EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

البحرين بـ10 لاعبين تتعادل بدون أهداف مع إيران السلبية

البحرين

البحرين قدمت مباراة قوية رغم النقص العددي

حرم منتخب البحرين بعشرة لاعبين نظيره الإيراني من الفوز وأرغمه على التعادل السلبي يوم الأربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الأول لبطولة غرب أسيا.

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

البحرين بـ10 لاعبين تتعادل بدون أهداف مع إيران السلبية

(الكويت - mbc.net) حرم منتخب البحرين بعشرة لاعبين نظيره الإيراني من الفوز وأرغمه على التعادل السلبي يوم الأربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الأول لبطولة غرب أسيا السابعة في كرة القدم والمقامة حاليا في الكويت.

وكانت الجولة الأولى أسفرت عن فوز البحرين على اليمن 1-صفر، وتعادل إيران مع السعودية بدون أهداف.

وحافظ المنتخب البحريني على صدارة المجموعة بعدما رفع رصيده الى 4 نقاط مقابل نقطتين فقط لإيران في المجموعة التي تضم أيضا السعودية واليمن.

وبدأت المباراة بقوة بين المنتخبين اللذين لم يعتمدا فترة جس نبض كما درجت العادة، بل عمدا إلى تبادل الهجمات منذ اللحظة الأولى، بيد أن اللقاء شهد مفترقا مهما تمثل في طرد نجم منتخب البحرين محمد سالمين في الدقيقة 25 بعدما لحصوله على انذار ثان ليحرم منتخب بلاده من خدماته امام خصم دخل بطولة غرب اسيا بهدف انتزاع اللقب للمرة الخامسة في تاريخه بعد أعوام 2000 و2004 و2007 و2008.

وعلى الرغم من النقص العددي، بقي البحرينيون متماسكين، لا بل شكلوا خطورة على المرمى الإيراني.

وعاب على إيران عدم استغلال الطرد، واصطدم لاعبوها بحسن تمركز الخصم واعتماد عناصره على الالتحامات القوية والحماس وهما العاملان اللذان عوضا النقص العددي بوضوح، لتفشل إيران في تسجيل أي هدف في مباراتين متتاليتين.

وكانت الجولة الأولى أسفرت عن فوز البحرين على اليمن 1-صفر، وتعادل إيران مع السعودية بدون أهداف.

وحافظ المنتخب البحريني على صدارة المجموعة بعدما رفع رصيده الى 4 نقاط مقابل نقطتين فقط لإيران في المجموعة التي تضم أيضا السعودية واليمن.

وبدأت المباراة بقوة بين المنتخبين اللذين لم يعتمدا فترة جس نبض كما درجت العادة، بل عمدا إلى تبادل الهجمات منذ اللحظة الأولى، بيد أن اللقاء شهد مفترقا مهما تمثل في طرد نجم منتخب البحرين محمد سالمين في الدقيقة 25 بعدما لحصوله على انذار ثان ليحرم منتخب بلاده من خدماته امام خصم دخل بطولة غرب اسيا بهدف انتزاع اللقب للمرة الخامسة في تاريخه بعد أعوام 2000 و2004 و2007 و2008.

وعلى الرغم من النقص العددي، بقي البحرينيون متماسكين، لا بل شكلوا خطورة على المرمى الإيراني.

وعاب على إيران عدم استغلال الطرد، واصطدم لاعبوها بحسن تمركز الخصم واعتماد عناصره على الالتحامات القوية والحماس وهما العاملان اللذان عوضا النقص العددي بوضوح، لتفشل إيران في تسجيل أي هدف في مباراتين متتاليتين.