EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2012

الجمهور الكويتي يهجر الكرة المحلية من أجل عيون الأوروبية

جماهير الكويت

جماهير الكويت هرجت البطولة المحلية

الشباب الكويتي من هواة كرة القدم وممارسيها يجمع على تراجع متابعة المباريات المحلية أمام متابعة الدوريات الاوروبية ومباريات الكلاسيكو والديربي ليتحول الى هوس بالأندية الأوروبية الزاخرة بنجوم اللعبة.

  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2012

الجمهور الكويتي يهجر الكرة المحلية من أجل عيون الأوروبية

الشباب الكويتي من هواة كرة القدم وممارسيها يجمع على تراجع متابعة المباريات المحلية أمام متابعة الدوريات الاوروبية ومباريات الكلاسيكو والديربي ليتحول الى هوس بالأندية الأوروبية الزاخرة بنجوم اللعبة.

هؤلاء الشباب أكدوا في تصريحات لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عن أن التحول نحو متابعة الدوريات الأوروبية نتيجة تطور المستوى الفني وتطبيق الاحتراف الرياضي والتنافس بين الندية على جذب كبار نجوم اللعبة ما يرفع مستوى المنافسة على الالقاب في تلك الدوريات علاوة على الملاعب الرياضية المتميزة التي تقام عليها.

محمد العجمي أحد متابعي الدوريات الاوروبية يؤكد أن متابعة مباريات كرة القدم في البطولات الاوربية عائدة الى قوة المنافسة والمستوى الرياضي المتطور الذي يستمتع الجميع في متابعته الامر الذي أدى الى هوس دائم بهذه الدوريات والاندية الاوربية وتجاهل متابعة مباريات الدوري المحلي.

أما الناشط الرياضي على منتدى التواصل الاجتماعي (تويتر) ناصر العجمي كشف أنه من خلال متابعته الدائمة للدوريات الاوروبية والعالمية تبين له ان النجوم العالميين في كرة

القدم هم محط انظار الشارع الرياضي معتبرا مباريات الديربي او الكلاسيكو خير مثال على ذلك.

وأشار العجمي الى أن المنافسات في المواجهات الكروية الاوروبية الكبرى مثل ريال مدريد وبرشلونة أو مانشستر يونايتد وليفربول اوميلان وانتر ميلان لها طابع خاص لما تحمله من حساسية تاريخية واهمية رياضية ليس على المستوى المحلي بل على المستوى الرياضي العالمي.

من جانبه قال عبدالله المطيري وهو من مشجعي الدوريات الاوروبية انه يشجع نادي ريال مدريد الاسباني لأنه يضم العديد من النجوم الذين يحرص على جلبهم مما يجعله من الفرق الكبرى والممتعة على صعيد المستوى وتحقيق البطولات.

وعن متابعته للدوري المحلي ذكر المطيري انه لا يتابع الدوري المحلي الكويتي كثيرا لضعف مستواه وقلة النجوم فيه وسوء ارضية الملاعب ومنشآتها اضافة الى ضعف مستوى التنافس مقارنة بالدوريات الاوروبية.

أما محمد العصفور وهو مشجع لناد اوروبي منذ اكثر من 15 سنة ومتابع للبطولات الاوروبية فأكد ان وجود النجوم الكبار في اللعبة والاحتراف والاحترام لهواية كرة القدم ووجود تنظيم باهر في الدوريات الاوروبية اهم الاسباب التي تدعوء المرء الى متابعة البطولات الاوروبية.

وأعرب العصفور عن الامل في أن ينتقل الهوس بالكرة الاوروبية الى المحلية مبينا ان عدم وجود دعم من الاتحاد الرياضي للعبة والشخصيات الاقتصادية ومنتسبي الاندية وعدم الاهتمام باللاعبين وضعف الاعلام الرياضي و المنشآت وعدم وجود احتراف كامل من أهم معوقات الرياضة الكويتية.

من جهته اكد مدرب كرة القدم الوطني سعود الفضلي توجه الجمهور الكروي الى متابعة الدوريات الاوروبية نتيجة لقوة المباريات ووجود النجوم والاخراج التلفزيوني الجميل الامر الذي جعلهم يتعلقون بمتابعتها الى حد الهوس لاسيما المباريات التي تجمع الفرق الكبيرة.

واعتبر الفضلي ان الاحتراف ووفرة النجوم وعراقة الاندية الاوروبية اضافة الى قوة الدوري والمستوى المرتفع للعبة كرة القدم من الاسباب الرئيسية التي لفتت انظار الشباب الى الدوريات الاوروبية التي اصبحت صناعة وليس مجرد لعبة.

وعن عدم اهتمام الشباب الرياضي بالدوري المحلي لفت الى عدم وجود الدعم للاعبين المحليين وعدم وجود ارضيات وملاعب وعدم تطبيق الاحتراف فاصبح الهوس بالكرة الاوروبية اكثر من المحلية.