EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

سيطرة مصرية بتواجد خمسة لاعبين الحضري وبوقرة وأيو ضمن تشكيلة "صدى الملاعب" لمنتخب إفريقيا

جدو أبرز المختارين لقائمة إفريقيا

جدو أبرز المختارين لقائمة إفريقيا

سيطر المنتخب المصري على تشكيلة منتخب إفريقيا الذي اختارها برنامج "صدى الملاعب" على MBC1، حيث احتل خمسة مراكز من أصل أعضاء الفريق المختار.

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

سيطرة مصرية بتواجد خمسة لاعبين الحضري وبوقرة وأيو ضمن تشكيلة "صدى الملاعب" لمنتخب إفريقيا

سيطر المنتخب المصري على تشكيلة منتخب إفريقيا الذي اختارها برنامج "صدى الملاعب" على MBC1، حيث احتل خمسة مراكز من أصل أعضاء الفريق المختار.

وضمت التشكيلة التي اختارها محلل البرنامج خالد بيومي، المصريين: الحارس عصام الحضري، المدافع وائل جمعة، لاعبي الوسط أحمد حسن وأحمد فتحي، والمهاجم محمد ناجي "جدو".

وتقدم السد العالي عصام الحضري حارس مصر تشكيلةَ منتخب إفريقيا التي أعلنها صدى الملاعب؛ وذلك نظرا لأنه علامة مسجلة بموقع حراسة المرمي، حيث لم يدخل مرماه سوى هدفين في البطولة.

كما أن الحضري أثبت براعة في التصدي خلال البطولة وفاز مع منتخب بلاده بكأس إفريقيا أربع مرات، بالإضافة إلى حصوله على أفضل حارس في النسخ الثلاث الماضية، وهو ما أهَّله بكل جدارة لحماية عرين المنتخب الإفريقي.

وفي خط الدفاع جاء الأنجولي خوسيه ألبرتو مابينا أول المختارين بالرغم من أن منتخب بلاده غادر البطولة من الدور الثاني لكن اسم هذا المدافع برز بتواجده بالهجوم إلى جانب دوره الدفاعي، إلى جانبه المقاتل الجزائري مجيد بوقرة الذي تميز بقوته البدنية والتزامه وقدرته في قطع الماء والهواء على نجوم أمثال العاجي دروجبا، وتغطيته لكافة أرجاء الملعب وتسجيله لهدف قاتل، الأمر الذي كان سببا لضمه للقائمة.

واختير المصري وائل جمعة ليكمل الثلاثي الدفاعي، خاصة أنه مدافع لم يأخذ حقه إعلاميا على الرغم من تواجده الدائم في تشكيلة المنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة، كما أنه أفضل مدافعي البطولة ومثالاً للعطاء، لذلك كان وجوده أمرا ضروريا.

وفي خط الوسط تقدم المصري أحمد حسن المختارين ولم يختلف على تواجده أحد، الصقر المصري ضرب الأرقام القياسية عرض الحائط بهذه البطولة وحقق إنجازات غير مسبوقة، حيث فاز بلقب أفضل لاعب في البطولة مرتين، لذلك فهو أسطورة حقيقية ومصدر إلهام للجيل القادم.

يقف بجانب الصقر المصري زميله في المنتخب أحمد فتحي الذي يتميز بالتزامه بالدور الدفاعي والهجومي، كما كان علامة فارقة بتمريراته، كما نجد في الوسط أيضًا الغاني إيمانويل بادو الذي ظهر نجمه بقوة على الرغم من صغر سنه، وساهم بشكل كبير في وصول بلاده إلى المباراة النهائية.

في خط الهجوم يتقدمه الثنائي الغاني أندريه آيو وأساموا جيان، خاصة أنهما سببا أرقاً كبيراً للمدافعين، فأساموا صاحب ثلاثة أهداف من أصل أربعة سجلتها غانا، فيما أندريه آيو سجل هدفًا وصنع اثنين.

وينضم إلى الثنائي الغاني، المصري محمد ناجي "جدو" الذي شارك في البطولة كاحتياطي، لكن حسه التهديفي عالٍ جدا، وصنع الفارق وتوج هدافاً للبطولة الإفريقية عن جدارة بعدما سجل خمسة أهداف تاريخية سرعان ما حوَّلته إلى لاعب كبير.

من جانبه، رأى العراقي سامي عبد الإمام محلل صدى الملاعب أن وجود أحد المصريين محمد زيدان أو عماد متعب، في التشكيلة كان ضروريا، خاصة في ظل أدائهما المتميز، مشيرا إلى أن الغاني جيان كان لاعبا غير متعاون.