EN
  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2011

الحارثي والهلال على المحك

فهد الروقي

فهد الروقي

في مقاله اليوم يتطرق الكاتب الرياضي السعودي فهد الروقي لصفقة انتقال المهاجم الدولي السابق سعد الحارثي من الهلا الى النصر كاشفا عن بعض خباياها..

  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2011

الحارثي والهلال على المحك

(فهد الروقي ) أعلم أن سعد الحارثي نجم جماهيري كبير، وأنه تعرض لإصابة قوية ساهمت في هبوط حاد لمستواه، وأعلم أنه لم يساعد نفسه بالعودة وهو يعرف ما أعني جيدا، وأعلم أيضا أن إدارة النصر سعت لتطفيشه بطريقة ذكية فهي لا تريد له أن يتألق بعد أن شارف عقده على النهاية حتى لا تتورط بدفع عقد ضخم ولتبقى مسألة رحيله مستساغة عند الجماهير الصفراء التي انقسمت حالياً حول انتقاله، فبعضهم يؤيد ذلك والبعض يرفض رحيله وآخر يرفض انتقاله للهلال تحديداً، ولو كان لغيره لهان الأمر عليه فهو وبعاطفة محب يصعب عليه مشاهدة « الذابح « بقميص الزعيم، ثم أعلم أيضا أن سعد قد عرض نفسه على الهلال قبل هذا العقد قبل أن يخبر عضو شرف هلالي رئيس النصر الحالي بالأمر فتحرك الأخير وتم التجديد له بل إنني أعلم بموضوع الانتقال الأخير منذ فصل الصيف بعد أن عرض سعد نفسه مرة أخرى على الإدارة الهلالية عن طريق وسطاء لكنها أرجأت الأمر حتى ينتهي عقده مع النصر نهائياً.

أعلم أشياء كثيرة لكنني لن أبوح بها حتى لا تفسر بأنها كيدية بعد أن انتقل الآن «الذابح» هلالياً وبمبلغ مغرٍ لم يكلف الخزينة الزرقاء شيئاً

خطوة احترازية حتى لا تظهر البكائيات ويصنف الانتقال بأنه خرق للقانون ومحاربة للنصر كما فسرت قضايا الدعيع والهويدي وبشار والمحياني رغم قانونيتها لكنها العاطفة الجياشة العمياء، أعلم أشياء كثيرة لكنني لن أبوح بها حتى لا تفسر بأنها كيدية بعد أن انتقل الآن «الذابح» هلالياً وبمبلغ مغرٍ لم يكلف الخزينة الزرقاء شيئاً والكرة أصبحت في ملعب سعد بين التألق واستعادة المستوى أو بين الرحيل المر، فالهلاليون في مثل هذه الأمور لا يجاملون على حساب ناديهم وهو وهم الآن على المحك بعد أن أقدمت الإدارة الزرقاء على مغامرة محفوفة بالمخاطر إذا علمنا أننا في وسط الموسم واللاعب لم يستعد مع الفريق الذي يضم بين صفوفه ثلاثة مهاجمين من العيار الثقيل جميعهم أفضل من سعد وبمراحل على حالته الحالية لكن دعونا ننتظر لعل في الأمر خيرة.