EN
  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2010

الترجي يتخطى الأهلي.. ومنى واصف تطل عبر صدى

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: منسول وعبدالرحمن محمد، التاريخ: 17 أكتوبر

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: منسول وعبدالرحمن محمد، التاريخ: 17 أكتوبر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة، صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
ـ كعادة اللقاءات العربية العربية، كل شيء سلبي يحضر في مباراة الترجي والأهلي، الترجي لمواجهة مازيمبي على بطاقة كأس العالم للأندية.

  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2010

الترجي يتخطى الأهلي.. ومنى واصف تطل عبر صدى

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة، صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: ـ كعادة اللقاءات العربية العربية، كل شيء سلبي يحضر في مباراة الترجي والأهلي، الترجي لمواجهة مازيمبي على بطاقة كأس العالم للأندية. ـ شبيبة القبائل ضيع كأس العالم بسبب توتره من نتيجة الذهاب. ـ كأس الاتحاد الإفريقي عربي، الفتح الرباطي يقلب تأخره أمام الصفاقسي إلى فوز ويواجه الاتحاد الليبي في نصف النهائي. ـ حرس الحدود ودع البطولة بتعادل مع زاناكو الزامبي. ـ الوصل يتابع صدارته بالدوري الإماراتي، الشباب أعلى كعبا من الشارقة. ـ لأول مرة صدى الملاعب يتواجد في موريتانيا ليتابع نهائي الكأس واللقب من نصيب تفراغ زينة. ـ في فقرة لقاء مع الزميل الرئيس، الإعلامي السعودي الكبير"تركي السديري" في مساحة رياضية نادرة. ـ الفنانة الكبيرة منى واصف في أول حديث رياضي في حياتها تحلم بأن تتزلج على الجليد، وتحلم بمنتخب فني سوري مصري خليجي. مصطفى الأغا: وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية منى أنا مصطفى الأغا، ونلتقيكم كل يوم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC، وبرنامجكم صدى الملاعب، فيكم تتواصلوا معنا عبر رسائل الsms على الأرقام اللي هلأ طلعت على الشاشة، أو تواصلوا معنا أيضاً عبر موقعنا على الإنترنت mbc.net/sada، هناك في لقاءات، في تقارير من جميع الدول العربية، في حديث مع المدرب الليبي لماذا ترك الاتحاد الليبي، في أحاديث مع نجوم عرب، تقارير من كل بلد عربي وطبعا في استفتاء راح يخلص بكرة. بنرحب بضيفينا لهذه الليلة، نبدأ من الجديد اللي من زمان ما طلع معنا"عامر منسول" المدرب الجزائري أهلا وسهلا فيك عامر مدرب الوحدة، وأيضا "عبد الرحمن محمد" نجم الإمارات ومستشار نادي النصر ولاعب الإمارات السابق، أهلا وسهلا. مصطفى الأغا: بعد خروج شبيبة القبائل الجزائري على يد مازيمبي الكونغولي حامل اللقب ترقبنا اليوم لقاء ناري بين الشقيقين العربيين الترجي، والأهلي في إياب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، والأهلي الفائز ذهابا 2-1، لن نطيل عليكم فعمار علي لديه القصة الكاملة. عمار علي: أرض رادس التونسية تحظى بنهائي الكرة الأفريقية قبل أوانه بسنة ضوئية، وإذا ذكرنا الضوئية فإنها كإشارة للسرعة التي بدأت بها المباراة، 50 ثانية فقط، الترجي إلى النهائي بهدف جاءت به يد مايكل إنيرامو، والدين يرد لأهل الأرض بعدما سجل بالذهاب محمد فضل باليد أيضا، ونحن هنا بلقاء لكرة القدم وليس لكرة اليد طبعا، ومن كان مسموح له استعمال اليدين ينقذ بقدميه بدلا من رجليه، ونسيم نوارة حارس الترجي يخرج الكرة بطريقة عجيبة، ومادمت قد وقفت عند الحراس فإن الخطر كان يحوم حول الحارس إكرامي الذي كان عملاقا برد كرة أو اثنتين بعدما فشل دفاع الأهلي بالحد من سيل الهجمات التي رسمها الترجي، سيما تلك الكرة التي كانت ستعلن الهدف الثاني لولا التدخل بالثانية الأخيرة، والأخيرة هي ما نتمناه بكل مرة بأن تكون مثل هذه الأحداث الغريبة عن أخلاقنا الرياضية، لكن آمالنا تذهب سدا، ولا ألوم جانبا بعينه فكلا الاثنين يدخلان بهذه الحادثة التي نجم عنها طرد لاعب الأهلي محمد بركات، وإذا تركنا المشاكل وحصرنا الكلمات عند الأداء، فإن الأحرف تذهب إلى من خطها بالذهب لناديه، "أسامة الدراجي" الذي غير مفاهيم الكرة لكن جهوده لم يجنيها المهاجمون والذي جناها الشوط الأول فقط حين أسدل ستاره بهدف وحيد، حينما بدأ اللقاء بالثانية ال50، فإن الثاني بدأ مع الدقيقة ال50 وفرصة التعادل للأهلي يهدرها أبو تريكة، ومن يهدر من صحة عينيه في هذا اللقاء هو الحارس إكرامي، الذي وجهت إليه أشعة الليزر منذ الانطلاق وكل كرة كانت تدور حوله بخطورة وبغير خطورة والحق يقال بأن الأهلي استعاد توازنه وإن لعب بعشرة لاعبين، حيث أكمل اللقاء ضاغطا وليس مضغوطا عليه، والمطر قد أغرق الجميع برداده فلم يبقى أحد على المستطيل لم يبتل بزخاته، والشوط لم يكن به شيء يستحق الذكر فكل كرة كانت تخرج عن المستطيل تحتاج إلى دقيقتين لترجع داخلا، والحكم ينهي اللقاء بفوز الترجي وتأهله لمباراة الختام- عمار علي، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: أنكر ما حدث ولا نرضى عنه ولكن ألف مليون تريليون مبروك للترجي وكمان هارد لاك للأهلي، طبعا نحن نتحدث عن الجو العام نحن لسنا مع الترجي ولا مع الأهلي، نحن مع الكرة العربية دائما نتمنى لها أن تبقى كرة شقيقة بينهم وبين بعضهم، نذهب إلى تونس معنا من هناك مراسلتنا "سهام العيادي" يبدو لي أنها وصت الاحتفال، سهام عارف أنه صعب أن تسمعيني. سهام العيادي: مسا النور تحية ليك. مصطفى الأغا: أنتِ وين؟ سهام العيادي: أنا في تونس في العاصمة تحديدا في المنطقة الأشهر في تونس.... مصطفى الأغا: يا سهام أبو ها الزميرة قولي له يستنى شوية بس ليسمعك، هلأ الاحتفالات كبيرة بس طمنيني، فريق الأهلي سافر، غادر، الأجواء عادية ما في أي شيء؟ ما في تشنجات؟ سهام العيادي: لم أستمع إليك. مصطفى الأغا: أنا متأكد لم تستمعين لي، الأجواء كيف، مشجعي الأهلي، الأهلي غادر، الحمد لله ما في شي؟ سهام العيادي: الحمد لله الأمور الأمنية عال العال على أحسن ما يرام مرت الأمور بسلام، تقريبا أجواء أخوية وطيبة وروح رياضية. مصطفى الأغا: سهام بس عم نشوف الصور أي روح أخوية شبطوا في بعض الفريقين. سهام العيادي: ممكن على أرضية الميدان تشنج كان مبالغ فيه من بعض اللاعبين واندفاع بدني كان قوي من جانب الترجي أو من الأهلي المصري، هذا متوقع، لكن منخرجش المباراة عن إطار المعقول صراحة حتى على مستوى الجماهير اللي كانت اليوم تشجع بشكل كبير من الروح الرياضية. مصطفى الأغا: سهام سمعتى عن احتفالات بكرة مثلا بالملعب أو حدى راح يستقبل الفريق أو في مكافآت مالية وهل في حديث عن مازيمبي؟ سهام العيادي: بالنسبة للترجي التونسي بيقابل فريق مازيمبي بفوزي البنزرتي، منذ يومين تمنى لقاء فريق الشبيبة الجزائري لكن أماني فوزي البنزرتي لم تتحقق، تخوف كبير من مازيمبي، وبالنسبة للترجي التونسي فا بيصير كل تفكير الانتصار والفرحة بعد التفوق اليوم على الأهلي المصري، فيما قلت أنا موجودة وبعد قليل حافلة نادي الترجي التونسي بتأتي من أجل احتفالات تتواصل إلى صباح الغد، إلى ساعة مبكرة من صباح الغد. مصطفى الأغا: طيب غن شاء الله بكرة بناخد تقرير منك عن احتفالات الترجي، إذا في حد حواليكي يعمل لنا شي هليلة ماشى الحال، في ولا ما في. سهام العيادي: في جماهير الترجي اليوم، غنوا. (صوت جماهير الترجي تغني وتحتفل). مصطفى الأغا: شكرا لكِ سهام العيادي مراسلتنا من تونس، أكيد الجو فرح وسرور وبنقول لكم مبروك تستاهلوا يا سهام. عامر أنا كنت أنا وياك نتابع المباراة وبعدين إجا أبو عوف، نبدأ من البداية، الهدف؟ عامر منسول: الهدف طبعا إنيرامو واضح وضوح الشمس من جميع الزوايا لكن الحكم هو سيد القرار وهذا يدخل ضمن قانون اللعبة. مصطفى الأغا: ولكن المباراة فقدت الكثير من أساسياتها. عامر منسول: من نكهتها كمباراة تصل إلى النهائي قبل الأوان، لكن نلاحظ في الصورة أن الهدف باليد بملء اليد واضح من جميع الزوايا، استغرب كيف... مصطفى الأغا: وهلأ حطوا لنا كمان الزملاء الهدف للأهلي، ولو أن زميلنا محمد حمادي كتب أنه أخد الهدف بيده وسجد شاكرا ولكن هذا الأمر نحن لا نشجع على الأهداف تؤخذ باليد نهائيا. عامر منسول: قرارات الحكم في النهاية هي التي تحتسب، واختزال هذا الخطأ وهاداك الخطأ، ترجع القيادة دائما والقرار الأخير للسيد الحكم. مصطفى الأغا: أبو عوف اللاعبين الكبار مثل أبو تريكة وبركات، في لحظات حسيناهم فقدوا التركيز، وبنفس الوقت كمان لاعبين الترجي فقدوا التركيز وكان ممكن المباراة تصير فيها مجزرة أهداف. عبد الرحمن محمد: صحيح، أول شيء نبارك للترجي ونتمنى للترجي الفوز بالبطولة وحضورها إلى الإمارات لتمثيل الكرة العربية في بطولة أندية أبو ظبي إن شاء الله، المباراة أنا أعتقد لو الهدف كان صحيح، وضع المباراة بيختلف، لأن الهدف غير صحيح فلذلك كان هناك مشاحنات، كل شيء بالمباراة حلو ما عدا حكم المباراة، الحكم كان سيء من جميع النواحي على الترجي والأهلي. مصطفى الأغا: الفوز كان مستحق للترجي؟ عبد الرحمن محمد: فوز مستحق، كان هو الأفضل في المباراة وقدر يسير المباراة بالشكل الصحيح ولعيبة الأهلي التشنجات كانت واضحة جدا، وفقدهم التركيز بشكل واضح خصوصا محمد بركات كان مهم جدا أنه يركز. مصطفى الأغا: إحنا راح نعمل كمان حلقة، عالسريع(مشيرا إلى عمار منسول). عمار منسول: نقطة التحول التي لها دور أساسي هي طرد "محمد بركات" فعلا، مجريات المباراة أو السيناريو تغير تماما حتى الأهلي صار فيه نوع من الخلل في التوازن خصوصا الرابط بين الهجوم ووسط الميدان. مصطفى الأغا: طيب الحقيقة كنا نمنى النفس بأن يكون النهائي عربي بوجود 3 أندية عربية في النصف النهائي، لكن شبيبة القبائل الجزائري خرج على يد مازيمبي الكونغولي، "حمادي الجردابو". حمادي الجردابو: رغم الهزيمة بفارق هدفين، كانت الثقة كبيرة بقدرة شبيبة القبائل على العودة من بعيد لكن الشبيبة اصطدمت بدفاع حديدي، لناد يستبسل في الدفاع عن لقبه، هكذا تقبل الجزائريون تعثر الشبيبة في بلوغ نهائي دوري أبطال أفريقيا، الكناري يسقط أمام حامل اللقب، سقوط وبحث عن الأعذار بالتذكير بأن الخصم هو البطل، اللاعبون تأثروا بالإقصاء، واعتذروا للأنصار، ووعدوا بالتعويض في الدوري المحلي، هجوم الشبيبة بحث عن هدف مبكر ينعش الآمال، لكن حارس مازيمبي استأسد، والصحافة تؤكد أن الشبيبة لم تكن محظوظة بعد ضياع الفرص بالجملة، لم نكن محظوظين وتأخر الهدف الأول أثر على المعنويات، هكذا علق الجزائريون متحسرين، الكناري يعجز عن إسعاد الجزائريين، وعند الحديث عن العجز أبرز العنوان المحاولات الجزائرية المتكررة لتخطي عقبة بدت غير قابلة للانهيار، المشوار المتألق للشبيبة انتهى عند نصف النهائي، والنهاية رافقتها خيبة أمل من ناحية وافتخار ببلوغ دور متقدم في أقوى البطولات الأفريقية من ناحية ثانية، الكل تحدث عن الإقصاء وفى الإقصاء اعتراف بقوة الخصم الذي كان أفضل واستحق التأهل حسب تعليق الصحف الجزائرية، الامتياز لحارس مازيمبي، ونتيجة الذهاب كانت فاصلة، والكرة فيها ربح وخسارة وكثير من الحظ هي الخلاصة التي أجمع عليها المحررون والمعلقون والجماهير، ورغم الخسارة والخروج، فالشبيبة استحقت التحية والتقدير- حمادي الجردابو، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: سأسأل الكابتن الجزائري، الشبيبة شو؟ عمار المنسول: الشبيبة فقدت ورقة العبور إلى الدور النهائي هناك في الكونغو بنتيجة 3-1، هذا ما يجب أن يدرك. مصطفى الأغا: أليس قادرا بالفوز بنتيجة 2-0؟ عامر المنسول: 2-0 صعب أمام البطل المتأهل لكأس العالم للأندية أمام فريق تشبع بهذه المنافسة ولاعبوه اكتسبوا خبرة تسيير المباراة، مازيمبي الكونغولي جاء إلى شبيبة القبائل دون تحت أي تأثير، ولا تأثير على وجود ومردود اللاعبين، جاءوا من أجل هدف معين رئيسي هو العبور وليس الفوز بالمباراة وكان لهم هذا، سير المباراة...يعرفون جيدا عقلية ونفسية اللاعب الجزائري وبالتالي امتصوا غضب لاعبي شبيبة القبائل وسيروا سيناريو المباراة كما أرادوا لها أن تكون، أمام مدرب محنك لفريق مازيمبي فعلا يستحق العلامة الكاملة. مصطفى الأغا: طيب بس حابب أشكر الأخ ناصر الجازم الميموني من الرياض بقول لك شكرا لك، الأخ محمد العرافي من مكة بيهنيء الترجي، حمزة صيام والدكتور خالد السوداني عم بيقولوا الأهلي لم يقدم له ما يشفع، توافق؟(مشيرا لكابتن عبد الرحمن). عبد الرحمن محمد: صحيح. مصطفى الأغا: الأخ عبد المحسن السلمي وسامي الجدعاني عم بيقول ماذا يحدث للأهلي؟ عبد الرحمن محمد: لا أعتقد النتيجة طبيعية أنك تلعب في تونس هناك وتخسر بهدف واحد وكمان الترجي من الفرق المعروفة على المستوى الأفريقي. مصطفى الأغا: والأخ عمار اليافعي من جدة بنقول لك اليمن في قلوبنا يا أخ عمار. عبد الرحمن محمد: بس مصطفى أنا لفت نظري في مباراة شبيبة القبائل، التصريح اللي صرحه رئيس النادي بأن رئيس الاتحاد غير متواجد في الملعب وهذا سبب الهزيمة، أعتقد هذا تبرير خاطئ. مصطفى الأغا: شكرا أبو عوف، بيضحك عامر. بنروح لفاصل من الإعلان بعده: كأس الاتحاد الإفريقي عربي، الفتح الرباطي يقلب تأخره أمام الصفاقسي إلى فوز ويواجه الاتحاد الليبي في نصف النهائي، وحرس الحدود ودع البطولة بتعادل مع زاناكو الزامبي. مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، من أمبارح عرفنا أنه أطراف كأس الاتحاد الأفريقي عرب بعد فوز الاتحاد الليبي مع دجوليبا المالي، وتعادل الهلال السوداني المتصدر مع آس فان من النيجر، اليوم لعب الصفاقسي المتأهل مع مستضيفه الفتح الرباطي المتأهل أيضا للنصف نهائي، لكن الاتنين لعبوا على الصدارة، فيما حرس الحدود مع زاناكو الزامبي ومباراة تأدية واجد، "سلام المناصير" ولقاء الصدارة. سلام المناصير: رغم أنهما حسما الأمر مبكرا وتأهلا سويا، فآخر لقاء بينهما لم يكن تحصي حاصل بل هو لقاء جاء بتأكيد من هو الأجدر بزعامة المجموعة الثانية خصوصا وإن الفارق بين الاثنين هو قليل من الأهداف، الفتح الرباطي المغربي يستقبل الصفاقسي التونسي، أصحاب الضيافة يبحثون عن رد اعتبار لخسارتهم في الذهاب بالثلاثة ومن ثم انتزاع الصدارة التي يسعى الفريق التونسي للاحتفاظ بها مهما كان الثمن، لأنها ستعطي لصاحبها أفضلية خوض لقاء إياب نصف النهائي على أرضه ووسط جماهيره، الإثارة تبدأ منذ الدقيقة الأولى، الفتح يهدد برأسية هشام الفتحي، والصفاقسي يرد بكرة فخر الدين القربي، مباراة مفتوحة بلا ضغوط وتشهد هجوم متواصل من كلا الفريقين، خطأ دفاعي يكلف أهل الرباط الشيء الكثير، الحرس عصام بادا يرتكب المحظور والأسعد الدرديدي يمنح الصفاقسي الأفضلية، هدف أشعل روح الحماس لدى الكتيبة المغربية، إصرار كبير على التعويض والعودة للمباراة، إصرار ومساندة وتشجيع ومؤازرة، الكل وقف إلى جانب ممثل البلد الوحيد في المسابقات القارية، العودة الحقيقية للمواجهة كانت بعد مرور ساعة، هشام الفتحي يعوض إهدار الفرص بهدف التعديل، الجماهير لم تعد صامته والراية ترفرف في سماء كازابلانكا، اللقاء يشتعل والتونسيون يندفعون لإحراز هدف ثان، والمغربيون لن يتنازلوا عن نقاطهم الثلاث، العزيمة إذا تواجدت فالهدف سيتحقق، الفتح الرباطي يقلب المباراة رأس على عقب، جمال إتريكي يهدي هذه الجماهير الوفية هدف الانتصار والصدارة والاعتبار، الفتح الرباطي في الزعامة ب13 نقطة والمرحلة السابقة طويت، فالتحضير يبدأ من الآن لملاقاة الاتحاد الليبي فيما سيواجه الصفاقسي الهلال السوداني في ذهاب الدور ما قبل النهائي في 31 من الشهر الحالي، والأجمل في هذه المسابقة أن الكأس ستكون عربية- سلام المناصير، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: مبروك للفريقين، الحقيقة الصفاقسي بطل 2008 و2007 و98، يعني 3 مرات، يعني فريق كبير، لكن اليوم سيصطدم أيضا بفريق كبير اللي هو الهلال السوداني، وكمان الاتحاد الليبي فريق كبير لكن مسألة يلعب على أرضه أخيرا أو أولا هون المشكلة. عامر منسول: المشكلة أيضا هون أنه يجب التنويه ووضع خط تحت عنوان أنه سيطرة الفرق العربية على هذه المنافسة أصبح واضحا وجليا بعد سيطرة الكرة الإفريقية لمدة سنوات وأقول أن مباراة مع الهلال السوداني هي الأصعب في هذه المجموعة لأنها تلعب أولا في تونس ذهابا وإيابا في السودان، وهذه هي صعوبة الأمر بالنسبة للنادي الصفاقسي، في حين كان يسعى الفتح الرباطي للفوز والظفر بنقاط المباراة لتفادي هذه المواجهة، والتي سينعم الاتحاد الليبي ذهابا في ليبيا وإيابا في الرباط. مصطفى الأغا: ما خليتني أسأله شيء، كان بدي روح على الجهة الثانية...يا ابن الحلال خليه يحكي شوي(ضاحكا). مصطفى الأغا: حرس الحدود لعب مباراة تأدية واجب مع زاناكو الزامبي و"أحمد الأغا" على التقرير. أحمد الأغا: احترام زاد وارتفع أكثر لحرس الحدود وطارق العشري بالتحديد، المدرب الذي طلب بالفوز ولو أن الخروج محسوم من قبل بكأس الاتحاد الأفريقي لكن ترك ذكرى طيبة بالبطولة وتعويض العروض السيئة وتحضير للقاء الاتحاد السكندري في الدوري المحلي المصري هو ما يصبو إليه أمام زاناكو الزامبي العائد هو الآخر إلى بلده بخفي حنين، بنتيجة للذكرى وفوز يدون بالسجلات التي عنونت هدف بالدقيقة ال12 من أحمد عيد بعد أن غربل الدفاع، من المؤكد أن الهدف رفع الحماس والوتيرة من الحرس لتعميق الفارق وبما أن الضيف تلقى الصدمة، فالتوقيت الأفضل هو استغلال تلك الفترة للضغط ثانية، لكن النجاح لم يكتب، الزامبي لم يكن مكتوف الأيدي ولا حتى الأرجل بل حاول هو الآخر أن يرضي جماهيره بعد الخروج ولو بنتيجة طيبة، البحث عن التقدم والدفاع كاد أن يرتكب الخطأ الذي سيقسم ظهره من الدفاع، لكن القائم رحمه ليكمل على ما بدأ وسط نقص عددي كبير من الحرس الخائف من التعرض لأي إصابة أخرى، الخوف من الإصابات حمله هدف التعادل وليحاول فيما تبقى من الوقت أن يعيد الكفة إلى صالحه لكن ما تبقى لم يكفيه ليكون التعادل هو ما سجله- أحمد الأغا، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: إذن الفتح تصدر المجموعة الثانية في ربع النهائي ب13 نقطة، مقابل 10 للصفاقسي، 6 لزاناكو، 3 حرس الحدود. ذهاب الدور النصف النهائي راح ينطلق يوم الأحد 31 أكتوبر عندما يستضيف الصفاقسي الهلال ويحل الفتح الرباطي ضيفا على الاتحاد الليبي، ومباراة الإياب تقام بعدها بأسبوعين. أبو عوف، الصفاقسي راح يلعب أولا على أرضه مع الهلال. عبد الرحمن محمد: مباراة صعبة جدا على الفريقين، الهلال بدأ يرجع لمستواه المعروف وأنا أعتقد أن الهلال صعب جدا. مصطفى الأغا: الاتحاد الليبي مع الفتح الرباطي؟ عبد الرحمن محمد: الفريقين متساويين الكفة، ولكن يحسب للفتح الرباطي اليوم أنه قدر يرجع للمباراة. مصطفى الأغا(مشيرا لكابتن عامر): الصفاقسي، الهلال؟ عامر منسول: الهلال. مصطفى الأغا: اتحاد وفتح؟ عامر منسول: الاتحاد. مصطفى الأغا: شفت هلأ إجا واحد أشجع منك عطاك إياها. عبد الرحمن محمد: منا قلت لك الهلال هون متساويين الكفة. مصطفى الأغا: هو قال الاتحاد، حط عليه محمود. عبد الرحمن محمد: حط عليه...أنا أحط على محمود..(ضاحكالا النتيجة صعبة. مصطفى الأغا: طيب، بس بحب ذكركم إخواتنا المشاهدين أنه استفتاء صدى الملاعب من موقع صدى الملاعب على الإنترنت mbc.net/sada، اللي هو من هو أفضل محترف عربي في أوروبا سنلعن عنه يوم الاثنين، معكم من هلأ، لبكرة مثل هلأ وإذا بالإعادة معناته خلاص ما في بكرة مثل هلأ، تصوتوا على الموقع والتصويت مجاني، كثير زملاء مثل زميلنا عدنان جستنية يكتب أنه التصويت يجلب الفلوس للمحطة، يا أخي ببلاش التصويت إنترنت، اكبس واعمل تصويت وقول اللاعب اللي بدك ياه. بنروح لفاصل من الإعلان بعده: الوصل يتابع صدارته بالدوري الإماراتي، الشباب أعلى كعبا من الشارقة، ولأول مرة صدى الملاعب يتواجد في موريتانيا ليتابع نهائي الكأس واللقب من نصيب تفراغ زينة. مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، السلام أمانة من الأخت كريمة طهار من تونس مبروك للترجي، والأخ عبد الرحيم من جدة كمان يبارك للترجي، والأخ عمر عدات من الأردن بيقول مهزلة تحكيمية أفريقية، والأخ أبو إياد من جدة بيقول أنا ناقل جديد لينبع ونفسي تذكر اسمي...بلكي أهل ينبع بيعرفوا أنه أبو إياد جديد إجا يسكن عندكم ديروا بالكم عليه. راح روح للدوري الإماراتي، اليوم اختتمت المرحلة السادسة، لاعب المتصدر الوصل مع اتحاد كلباء العنيد، واستضاف الشارقة الشباب، سلام المناصير وقصة الإمبراطور. سلام المناصير: أسرع ضربة جزاء في دوري المحترفين الإماراتي هذا الموسم، أقل من دقيقة والوصل يهنأ بأحسن الفرص على حساب ضيفه اتحاد كلباء، الإسباني خافيير باستي يعلن تقدم أهل الدار بأول الأهداف، هدف أعطى دفعة معنوية للاعبين الوصل، والبرازيلي أوليفيرا يأتي بثاني الأهداف، نتيجة لم تنهي المباراة ولاعبوا اتحاد كلباء كان لهم رأي مخالف لرأي المحللين والنقاد، انتفاضة كبيرة أسهمت في تقليص الفارق، الفرنسي جريجوري يباغت المدافعين ويجتاز ماجد ناصر بهدوء، والأخير بكل روح رياضية يبارك له التهديف، الأهم أن تحافظ على النتيجة إن لم تقوم بتعزيزها بهدف الاطمئنان، بهذا العنوان لعب الوصلاويون الهدف الثاني فيما سعى الضيوف بكل إمكانياتهم من أجل تعديل الأوضاع قبل التفكير بنيل أول انتصار، الوافد الجديد يؤدي شوطا مميزا فعلى كل شيء باستثناء هز الشباك ليبقى قابعا في المركز الحادي عشر، أي ما قبل الأخير بنقطته اليتيمة، إذن الإمبراطور الوصلاوي لم يمهل الجزيرة سوى 24 ساعة فقط للجلوس على مقعد الصدارة ليحصد النقاط من مباراة إلى أخرى لعب 6 مباريات، فاز في 5 وخسر في واحدة ، صحيح أن الوصل سائر بأمان حتى الآن ولكن أن تهتز الشباك 8 مرات، فهذه علامة استفهام لابد من الوقوف عند الأسباب- سلام المناصير، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: طبعا الشارقة خسر من الشباب بثلاثة أهداف، الشارقة فريق جمال علي، الصدارة تبقى في يد الإمبراطور ب15 نقطة، مقابل 14 للجزيرة، 12 لبني ياس، 11 الوحدة، والأهلي، وبات الشارقة سادسا ب10 نقاط. أبو عوف؟ عبد الرحمن محمد: الوصل يمشي بخطى جيدة.. مصطفى الأغا: هاي منافسكم أنت نصراوي. عبد الرحمن محمد: نعم، يمكن الخصم اللدود لنادي النصر ونقول يعني كلاسيكو برد دائما نسمي عليه، فلذلك أعتقد الوصل 4 مباريات متتالية ينتصر فيها شيء جيد بالنسبة للوصلاوية، اليوم انتهت وأنهى الوصل المباراة في الشوط الأول، الشوط الثاني كان يمكن الاتحاد كلباء أفضل وحصل على العديد من الفرص وأعتقد اليوم النتيجة هي المرضية لنادي الوصل أكثر من الأداء. مصطفى الأغا: الشارقة إيش بيه؟، كنت تدرب أنت من الكادر التدريبي بالوحدة. عامر منسول: من المتوقع أن الشارقة يلعب في ملعبه وأمام جمهوره يريد الوصول إلى الرتبة الثالثة بدون منازع، عليه اقتناص 3 نقاط من مضيفه الشباب، لكن ما جرى في سيناريو المباراة غير ذلك تماما رأينا وكأن لاعبي الشارقة لا يرغبون في الفوز وكأنهم فقط من أجل تأدية واجب معين في حين انتفض لاعبو الشباب وحققوا الشيء الصعب وهو الفوز على الشارقة في الشارقة وهو ليس السهل. عبد الرحمن محمد: 24 مباراة مع الشباب، 10 فوز للشباب و10 تعادل، وثلاث انتصارات فقط للشارقة، فا معناتها نتيجة طبيعية. مصطفى الأغا: صدى الملاعب في موريتانيا إخواتنا وحبايبنا وتحديدا من خلال تغطيتنا لكأس البلاد اللي كان من نصيب فريق مقاطعة تفراغ زينة، أول مرة يحرز اللقب على حساب فريق منين من الدرجة الثانية، "محمد وليد حسن" من نواكشوط. محمد وليد حسن: عاش نصار فريق مقاطعة تفراغ زينة بالعاصمة نواكشوط فرحة كبيرة بعد تحقيق النادي الكأس الوطنية لأول مرة في تاريخه الرياضي، الانتصار جاء على حساب نادي منين من الدرجة الثانية في مباراة كانت من طرف واحد وانتهت لصالح فريق تفراغ زينة بثلاثة أهداف دون مقابل، جاء الهدف الأول في الشوط الأول من المباراة بينما جاء الهدفان في الشوط الثاني من المقابلة، ويبدو أن رئيس النادي مكلف كان واثقا من الفوز حتى قبل المباراة. موسى خيري(رئيس نادي تفراغ زينة): معروف للجميع أن مستوى فريق تفراغ زينة عالي جدا عن الند اللي معاه، ونتوقع إن شاء الله يفوزوا تفراغ زينة. محمد وليد حسن: بالمقابل لم يكن الجمهور الرياضي مرتاحا لمستوى المباراة ووصفها الكثيرون بمباراة البرودة. عبدو سالم(صحفي رياضي): حتى الآن نشاهد بالمباراة لم تتجاوز الكثير في المستوى الفني ومستوى أداء الفريقين انطلاقا من تفاوت في الإمكانيات، فريق تفراغ زينة منظم ولدية 7 لاعبين بالمنتخب الوطني، لديه خبرة واسعة في مثل هذه النهائيات. محمد وليد حسن: لكن نصار بطل كأس موريتانيا الجديد الذي نجح هذه المرة في تحقيق الانتصار بعد أن فشل في نهائي السنة الماضية، يرون فريقهم قد استحق بجدارة تحقيق اللقب. عبد الرحيم محمود(مدرب تفراغ زينة): تقييمي أنا لمباراة اليوم لفريقنا اللي وصل للنهائي، كلهم وصلوا بجدارة واستحقاق على فرق عتيدة على المستوى الوطني من ناحية درجة أولى ودرجة ثانية وحطمنا الدرجة الثانية في موريتانيا. محمد وليد حسن: عيون أنصار فريق تفراغ زينة أصبحت مسلطة من الآن على المشاركات الخارجية المرتقبة لفريقهم. المباراة النهائية للكأس الوطنية، هي في العادة الختام الرسمي للموسم الرياضي، أما هنا في موريتانيا فهي البداية الرسمية للموسم الرياضي- لبرنامج صدى الملاعب، من نواكشوط، محمد وليد حسن. مصطفى الأغا: أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل أبدا، نعتذر للإخوة الموريتانيون أنه بعد سنتين أو ثلاثة أو أربع سنوات من صدى الملاعب تأخرنا عليكم لكن نحن نغطي إن شاء الله من موريتانيا إلى البحرين إلى أي مكان يصل إليه بث هذه القناة، سنسعى أن نبقى دائما...إيش تريد(ناظرا لعامر) بحكي لسه...(ضاحكاقول. عامر منسول: والله سابقة تحسب لصدى الملاعب أنها سلطت الضوء على الكرة الموريتانية التي ربما لم يسلط عليها الضوء من جانب الإعلام العربي ولم تأخذ حقها الكافي منه فهناك كرة قدم في موريتانيا وهناك شباب ومواهب يجب تسليط الأضواء عليهم مثلهم مثل الدول العربية وهذه سابقة تحسب لصدى الملاعب. مصطفى الأغا: طيب إذا عم تحكي ليش معصب(ضاحكا). عبد الرحمن محمد: الضحكة هاي لأنك سويت هذا الشيء وهذا شيء جميل يعني... مصطفى الأغا: مش أنا اللي سويت... عبد الرحمن محمد: الإخوان ولكن أنا أعتقد أنه شيء جميل، عجبني في المباراة الجمهور وتفاعل الجمهور مع المباراة، فريق تفراغ زينة يعني أكيد حقق المراد ونظرته مثل ما شفنا في التقرير أنه يشارك في البطولات الأفريقية، إن شاء الله نشوف الكرة الموريتانية بشكل صحيح....قول له ما يفارقني. مصطفى الأغا: مين هو؟ عبد الرحمن محمد: هاي أغنيتهم المشهورة، قول له ما يفارقني، عيونه في قلبي يحرقني، ما أدري شو بعد تكملتها... عامر منسول: كابتن فنان والله. مصطفى الأغا: فاصل من الإعلان بعد الفاصل: في فقرة لقاء مع الزميل الرئيس، الإعلامي السعودي الكبير "تركي السديري" في مساحة رياضية نادرة، والفنانة الكبيرة منى واصف في أول حديث رياضي في حياتها تحلم بأن تتزلج على الجليد، وتحلم بمنتخب فني سوري مصري خليجي. (برومو فقرة لقاء مع الزميل الرئيس، مع الإعلامي "تركي السديري") مصطفى الأغا: أنتم مع الجزء الأخير من صدى الملاعب، وقريبا بات اليوم في فقرة لقاء مع الزميل الرئيس سنلتقي برؤساء تحرير الصحف السياسية العربية حتى ندور على مساحات الرياضة في حياتهم أو عن رؤاهم الرياضية، اليوم سنلتقي بهرم إعلامي عربي سعودي كبير، هو الزميل تركي السديري رئيس تحرير صحيفة الرياض الذي تحدث مع زميلنا في السعودية "ماجد التويجري" على جزأين، اليوم مع الجزء الأول...البداية. تركي السديري: الحقيقة ما كنت أفكر أبدا أنى راح أكون صحفي إطلاقا، في المرحلة المتوسطة من الدراسة، تعثرت بالدراسة وجاني نزيف بالجيوب الأنفية فا تعبت جدا وهاديك الأيام ما كان في إمكانيات طبية، فما واصلت الدراسة لمدة يمكن سنتين، وبعدين رجعت للدراسة، اللي حصل أنى كنت متجه للثقافة الروائية وإلى أيضا الثقافة المعنية بالتراث العربي، كنت أقرأ لطه حسين وأقرأ للعقاد وشددني أكثر واحد توفيق الحكيم، كروائي، يمكن أكون قريت مؤلفاته الله أعلم مرتين، إضافة إلى الثقافة الفرنسية والروسية والأمريكية فيما يخص الروايات، وبالذات الثقافة والكتاب الملونين في أمريكا وموقفهم ضد التمييز العنصري في هاديك الفترة، بعض من الأصدقاء كنا نجتمع كانوا يروحوا كل يوم خميس الملعب أو الجمعة، أقول لهم رايحين فين يقولوا نشوف اللي بيلعب واللي ما بيلعب الأسبوع الجي، فبديت أروح معاهم يعني أروح أشوف الملعب، بالاستمرار صرت أهتم بالرياضة وكنت الحقيقة ما عندي خبرة وإضافة إلى ما عندي خبرة، ما عندي أيضا قوة نظر تخليني أفهم شو اللي يحصل بالمرمى هناك، بعدها بسنين طويلة عملت عملية القرنية واستعاد الشوف سلطته وأصبح أفضل، لكن في وقتها كنت أفهم اللي يحصل في الملعب من اللي جالسين جنبي ويوصفون ويحكون لي شو اللي حصل، دخلت في الكتابة الصحفية وقتها، أنا أعتقد أنه اللي نجح الكتابة هاديك الأيام هو نوعية الأسلوب وليس نوعية المضمون، وقتها اللي يكتبون بالصحافة الرياضية كانت لغتهم محدودة يعني أو نص نص ما هي لغة قوية، فا اللغة هي اللي ظهرت وليس كفاءة الكاتب، حتى طبعا أنى استمريت بالميدان هذا كثير وكنت على خلاف مع الأستاذ عبد العزيز العمران، كان هو مدير التحرير في جريدة الرياض..هو كان نصراوي وأنا هلالي وجلست أنا وياه قال لي شوف يا تركي ترى الصحف الآن ما عاد بتوجه إلا على مستواها الرياضي- فا بهاديك الأيام كانت الرياضة فعلا هي أداة التسويق للصحف- وبما أنه أنا لا أشوف الزميل اللي يحرر ويشرف على التحرير قادر أن يعطينا مستوى كويس، أنا أبغاك أنه تكون أنت المحرر الرياضي. ماجد التويجري: يعني بيجوز نقول بهذه اللحظة أنه نصراوي قاد هلالي. تركي السديري: بالظبط تقدر تقول كدة، حتى أنا قلت له والله يا أخي أنك غريب أنا كنت متصور أنك جايبني عشان نتخانق ليش أنا أكتب عن الهلال لكنك أنت تجيبني وترشحني وتريدني أيضا أكون محرر رياضي، فهذا الحقيقة مثالية منك أنت، قال لي لا هذا حقك، قلت له بس أنت لا تدخل وتقول لي أكتب عن النصر كذا وكذا، قال لي وأنت كمان لا تكتب عن الهلال أكثر من اللازم. ماجد التويجري: هل كان أحد الأصدقاء أثر عليك في عملية تشجيع الهلال، يعني خلينا نقول خلاك هلالي ولا ليشح بيت الهلال؟ تركي السديري: والله فعلا أكثرية الهلاليين أو خليني أقول لك كلهم هلاليين، يعني ما في شك كلهم هلاليين وكان هذا هو السبب يعني. أقول للمشاهد أنه الأغلب بالمملكة، بالمملكة عموما وفي المنطقة الوسطى، تدين لرجل لن يتكرر... مصطفى الأغا: المزيد والمزيد إن شاء الله يوم الاثنين في لقاء مع الزميل الرئيس وكل الشكر والتحية لكل رؤساء التحرير اللي ظهروا معنا في برنامج صدى الملاعب، الحقيقة يعني نحن هذه حلو الواحد يشوف رؤساء التحرير....قول(مشيرا لعامر منسول). عامر منسول: الرجل بكل تواضع قال نسب لقوة اللغة وليست كفاءة الكاتب، لكن أنا أقول من يتصفح جريدة الرياض يعرف ويكتشف عظمة هذا الكاتب. عبد الرحمن محمد: عجبتني أنا صراحة الأستاذ تركي السديري في كل الأمور وفى توجهه للرياضة وفي تشجيع لنادي الهلال وكل الأمور هاي كانت... مصطفى الأغا: مع أنه اتحادي أنت. عبد الرحمن محمد: أنا اتحادي ولكن هو قال أنا سرت للهلال لأن كل أصدقائه كانوا هلاليين... مصطفى الأغا: ومين من أصدقائك أنت اتحادي لكان لحتى شجعت الاتحاد؟ عبد الرحمن محمد: أنا حبيت الاتحاد من طريقة لعبه. مصطفى الأغا: أنت اتحادي ولا هلالي، ولا نصراوي؟(مشيرا لكابتن عامر) عبد الرحمن محمد: ما بيقول. مصطفى الأغا: ليش ما بيقول؟ عبد الرحمن محمد: هو جزائري، يلا خلينا نقول. عامر منسول: لا أنا اتحادي. مصطفى الأغا: اتحادي وين؟ عامر منسول: اتحاد جدة. مصطفى الأغا: الجزء الثاني يوم الاثنين إن شاء الله. تشاهدون أيضا يوم الاثنين على قنوات الجزيرة الرياضية: مباراة من الدوري الإسباني الدرجة الأولى (إيركوليس مع فياريال) خمس مباريات من كأس الأمير فيصل بن فهد: (الاتحاد، الاتفاق)، (الفتح، النصر)، (الأهلي، الوحدة)، (الفيصلي، الرائد). مصطفى الأغا: هي واحدة من عمالقة الفن السوري والعربي وهى تاريخ بحد ذاتها، ونتشرف أيضا في صدى الملاعب أن تكون الفنانة الكبيرة والقديرة "منى واصف" ضيفتنا في أول حديث رياضي في حياتها، وأتشرف أيضا أنه أنا كنت في أول حوار لي ثقافي في حياتي كانت هي ضيفة معي وأجريته في بداية الثمانينات، "داني صيرفي" التقاها، و"بشير كامل" كالعادة أبدع في المونتاج في هذا التقرير وتقرير الأستاذ تركي السديري. منى واصف: الرقص على الجليد ممتع. داني صيرفي: مانا منتشرة كتير بالعالم العربي. منى واصف: لا مو منتشرة بس ما في أروع من هيك، هاي رياضة فيها إعجاز إنساني يعني شوف ها الإعجاز هذا، الفن لما توصل لمرحلة لدرجة أنه جسمك أنت كله بتملكه لتعمل أي حركة صعبة فا هذا شيء عظيم، يعني أنا كتير معجبة بها الرياضة. بالمنام، جد عم بحكي، لما بغمض عيوني وبتخيل أنى أنا عم بعمل هاي القفزات يللي بيعملوها بالهوا. داني صيرفي: بلكي بتوقعي بس. منى واصف: لا بس لقلك شغلة. شو اللي بيعجبني برياضة الكرة باعتبار هذا هوس العالم بالمونديال، لحظات الانتصار والانكسار، أو لحظات الانتصار والهزيمة...الفشل يعني، الانتصار على وجوه الناس بنفس اللحظة ومنتصرين، بنفس اللحظة الناس بتروح على وجوه ناس تانيين عم يبكوا، شايف هاي الحياة بأفراحها وأطراحها، وكنت بتمنى أنه الفريق الجزائري باعتباره الفريق العربي القوي اللي وصل للنهائيات أنه يكمل بالمونديال ويربح، ما حصل وقلبي كان مع البرازيل وما حصل، الإسبان بيضوها. داني صيرفي: اليوم بالفنانين شو رأيك بمباراة يمكن مش بس بالفوت بول، برياضات أخرى هيك مباريات فنية بتجمع الفنانين الخليجيين والسوريين والمصاروة والمغاربة. منى واصف: ما عم تحلم شوي أنت، والله... داني صيرفي: بتحلمي بالتزلج خلينا نحلم. منى واصف: أنا بحلم ودائما امرأة أحلام أنا بحلم من أنا عمري 7 سنين بشغلات كتيرة، ولكن إذا بحلم أكون ملكة ليش ما أحلم أنى أعمل رقص إيقاعي على الجليد، أنت عم تحلم حلم ما بعرف أطرحه عالشباب... داني صيرفي: مصطفى القائد هو.. منى واصف: أه صحيح القائد هو بالنسبة لصدى الملاعب اعملها يا مصطفى. المحبة...المحبة...المحبة، الخير...الخير...الخير. داني صيرفي: مشاهدين صدى الملاعب نحنا بنعرف أنه مدام منى ما بتطلع وبتحكي رياضة عادة ولكن راح نشوفها بعد شوي بصدى الملاعب. منى واصف: مو صح هذا الحكي أنا ما قلت هيك أبدا، أنا قلت ما بحكي بالرياضة لأنه ما حدى سألني بالرياضة. مصطفى الأغا: الحقيقة تقصدنا هذه النهاية حتى نوصل رسالة للعرب أنه بالتكاتف، الحقيقة اليوم ما كان مقرر نحط لقاء السيدة منى واصف مع احترامنا ومع محبتنا، لكن مباراة الأهلي والترجي أجبرتني أنه أنا أفكر نحنا والزملاء أنه يكون العرب يا جماعة يد واحدة ولا تفرق بيننا مباراة لكن للأسف يبدو الحساسات العربية...العربية، أكبر من أنه تذوب من خلال مباراة وسنحاول في صدى الملاعب بغض النظر، ينتقدونا ليل نهار، ولهم مآرب في هذا الانتقاد وأنا أعرف، ولكن نحن لا نريد أن نكون برنامج لإثارة الفتن ولا برنامج للاستفزاز ولا برنامج لحتى الناس تقول عايزة كدة، نطلع لكم اتنين يشلخوا بعض على الشاشة وتكونوا مبسوطين، لا نحنا هدفنا أكبر من هيك بكتير، هذه رؤيتنا في MBC، اللي هي ترى الأمل في كل مكان، وأملنا الحقيقة أنه يكون الوطن العربي خالي من الحساسية...أبو عوف؟ عبد الرحمن محمد: أستاذة قديرة الأستاذة منى واصف وفعلا تعجبني في تمثيلها، كنت أتابع دليلة والزئبق وكانت واحدة من أحلى المسلسلات كنت أتابعها، دليلة كانت فعلا دليلة في كل شيء. مصطفى الأغا: هاي كان قبل لقائي معها في الثمانينات. عبد الرحمن محمد: وأنا قلبي دليلي قال لي هتحبي... مصطفى الأغا(ضاحكا)... لكن أنا أتحدث عن موضوع آخر وهو موضوع رؤية الحساسيات، هلأ أنت جزائري وأنت باركت لمصر تتويجها بطلا لأفريقيا واليوم تقول لي الأهلي لو فاز... عامر منسول: واتأسفت كثيرا لخروج المنتخب المصري وعدم تأهله للمونديال لأن الجيل الذهبي هو جيل أبو تريكة والكابتن شحاتة من المفروض كإكرام أنه يتأهل لكأس العالم لكن للأسف هذه كرة القدم، لكن لا يجب علينا كطرف شريك في هذه الرياضة أن ننزل بمستوى البعض ونثير بعض الفتن، نحن أكبر شعبين وكل الشعوب العربية من المفروض أن تذوب جنسياتها في الانتماء العربي، تعقيبا على كلامك أنا كنت أتمنى شبيبة القبائل أن يتأهل ليس لأنه جزائري لكن لضمان مقعد عربي في كأس العالم للأندية. مصطفى الأغا: إن شاء الله نربح، الأخ معمر من اليمن شكرا لك، بندر المطيري بيقول كل ها البرنامج هلال..الله يسامحك، أبو طلال من جدة برنامج عروبي مئة بالمئة...كمان شكرا إلك، خالد أحمد مشجع اتحادي، وعلي هتان، وصلار الدبرداني من العراق...أهلا وسهلا فيكم، حسن من مصر بيقول فوز الترجي غير مستحق...هذا كمان رأيك يا أخي، ناصر الجمعة...كمان شكرا إلك، الأخ حسين صالح من مصر كاتب كلام ما أعتقد أنه صحيح ولا دقيق لذلك أنا لا أرضى أن أقرأ هذا الكلام. في يوم الاثنين سنعلن عن جائزة موقع صدى الملاعب لأفضل محترف عربي في أوروبا وبإمكانكم أن تصوتوا، شكرا لزميلنا صالح أبو شرار اللي عطانا الوقت، شكرا لك أبو عوف. عبد الرحمن محمد: شكرا لك مصطفى وأنا أقول للكابتن والمدرب القدير فوزي البنزرتي، يعيشك برشا برشا. مصطفى الأغا: شكرا لك بزاف بزاف. عامر منسول: عفوا. مصطفى الأغا: بزاف بزاف وياسر ياسر... وكل الشكر إلكم ونحن دائما نعدكم أن نصل دائما إلكم أينما كنتم عبر الشاشة الأولى الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC، وبشوفكم أنا بكرة إن شاء الله، إلى اللقاء.