EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2012

بصراحة الانتماء ليس بمهاجمة الآخرين

sport article

sport article

بصراحة... لم تعد اللهجة والأسلوب والخطاب الإعلامي من قبل منسوبي بعض الأندية مقبولا أو حتى منساقا مع أدب الطرح

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2012

بصراحة الانتماء ليس بمهاجمة الآخرين

(عبد العزيز بن علي الدغيثر ) بصراحة... لم تعد اللهجة والأسلوب والخطاب الإعلامي من قبل منسوبي بعض الأندية مقبولا أو حتى منساقا مع أدب الطرح، خاصة من بحثوا عن مصالحهم الشخصية أو مواقع لهم في الأندية ومنحت لهم الفرصة من خلال بعض المراكز الإعلامية في الأندية، وأصبحوا يهاجمون ويسيئون كل من لا يوافقهم الميول، وقد يستغلها البعض منهم ليثبت انتماءه وحبه للمكان الذي منحه الفرصة، خاصة بعض المتحدثين الرسميين في الأندية، والذين لا يفهمون دورهم والمهمة المناطة بهم.

تصوروا، متحدث رسمي للنادي يهاجم الحكم ولم يدرك ذلك الجاهل ان المدير الفني فقط للفريق أو أحد مشرفي كرة القدم هم من يجب ان يتحدثوا عن الحكم وأخطائه، ونظراً لأن اختيار بعض هؤلاء المتحدثين من قبل الأندية لم يتم بعناية فائقة ودراية بالمهمة فتجد ان مهمته متابعة القنوات وعمل المداخلات والعمل على مهاجمة منسوبي البرامج وضيوفهم وبهذه الطريقة يعتبر المتحدث الرسمي غير مدرك لمهام عمله الأساسية والتي يجب أن تكون في إطار ما يتم عمله داخل النادي وقراراته والتحدث بها بعد موافقة مجلس الإدارة او الرئيس ومن يمثله، ان المشكلة الكبيرة اليوم اختلاط الحابل بالنابل وأصبح كلاً يغني على ليلاه فلا يوجد حسيب ولا رقيب لهؤلاء المتجاوزين، ورمي التهم ومهاجمة الآخرين والمشكلة الأكبر عند بعض هؤلاء انه يعتقد ان بقدر ما يهاجم ويسيء ويقلل من إمكانية الآخرين هو انتصار له عند جمهور جاهل يأيده وقد أجد ان المسؤولية اليوم تقع على عاتق إدارة الإعلام في الرئاسة العامه لرعاية الشباب والتي يجب أن تقول بعملها على أكمل وجه، وان تحاسب الأندية على تعييناتها غير المدروسة فهي المسؤولة في الأول والأخير عن الأندية.

أبا عبدالعزيز.. شكراً

قد لا تكفي كلمة شكراً لذلك الإنسان العملاق والمواطن الوفي واللاعب الشهم والبطل الخلوق انه الأسد (محمد الدعيع) لقد أمتعتنا وأسعدتنا لسنوات وسنوات طويلة منذ أن كت لاعبا في نادي الطائي ثم في نادي الهلال، ويكفي انه كان الحارس الأمين لمنتخب بلادنا الغالية لقد حضر إلى الملاعب بأدبه وطيبته وغادر مثل ما أتى، ولقد كنت من أكثر المسرورين في حفل اعتزاله والذي كان خير ختام وتوديع لأحد أبناء الجيل الذهبي لأبناء السعودية، لقد كان حفلاً رائعاً بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، فرغم برودة الجو في مدينة الرياض ومصادفة امتحانات الطلبة إلا أن أكثر من 40 ألف متفرج في استاذ الملك فهد أتوا ليودعوا عميد لاعبيي العالم. لقد كان مهرجانا مبهرا يليق بمكانة هذا اللاعب العظيم، فالشكر كل الشكر لرجال الهلال خاصةً الأميرين عبدالله بن مساعد وعبدالرحمن بن مساعد وعضو مجلس الادارة والداعم المستمر الاستاذ حسن الناقور وبقية زملائهم في اللجان المختلفة، وهذا ليس مستغرب منهم فقد عودونا دائماً في هذه البلاد، ان التكريم من منبع الوفاء ويأتي من الأوفياء ليقدم لمن خدم بلاده بكل وفاء.

خارج الرياضة.. السعودية تؤكد ما سبق أن ذكرت

الحمد والمنة لله وحده لقد جاء التقرير السنوي عن أداء الخطوط الجوية العربية السعودية لعام 2011 متميزا كما كان متوقع رغم المعوقات والتحديثات والاجواء المضطربة والهزات الاقتصادية غير المتوقعة، حيث سجلت تميزاً وفرقاً واضحاً عن الأعوام السابقة، حيث وصلت نسبة الانضباظ لجميع الرحلات 89% إضافة إلى الزيادة في اعداد الركاب، وهذا ناتج طبيعي لأن تكون هناك رحلات قد تضاعفت والبعض منها استحدثت وأصبح العدد الإجمالي يفوق وبكثير عن ما تم تشغيله عام 2010 وسوف يرتفع معدل الأداء إن شاء الله في بداية شهر مارس القادم عندما تدشن السعودية أول رحلاتها بالاسطول الجديد من طراز 777-333 والذي سوف تصل تباعاً مع بعض الطائرات من طراز الاير باص الحديثة كبيرة الحجم والذي سوف تقوم بمشيئة الله بالمساعدة لتغطية أكبر عدد ممكن من محطات السعودية حول العالم وكذلك المحطات الداخلية لنصل إلى ارضاء عملائنا الكرام.

نقاط للتأمل

- ما يحدث في نادي الاتحاد ليس بجديد ولا مفاجئ، حيث سبق ان نبّه إليه المدرب جوزيه قبل كأس آسيا العام الماضي عندما قال بأن لاعبي نادي الاتحاد كبار في السن ويجب استبدالهم والآن تدفع إدارة ابن داخل ثمن عدم الاستماع لآراء المدربين الكبار.

- ما يحدث للاتحاد حالياً أيضا هو ناتج للدلال الذي خضعت إليه إدارات النادي السابقة وبعض من رجال الاتحاد واليوم ينطبق عليهم المثل الذي يقول (إذا فات الفوت ما ينفع الصوت).

- لم يكن مفاجئاً لي ما تلفظ فيه الحكم الزهراني بعد لقاء الاتحاد بالرائد، حيث كان من أسوأ الحكام أداء وحديثاً في الإعلام وقد تضررنا منه سابقاً في الإدارة النصراوية.

- مشكلة بعض المتحدثين الرسمين للاندية انه ينصب نفسه محامياً وليس متحدثاً فتجده في كل مكان وفي كل قناة وفي كل صحيفة وهذا من الطبيعي ليس من عمله ولكن شكلهم فاهمين وضعهم خطأ.

- لا أعتقد أن نادي النصر بإدارة كرته الحالية يحتاج إلى متحدث رسمي أو مركز إعلامي، فالمشرف والمدير من المتحدثين المميزين والمتواجدين في الإعلام منذ فترة ليست بالقصيرة.

- أنا متأكد ان لجنة الانضباط لدينا تعمل بدون لائحة أو حتى قاعدة تستند عليها وكل ما يقومون به اجتهادات ولغة (وش رايكم يالربع) والدليل اختلاف وتناقض القرارات في حالات متشابهة.

- بدأت قبل 3 أيام فترة التسجيل الشتوية للأندية فهل يتم استقطاب وتغيير بعض اللاعبين رغم الأزمات المادية التي تشكو منها الأندية؟ أشك في ذلك.

- أتمنى ان إعلان ميزانية الخير لهذا العام يستغل من قبل المسؤولين عن شباب هذا البلد لتوفير لهم المنشآت والأماكن التي تليق بهم وبممارساتهم للهوايات التي يهوونها.

أخيراً أقول:

ما كان لازم يوم حبوني احب.. مفروض ما طاوعت قلبي والحنين

يعني وش فيها لو اعيش وما احب.. يا كثر ناس ما تحب وعايشين

اشواقهم نيران وايامي حطب.. وليلهم فرحة وانا ليلي حزين

لا ما شفت ضحكتهم ولا ادري بالسبب.. نفسي انا اعرف هالبشر تضحك لمين

 

 

 

صحيفة الجزيرة السعودية