EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2009

توقع الوصول لحلّ توافقي لأزمة الكرة الجابي لموقع الصدى: رئيس الاتحاد السوري يرفض التراجع

المهندس نديم الجابي منسق الاتحاد السوري لكرة القدم

المهندس نديم الجابي منسق الاتحاد السوري لكرة القدم

صرح المهندس محمد نديم الجابي -منسق الاتحاد السوري لكرة القدم- لموقع صدى الملاعب، بأن الدكتور أحمد جبّان -رئيس اتحاد الكرة السوري، الصادر قرار بحله- رفض عرضا بالتقدم هو وأعضاء اتحاده باستقالتهم طوعيا مقابل ضمان ترشحهم للانتخابات المقبلة

صرح المهندس محمد نديم الجابي -منسق الاتحاد السوري لكرة القدم- لموقع صدى الملاعب، بأن الدكتور أحمد جبّان -رئيس اتحاد الكرة السوري، الصادر قرار بحله- رفض عرضا بالتقدم هو وأعضاء اتحاده باستقالتهم طوعيا مقابل ضمان ترشحهم للانتخابات المقبلة.

"رئيس الاتحاد يرفض الاستجابة لقرار الحل أو تقديم استقالته؛ لأن قرار الحل غير قانوني ولا يستند لأي أساس. صباح اليوم كان هناك اجتماع بين الدكتور جبان والسيدة شاهيناز فاكوش -رئيسة مكتب المنظمات الشعبية- طلبت خلاله السيدة فاكوش من رئيس الاتحاد أن يقدم هو وأعضاء اتحاده استقالتهم، مقابل ضمان حقهم في الترشح للانتخابات القادمة. ولكن جبان رفض العرض، بعد التشاور مع بقية أعضاء الاتحاد."

كان الاتحاد السوري لكرة القدم قد رفض بالأمس قرار اللجنة المؤقتة لتسيير شؤون الاتحاد الرياضي العام بحله. وقام الاتحاد برئاسة جبان بالتعميم على لجانه الفنية والأندية الرياضية بيانًا رسميًّا اعتبر فيه قرار الحل غير قانوني ومخالف لأحكام المرسوم الجمهوري رقم 7 المنظم للحركة الرياضية في سوريا، والذي أصدره الرئيس السوري بشار الأسد عام 2005.

وأضاف الجابي -الذي يرأس تحرير موقع الكرة السورية- أن هناك اجتماعا آخر مساء اليوم بين جبان والأمين القطري المساعد بحزب البعث للتشاور حول الأزمة.

"قرار حل اتحاد كرة القدم وصل الآن للنفق المظلم؛ لأنه قرار غير قانوني ولا يوجد ما يبرره، والأخطر الآن أن الكرة السورية مهددة بالتجميد من جانب الاتحادين الأسيوي والدولي."

كانت اللجنة المؤقتة للاتحاد الرياضي العام في سوريا -برئاسة فاروق بوظو- قد اتخذت الثلاثاء قرارا بحل اتحاد جبان، وتكليف ممتاز ملص برئاسة لجنة مؤقتة تدير شؤون اللعبة، لحين إجراء الانتخابات في غضون ثلاثة أشهر.

وبررت اللجنة قرارها بأن تقريري لجنة التحقيق المشكلة من قبل الاتحاد السوري لكرة القدم، واللجنة الأولمبية السورية، رصدا عددًا من حالات الفساد الكروي وانعدام الانسجام بين أعضاء الاتحاد.

تأتي هذه التطورات على خلفية العقوبات التي أصدرها اتحاد الكرة في قضية الفساد الكروي وألغى من خلالها اعتماد نادي النواعير وجبلة واعتبارهما هابطين للدرجة الثانية.