EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2012

الحرس بملامح البطل

sport article

sport article

الكاتب يتحدث عن قدرة حرس الحدود على الفوز بالدوري المصري الموسم الحالي

  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2012

الحرس بملامح البطل

(د. طارق الأدور) أشعر بأن فريق حرس الحدود أصبح الآن يرتدي ثوب البطل وأنه الأكثر قدرة على إزاحة الأهلي من عرشه الآن الذي اعتلاه على مدى 7 مواسم متتالية وسبب هذا الشعور أن فريق الحرس أصبح يملك شخصية البطل الآن ومقومات هذه الشخصية اللعب للفوز في كل مباراة سواء على ملعب الفريق أو خارجه واكتساب الفريق للروح القتالية والإصرار لتحقيق هذا الهدف ثم القدرة على تحقيق الفوز عندما يكون الفريق خارج فورمته المعتادة ووجود دكة بدلاء قوية تعوض غياب أي عنصر من عناصر الفريق الأساسية ووجود إدارة هادئة تقود دون تدخل فني أو انفعال وأخيرًا جهاز فني يملك مقومات قيادة الفريق في الأوقات الصعبة للمسابقة. هذه هي المقومات الرئيسية بجانب عديد من العوامل الفرعية لامكان لذكرها هنا.

 

وأرى أن الحرس أصبح الآن أصبح يملك كل هذه المعطيات أو ربما أغلبها ليكون بطلا قادمًا للدوري المصري حتى لو لم يحقق اللقب هذا الموسم.

فالحرس يلعب كل مبارياته هذا الموسم بدافع واحد فقط هو الفوز دون سواه وظهر ذلك في كل مبارياته وبخاصة التي خاضها خارج ملعبه كما ظهرت الروح القتالية في كل مباريات الفريق بلا استثناء ومن كل اللاعبين وظهر ذلك في المباريات التي كان الفريق متخلفًا فيها ثم حول الخسارة إلى فوز في النهاية.

 

والحرس استطاع الفوز أيضًا عندما كان في أسوأ حالاته أمام بتروجيت في الأسبوع الماضي ولم يكن سير المباراة يشير أبدًا إلى قدرته على الفوز ولكنه حققه بثلاثية نظيفة... فالفوز يتحقق لأي فريق غالبًا عندما يكون الفريق في حالة جيدة فنيًا وبدنيًا ولكنه يخسر النقاط عندما لا يكون الفريق في يومه، ولكن البطل لا بد من أن يفوز وهو سيئ.

 

ويملك الحرس إدارة لا تتدخل في العمل الفني الذي هو من شأن مدير فني قدير يعمل في صمت هو طارق العشري.

 

انظروا كيف تعامل هذا المدير الفني الشاب مع تصدر فريقه للدوري، لم يصرح أبدًا بأنه البطل المقبل للدوري حتى لا يعرض لاعبيه للضغوط بل طالبهم فقط بالاستمتاع باللعب دون ضغوط وهو الخطأ الذي وقع فيه حسام حسن مع الزمالك في الموسم الماضي مع مدير الكرة إبراهيم حسن اللذين أصرا على اعتبار الزمالك بطلا قبل نهاية الدور الأول لدى قيام ثورة 25 من يناير/كانون الثاني بل أنهما طالبا بإعتبار الزمالك بطلا للمسابقة.

 

تاريخ الدوري منذ السبعينات يقول إن فريقا من خارج قلعتي الأهلي والزمالك يفوز باللقب كل 10 سنوات، وكان هذا الفريق هو المحلة في السبعينات والمقاولون في الثمانينات والإسماعيلي في التسعينات والألفية الأولى من القرن الحالي وأعتقد أن الحرس جاهز ليكون فارس هذا العقد.

 

منقول من صحيفة "الجمهورية" المصرية