EN
  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2010

البرازيل تتأهل وإيطاليا في ورطة وباراجواي امتياز

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: حمادة وبولاند، التاريخ: 20 يونيو

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: حمادة وبولاند، التاريخ: 20 يونيو

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-إيطاليا بطلة العالم الحالية في ورطة ووحدها الجزاء وتمثيلية دي روسي تنقذها من الخسارة أمام نيوزيلندا المغمورة

  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2010

البرازيل تتأهل وإيطاليا في ورطة وباراجواي امتياز

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين: -إيطاليا بطلة العالم الحالية في ورطة ووحدها الجزاء وتمثيلية دي روسي تنقذها من الخسارة أمام نيوزيلندا المغمورة -الباراجواي في أسوأ أيامها تجهز على سلوفاكيا بهدفين نظيفين -البرازيل هي الأفضل حتى اللحظة وتتأهل لدور الـ16 والضحية الجديدة ساحل العاج وكاكا الذي خرج مطرودا -يوم الإثنين يوم إسبانيا والبرتغال ويوم الحكم السعودي خليل جلال -مطمور يعد الجزائريين بإنجاز تاريخي وزياني يغيب للإصابة -حتى الآن 55 هدفا في 29 مباراة وأصداء العالم يبحث عن الأحلى والأجمل من بينها -في كواليس المونديال، البرازيليون يحتلون ساحة نيلسون مانديلا ويحتلون الاستوديو -السعوديون لأول مرة منذ عام 1994 يتابعون كأس العالم ومنتخبهم بعيد عن النهائيات -واليوم راح نعرف هوية الفائز رقم 9 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم كل يوم ، كل يوم أقول الله يعين اللى ما بيحبونى، عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل فيه غيرها، ما في غيرها MBC ما في غيره برنامجكم أصداء العالم، عيونكم دايما طول النهار على كأس العالم لكن لما يخلص النهار لوين؟ عيونكم لعندنا عند أصداء العالم على شاشة MBC بهالبرنامج كل يوم في جوائز هى الأضخم في تاريخ البرامج الرياضية، شو في عندنا كل يوم شغلة راح تطلع هلأ هون وممكن أى واحد منكم ييجى ويشيل، شو حايشيل ؟ اللى حتطلع إذا طلعت والله طلعت ها السيارة الحلوة شيفروليه كروز من جنرال موتورز ممكن تشيلوا واحدة من دون السيارات طبعا بس إذا بعتم لنا اسم المنتخب اللي بتشجعهوه وطبعا ممكن إن إحنا نبعت لكم سؤال بس ليش بتشجعهزه أو أحسن لاعب فيه عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، فيكم تتواصلوا معكم بلعبة جدا حلوة مش باقول حلوة عشان أنا فيها فيها لكن إن فيكم تتواصلوا مع رفقاتكم بتكايدوهم بتناغشوهم تشتغلوا فيهن بين بعضكم وتتوقعوا نتائج التلات مباريات، وفيكم كمان تفوزوا بلعبة 40 ألف ريال سعودى أو درهم إماراتى أو ريال قطرى فقط من خلال لعبة كمان ممكن تشتركوا فيها قبل ما أرحب بالضيوف خلينا نتعرف على ضيفتنا اليوم [تقرير عن الإعلامية حليمة بولند] مصطفى الأغا: إذن اليوم معنا محللة كابتن من الطراز الأول حافظة الدرس ماشالله بالتالى المحلل اللى قاعد معنا حزين ما حيحكى ولا كلمة هو متعود يحكى بس اليوم ما حخليه يحكى، معنا اليوم الضيفة شو بدنا نقول عنك السوبر ستار إعلامية صديقة النجمة حليمة بولند، أهلا يا برازيلية، كيفك، أهلا بالكابتن محمد حمادة زميلنا ومحلل الأوربت أهلا وسهلا فيك، حليمة شو sorry هو كل يوم معنا حليمة بولند: شو أخبارك محمد حمادة: نبهنى قبل ما نبلش إن اليوم أقل كلام ممكن تقوله، الدور لإلك اليوم تفضلى حليمة بولند: اليوم أقول شئ الأول أنقل تحيات كل الشعب الكويتى كونى كويتية الجنسية أنقل تحيات الشعب البرازيلى اللى اليوم أنا أنتحل هويته وتحديدا تحية كبيرة من أنا اليوم برازيلية وحتى ساعتى برازيلية وقوافرى مصطفى الأغا:أرجينا ساعتك، أيوة بينت وشو كمان حليمة بولند: اليوم أنقل تحيات الشعب البرازيلى اللى أنا أحمل هويتهم وتحديدا وصانى كاكا اللى انطرد اليوم تحية كبيرة لمصطفى الأغا وفبيانو اللى جاب الهدفين بيوصلك تحيات كبيرة، أما سيزار حارس المرمى يقول هذا إهداء منى أنا سيزار حارس مرمى منتخب البرازيل كأس العالم لأصداء العالم بما إنك فزت اليوم بالمناسبة نقول مبروك لمصطفى فاز أفضل مذيع رياضى مصطفى الأغا: خلينا نبارك لحليمة بولاند اليوم فازت بأفضل مذيعة منوعات من اتحاد صحفيين الشباب العرب حليمة: شكراً محمد حمادة: عقبال عندنا حليمة: لازم يفوز بأفضل المحللين العرب كمان محمد حمادة: على كل حال أنا بهني حليمة على إتقانها أكثر من لغة سوري على مصري مصطفى الأغا: اليوم تابعنا تلات مباريات ضمن كأس العالم بإفريقيا، ضمن المجموعة السادسة لعبت سلوفاكيا مع باراجواي، وإيطاليا بطلة العالم اللي بتشجعها حليمة بولاند مع نيوزيلندا، وضمن المجموعة السابعة لعبت البرازيل اللي بشجعها أنا وحليمة مع ساحل العاج، نبدأ بقصة البطل اللي نشف ريقنا مع أحمد الأغا [مقطع من مباراة إيطاليا ونيوزيلندا] أحمد الأغا: مونديال مفاجآت الصغار، وتقصدت أن أبدأ بالمفاجآت لأنها لم ولن تفارق مباريات هذا المونديال الغريب العجيب الذي لم يستثني حامل اللقب المنتخب الإيطالي الذي كان على الموعد أمام نيوزيلندا ممثل أوقيانوسيا المتعادل أمام سلوفاكيا ومحورنا هنا، بدأ اللقاء وبدأ معه الخوف من ردة الفعل النيوزيلندية أمام اسم كبير فسيعطي أفضل وحتى أكثر ولم ينتظر سوى سبع دقائق ليحقق المعادلة الأصعب ويلخبط أوراق ليبي بل يبعثرها في الهواء عبر سميلز بهدف لا صحة فيه والحكم لكم، فورة نيوزيلندية قابلها غضب وكبرياء إيطالي لم يستطع تحمل المصاب فصب جام الغضب وركزه على تعديل النتيجة التي توقعها الجميع بأن تأتي أسرع من الأول وفعلاً بوادر الأمر لاحت مع فوران الأزوري الذي هاج ولم يمنعه ولم يستطع أن يمنعه أحد على ما عزم لكن التركيز خان كراتهم التي علت المرمى تارة ولامسته تارة أخرى بالقائم الذي أبعد أخطر التسديدات، الإيطالي احتار وثار فأجبر أخيراً منافسه على ارتكاب المحظور بخطأ كلف ركلة جزاء بفاتورة باهظة من سميث الذي تشبث بقميص دورسي ولم يفلته، الهدف حمل توقيع ياكوينتا الذي حفظ ماء الوجه وأعاد رسم البسمة من جديد، وهنا أعاد الطليان النظر في فريقهم وأنه قادر على انتزاع الفوز الأول له على الأرض الإفريقية، طبعاً بعد التعادل كان الاستمرار بنفس الرتم مطلباً لخطف التقدم بما أن النيوزيلندي لم يستفق من صدمة التعادل، وهذا ما كان في الثاني فكل شيء تحقق إلا الهدف لم يأت بدرع شكل إزعاجاً وإحباطاً للإيطالي من الحارس باستو، ورغم هذه الفرص إلا أن الأزوري لم يظهر بالوجه المطلوب فرسم حيرة ما بعدها حيرة على جمهور ملأ المدرجات أملاً بأن الفرح سيكون رفيقاً لهم وبفرصة أخيرة كادت أن توقف القلوب من كريس وود بتسديدة كانت بحاجة إلى سنتيمترات لتزلزل المرمى والطليان بأسرهم وليبي في المقدمة بتعبير وجهه بصورة أبلغ من الكلام بحرب إعلامية ستشن ضده، فيما الأفراح كانت من النيوزيلندي الذي أدى لقاء الذكرى والتاريخ بتعادل بطعم ولون ورائحة الفوز، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: ومثل ما إيطاليا تفاجأت بنيوزيلندا حتتفاجأوا إنه اليوم الكلام الأول للكابتن حليمة بولند، قولي يا حليمة حليمة: نبدأ التحليل اليوم، أنا عندي انتقادات كثير لليبي مدرب إيطاليا، أعتقد إنه إيطاليا السبب الأساسي لإخفاقها، عدم وجود النجوم اللي لهم خبرة في مجال كأس العالم، يعني على سبيل المثال وين توتي، بوفون اللي حالياً يعاني من إصابة، بوفون مو موجود، كاسانو، دي لبييرو، كاسانو يقولون على فكرة إنه ولد ليبي متهاوش، بالكويتي متهاوش يعني متخانق مع ابنه لليبي مع كاسانو، فلو سمحت يا ليبي إذا تسمعني الحين توقف الأمور الشخصية، احنا هني professional، وكل التوفيق لإيطاليا محمد حمادة: الشهر الجاي كأس العالم للسيدات ومصطفى عنده البروجرام حيتعاقد معك أكيد مصطفى الأغا: قول يا طويل العمر غير إنه ابن ليبي متهاوش محمد حمادة: لا على كل حال مصطفى تحتار أيهم الأسوأ، هل بطل العالم أم الوصيف، المنتخب الفرنسي بالتأكيد يكاد يسقط بالضربة القاضية والمنتخب الإيطالي يترنح مصطفى الأغا: قلتلي شي غريب كان بالمباراة إنه أديش كانت تسديدات للطليان محمد حمادة: صحيح يعني هاي ظاهرة في أغلب مباريات هذه البطولة، 23 محاولة لإيطاليا وتلات محاولات لنيوزيلندا مصطفى الأغا: من 23 محاولة إجا هدف لإيطاليا محمد حمادة: نعم الواقعية هي التي تحكم كل مباريات هذه البطولة، ولكن عموماً مصطفى عودتنا إيطاليا عام 82 عمل تلات تعادلات في الدور الأول مصطفى الأغا: مع هولندا بيرو والكاميرون محمد حمادة: تماماً، هنا تتعادل في مباراتين ولكن بمن نأمل في هذه التشكيلة الحالية حتى تمضي قدماً، في السابق يعني كان عندك باولو روسي، عندك زوف، عندك جنتيلي، تارديلي، كل هذه المجموعة، ولكن بمن تأمل بهذه التشكيلة الحالية، أولاً كنافارو سيء لدرجة وهو تسبب بالهدف، الظهيران غير فعالان لا زامبروتا ولا كريشيتو، ماركيزو في أقصى اليسار وبيبي في أقصى اليمين، تم تغييرهما بسرعة صاروخية لأنه صبر مارتشيللو ليبي نفد من بعد 45 دقيقة، أقدم على تغييرين، والتغيير التالت في الدقيقة 62 يعني رمى بكل أوراقه في وقت مبكر جداً حتى يعدل من نتيجة التعادل لكن لا حياة لمن تنادي مصطفى الأغا: خلصوا الكلمتين اللي حفظتيهم؟ حليمة: الخطة 4-4-2؟ محمد حمادة: تلاتة، ممكن تزيديها واحد مصطفى الأغا: يعني الخطة على كيفنا، 3، 4، 5 عدلات مع فتكات حليمة: لازم يسمعوني عشان يطبقون اللي أقوله، المدربين مصطفى الأغا: طيب قولي له لليبي هلا عم يسمعك حليمة: أنا الحين أصلاً عندي نداء لنجمي المفضل مارادونا لازم تمشي على الخطط اللي بقولك إياها بالحرف محمد حمادة: لحظة بدي أسألها سؤال، وين قرأتي كل ها المعلومات؟ مصطفى الأغا: الكل بيتوقع إنه تكون الباراجواي حصان البطولة الأسود، اليوم واجهت سلوفاكيا ضمن المجموعة السادسة، دانا صملاجي تابعت هذه المباراة [مقطع من مباراة باراجواي وسلوفاكيا] دانا صملاجي: باراجواي تتصدر مجموعتها وتعزز آمالها بالتأهل للدور 16 في المونديال الإفريقي بعد فوزها في أولى لقاءات الجولة الثانية على سلوفاكيا بهدفين نظيفين، باراجواي فرضت أفضليتها في الشوط الأول رغم خطورة الهجمات المرتدة للسلوفاكيين إلا أن هدف التقدم كان من نصيب أبناء أمريكا الجنوبية عن طريق لاعبهم إنريكي فيرا في الدقيقة 27، المنتخب السلوفاكي لم يرض عن تأخره فنجح في تحسين أداءه واقترب مع نهاية الشوط الأول من إدراك التعادل عبر لاعبه كورنال سلاتا من ركلة ركنية، الكل تأمل أن تأتي أحداث الشوط الثاني أكثر إثارة خاصة مع ضرورة سعي السلوفاكيين لإدراك التعادل إلا أنهم فشلوا بوجود مهاجمهم روبرت فيديك في تشكيل خطورة تذكر على منطقة الجزاء الباراجوانية ما عزز من ثقة لاعبي القمصان الحمراء على التحكم بالإيقاع الهجومي للإبقاء على خصمهم الأوروبي بعيداً، ومع دخول البديل الأوروجواياني توريس زادت الهجمات على مرمى موتشا ليسفر الضغط قبل نهاية اللقاء عن تأكيد فوز باراجواي بهدف ثاني حمل توقيع ريفيروس في الدقيقة 86، أداء المنتخبان لم يقنع أو يمتع من تابع اللقاء إلا أن باراجواي حققت مرادها واعتلت قمة المجموعة السادسة بأربع نقاط وبفارق نقطتين أمام إيطاليا بطلة العالم الخاسرة أمام نيوزيلندا لتبقى سلوفاكيا وحيدة القاع بنقطة لا ثاني لها، دانا صملاجي، أصداء العالم مصطفى الأغا: إذن صدارة المجموعة السادسة باراجوانية بامتياز بأربع نقاط، يليها إيطاليا بنقطتين مثلها مثل نيوزيلندا، سلوفاكيا اللي بتشجعها حليمة بولند إلها نقطة وحيدة، طبعاً حليمة قالت بعدني عن باراجواي وسلوفاكيا، ما هيك حليمة: مو عاجبيني بس أحب أوجه تحية كبيرة للجزائر، كلنا جزائريين مثل ما قال مصطفى الأغا، أوجه لهم تحية الشعب الجزائري العزيز جداً على قلبي مصطفى الأغا: كابتن باراجواي توقعناها أحسن من هيك محمد حمادة: الحقيقة مصطفى تعاملت مع المباراة بواقعية، سيطرت عليها من الألف إلى الياء وكان مسألة إحراز الأهداف مسألة وقت لا أكثر، بالفعل قدمت عرض جميل جداً، تحركات في كل الخطوط، تبادل مراكز باستمرار، كرة ممتعة وإلا لما أحرز هذا المنتخب المركز الثاني بفارق نقطة واحدة بعد 18 مباراة خلف البرازيل، لا بد أن لديه شيء ما يقدمه، هنا سنتا كروز يزج به المدرب منذ البداية وبالفعل عرض جميل جداً ويعني درس في كيفية مساهمة لاعبي الوسط في صنع الهجمات وفي إنهاء الهجمات باعتبار إنه من سجل الهدفين هما فيرا لاعب وسط أيمن وريفيرو لاعب وسط أيسر ولو إنه جاءت الكرة من المحور تماماً، أعتقد إنه تعادل باراجواي مع إيطاليا في المباراة الأولى كان أكثر من منطقي ولا زلت أقول حتى الساعة الفريقان أقرب إلى الدور نصف النهائي وهذا أمر منطقي مصطفى الأغا: حلاوتها حليمة أنها توافق على ما تقول محمد حمادة: تقدر؟ حليمة: حياتي فيري، ما أعرفه بس سمعت اسمه مصطفى الأغا: طيب بنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: البرازيل هى الأفضل حتى اللحظة وتتأهل لدور ال16 والضحية الجديدة ساحل العاج وكاكا الذى خرج مطرودا، ويوم الإثنين يوم إسبانيا والبرتغال ويوم الحكم السعودى خليل جلال [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم وكل التحية لحبايبنا بالكويت والسبب لأنه في منهم ممثل اليوم حليمة: رجاءً أنا اليوم برازيلية مصطفى الأغا: وكويتية بعد حليمة: إي صح مصطفى الأغا: وجزائرية وإسبانية حليمة: جزائرية أكيد وإسبانية بكرة، وآغية مصطفى الأغا: وتحية لأهلنا في لبنان، ووصلنا لمنتخب البرازيل صاحب العروض الأحلى والأجمل والأمتع، اليوم واجه منتخب ساحل العاج كمان فريق حبوب، قصة المواجهة مع الحبوب حمادي القردبو [مقطع من مباراة البرازيل وساحل العاج] حمادي القردبو: أرهقتنا نهائيات جنوب إفريقيا بمفاجآتها وحيرتنا فأضحى المحللون حذرين في تعليقاتهم وخاصة في تنبؤاتهم، البرازيل والكوت ديفوار منتخبان قويان، فوز إيفواري سيبدو منطقياً لكن خسارة برازيلية في الدور الأول فهذا سيعد أقوى المفاجآت، مجموعة النار والفيلة أقنعوا في مباراتهم الأولى رغم قوة خصمهم، بينما البرازيلي اكتفى بالأدنى رغم تواضع منافسه، من يتحدث عن البرازيليين سيتمنى عودة كاكا إلى سابق تألقه فهو العماد وهو المحرك، البرازيل من أجل التأهل والكوت ديفوار من أجل ضمان البقاء في السباق المحفوف بالمخاطر، هدف التقدم البرازيلي لا يتأخر كثيراً والثلاثي روبينيو وكاكا ولويس فابيانو يمتعنا بإبداع برازيلي نتيجته هدف التقدم منذ الدقيقة 26، بعد الهدف البرازيلي اشتمت الفيلة الإيفوارية خطر الإقصاء فسعت إلى العودة قبل أن يفقد كل أمل في التدارك، دروجبا لم يحالفه الحظ ولويس فابيانو أراد أن ينصب نفسه بطلاً للمباراة، لويس فابيانو راوغ الدفاع الإيفواري والحكم ليمضي هدفه الثاني بعد دقائق من عودة اللعب وبعد الاستعانة بيده مرتين، الحكم الفرنسي لم ينتبه ليد فابيانو المزدوجة والحكم الفرنسي أكد أن كل ما هو فرنسي لا يمر بأزهى أيامه في جنوب إفريقيا، البرازيلي هو الأقوى وكاكا يقدم أفضل أداء له منذ زمن طويل، كاكا في كل مكان وكاكا وراء كل هدف وفي الدقيقة 62 يتوج كاكا أداءه المتميز بكرة الهدف الثالث الذي أمضاه هيلانا، إريكسون وبعد المباراة قال إنك عندما تجاري البرازيلي فهو يعاقبك بهجمات وأهداف ثلاثية قاسية ولم يعد للإيفواري ما يخسره، انتفاضة متأخرة ودروجبا يقلص الفارق وينقذ ماء الوجه، الفرحة البرازيلية لم تكتمل والقوة الضاربة كاكا تقصى بالصفراء الثانية وهو الذي عودنا بالرصانة والهدوء، البرازيلي تأهل والإيفواري سيحتاج الفوز ضد كوريا الشمالية مع انتظار نتائج البرتغال، البرازيلي ينجو من لعنة المفاجآت الجنوب إفريقية ولكن إلى متى، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: صدارة المجموعة السابعة برازيلية بست نقاط وتأهل مبكر، مقابل نقطة للبرتغال من مباراة وساحل العاج من مباراتين ولا شيء لكوريا الشمالية، سأسأل أول شي حليمة اللي لابسة برازيلي من فوق لأخمص القدمين حليمة: نحتج على قرار الحكم في طرد كاكا ما أعتقد إنه سوا شي مصطفى الأغا: تستنكري بس ولا تشجبي حليمة: شجب واستنكار، بعدين سمعت محلل قناة الجزيرة يقول إنه الجول الثاني لفابيانو حاشه في لمس يد، أنا لا أؤيد هذا الكلام بالعكس جول مستحق مصطفى الأغا: واللي طلع على الشاشة شو هاد، أرجونا إياها حليمة: لا لا تورونا please، الحكم هالحين يقول إلغاء الهدف مصطفى الأغا: يا بنت الحلال أخدها بنص إيده، الحزين امبارح هاري كيول لمست غصباً عنه طردوه، شوف هاداك كيف أخدها، هلا حنشوفها، شايفة إيدتين مو واحدة حليمة: أنا بسوي نفسي مو شايفة مصطفى الأغا: محمد توافق معها؟ محمد حمادة: أوافق بالنسبة لطرد كاكا، على كل حال مصطفى مصطفى الأغا: طرد كاكا غير مستحق محمد حمادة: غير مستحق، درس في الواقعية في السهل الممتنع، مبدأ دونجا المدرب لم يحد عنه أبداً ودافع بشكل منضبط ولديه من الكفاءات في الشق الهجومي من الكفاءات الفردية والجماعية عبر المثلث الهجومي روبينيو ولويس فابيانو بالإضافة إلى كاكا ما يكفي لتسجيل الأهداف في أي وقت، هذا الشق حفظناه عن البرازيل، بالنسبة إلى ساحل العاج بكل تأكيد قلنا أنها كانت منضبطة في مباراتها الأولى أمام البرتغال، انضباط دفاعي ولكن ماذا عن الشق الهجومي، لا شيء على الإطلاق، دروجبا في أحضان لوسيو طول الوقت ولا حد بيسانده على الإطلاق باعتبار إنه ديندان كتير بعيد باليمين، وكذلك كالو في اليسار، وفي النهاية الكفاءة الفردية والجماعية هي التي فرضت نفسها، الأهداف التلاتة بتدرس بغض النظر عن لمسة اليد لفابيانو في الهدف الثاني مصطفى الأغا: سنأتي على الهدف لاحقاً بناءً على طلبك، نذهب الآن إلى جوهانسبرج، معنا من هناك موفدنا إلى كأس العالم عمار علي ومعه على الكاميرا بشير كامل، عمار أول شي أنت موجود في الساحة قبل شوي وأنا بحكي معك تحت الهوا شفت جمهور برازيلي وراك يحتفلون؟ عمار علي: مسا الخير مصطفى مسا الخير لضيوفك الكرام، طبعاً الجمهور البرازيلي محتل هاي الساحة ويسعدني أزف للزميلة حليمة إنه الحكم الفرنسي ستيفان اللي حكم مباراة البرازيل مع الكوت ديفوار سوف يفتح معه تحقيق يوم غد بالنسبة لفابيانو للمسة اليد مرتين، يعني هو بعد الهدف اتكلم مع فابيانو وسأله انت الكرة لمسته وفابيانو قاله لا أقسم لك إنه ما لمست حليمة: باي باي عمار انا ماشية تصبحوا على خير عمار علي: لا بس حليمة هو أول وتالي هو راح يعاقب، بالنسبة لها الساحة احتلوها البرازيليين، البرازيليين جالية كبيرة في زيمبابوي وهما من السهولة إنه يقدمون لهنا، الأخبار الأخرى مصطفى طبعاً أخبار مريعة مثل ما شفنا قال بالتقرير أخبار مفاجئة تبع سقوط النجوم مصطفى الأغا: طيب بس سؤال عمار، اليوم تدريبات المنتخب الفرنسي سمعنا إنه أوقفت، شو الموضوع عمار علي: بالظبط مصطفى بعد حادثة أنيلكا ورحيله من جنوب إفريقيا، طبعاً نصف اللاعبين أخذوا جانب أنيلكا والنصف الثاني أخذوا جانب دومينيك، وبالتالي سووا إضراب ورئيس البعثة الفرنسية قرر إنه يرجع إلى فرنسا مما اضطر ساركوزي أتصور إنه يتدخل حتى يوقف المنتخب الفرنسي ويخليه يشارك إلى النهاية، وبالتالي الأخبار هنا في جنوب إفريقيا تقول إنه سيتم الاتفاق بين فرنسا وجنوب إفريقيا على إنه فرنسا تفسح المجال إلى جنوب إفريقيا حتى تعبر للدور الثاني وبالتالي لا يموت المونديال، نعم المونديال الآن مصطفى في حالة موت بطيء مصطفى الأغا: كلام كبير هذا عمار، هذي إشاعات عم تسمعوها يعني؟ عمار علي: لا مصطفى مو إشاعات حنرسلك تقارير إنه المونديال بدأ يموت شيئاً فشيئاً، انت البلد المنظم كل الناس تنتظر جنوب إفريقيا وبالتالي إذا خرجت جنوب إفريقيا من الدور الأول وهو أول منتخب يخرج من الدور الأول كمستضيف، يعني هذا راح يسبب مشاكل، وانت تعرف إنه الناس سبق وأن أرسلت تقريري إلك، الناس قالت إنه الحضور داخل الملاعب كبير هذا لأنه الشركات اشترت مصطفى الأغا: صحيح البطاقات، حنرجعله لعمار، شو تعليقك يعني كلام كبير محمد حمادة: لا مصطفى لا يمكن على الإطلاق لأنه مش بس مصلحة جنوب إفريقيا أو فرنسا كما يقال، مصلحة كرة القدم العالمية ككل، أين مصداقية اللعبة، لا أؤمن حتى لو شفتها بالعين، لا يمكن أن تمرر دولة المباراة لدولة أخرى حتى تنقذ الدورة مصطفى الأغا: أنا أول مرة أسمع بحياتي فريق عم بيدرب وقف محمد حمادة: إي ممكن أنا بصدقها ليش لأ، لأنه قلتلك امبارح مصطفى هذه التعددية اللي قلت عنها في اللون في الثقافة وفي الأعراق، يمكن أن تكون نعمة وأكرر مرة جديدة إذا كان هناك نجاحاً، وإذا كان هناك مأزق هذه النعمة يمكن أن تنقلب كنقمة، هنا البيض لحالهم والسود لحالهم مصطفى الأغا: لكي تعليق حليمة: لي تعليق على أنه بيتخذون قرار للحكم أنا غير موافقة، ولازم الفيفا تاخذ برأيي كوني رياضية محمد حمادة: بدي أقول شيء معين، بالتأكيد يبقى عملية تقديرية بالنسبة إلى احتساب الأخطاء والمخالفات والإنذارات ولكن واضح جداً بالنسبة إلى حالة لمس الكرة باليد كانت واضحة للعيان، لذا يمكن معاقبة هذا الحكم وعدم تكليفه بأي مباراة أخرى مصطفى الأغا: نعم، طيب يوم الاتنين راح نتابع تلات مباريات في كأس العالم، ضمن المجموعة السابعة راح نتابع لقاء البرتغال مع كوريا الشمالية، وضمن المجموعة الثامنة ستلعب تشيلي مع سويسرا بقيادة الحكم السعودي خليل جلال، وتلتقي إسبانيا مع هندوراس، مع أحمد الأغا أحمد الأغا: بعد الانتكاسة التي تعرض لها بطل أوروبا بمباراة الافتتاح أمام سويسرا لم يعد هو الآخر أمامه سوى خيار الفوز على هندوراس الخاسرة من تشيلي، التعويض والظهور بالشكل اللائق هو إثبات حقيقة أن الأصوات والتوقعات التي حصل منها على أعلى نسبة بحمل لقب كأس العالم أنه يستحقها، تحقيق النصر وتصحيح المسار والابتعاد عن تعقيدات الجولة الأخيرة هو مطلب إسباني لا عدول عنه بالإضافة للإبقاء على الحظوظ وحفظ ماء الوجه هو الأساس، طبعاً اللقاء لن يكون سهلاً لكن الإسباني قد يستغل غياب خوليو سيزار ليون وسوازو الذي يتعافى من الإصابة فيما قد يشرك المدرب رويدا الأخوة بالاسيوس الثلاثة، الجانب النفسي مرتفع جداً وهذا ما قد يشكل عقبة جديدة للإسباني بأن الوجه الذي ظهر فيه أمام سويسرا لم يعد مرعباً، إلى اللقاء الثاني الذي سيجمع تشيلي وسويسرا وسيكون فيها الحكم السعودي خليل جلال قائداً للساحة التي ستشهد صراعاً على الصدارة أو قد تكون أقل من العادي على أن التعادل يكفي دون مخاطرة فالسويسري أظهر عزماً وقوة أوقف بها انتصارات المارد الإسباني، آراء وفكر المدرب الأرجنتيني بيلسا الذي يعتمد من الهجوم مبدأ له باعتماده على كتيبة شيلية خطورتها تكمن بالسرعة والمهارات والقوة التي تخيف المنافس قد تشعل المواجهة وتجعلها قوية مفتوحة على جميع الجبهات، فهل سيحد السويسري بتنظيمه وانضباطه من خطورة التشيلي الساعي للتربع على عرش هذه المجموعة أم أن الدقة السويسرية ستكون لها الكلمة الفاصلة، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: محمد محمد حمادة: إسبانيا بكل تأكيد على حساب هندوراس وإلا الدورة ككل مصطفى الأغا: عم بيقولوا الفريق الإسباني منضبط، الحقيقة اليوم كنت عم بقرا كل اللاعبين كاسياس وأكتر من لاعب بالمنتخب الإسباني إنه مفجوعين بالخسارة كان، مش متوقعين محمد حمادة: بالتأكيد، أعتقد الخسارة رب ضرة نافعة تكون أحياناً، أعتقد لا يمكن على الإطلاق لا يمكن أن أتصور شخصياً، أما بالنسبة لمباراة تشيلي وسويسرا بالتأكيد في حكم الغايب تشيلي أمهر أحلى أداءً ولكن الواقعية السويسرية فرضت نفسها في المباراة الأولى مصطفى الأغا: حليمة حليمة: أنا مع إسبانيا قلباً وقالباً، ما اقتنعت بأداءها في مباراتها الأولى إسبانيا لكن أنا مؤمنة إنها إن شا الله باكر راح تقدم أداء حلو وراح ألبس تي شيرت إسبانيا بعد فوزها إن شا الله، بالمناسبة أنا برشلونية رغم إني كثير معجبة بأناقة ووسامة ديفيد بيكهام وأناقة زوجته فيكتوريا مصطفى الأغا: شو دخل بيكهام ببرشلونة حليمة: يعني أنا أقول رغم إني معجبة بأناقة ديفيد بيكهام إلا أني برشلونية حتى النخاع مصطفى الأغا: طيب خلينا نرجع لعمار، عمار بعدك معنا؟ عمار راح على حظنا، طيب راح نعطيكم توقعات كاسترول إنديكس بعد ما نحكي عن المباراة الأخيرة لكن حنروح الآن لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: راح نتابع قراءة لمباراة البرتغال اللي حتلعب مع كوريا الشمالية، وراح نشوف مطمور يعد الجزائريين بإنجاز تاريخى وزياني يغيب للإصابة [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم البرنامج اللي بيقدم كل يوم سيارة شيفروليه كروز لواحد من اللي حيتابعونا وحيبعت اسم الفريق اللي بيشجعه على الأرقام اللي هلا راح تطلع على الشاشة بس حنشوف السيارة بالأول من شان تعرفوا إذا عجبتكم هاي هي، إذا عجبتكم فيكم تشيلوا، هذي السيارة إلكم إذا بعتوا اسم الفريق اللي بتشجعوه وكل يوم عندنا فائز وأهلا وسهلا، إذن كل التحية للنجوم اللي عم يطلعوا معنا في أصداء العالم ولسة عندنا ريم العبد الله 24-25، والنجم نبيل شعيل 26 والنجم طلعت زكريا 29-30 ولسة عندنا ممكن يكون نقيب الفنانين المصريين أشرف زكي وأيضاً أسماء كتيرة، والبرتغال اللي ما قدمت حتى الآن العرض اللي بيأهلها لترشحها للقب العالمي أمام ساحل العاج ويوم الاثنين راح تواجه كوريا الشمالية ومشجعة كوريا الشمالية بامتياز دانا صملاجي بتقرا في دفاتر كوريا الشمالية وما بعرف ليش بتشجع كوريا الشمالية الله أعلم دانا صملاجي: بعد 44 عاماً أي منذ مونديال إنجلترا تحديداً سيلتقي منتخب البرتغال مجدداً مع كوريا الشمالية لكن هذه المرة في مدينة كيب تاون الإفريقية وضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة السابعة، كريستيانو رونالدو الذي يتطلع لتحسين أداءه في منتخب بلاده هو أمل عشاق البرتغال لتحقيق أول فوز لهم في المونديال وتعزيز حظوظهم في التأهل للدور المقبل بعد تعادلهم السلبي في الجولة الأولى أمام الكوت ديفوار، فأي نتيجة غير الفوز ستضع البرتغاليين بضغط أكبر في آخر لقاءات الدور أمام منتخب السامبا، إلا أن مهمة أبناء كيروش لن تكون سهلة أمام حائط دفاع المنتخب الكوري الشمالي الذي أنهك البرازيل في لقاءهم السابق خاصةً في الشوط الأول، وإن لم يوفق رونالدو نجم ريال مدريد في تأدية دوره فإن المنتخب سيعول على مهارات العديد من نجوم الكتيبة البرتغالية والتي ستفتقد لجهود ديكو في خط الوسط لإصابته، المنتخب الآسيوي لم يهب العملاق البرازيلي وقدم أداءً رائعاً ما يخفف من ضغط المهمة التالية، وبعد تأكيد اكتمال التشكيلة الكورية سيعتمد المدرب على سرعة لاعبيه هونج يونج جو وجي يون نام صاحب الهدف الوحيد في أولى لقاءاتهم، ويبقى على كلا الطرفين أن يقوموا بفك لعنة ملعب جرين بوينت الذي شهد ثلاثة تعادلات حتى الآن، فإما أن يعالج البرتغالي عقم التسجيل أو أن يفجر الكوري مفاجأة آسيوية، دانا صملاجي، أصداء العالم مصطفى الأغا: اليوم عندنا محللين من آسيا، بما إنك انتي من آسيا حليمة: طبعاً مصطفى الأغا: كوريا الشمالية ولا البرتغال حليمة: لا البرتغال عشان كريستيانو رونالدو نتمنى له التوفيق وإن شا الله لعبه يكون حلو وبس، ونهدي تحياتنا لميسي بعد، دخلته في الموضوع مصطفى الأغا: صار لها ساعة تقول بدي أحكي عن ميسي، قلتلها اصطبري يا بنت الحلال بدها تحكي عن ميسي حليمة: ميسي وبعدين المدرب دومينيك مصطفى الأغا: كمان؟ حليمة: عندي انتقادات كبيرة على دومينيك على فكرة مصطفى الأغا: ما ضل حدا ما عنده انتقادات محمد حمادة: بالتأكيد مصطفى يعني بالنسبة لمباراة بكرة لن تتكرر مباراة 66 ما بين إرزيبيو بالأحرى وليس البرتغال وكوريا الشمالية، هنا ساحل العاج حاولت تقليد خطة دفاعية لكوريا الشمالية فلم تتمكن وتلات أهداف في شباكها، كوريا الشمالية لن تحيد للمرة الألف والمليون والترليون عن هذه الطريقة بكل تأكيد، دفاع مكثف ومرتدات، بالتأكيد إذا ما فازت البرتغال فبأضيق حدود ممكنة من تمكن من لجم كل النجوم البرازيليين وخسر بواحد مقابل اتنين أعتقد قادر على لجم النجم الوحيد في المنتخب البرتغالي وهو كريستيانو رونالدو، أعتقد وآمل أن تنتهي المباراة بالتعادل مصطفى الأغا: طيب خلينا نشوف توقعات موقع كاسترول إنديكس، مباراة البرتغال وكوريا الشمالية، البرتغال 63%، التعادل 26، كوريا الشمالية 11، تشيلي مع سويسرا 41 لتشيلي، 30% تعادل، و29 لسويسرا، وإسبانيا مع هندوراس 72% لأسبانيا، بس معقول محمد في حدا متوقع فوز هندوراس 10%، حنأرجيكم بس في كاسترول إنديكس في أفضل لاعبين في الجزائر، عندهن أفضل لاعب حتى الآن في المنتخب الجزائري رفيق حليش 8.64 وراه بلحاج 8.42، وراه بوقرة، ملاحظين أول تلاتة مدافعين، بعدين بيجي وراهم عنتر يحيى بردو مدافع، بعدين مهدي لحسن لاعب ارتكاز، أقل اللاعبين قديورة وفوزي الشاوشي وعبد القادر غزال وأيضاً رفيق صايفي ورفيق جبور كلهم مهاجمين، أسوأ العلامات للمهاجمين وأحسن العلامات للمدافعين، هذا كاسترول إنديكس، يعني تصور هذا مش رأينا نحنا بس محمد محمد حمادة: تماماً هذا ما قلناه من قبل ويمكن في شي هلا بنتكلم عنه مصطفى الأغا: هلا بنحكي عنه، طبعاً بنتابع آخر أخبار المونديال مع السريع المريع سلام المناصير مطمور يعد الجزائريين بإنجاز تاريخي وزياني يغيب للإصابة -واعداً الجماهير الجزائرية بتحقيق إنجاز تاريخي بتأهل المحاربين إلى الدور الثاني من كأس العالم 2010 في ثالث مشاركة بعد 82 و86، نجم الجزائر كريم مطمور أكد أن مواجهة أمريكا في ختام مواجهات المجموعة الثالثة ستكون بمثابة الحياة أو الموت للخضر -ونبقى مع أخبار ممثل العرب الوحيد في المونديال، صانع الألعاب كريم زياني يغيب عن التدريبات لليوم الثاني على التوالي بداعي الإصابة، الجهاز الطبي للمنتخب الجزائري ذكر أن زياني يعاني من إصابة بسيطة في إصبع القدم وهي لا تدعو للقلق، وسيكون جاهزاً للمشاركة في لقاء أمريكا الحاسم -إنها اللحظة الأسوأ في حياتي، هذا ما قاله قائد الكاميرون صامويل إيتو بعد الخروج المبكر من مونديال جنوب إفريقيا، إيتو الذي خطف مع إنتر ميلان الثلاثية التاريخية أكد أنه يشعر بخيبة أمل كبيرة كونه لم يفي بما وعد به الجماهير في تحقيق أفضل النتائج في سادس مشاركة لأسود إفريقيا -تستمر الفضائح في المعسكر الفرنسي، خسارة قاسية أمام المكسيك، أنيلكا يشتم دومينيك، الأخير يقرر طرد أنيلكا من معسكر المنتخب، اللاعبون نزلوا إلى التدريبات لكنهم رفضوا الانصياع للأوامر، تركوا المدرب وحيداً في أرض الميدان، مدير المنتخب يستقيل على الفور، الاتحاد يصدر بياناً يتهم اللاعبين بعدم الوفاء للوطن، القصة لم تنتهي بعد والساعات المقبلة ستكشف المزيد سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: هلا حليمة عندها اعتراض على ريمون دومينيك، اتفضلي حليمة: دومينيك خلافه مع بلال مصطفى الأغا: أنيلكا ولا ريبيري حليمة: يا الأول يا الثاني، يعني لا تحرجوني أكثر مصطفى، فواحد من اللي قالهم مصطفى، أنا محتجة ليش يكلمه بها الطريقة وبعدين الأداء أبداً مو حلو لمنتخب عريق مثل فرنسا، أعتقد إن استقالة المدير جت في وقتها مستحقة، لازم انتفاضة سريعة لمنتخب فرنسا وبالتوفيق مصطفى الأغا: بردو بتشجعي فرنسا انتي كمان؟ حليمة: نص نص يعني 40% فرنسا محمد حمادة: على كل حال كما جاء في التقرير مصطفى اللاعبون لم يرفضوا أن البيض لوحده والسود لوحده، ككل، الانصياع للتدريبات للمدرب دومينيك، فإذن هناك انتفاضة على المدرب مصطفى الأغا: هذا تمرد محمد حمادة: تمرد صحيح، بالتالي ما بعرف شو الوضع مصطفى الأغا: على أساس مكروه وشكله والدنيا كلها محمد حمادة: بس أنا قبل المباراة يعني عشية المباراة ما بين فرنسا الافتتاحية ضد جنوب إفريقيا يعني أنا انفعلت ضد هذا المدرب، بعرف إلى اي درجة مصطفى الأغا: تكرهه محمد حمادة: مش لحد الكراهية مصطفى الأغا: لا تحبه محمد حمادة: منفر بكل معنى الكلمة، منفر منفر، النقاد الفرنسيين ككل لا يطيقونه على الإطلاق ولكن هذه هي المنظومة، عندما يدعمه ميشيل بلاتيني في يوم من الأيام، رئيس الاتحاد، كل هذه المجموعة، فجيب أن يصل الفرنسيون إلى هذا الحد مصطفى الأغا: حليمة عندك خبر بحدا من اللي ذكرهم حليمة: أنا عندي تحية لزين الدين زيدان اللي ها السنة شفته يشجع الجزائر الممثل العربي الوحيد لنا، تحياتنا لزين الدين زيدان وللجزائر مصطفى الأغا: بعد بدك تحيي حدا؟ حليمة: لا حيتهم كلهم مصطفى الأغا: نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: حتى الآن 55 هدفا في 29 مباراة وأصداء العالم يبحث عن الأحلى والأجمل من بينها، وفى كواليس المونديال، البرازيليون يحتلون ساحة نيلسون مانديلا ويحتلون الأستوديو [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: اليوم قعدت أنا ومحمد حمادة عدينا الأهداف واحد واحد، على ذمته طلعوا 55، عدينا المباريات 29 مباراة، هذي دايماً بنختلف بين بعضنا مين الأحلى والأجمل، جا حمادي القردبو قال هذا رأيي، كوكاكولا دخلت ع النص وراحت للفقرة، خلينا نشوف حمادي القردبو: عندما نقول الأجمل فسيعني اختلافاً، فمنا من يفضل الفرديات ومنا من يرى الجمال في العمل الجماعي، ولكن الأكيد أننا لن نختلف في هدف البرازيلي مايكون وما يميزه فنيات لا يمكن أن تكون إلا برازيلية، سرعة قياسية لا تحول دون رؤية ملمة واضحة ومايكون يسجل من زاوية مغلقة، ثقة وفنيات والثقة والفنيات كذلك حضرت مع الأمريكي لاندان دولوفان الذي سدد بكل ثقة في مكان صعب رغم إغلاق الحارس للزاوية، قوة وعزيمة أما هدف الأوروجواياني دييجو فورلاند ففيه قوة وتمكن وفطرة، لا فلسفة في لعب المهاجم يستلم الكرة ومباشرة يرسلها إلى الشباك، قد يقول الكثيرون الكرة تساعد في التصويبات الصاروخية ولكن رأسية الأرجنتيني جابريل هاينزا ملليمترية موجهة قوية فيها عمل جماعي وفيها تطبيق للتمارين وفيها فن وقوة وتمكن، هدف آخر شدني لأنه جمع الفنيات الفردية والعمل الجماعي، موسيقى لا نشاز فيها خاتمتها عزف منفرد لافت، آخرون قد يجدون أن في الهدف في شباك المنتخب الإنجليزي جمالاً ساحراً لأنه وبكل بساطة يضحك ويبكي في الوقت نفسه، افتتحنا بالبرازيلي ولا بد أن نختتم بالبرازيلي فالبرازيلي ساحر، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: إذن بدأها حمادي بالبرازيل وأنهاها بالبرازيل محمد حمادة: أهنيه على اختياره بس مصطفى كان في هدف يدرس قد يكون الأجمل جماعياً في مباراة الدنمارك التي شهدناها أمس، يعني كرة طويلة جداً من قلب الدفاع كيار إلى روميدال وروميدال يمررها عرضية إلى بنتنر ويسجل هدف، أعتقد إنه الهدف بالفعل جماعي بكل معنى الكلمة مصطفى الأغا: تتفقي يا ست حليمة؟ في هدفين برازيليين حليمة: أتفق في جزء ولا أتفق في جزء مصطفى الأغا: وين تتفقي حليمة: أتفق في أهداف البرازيل ولا أتفق دون ذلك مصطفى الأغا: ديمقراطية، طبعاً حليمة موجودة بكرة كمان حتحفظ من هلا لبكرة، كواليس العالم فقرة يومية في أصداء العالم برعاية كوكاكولا كمان، اليوم راح نأتيكم بكالوس هو الجماهير البرازيلية في ساحة نيلسون مانديلا احتلوها بدون أسلحة طبعاً، بشير كامل وعمار علي كانوا هناك فى كواليس المونديال، البرازيليون يحتلون ساحة نيلسون مانديلا ويحتلون الأستوديو مصطفى الأغا: ها محمد محمد حمادة: إذا بعطي الفيلم هيدا 3 من عشرة امبارح الياباني اللي كان بيغني جزائري بعطيه عشرة من عشرة مصطفى الأغا: رائع كان، تعرفي شو كانت عم بتقول؟ هذي علمها بشير إنها تقول بالإنجليزي وهي حكتها بالبرازيلي إنه حليمة اللي كانت في MBC حليمة: الحقيقة أنا حزينة لمنتخب أجدادي بولندا مو مشاركين، حزينة كتير المفروض، أنا طبعاً كويتية بس أنا أجداد أجدادي من بولندا، إي أنا أصلي بولندية وإن شا الله منتخب بلاد أجدادي بولندا بيشاركون إن شا الله مصطفى الأغا: هلا شجعت برشلونة وريال مدريد وميسي وبرازيل وإسبانيا، طيب خلينا نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: راح نتعرف اليوم على هوية الفائز رقم 8 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم، ونتابع أيضاً السعوديون لأول مرة منذ عام 1994 يتابعون كأس العالم ومنتخبهم بعيد عن النهائيات [فاصل إعلاني] حليمة: هذي السيارة عليها سحب اليوم خلونا نشوف مصطفى الأغا: اليوم عندنا سيارة ومين اللي حيسحب السيارة؟ الكابتن حليمة بولند، يلا يا شباب أرجينا حنشوف هلا الرقم اللي حيطلع من أي بلد، شو رأيك حيكون منين، كان عندنا امبارح شاب سوداني من الإمارات، وقبلها أردني، 2012، مصري اليوم، 201232872، بتشاهدوا يوم الاثنين على قنوات الجزيرة الرياضية تلات مباريات من كأس العالم، البرتغال مع كوريا الشمالية، تشيلي مع سويسرا، وإسبانيا مع هندوراس، هلا بنشوف برومو لحليمة [مشجعو كأس العالم] مصطفى الأغا: طبعاً أخبركم إنه الاستوديو صار تسع آلاف شأفة، شو سويتي يا حليمة حليمة: والله شوطة ولا أقوى حارس مرمى لا بوفون ولا سيزار ولا حدا يقدر يصدها مصطفى الأغا: السعودية ها المرة بتغيب عن المونديال بعد حضور في أربع بطولات سابقة، مراسلنا في السعودية ماجد التويجري رصد لنا الأجواء في العاصمة الرياض وسلام المناصير ع المونتاج والعالم بيتكلم عربي السعوديون يتابعون كأس العالم ومنتخبهم بعيد عن النهائيات -الأرجنتين أحلى منتخب أنا أحبه الصراحة في المونديال ماجد التويجري: تحبه ليش عشان مارادونا يعني؟ -بس لعبه خطير ماجد التويجري: تسأله ميسي يلعب في برشلونة شو اللي يلعبه في الأرجنتين؟ -أنا أصلاً ما أفرق بين النوادي والمنتخبات -قالي ويش حاطت علم؟ قلتله البرازيل قالي خلاص بعطيك برازيل محمد الخوجلي، حارس الرائد السعودي: والله بصراحة حازة بخاطري إنه المنتخب السعودي ما يشارك بكأس العالم خاصة إذا شفنا نحنا أداء اللي اتأهل على حساب المنتخب السعودي يعني ظلم الحقيقة المنتخب ما يتأهل ويكون ضمن المشاركين في كأس العالم -أنا عشان ميسي أشجع الأرجنتين ماجد التويجري: والباقين؟ -معلش بس حبي لميسي والأرجنتينيين يدفعنا إننا نحب بس ميسي الأمير عبد الحكيم بن مساعد، صاحب الفكرة: هذا أهم حدث رياضي يحدث لكرة القدم فكل الشباب أهم وقت عندهم متابعة المباريات والناس تتفرج على المباريات لأنه بصراحة أهم حدث رياضي ماجد التويجري: طيب ليش النقلة هذي إنه الناس اتعودوا يتفرجون ببيوتهم أو مقاهي معينة، لكن النقلة هذي والمدرجات عبد الحكيم بن مساعد: يعني أنا أشبها مثلاً بالسينما زي ما تشوف انت فيلم في البيت أو في السينما، الأفضل تشوفه في السينما، نفس الحكاية لما تشوف المباراة في البيت غير مع الجمهور والتفاعل، يعني الفكرة أثبتت إنها صحيحة ماجد التويجري: فرنسا تنهزمون اليوم -لا ان شا الله ما ننهزم -ننبسط بس مو تقليد ماجد التويجري: من وين -من مصر ماجد التويجري: وعامل مكسيكي ليه -بشجع المكسيك ماجد التويجري: ما تشجع الجزاير يا عم -اشجع الجزاير والمكسيك مع بعض -مصطفى توب وان وانت احلى منه مصطفى الأغا: إذن كاس العالم والعالم بيتكلم عربي حليمة: أنا عجبتني التجمعات حتى تعطي متعة للمشاهدة مصطفى الأغا: وفكرة الأمير عبد الحكيم بن مساعد مع إنه أخوه رئيس نادي الهلال بس هو يشجع النصر، إذن نقول ألو -ألو مصطفى الأغا: مساء الخير، أنا مصطفى الأغا من MBC -ازيك عامل ايه مصطفى الأغا: أهلين حضرتك مين -مدام رانيا مجدي حرم مصطفى يونس من مصر مصطفى الأغا: اللاعب مصطفى يونس؟ -لا هو مش لاعب مصطفى الأغا: تشابه اسم بس، طيب السيدة حليمة بولند الفنانة والنجمة والإعلامية الكبيرة بتسلم عليك حليمة: مرحبا -ازيك عاملة ايه حليمة: تحياتنا لمصر أم الدنيا مصطفى الأغا: مدام رانيا انتي بتابعي برنامج رياضة برنامجنا؟ -احنا بنتفرج على برنامج حضرتك أصداء العالم وجوزي على طول مشغله مصطفى الأغا: طيب انتي خطر لك تشاركي ازاي -احنا بعتنا كتير، من موبايلي ومن موبايله، بس الحمد لله موبايله كسب مصطفى الأغا: يعني هيدا موبايله ولا موبايلك؟ -هو موبايله بس مش موجود دلوأتي مصطفى الأغا: بس سؤال إذا دة موبايله وهو مش في البيت معناته موبايلك معاه حليمة: لا بردو في البيت هو راح يجيب حاجة مصطفى الأغا: طيب هو راح يجيب حاجة وانتي طلعلك حاجة، طلعلك سيارة شيفروليه كروز مدام رانيا، مبروك -بجد أنا مش مصدقة نفسي مصطفى الأغا: لا صدقي، قولي حاجة يا حليمة حليمة: مع مصطفى الأغا مفيش حاجة مستحيلة مصطفى الأغا: مدام رانيا انتي فزتي شي بحياتك قبل مرة؟ -لا الحقيقة مصطفى الأغا: بس دي ليكي ولجوزك -أنا جوزي جه دلوأتي مصطفى الأغا: هاتيه، ألو -عندي ليك مفاجأة مصطفى الأغا: ألو درش -اللي بيكلمك مصطفى الأغا، خد -ألو مصطفى الأغا: مرحبا يا كابتن مصطفى -مرحبا مصطفى مصطفى الأغا: يا كابتن، انت رحت تجيب حاجة -والله أنا فرحان جداً انك بتكلمني مصطفى الأغا: انت شايف التليفزيون يا كابتن مصطفى؟ -شايف والله مصطفى الأغا: شايف دي؟ -شايفها مصطفى الأغا: دي ليك ولا للمدام؟ -أنا فرحان جداً حليمة: بس يوم ليك ويوم للمدام مصطفى الأغا: ألف مبروك الشيفروليه كروز ليك وللمدام -الله يخليك مصطفى الأغا: يا كابتن الف مبروك السيارة -أنا بتابع البرنامج من زمان والله ومعجبين بيك وبكل الضيوف مصطفى الأغا: ألف مبروك، شكراً، اللي ما فاز اليوم لسة في عندنا 21 سيارة، كابتن محمد حمادة شاكرين وجودك معنا، حليمة شكراً إلك، وشكراً لفريق العمل وشكراً إلكم، وحليمة تختم حليمة: أحب أقول أنا كنت سعيدة بوجودي معاك كابتن محمد ومصطفى الأغا اللي ليك جماهير كبيرة من المشرق للمغرب مصطفى الأغا: كل الشكر لزملاءنا وفريق البرنامج ومثل ما قلتلكم كل يوم في سيارة شيفروليه، وبكرة في مباراة لبرتغال وأخرى لإسبانيا ومعنا أيضاً حليمة بكرة، شكراً إلكم وباي باي