EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

الاهلي والشباب اعداء بفعل فاعل

الكاتب السعودي احمد الشمراني

الكاتب السعودي احمد الشمراني

الأهلي والشباب وضعا في عين العاصفة دون أن يكون لهما أي دور في هذا؛ أعني الخطاب الرسمي المعني بالأمير خالد بن فهد وخالد البلطان والإدارتين

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

الاهلي والشباب اعداء بفعل فاعل

(أحمد الشمراني) لم تزل حالة الاحتقان تحاصرنا أكثر وأكثر دون أن نعرف من هو الحاقن والمحقون.

ثمة ردود أفعال تمارس اليوم في الإعلام وفي وسائل الاتصال الحديثة توحي أن المسألة هنا مسألة صياح ونياح دون أن نعرف أين مكمن الخطأ حتى نعالجه.

الأهلي والشباب وضعا في عين العاصفة دون أن يكون لهما أي دور في هذا؛ أعني الخطاب الرسمي المعني بالأمير خالد بن فهد وخالد البلطان والإدارتين باستثناء مدير المركز الإعلامي طارق النوفل الذي كان يفترض أن يساير هذا النهج بعيدا عن عبارات استخدمها ممثله في الإعلام الأهلاوي جعل من الأهلي مكروها.

لن أتعمق في هذه الكراهية التي وصم بها مدير المركز الإعلامي في نادي الشباب الأهلي لمجرد اختلافه مع بعض الأقلام بقدر ما أتمنى أن يفرق بين اختلافه مع الإعلام وعمله الرسمي في النادي.

ولهذا يجب أن نفرق بين إعلامي ومسؤول عن الإعلام في النادي.

أما المستويات الأخيرة في الدوري فتعطينا تأكيدا أن دوري هذا العام مختلف مع احترامي لكل من يحاول أن يضعفه بسبب غياب هذا الفريق أو ذاك.

ما الذي يفعله تيسير الجاسم مع الأهلي سؤال أطرحه مع إيماني التام أن الذين يشيدون به اليوم لم ينصفوه بالأمس.

فتيسير من سنوات وهو أفضل لاعب وسط في ملاعبنا مكتمل لكنه لم ينصف في ظل ثنائية القطب الإعلامي التي هي سبب من أسباب ما يحدث لنا ولكرتنا ولنجومنا.

هل فهمتم أم أفصل أكثر .. كلا لن أزيد فهناك أولويات لا بد أن أوردها معنية بديربي الأهلي والاتحاد والذي نتوقع منه غدا أن يحكي أسرارا كثيرة في كرة القدم لا سيما بعد أن قتل ديربي الهلال والنصر بفعل فاعل.

قد يسألونني من الفاعل وهنا قد أبدو مترددا لإبراز الصورة لواقع النصر لكي لا أدخل في عش الدبابير.

استقالة الأمير الوليد بن بدر هل هي الحل أظن لا ..

ما يمارس من ضغط على الأهلي من إعلام الفزعة لا يمكن أن يؤثر لسبب بسيط هو أن الأهلي يدار بفكر عال ولا يمكن أن تهزه مثل هذه الحملات التى لا تزيده إلا قوة.

يسأل العامة عن الهزة الإعلامية الحاصلة ومؤثراتها وهي أسئلة مشروعة لكن يجب أن يعرف أن هناك خطابين في الإعلام خطابا يعمل من أجل رياضة وطن وخطابا آخر معنيا بدغدغة مشاعر المتعصبين.

تابعوا... واقرأوا.. وستعرفوا لماذا قسمت إعلامنا إلى خطابين.