يسجل في مرماه، في أي لحظة مصطفى الآغا: بس ما حد سجل، لا المصريين سجلوا ولا الإماراتيين خالد شنيف: الإماراتيين كان في عدم توفيق في ظل أخطاء فردية كانت تحدث في المنتخب الإماراتي مصطفى الآغا: بس بالنهاية المفروض انت تدخل تكون دارس مظبوط الفريق التاني ولما بتشوف أخطاء بالشوط الأول بتخفف شوي خالد شنيف: لما تقارن دور الثمانية تجد المنتخب الكوستاريكي أضعف فريق مصطفى الآغا: بس كمان لما تسدد من 70 متر على حارس طوله متر 93 خالد شنيف: لا كان في تسديد جيد والحارس ممتاز جدًا، الحارس على كل حال أن يبقى في كوستاريكا انتقل للدوري الأرجنتيني على طول مصطفى الآغا: شكله خلاص طبعًا، واحد من أفضل لاعبي البطولة يمكن خالد شنيف: وأكرر من الظلم مصطفى الآغا: ولكن لمين كأس العالم للشباب خالد شنيف: البرازيل مصطفى الآغا: البرازيل، أشكرك، فريقي هذا خالد شنيف: بتحب للبرازيل مصطفى الآغا: في كتار بيحبوا الأرجنتين، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: الهلال يفوز على النصر في كأس الأمير فيصل بن فهد ويبقى في صدارة مجموعته الأولى [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: أنتم مع صدى الملاعب، الأخت سارة من الأردن عم بتقول لخالد ليش ما عم تضحك، اليوم عابس خالد شنيف: أنا تعبان مصطفى مصطفى الآغا: إذن إحنا ما دخلنا، هو تعبان جماعة الـART متعبينه، عدنان حمد وجماعته، صح خالد شنيف: لا مرضيينا جماعة الـART مرضيينا ع الآخر مصطفى الآغا: أنا بسألك شو، هلا فادي إندراوس عم بيسمع، قال عم بيعذبوني ولا لأ، إدبس بالموضوع خالد شنيف: ART مرضيينا على طول مصطفى الآغا: تقولي عدنان حمد معذبك خالد شنيف: لأ، في الشغل بس مرضيين ما شاء الله مصطفى الآغا: طيب راح نروح للمرحلة الرابعة من بطولة كأس الأمير فيصل بن فهد بالسعوية جرت اليوم عشر مباريات وإلكم النتائج: ز الشعلة على مستضيفه الرياض بهدف، والحزم على مستضيفه التعاون 2-1، وفاز الخليج على العادلية 4-2، والفتح على الاتفاق 2-1، هذه نتيجة لافتة، وتعادل الفيصلي مع الرائد 1-1، والاتحاد مع الأنصار 2-2 نتيجة لافتة أخرى، وهي نفس نتيجة الأهلي مع الوحدة، فيما فاز الشباب على الوطني بهدف، والهلال على النصر بهدفين لهدف [مقطع من مباراة الهلال والنصر] سلام المناصير: من جديد نعيش أجواء الديربي الرياضي المثير، الهلال والنصر في مواجهة أخرى ولكن هذه المرة ضمن مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد، تأكيد الجدارة والانفراد بالصدارة، شعار يرفعه كلا الفريقين في هذه المباراة التي يقودها اليوم الحكم الوطني خليل جلال، غيابات عديدة من الجانبين كون المسابقة تسمح بمشاركة اللاعبين تحت سن الـ23 عامًا مع استثناء خمسة لاعبين من هذا القرار، بداية قوية شهدها اللقاء، الزعيم والعالمي يتناوبان على إضاعة الفرص تباعا، الهلال يكسر الجمود بهدف التقدم في الدقيقة الـ34، هجمة منسقة يحولها العابد إلى الشباك، هدف أزال الحذر وفتح المباراة على كل الجوانب، وكاد الهلال أن يضاعف النتيجة بهدف ثان قبل نهاية الشوط الأول، النصر يرتب الصفوف في الشوط الثاني ويعود بقوة للمواجهة بهدف اللاعب الأغلى محمد السهلاوي الذي استلم رأسية رايان بلال بإتقان ليضعها بهدوء في المرمى الهلالي، الفريقان يتبادلان الهجوم، النصر يخطر مرة والهلال يرد بكرة أخرى، في الدقيقة الـ75 الهلال يجدد التفوق بواسطة اللاعب الأبرز في هذه المباراة الموهبة عبد العزيز الدوسري، والذي لم يكمل سعادته بالهدف حين تعرض للبطاقة الحمراء بسبب طريقة الاحتفال والتي فسرها الحكم بأنه تصرف، إذن الهلال هذه المرة يكسب ديربي الرياض، وينتزع صدارة المجموعة الأولى بالعلامة الكاملة، فيما يتراجع النصر إلى الوصافة بتسع نقاط، والصراع سيستمر ولن يتوقف على خطف لقب هذه البطولة وانتزاع جائزة المليون ريال سعودي، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الآغا: طبعًا نركز على مباراة النصر والهلال، أنت تابعت المباراة بشكل متقطع هي كانت مع مباراة الجزائر، أبرز ما جاء فيها، رؤيتك لها خالد شنيف: أعتقد الهدف الثاني جميل جدًا كما عودنا السيد جيريتس مع الفريق الهلالي، البساطة في الأداء يعني لمسة أو لمستين بهدف ممتاز جدًا الهدف الثاني، لاحظنا في تحرك بدون كرة، الفريق الهلالي يقدم كرة قدم جميلة هذا الموسم، كرة القدم الهجومية، الفريق النصراوي الشيء المميز فيه استمرار السهلاوي في التسجيل في هذه البطولة مصطفى الآغا: صحيح خالد شنيف: إجماليًا حكم المباراة أعتقد لم يخطئ عبد العزيز الدوسري في عملية الطرد مصطفى الآغا: أنا مضطر أقرا الأخ فهد الجابر عم بيقول الأخ مصطفى أرجو إعادة طرد لاعب الهلال الدوسري تم بأمر حسين عبد الغني، يعني هذا كلام، لكن الأخ ماجد عم بيقول سبب هزيمة النصر هو المدرب ووضعه للاعبيه الكبار الخمسة في خط الدفاع، لا يستطيعون مجاراة لاعبي الهلال الصغار، اللي هما المهاجمين، شو رأيك انت خالد شنيف: يمكن خلل كبير في فريق الهلال عنده مشاكل في خط الدفاع، أيضًا الفريق الأول اللي هو الفريق النصراوي أيضًا لديه مشاكل في خط الدفاع، لكن الفريق الهلالي أيضًا لديه مواهب وعلى رأسهم عبد العزيز الدوسري مصطفى الآغا: اليوم شو رأيك بالهدف خالد شنيف: بصراحة الهدف الثاني عجبني مصطفى الآغا: هلا إذا سلام المناصير معنا بعد شوي بنعيد الهدف، بعد ما نتابع ردود الفعل عقب الديربي مع مراسلنا النشط جدًا ابن بطوطة ماجد التويجري اللي انتقل من البحرين للرياض، سلام المناصير كمان النشيط ع المونتاج ماجد التويجري: أحمد، بس أسأل شو المشكلة يعني ما كنتو قادرين تفوزوا أحمد البدري، لاعب النصر: لا، الحمد لله ماجد التويجري: بس انتو بتلعبو بشبه فريق أول أحمد البدري: لا بالعكس فازوا وانتهت الموضوع، ثلاث نقط لا أكثر ولا أقل ماجد التويجري: سهلاي، محمد، اليوم كنا نتوقع إنه على اعتبار إنكم تلعبون شبه بالفريق الأول، كنا نتوقع انتصار نصراوي، ما صار محمد السهلاوي، لاعب النصر: احنا بنبارك للفريق الهلالي والجمهور النصراوي بنقوله هارد لك، هذي الكورة، في لعيبة تلعب في الفريق الأول، في ثلاثة في الدكة وخمسة جوة الملعب، وهذي مباراة الهلال بنقوله ألف مبروك وهارد لك للنصر حسين عبد الغني، لاعب النصر: والله مو مسألة ما سوينا شي يعني هذي هي المباريات انت عارف يعني الفريق أيام يكون في أيامه وأيام م أيامه وهذا شيء طبيعي في عالم كرة القدم ماجد التويجري: شو المشكلة، تحس إنه فنيًا كلاعبين خاصة تأخرتوا تعادلتوا حسين عبد الغني: كيف ما قلت لك الفريق عادةً يمر بمراحل وهذا شي طبيعي أي فريق في العالم بتمر عليه مباراة أو مباراتين ما بيكون بمستواه، هذا شيء طبيعي وهذي كرة القدم يعني، مستحيل إنه يكون فريق طول الموسم مستوى واحد ماجد التويجري: من زمان انت غايب عن الفريق الأول، شو تقول ع المباراة عمر الغامدي، لاعب الهلال: مباراة اليوم كانت مباراة صعبة مهما كان يعني فريق النصر فريق كبير ونحنا نحترمه ونقدره، بس أعتقد إن مباراة اليوم أول دقايق في المباراة كان ضاغط علينا فريق النصر، تعرف كان اللاعبين شوي متخوفين، لكن بعد ما دخلنا لجو المباراة احنا استلمنا الزمام، أعتقد إنه الحمد لله اليوم الفريق قدم مستوى جيد عبد العزيز الدوسري، لاعب الهلال: الهدف كان بمساعدة زملائي لكن الطرد أعتقد الحكم يمكن في أحد من لعيبة الهلال قال إني فرحت فرحة غير، ولكن الفرحة ديا ماجد التويجري: مش في الفرحة في الفعل عبد العزيز الدوسري: الفعل عادي يعني هيك، عادي فرحة توتي عادي يسويها لعيبة كتيرين بس الحكم يمكن ما شافها وفي أحد من لاعبي النصر قاله ماجد التويجري: ظلمك الحكم اليوم عبد العزيز الدوسري: أكيد خالد شراحيلي، حارس الهلال: كبداية احنا أول مرة نلعب ديربي زي كدة والحمد لله قدرنا نكسب المباراة وإن شا الله الديربيات الجاية إن شا الله تكون من نصيبنا ماجد التويجري: على أساس إنك تاخد مكان الدعيع خالد شراحيلي: لا صعب هذي، صعب شوي، عبد العزيز يعني في مسيرته الكروية حق عشرين سنة أدام ما شا الله سامي الجابر، مدير لكرة بنادي الهلال: المباراة بغض النظر عن إنه هلال فاز أو نصر فاز، مباراة فيها مكاسب، بالنسبة لي وأعتقد حتى شفتها على مستوى النصر، البطولة هذي لها مكاسب كبيرة، من وجهة نظري أنا أهم من إني أشوف أداء مميز للاعبين أقدر أستفيد منهم في المرحلة المقبلة، مستقبل نادي الهلال نتكلم عن عشر سنوات، اليوم شاهدت خمس ست عناصر ما شا لله وعندي في البنك اللي نزل بردو نفس الشي، اللي في دكة الاحتياط، يعني مكاسب، ثلاث نقاط، تصدرت بطولة كأس الأمير فيصل، بطولة مهمة بالنسبة لهم وبالنسبة لي، أيضًا اللاعبين هادول ممكن نعتمد عليهم في المستقبل لأنه أعتقد إنه المدرب وضحلهم الشيء من البداية مو مجرد إنك تلعب وبس ما لك هدف، لازم يكون لك هدف في الفريق الأول مصطفى الآغا: يبدو في إصرار من الإخوة المشاهدين على موضوع طرد الدوسري، إنه ما فيها شي ما عمل شي ومصرين إنه حسين عبد الغني هو اللي خبر الحكم خالد شنيف: لكن الفرحة عادية، لا تستحق الكارت الأصفر، الفرحة التي نشاهدها في جميع ملاعب العالم ليست تسكيت للجمهور فرحة عادية، وبعض اللاعبين يعملونها مصطفى الآغا: يعني لو فينا نمثلها عادي شو هي خالد شنيف: لا ممكن اللقطة توضح مصطفى الآغا: في مجال تأرجونا يا شباب الهدف الثاني، حنعرضه هلا بس خالد شنيف: الحكم شك إن اللاعب عبد العزيز الدوسري يقول لجمهور النصر اسكتوا مصطفى الآغا: آه خالد شنيف: شك في هذه الحركة، أعتقد أن الحركة غير ذلك لكن فرحة عادية جدًا مصطفى الآغا: هذا هو الجول، حتى لو قال الحركة، الحركة هي لا يعاقب عليها القانون خالد شنيف: لا ممكن يعاقب عليها القانون لو يقول اسكتوا مصطفى الآغا: وهو لا يقول اسكتوا، ما فيها ولا شي خالد شنيف: حركة عادية مصطفى الآغا: هذي هي اللي عم بيأشروا عليها حسين هو اللي خالد شنيف: الحكم ما شاهدها مصطفى الآغا: عم بيقول إنه قال اسكتوا خالد شنيف: عم بيقول إنه قال اسكتوا، هو ما قال اسكتوا، ما كان في، لا يستحق الطرد يا مصطفى مصطفى الآغا: واضحة الأمور خالد شنيف: واضحة الأمور لا يستحق الطرد مصطفى الآغا: إذن نحكيها بكلامك وضحها بكلامك خالد شنيف: الحركة عادية لا تستحق الكارت الأصفر مصطفى الآغا: ومن أشار خالد شنيف: ممكن هو حسين عبد الغني أشار للحكم مصطفى الآغا: والحكم شو خالد شنيف: الحكم ماني عارف يمكن لمح ولكن لم يشاهدها واضحة، لمح الحركة ولم يشاهدها مصطفى الآغا: طيب، راح نسمع أيضًا شو قال سامي الجابر مدير الكرة بنادي الهلال عن سر غياب خالد عزيز عن صفوف الزعيم، بنتابع مع ماجد التويجري طبعًا ماجد التويجري: خالد عزيز الغياب المتواصل، إقحام اسمك بإنك انت متسبب وإن هو طلب إنه فقط أن يجتمع بالرئيس سامي الجابر: لا لا ما أعتقد إنه في طلب وما طلب، ما أعتقد لا، ولا أعتقد إنه إقحام اسمي، جميع الإثارة والأشياء اللي تصير في الوسط الرياضي متعودين عليها، من أول غياب لخالد عزيز طلعت عن طريق المركز الإعلامي كمدير عام إدارة كرة القدم وقلت إنه خالد أتمنى إن يكون خالد عزيز بصحة وسلامة هذا أول شي، وإنه يكون هو وعائلته بصحة وسلامة، غيابه إن شا الله سننتظر خالد عزيز إنه يحضر ونجلس معاه ونشوف أسباب غيابه، غاب اليوم الثاني على التوالي وأرسل لنا رسالة إن عنده ظروف عائلية فعلاً، ورجعنا وقلنا إن شا الله لما يحضر ماجد التويجري: بس عن الرسالة ليش ما أرسلها لك انت سامي الجابر: أنا مدير عام إدارة كرة القدم أنا ماني مسؤول بالتنسيق، المنسق العام لفريق كرة القدم هو الأستاذ هشام الحيدان، أنا مدير عام إدارة كرة القدم عضو مجلس إدارة مو ماجد التويجري: يعني ما أرسلك رسالة سامي الجابر: لا طبعًا هذا عمل الأستاذ هشام المنسق بالفريق الأول، سواء أرسلها لي أو لهشام ولكن لما أرسلها عرفنا إن عنده ظرف، راح ننتظر خالد عزيز يحضر إن شا الله، إن شا الله ظروفه تزول وبصحة وسلامة إن شا الله ويكون معاه عيلته وما تكون إن شا الله مأثرة عليه بأي شي، وإذا جانا إن شا الله راح نصل إلى حل مصطفى الآغا: بنسأل خالد خالد شنيف: لا تكبر الموضوع، هو غياب وكل غياب وإله ظروفه، لا تأخذ الأمور أكبر من حجمها مصطفى الآغا: هلا قول الحكي، بالنهاية هو لاعب كمان كبير خالد شنيف: لاعب كبير مصطفى الآغا: يعني أنت اليوم خالد شنيف عندك تحليل وما جيت خالد شنيف: عندي ظرف مصطفى الآغا: هذا هو بس تاني يوم ما آجي خالد شنيف: في تحقيق حيكون مصطفى الآغا: هذا هو، نكبرها ولا ما نكبرها خالد شنيف: شوية مصطفى الآغا: طيب، تابعونا يوم الاثنين لقاء مثير مع حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم فكينا عقدة لسانه، راح يكشف فيها تفاصيل جديدة بخصوص انتخابات الاتحاد تبعه، وراح نناقش الموضوع العراقي بكل أبعاده، بحيادية تامة إن شا الله، بنتابع أبرز ما قاله حسين سعيد لمراسلنا النشيط أو زميلنا النشيط سلام المناصير حسين سعيد، رئيس اتحاد كرة القدم بالعراق: المتسبب في العقوبات الدولية على العراق، هو اللي أضاع العراق فإذا كان هناك أحد من يتسبب فنحمله المسؤولية الرياضية في هذا الجانب، لأن هو تدخل بشكل شخصي وهذا ما لمسناه خلال لقاءه مع رئيس الاتحاد الآسيوي مصطفى الآغا: مين هو، هو اللي عم بيحكي عنه المتسبب واللي عم بيدهور الكرة العراقية، راح يكون معنا ضيف وإذا حب حسين سعيد يطلع مكان خالد شنيف، أهلا وسهلا هو موجود في الإمارات، حنحط هو وهو مع بعضهن خالد شنيف: هو وهو، مشكلتنا في هو مصطفى الآغا: قنوات ART حبايبنا وأصحابنا وزملاءنا قرروا طبعًا مثل العادة إنه يمنحوا مشتركيهم فرصة حضور نهائي كأس العالم للشباب في اتنين راحوا، واتنين راح يروحوا لنهائيات كأس العالم للكبار في جنوب أفريقيا، اللي مش مشتركين راح يفوزوا أيضًا باشتراك سنوي مجاني بقنوات ART وباقة ART، سؤال المسابقة التاني الخطير المثير الصعب اللي ما ممكن حدا يعرف شو هو، من هما الفريقين العربيين اللي شاركوا في كأس العالم للشباب في كرة القدم التي تقام في مصر، هل هما تونس وليبيا قلنا لأ، سوريا واليمن كمان قلنا لأ، مصر والإمارات يعني، 50-50، طبعًا لازم تروحوا على artonline.tv، خالد شنيف جاءنا من عمان ثم من القاهرة حتى يسحب مين راح ياخد بطاقتين اتنين راح يروحوا لنهائي كأس العالم للرجال، وأيضًا عشرة راح يشاهدوا كأس العالم وكأس العالم للأندية وكأس العالم الشاطئية بلوشي، خليكم معنا ولا تروحوا لبعيد، بعد الفاصل راح نسحب مين الفائزين [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: اليوم العسل مو أنا، خالد شنيف، محلل ART، هو قالي قلتله جاياك إشادات نسائية كثيرة، الأخت ديما والأخت دانا قال انت احكي وأنا ما أحكي، حقول خالد شنيف: الرسالة ليا ولا لك مصطفى الآغا: لك، ها ها، بعرضها ع الشاشة، وينها وينها، لا مو لها الدرجة أزنيف، ما تصدقوا، انت ما صدقت يا أزنيف، أزنيف جاهزة، خالد شنيف: أزنيف حتودينا في داهية مصطفى الآغا: حتوديك في داهية أنا ما دخلني، طيب راح نسحب أول شي أول فائز حيروح لكأس العالم لجنوب أفريقيا 2010، كمان حنسحب من المشتركين، إحنا حاطين تنجرة واحدة للمشتركين وواحدة لغير المشتركين، اتفضل يا كابتن خالد شنيف: من فين مصطفى الآغا: من هون خالد شنيف: من هون مصطفى الآغا: هون المشتركين، أول واحدة سحبتها، طيب، هات، دة نصيبه، والله حبايبنا، من السودان تعال يا أستاذ هاني، طبعًا الهاني المشهور والقدير، تعالى هون، تعال يلا، طلع ع الشاشة، حطلنا إياه أزنيف، اكتب رقمه أيوه، طبعًا وشه هو لونه أبيض، هلا صار لونه كحلي، ها هاني، لا تعال، قوم يلا روح، طيب حنسحب هلا خليها معك، مش بالجيب خالد شنيف: أحطها فين مصطفى الآغا: حنسحب من غير المشتركين خمسة، هذي أول واحد، بسم الله، محمد زهير عبد المنعم من دولة الإمارات العربية المتحدة ربحت اشتراك سنوي في ART لمدة، سنوي يعني أكيد حيكون مدة سنة ما هيك خالد شنيف: كأس العالم للأندية وكأس العالم، اتفضل مصطفى الآغا: عندنا فائز جديد، عبد الباسط محسن ديابات من الأردن، اشتراك سنوي، ما طلع ولا مصري لسة، محمد علي الجزائري، مغربي، المغربي أخو الجزائري، غادة محمد من البحرين، بس ما تأرجوا رقم التليفون يا شباب، غادة محمد من البحرين تالت، فزتي طبعًا باشتراك سنوي لبطاقة ART يعني مباريات وفي كمان أفلام ومسلسلات خالد شنيف: كله مصطفى الآغا: كله، طيب واحد رابع، عبادة نبيل أسطى من السعودية، والخامس ما تقول انت، يلا روح، بتروح ع الأردن كتير خالد شنيف: أمجد مسعف الجاجي، حبايبنا في الأردن مصطفى الآغا: إذن أمجد مسعف الجاجي، مع إنه الجاجي في منهم كمان بحمص، خمسة فائزين ببطاقة سنوية مع ART، معنا الفائز الأول؟ آلو، ما في آلو، حنسحب فائز تاني حيروح لكأس العالم بجنوب أفريقيا، اتفضل، تعال يا هاني خالد شنيف: تعال يا هاني مصطفى الآغا: رجع أبيض، هات، تعال، قعد والله، يلا اكتب، مش رقم البطاقة، يلا، مرة جاني SMS قالي مو حرام أنا أدام الكاميرا وهو وراها خالد شنيف: يستاهل مصطفى الآغا: يستاهل، تستاهل؟ طيب أرجيني تكون كتبته غلط، تلبكت كمان، طيب، الفائز التاني معنا هون، معنا حدا على التليفون؟ آلو، لسة معناته حتاخدوا التاني، إذا ما رد حنسحب واحد تالت، كابتن نسحب الخمسة التانية من غير المشتركين خالد شنيف: هادول الاشتراكات مصطفى الآغا: أيوه، إذن هادول أول خمسة فازوا بخمس اشتراكات سنوية، والآن الفائز رقم ستة، ريان عبد الله جعفر من السعودية، ألف مبروك، حتشوف كأس العالم وكأس الأندية، لا واحدة واحدة، واحدة واحدة يا ابن الحلال ليش مستعجل خالد شنيف: مش راح تقولهم مصطفى الآغا: لا بس واحدة واحدة، وزع تنتين، طيب معنا يا شباب ياسر نيل من الجزائر، إذا بلدك تأهل لكأس العالم حتشوفها بلوشي، ومعنا كام صاروا، محمد أحمد العدل من ليبيا، والله أهل ليبيا، وبوعدكم أنا اتفقت مع الأستاذ عبد الفتاح بن ذكري مدير عام القنوات الرياضية الليبية، الفضائية الليبية، إنه إن شا الله نكون على تواصل مع الدوري والمسابقات الليبية، معنا وائل مشعان العتيبي من السعودية خالد شنيف: تراني ماني أدخل يا مصطفى مصطفى الآغا: ليش، انت عتيبي خالد شنيف: هو من السعودية لا لا مصطفى الآغا: ما أنا بعرف المشتركين كتار بالسعودية، وعندنا حيدر منصور بالكويت، ما شاء الله الوطن العربي كله مع ART، في واحدة وقعت ع الأرض خالد شنيف: شلناها مصطفى الآغا: شلناها؟ وربح؟ خالد شنيف: رجعت مصطفى الآغا: والله رجعتها خالد شنيف: رجعتها مصطفى الآغا: صاروا عشرة، دخلكم وينه فادي إندراوس، بتمون على 1/11 خالد شنيف: والله ART كريمة مصطفى الآغا: اختار واحد، هذا واحد من خالد شنيف، هدية من خالد شنيف، ما وافق مروان بورعد لماهر بردويل حيدفعها من جيبته خالد شنيف، عبد الله صالح من الجزائر خالد شنيف: يستاهل مصطفى الآغا: في ألو ولا ما في ألو، والله شكله ما في ألو، ألو، في ألو -ألو هلا مصطفى الآغا: السلام عليك -هلا مصطفى هلا مصطفى الآغا: هلا مصطفى، رفع الكلفة دغري، أهلاً، انت الأستاذ موسى جبريل -أينعم مصطفى الآغا: الأستاذ موسى جبريل من السعودية، انت مشترك في قنوات ART صح -ايوه مصطفى الآغا: انت شو بتشتغل يا موسى -موظف في وزارة الصحة مصطفى الآغا: موظف، كويس يعني الحالة كويسة والأمور منيحة، الراتب منيح؟ -الحمد لله، منيح الراتب مصطفى الآغا: متجوز ولا أعزب -والله متزوج مصطفى الآغا: متزوج، كان الله في عوننا جميعًان موسى جبريل حتروح على جنوب أفريقيا تحضر كأس العالم 2010 -إن شاء الله مصطفى الآغا: شي كلمة حلوة هيك -الحمد لله مصطفى الآغا: كلمة حلوة للـMBC أو ART، خالد شنيف، عدنان حمد -كنت متفائل بخالد شنيف مصطفى الآغا: والله كنت تتشاءم بعدنان حمد -إي كنت بشاهد عدنان حمد مصطفى الآغا: أنا أطلب من الأخ عدنان حمد ينزلها بالبرومو خالد شنيف: ألف مبروك موسى -سلملي على عدنان خالد شنيف: ألف مبروك موسى وتستاهل إن شا الله نشوفك في جنوب أفريقيا بعون الله، طاقم ART كله حيكون هناك -إن شاء الله تتأهل الجزائر أو مصر إن شاء الله خالد شنيف: بحول الله مصطفى الآغا: شكرًا لك يا موسى، مبروك -شكرًا، الله يبارك فيك مصطفى الآغا: الرقم ما طلع، طيب بنسحب واحد تاني بس ما راح نحكي معه من المشتركين، الرقم طلع غلط، حنقول اسم الفائز مباشرة، أسامة عبد الجبار من السودان، يا أسامة هذا رقم الـsmart card تبعه، أسامة ستذهب إلى كأس العالم بجنوب أفريقيا، طبعًا كنا نتمنى بس استنينا نتصل بالأخ الأولاني وطلع الرقم غلط، ألف مبروك، كلمة أخيرة خالد شنيف خالد شنيف: والله الـART كريمة والـMBC كريمة والجماهير والمشاهدين يستاهلوا، وبحول الله يستمتعوا بكأس العالم في جنوب أفريقيا مصطفى الآغا: وكلمة عن MBC بدون ART خالد شنيف: شكرًا لك مصطفى وبكل أمانة برنامج جميل واستمتعنا فيه واستمتعنا معك الليلة مصطفى الآغا: عن جد خالد شنيف: بكل تأكيد مصطفى الآغا: عن جد عن جد خالد شنيف: بكل تأكيد، بتابعه مصطفى الآغا: طيب، تشاهدون على قنوات ART Sports يوم الاثنين ما في، ما حطوا شي الشباب، يلا معلش، بيسامحونا صار لنا ساعة مع ART، ما عندكم شي بكرة خالد شنيف: لا يوم الثلاثاء إن شا الله كأس العالم للشباب دور الأربعة بحول الله مصطفى الآغا: طيب، شكرًا لك خالد شنيف عذبناك معانا عارفك تعبان وستنتقل إلى القاهرة لكن تحياتنا إلك وشكرًا لوجودك معنا خالد شنيف: ألف شكر مصطفى مصطفى الآغا: شكرًا لك، اللي حابب يفوز بمكسيما يتابع البرنامج أو يتابع موقع صدى الملاعب وخليكم دايمًا معنا مع الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وصدى الملاعب، باي باي