EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2009

شباب كردستان يحتفظون باللقب لثالث مرة الحارس أحمد علي يهدي إربيل لقب دوري العراق

أربيل فاز باللقب 35 لدوري العراق

أربيل فاز باللقب 35 لدوري العراق

للموسم الثالث على التوالي، نجح فؤق إربيل في حسم لقب الدوري العراقي بعد نهائي ماراثوني أمام النجف امتد لشوطين إضافيين ثم لركلات الترجيح التي كان بطلها حارس الفريق الفائز أحمد علي.

للموسم الثالث على التوالي، نجح فؤق إربيل في حسم لقب الدوري العراقي بعد نهائي ماراثوني أمام النجف امتد لشوطين إضافيين ثم لركلات الترجيح التي كان بطلها حارس الفريق الفائز أحمد علي.

وألقى تقرير عمار علي لصدى الملاعب الضوء على تالحضور الجماهيري الكبير، سواء الذين زحفوا من إربيل التي تبعد 380 كيلومتراً عن العاصمة، أو لجمهور النجف الذي قطع نصف تلك المسافة وجاء من وسط العراق. وأقيم اللقاء في أجواء احتفالية وحضره جمع غفير من جمهور الناديين.

انتهى الشوطين الأول والثاني في مباراة نهائي الدوري العراقي رقم 35 سلبيا، حيث فشل هجوم النجف وإربيل في الوصول للشباك. وكان المشهد اللافت من نصيب رئيس اللجنة الأولمبية العراقية الحارس السابق رعد حمودي والذي فضل أن يشاهد اللقاء من دون الجلوس عند المنصة الرئيسية للملعب، بل عند أقرب نقطة للعشب الأخضر.

النجف كان الأخطر لولا براعة حارس أربيل أحمد علي الذي أهدى فريقه اللقب بمفرده ودون مساعدة من مدافعيه ولا مهاجميه.

حين وصل الأمر لركلات الجزاء بعد الأشواط الإضافية التي لم تنفع بشيء، سجل النجف أولاً ومن بعده عاد أربيل ليسجل ركلة بالمقابل، ثم عاد النجف ليسجل من الركلة الثانية. لكن لاعبي أربيل لم يسجل أيٌّ منهم لثلاث ركلات متتاليات تكفلت العارضة بإحداها والثانية في القائم والأخرى إلى الخارج.

ولكن لأن أحمد علي حارس من أضاعوا كان موجوداً يعوّض لهم بكل مرة حتى تمكن من رد أربع ركلات متتاليات، وليس ثلاث كالتي أضاعها رفاقه، حتى جاء ياسر رعد لاعب أربيل ووضع اللقب بجعبة صاحب اللقب من جديد وللموسم الثالث على التوالي.