EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2011

الجردل والكنكة

ماجد نوار

ماجد نوار

"قليل البخت يلاقي العضم في الكرشة" بالطبع أقصد بهذا المثل العامي ما يحدث في الساحة الكروية وبالتحديد في نادي الزمالك ولا اقصد لا سمح الله التشكيل الوزاري الذي شهد شخصيات وزارية سابقة في مناصب هامة وغابت شخصيات أخرى كانت مرشحة لأسباب مجهولة

(ماجد نوار) "قليل البخت يلاقي العضم في الكرشة" بالطبع أقصد بهذا المثل العامي ما يحدث في الساحة الكروية وبالتحديد في نادي الزمالك ولا اقصد لا سمح الله التشكيل الوزاري الذي شهد شخصيات وزارية سابقة في مناصب هامة وغابت شخصيات أخرى كانت مرشحة لأسباب مجهولة المهم أن تبدأ وزارة الجنزوري عملها فورا من اجل إصلاح أحوال مصر والمصريين في أسرع وقت ممكن والى حين الانتهاء من كافة الإجراءات الخاصة بالحياة النيابية وانتخاب رئيس الجمهورية الذي سيدير شئون البلاد وبالطبع أي رئيس قادم سيضع ما حدث نصب عينيه لأن هناك ثورة أطاحت بالنظام السابق وكان الله في عون أي رئيس دولة أو رئيس وزراء أو حتى وزير لأن الشعب لن يرحم أي طاغية جديد.

وبصراحة كنت اتمنى أن تكون هناك وزارة للغلابة وما اكثرهم في مصر ووزارة للحرية واليمقراطية تكون مسئولة عن وضع الاسس المستقبلية من اجل أن يحصل هذا الشعب على حريته ولايفقدها مرة أخرى".

عودة لنادي الزمالك والأزمة الخاصة بالإعلان على فأنلته والتي حصل عليها احدى شركات الادوات المنزلية وهذا حق الشركة طالما معها الملايين لتشترى ما تشتريه من إعلانات أو فانلات دعائية ولكن السؤال الذي يفرض نفسه لو كانت تلك الشركة تريد شراء فانلة الاهلى هل كانت الوكالة ستوقع معها العقد ام كانت ستعرضه أولا على مجلس إدارة النادي أو رئيسه ؟.

الخطأ الذي حدث تتحمله الوكالة في المقام الأول لأن النادي عندما تعاقد معها كأن يثق في كل خطواتها وقرارتها يعنى سلم لها نفسه على اعتبار أنه بالطبع من الأندية المحترمة الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط كلها وليس في مصر أو الدول العربية ..واعلم أن هناك أندية عالمية تضع إعلانات شركات نظافة على فأنلاتها مقابل الملايين وليس 6 مليون جنيه فقط .ولكن الموقف مختلف بالنسبة للزمالك والزملكأوية وهذا لايقلل مطلقا من وضع الشركة المعلنة صاحبة امتياز الإعلان على الفانلات ولكن كأن يجب وهو امر طبيعى أن تقوم الوكالة بابلاغ النادي عن الإعلانات الموجودة للشركات التى ستشترى هذا الإعلان..حتى وأن كأن العقد ينص على اعطاء الوكالة الحرية الكاملة في اختيار ما تراه من الشركات .

بالطبع الزملكأوية بل والجماهير الكروية والالتراس في كل مكان وعلى مواقع النت المختلفة لاحديث لهم على مدى ال 48 ساعة الماضية سوى عن الهلال والنجمة الذهبية ..بل وهناك من بدا يجهز الجرادل والمقشات لزوم أي حملة انتخابية قادمة في اعقاب الإعلان عن إعلان تشيرت الزمالك الجديد .

اعتقد أننا نعيش الحالة الثورية بكل ما تحمله الكلمة من معنى وبالتالى لابد أن نقول الشعب واقصد الزمالكأوى يريد اسقاط الإعلان..حتى وأن كأن بعشرين مليون جنيه .

نقلا عن صحيفة "الجمهورية" المصرية اليوم الجمعة الموافق 9 ديسمبر/كانون الثاني 2011.