EN
  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2010

الاتفاق يتقدم لوصافة الدوري السعودي مؤقتا.. والجزيرة يسقط الوصل

تقديم: ماريان باسيل ، الضيف: الكابتن سامي عبد الإمام، تاريخ الحلقة: 23  أكتوبر/تشرين الأول

تقديم: ماريان باسيل ، الضيف: الكابتن سامي عبد الإمام، تاريخ الحلقة: 23 أكتوبر/تشرين الأول

ماريان باسيل: بنرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC، في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الأستوديو الكابتن"سامي عبد الإماممسا الخير كابتن.
سامي عبد الإمام: مسا النور.
ماريان باسيل: في هذه الحلقة نتابع:
ـ في الدوري السعودي أصحاب الأرض يحققون العلامة الكاملة، الاتفاق يتفوق على الحزم والفيصلي يفوز على التعاون.

  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2010

الاتفاق يتقدم لوصافة الدوري السعودي مؤقتا.. والجزيرة يسقط الوصل

ماريان باسيل: بنرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC، في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الأستوديو الكابتن"سامي عبد الإماممسا الخير كابتن. سامي عبد الإمام: مسا النور. ماريان باسيل: في هذه الحلقة نتابع: ـ في الدوري السعودي أصحاب الأرض يحققون العلامة الكاملة، الاتفاق يتفوق على الحزم والفيصلي يفوز على التعاون. ـ القمة بيد الجزيرة من جديد والوصل أكبر الخاسرين في الجولة السابعة من الدوري الإماراتي، والعين يتعادل مع الظفرة. ـ الوحدات يقلب تأخره إلى فوز على الشباب الأردني، والفيصلي ينجو من فخ الرمثا بفوز عقيم. ـ أمام جمهور عريض، الوداد في حملة الدفاع عن القمة التي يمسك بها المنافس أوليمبك خربيكة. ـ الهلال يودع دوري أبطال آسيا والأمير عبد الرحمن بن مساعد يعلن استقالته من النادي. ـ الشباب على بعد خطوة من العالمية، تبخرت على يد سيونجنام الكوري. في الدوري السعودي أصحاب الأرض يحققون العلامة الكاملة، الاتفاق يتفوق على الحزم والفيصلي يفوز على التعاون: ماريان باسيل: إذن نبدأ من الدوري السعودي حيث أقيمت اليوم مباراتين ضمن الأسبوع العاشر، التقى فيها الاتفاق الذي يقف ضمن الترتيب مع الحزم في المركز الأخير، وكان الفيصلي صاحب المركز السابع على موعد مع التعاون الذي يفرق عنه بمركز فقط عند الترتيب الثامن، أجواء لقاء الاتفاق وماذا دار به في تقرير "راضية صلاح". راضية صلاح: على أرضه وأمام جماهيره الكبيرة في الدمام سعى الاتفاق لإكمال مشوار التألق الذي أنهاه بفوز كبير في الجولة السابقة على الرائد، فارس الدهناء ظهر بوجه مغاير هذا الموسم وأصبح ينافس بقوة على المراكز الأولى في الترتيب لتكون المهمة اليوم أمام الحزم الباحث عن تحسين الوضع وتحقيق الفوز الأول بالابتعاد عن المراكز الأخيرة، 20 دقيقة كانت كافية لأصحاب الضيافة لملامسة الشباك الحزماوية، فرحة الجمهور كانت كبيرة، والتفكير بالوساطة والطموح، الضيوف بدورهم حاولوا الرجوع للنتيجة لقلب الموازين لكن الوضع بقى على حاله لتخبئ الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول المفاجأة...ضربة جزاء وإن شكك في صحتها إلا أنها أهدت التعادل للحزماويين الذين تنفسوا الصعداء، فهم يعيشون كابوسا اسمه السقوط، الاتفاقيون حاولوا في الشوط الثاني السيطرة على الأجواء فضغطوا وحاولوا وأضاعوا كثيرا لتتغير الأمور لكن الكرة رفضت أن تلامس الشباك في كل مرة أمام براعة حارس الحزم، توجيهات المدرب إيوان مارين أعطت مفعولها وأخيرا جاءت اللحظة التي كان يبحث عنها أصحاب الدار، وسياف البيشي في المكان المناسب ليهدي فريقه هدفا لا يقدر بثمن، فرحة اتفاقية قابلتها حسرة حزماوية، وحكم المباراة يزيد ن معاناة الضيوف بطرد أحمد منور في الدقائق الأخيرة التي لم تحمل مفاجآت تذكر، لتحرر صافرة الحكم أبناء الدمام ومركز ثانٍ مستحق- راضية صلاح، صدى الملاعب. ماريان باسيل: كابتن دائما كنا نسمع دائما أنه الهلال والاتحاد راح يبقوا دائما هم المنافسين على اللقب وحتى الشباب لكن نشوف الاتفاق الآن في الصدارة خلف الاتحاد بفارق بسيط يعني عنده في فرق مباراة بيناتهم... سامي عبد الإمام: نعم ولكن الهلال قادر على العودة حتى الآن، عموما الاتفاق هذا الموسم حقيقة أدهشنا وهذا الفوز الثاني على التوالي، لكن حقق مجموعة نقاط ممتازة، الاتفاق في الموسم الماضي كان يعاني، هذا الموسم حتى في بدايته كان قياسا بالتعاقدات ومعسكرات الأداء، كانت كل المؤشرات تقول أنه أندية العاصمة ومعها الاتحاد وربما حتى الأهلي هي التي ستنافس، ولكن الاتفاق عاد إلى أيام الاتفاق في المنافسة أيام لقب أندية التعاون الخليجي، فريق قوي وعنيد ولكن أنا أتمنى أن جمهوره يسانده لأن اليوم كانت الجماهير، نعم جيدة ولكن المفروض أكثر لأن الفريق الآن يقترب من المراكز المتقدمة وحتى يشارك أبطال آسيا. ماريان باسيل: الحزم طبعا هذا أسوأ موسم للحزم. سامي عبد الإمام: طبعا المركز الأخير وهو أيضا هذه الخسارة الثانية على التوالي. ماريان باسيل: مرشح للهبوط يعني؟ سامي عبد الإمام: إلا إذا تم زيادة عدد الفرق، هو الآن الحزم أدائه حاليا هو بالمركز الأخير ورصيده بعيد جدا عن المنافسة أو حتى على البقاء. ماريان باسيل: الفيصلي والتعاون وصراع على المناطق الدافئة التي يقف عندها الاثنان سابعا وثامنا، تقرير هذه المباراة مع "عمار علي". عمار علي: أعجبتني حركة جورجو مونتيسكو المدرب الفني للتعاون وهو يحذر لاعبيه من اللعب في الهواء وكأنه يقول ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع، فالفيصلي يوقع على اللقاء لأنه عرف كيف يلعب بالهواء والأرض، والأرض تشهد بأن الفيصلي سجل أولا والكرة لم تلمس غير قدم الحربي وشباك التعاون بعد ركلة حرة مباشرة، والوقت المضاف من الشوط الأول كان هو الأسعد للضيوف وجمهورهم الذي حضر اللقاء، والدخول إلى غرفة الملابس متأخرا هو خير الأمور، أما أول دقيقة بالشوط الثاني فكانت تحكي رؤى المدرب الذي مثل مسبقا، حين استغل الألباني ميجن الأرض والسماء مسجلا هدف التعادل لفريقه ومن حالة تسلل واضحة، سجل الهدف وراحوا أبعد من ذلك ببعيد حين اقتربوا من وضع الثاني بعد لحظات فقط ومن نفس الألباني لكن الحظ كان مع الفيصلي، بهذه فقط أما بغيرها فإن كراتهم كانت قريبة من المرمى ولم تدخل إلى الشباك حتى جاء الوقت الذي تتكلم فيه الرؤوس بدلا من الأقدام، والتعاون إلى درب النقاط الثلاث بكرة عقيل الصحبي الذي لم يترك مجالا للفيصلي لا للتعديل ولا لشيء آخر سوى الخروج من اللقاء بخفي حنين- عمار علي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: إذن ترتيب الصدارة بالدوري السعودي صار على الشكل التالي: (جدول ترتيب الصدارة: 1) الاتحاد 23 نقطة ب9 مباريات. 2) الاتفاق 19 نقطة ب10 مباريات 3) النصر 16 نقطة ب9 مباريات 4) الهلال 15 نقطة ب5 مباريات 5) الفيصلي 15 نقطة ب 10 مباريات 6) الوحدة 13 نقطة ب 10 مباريات 7) الرائد 13 نقطة ب 10 مباريات 8) التعاون 11 نقطة ب 10 مباريات 9) القادسية 10 نقاط ب9 مباريات 10)نجران 9 نقاط ب 10 مباريات 11) الشباب 7 نقاط ب 5 مباريات. 12) الأهلي 7 نقاط ب 8 مباريات. 13) الفتح 6 نقاط ب 8 مباريات. 14) الحزم 3 نقاط ب 9 مباريات.) ماريان باسيل: إذن اليوم كل الفرق لعبت على أنصاف الدوري السعودي، فاز الفيصلي 2-1 وهو كان خسران في الشوط الأول وعاد في الشوط الثاني. سامي عبد الإمام: وأيضا برغم أن الفيصلي صاحب الأرض، مثله مثل الاتفاق عانى للدقائق الأخيرة إلى أن حسم المباراة. ماريان باسيل: عنده هدف تسلل كابتن برأيك؟ سامي عبد الإمام: والله هي الحالة ما كانت واضحة بس عمار إحنا نثق برأيه أكيد هو شاهد المباراة بشكل أفضل، أنا شفت المباراة الثانية، عموما الفيصلي في آخر 5 مباريات فاز في 4 واتعادل في يعني أخذ 13 نقطة من 15 نقطة ممكنة ومن الفرق المنافسة في الوسط وتحت الوسط وبالتالي هو قفز من المركز السابع للخامس ونتيجة ممتازة جدا، مهم جدا الفريق أن يفوز على الفرق القريبة منه حتى يحسن ترتيبه وينزلهم هما، وبالتالي إذا الكبار في الآخر الصدارة لمصلحتهم كما متوقع، فهذه الفرق مثل الفيصلي والاتفاق قد تكون قريبة منهم على الأقل تتحصل على نقاط... ماريان باسيل: شو بتزيد... يعني من حدة التنافس أيضا في الفرق الأربعة الأوائل، وهما بالمركز الخامس والسادس والسابع مثلا؟. سامي عبد الإمام: طبعا لا هناك في مشاركات وبطولات مثل مجلس التعاون الخليجي وممكن الواحد يحصل على المركز الرابع بدوري أبطال آسيا وبالتالي ها الفرق لديها طموح أيضا أن تلعب في بطولات خارجية وليست فقط حبيسة الدوري. ماريان باسيل: سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: القمة بيد الجزيرة من جديد والوصل أكبر الخاسرين في الجولة السابعة من الدوري الإماراتي، والعين يتعادل مع الظفرة، والوحدات يقلب تأخره إلى فوز على الشباب الأردني، والفيصلي ينجو من فخ الرمثا بفوز عقيم. القمة بيد الجزيرة من جديد والوصل أكبر الخاسرين في الجولة السابعة من الدوري الإماراتي، والعين يتعادل مع الظفرة: (فيديو للمنتخب الإماراتي يحمل الكأس وأغنية للإمارات والمنتخب) ماريان باسيل: أهلا بكم من جديد، إذن نحن مع الكرة الإماراتية وننتقل إلى الدوري الإماراتي الذي يشهد صراع محموم على قمة الدوري في الأسبوع السابع والذي أقيمت به ثلاث لقاءات جمعت بين كل من...العين مع الظفرة، الشباب كان أمام اتحاد كلباء، واللقاء المرتقب كان بين الجزيرة والوصل، نبدأ بالمباراة التي أطلق عليها مباراة المليون درهم، لماذا الاسم هذا ولمين كان الأداء، مع "عمار علي". عمار علي: أجمل شيء بلقاء الجزيرة والوصل وأجمل طبعا من متعة الأداء بهذا اللقاء هو الجمهور الذي جاء زحفا لمشاهدة من يعتلي الدوري الإماراتي، منذ أسابيع لم تصمد القمة سوى ليلة وبالأخرى تنتقل لجهة ثانية، الجزيرة بدأ أولا والوصل يمتلك أوليفيرا وأكثر من أوليفيرا فلونه أصفر وأدائه أشبه بالبرازيل حين وجدنا السهل الممتنع، بكل حركة قام بها الوصل على مرمى علي خصيف الذي تحمل كثيرا من المشقة أمام منطقة جزائه، والأدهى أن الاثنين استخدما نفس السلاح وهو الكرات الثابتة، والثابت هنا أن الوصل أكثر وصولا، والجزيرة لا يؤمن جانبه أبدا، والكل بانتظار خطأ واحد فقط، والدقيقة 41 تحمل أول خطأ من الحارس مايد ناصر الذي خرج ولم يعد بالكرة بل عاد بهدف لمرماه سجله إبراهيم دياكية والجزيرة يعتلي قمة بدلا من بني ياس وبدلا من الوصل بانتظار من يعتليها بعد دقائق أو بعد شوط فقط، فأنتم بالدوري الإماراتي الذي لا أمان فيه لنصف ساعة فقط فكيف ب45 دقيقة كاملة، فالوصل قادم مرة أخرى وبكل هجوم يقرأه المستطيل تجد به اللون الأصفر، وكل إهدار يتبع هذا الهجوم تجد به نفس اللون وعلى كل حال فإن اللقاء هذا أطلق عليه لقاء المليون بعدما رصد مليون درهم إماراتي، سوف يربحها أحد الجماهير الحاضرة، أما من ربح المليون من اللاعبين فهو دياكية الذي سجل الهدف الثاني أمام أنظار الجميع وبسرعة تعدى بها سرعة مترو دبي، والجزيرة بالمقدمة والوصل ينهي مشوار الكرات الضائعة بهدف حارق خاطف بعد 4 دقائق من هدف دياكيه، وراشد عيسى هو من يسجل، والوصل ينهي المباراة بهدف و10 لاعبين بعد ما طرد مدافعه محمد الشيبة الذي لم يفعل شيئا والإعادة تبين الحقيقة، المهم الشيبة حصل على إنذارين ووجهته إلى الخارج، والخارج من اللقاء منتصرا هو الجزيرة بعدما أطلق رصاصة الهدف الثالث والتي مسك بها الصدارة بيد من حديد ما من سجل له فهو أحمد جمعة، واليوم هو الجمعة ولعلها أسعد جمعة للجزيرة العائد بقوة- عمار علي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: طبعا الكل كان عم يتابع هذه المباراة الجزيرة، وأكيد كل الفرق اللي تحت كانت عم تتابع الجزيرة والوصل، أهمها بني ياس يعني كان عم يتابع مظبوط؟ سامي عبد الإمام: بكل تأكيد، أولا وإحنا نتابع البعض استمتع بالأداء، البعض كان يتمنى التعادل مثل بني ياس وهو اللي يتصدر وأيضا البعض كان يمني النفس من المليون اللي حضروا بالملعب. ماريان باسيل: شو قصة المليون كابتن ليه يعني؟ سامي عبد الإمام: لحشد الجماهير وهي واحدة من مباريات القمة يعني. ماريان باسيل: أديش كان بالملعب يعني 5000؟ سامي عبد الإمام: لا أكثر من 20 ألف لأنه الملعب تقريبا حتى المدرجات اللي فوق، هذا أكثر جمهور يمكن في الدوري الإماراتي على الإطلاق، شفنا مباراة يمكن الشباب حضروها 425 متفرج فقط، إذن الإدارة تعمل على حشد الجمهور للحضور، طبعا جمهور الوصل مو محتاج دعوة لأنه متعود يؤازر فريقه واللاعبين أدوا ما عليهم وشفنا بالمباراة المدربين تألقا وهما برازيليين، وأحدهما مدرب الجزيرة براجا فاز بكأس العالم للأندية مع الفريق البرازيلي، والثاني مدرب الوصل فارياس فاز بدوري أبطال آسيا الموسم اللي فات، فالمدربين عندهم عقلية كبيرة ولاعبينهم ممتازين على الملعب، ولكن المباراة حسمها أن الجزيرة لا يخسر على ملعبه... ماريان باسيل: الجزيرة من أول الدوري ما خسر. سامي عبد الإمام: لحد الآن ما خسر بالإضافة أنه على ملعبه وهو الوحيد اللي ما خسر وعلى ملعبه قوي جدا، في ظروف أخرى ساهمت بالفوز، ماجد ناصر ما كان على مستواه المعهود وشفنا ارتكب خطأ، من المفارقة أن ماجد ناصر حارس ممتاز جدا ولكن الوصل عليه 11 هدف للآن وهو من أسوأ الدفاعات للفرق اللي تنافس عالمقدمة، عموما طرديا هيؤثرون على الوصل بالمباراة المقبلة لأنه خلاص المباراة يمكن خسروها هما لكن طرد محمد الشيبة والكابتن عيسى قد يؤثر عليهم أمام العين مباراتهم القادمة. ماريان باسيل: طبعا العين البعيد عن مستواه المعهود يقف 9 الترتيب واستضاف اليوم الظفرة الذي لم يبعد عنه كثير سوى مركز واحد، أحداث اللقاء بتقرير "مدين رضوان". مدين رضوان: العين وضعه لا يسر القلب ولا يمتع العين مع غياب الفوز في الجولات الأربعة الماضية والظفرة هو من يريد استغلال الظروف التي يمر بها أصحاب الأرض من أجل العودة للغربية بالنتيجة الإيجابية، فرسان الغربية يمرون بوضع أشبه بالبورصة، فتارة تراه في القمة وأخرى في القاع، والمحترف الإيفواري بوريس كابي باغت البنفسجي بأول الأهداف، الفرصة الأولى للضيوف تحولت إلى هدف، والزعيم لا يزال يدفع فاتورة الغيابات والإصابات التي تعرض لها الكثير من الأساسيين ويحاول التعويض بدع مجموعة من اللاعبين الشباب أصحاب الإمكانيات العالية لكنهم بحاجة لمزيد من الوقت لاكتساب الخبرة، والخبرة لم تتواجد في الشوط لينتهي بتأخر كتيبة المدرب عيد الحميد المستكي بهدف، لكنهم عادوا بعزيمة أكبر لإدراك التعادل والتهديد بدأ من البرازيلي ساند ثم من المتألق عمر عبد الرحمن، وجميعها وجدت الحارس محمد حسين في المكان المناسب، الظفرة تراجع عن مستواه ولم يشكل خطورة إلا ما ندر، حتى احتسب الحكم ركلة جزاء لأصحاب الأرض سجل منها البرازيلي ساند هدف التعادل ليضع علامة استفهام على المستوى التهديفي فهذه الجولة الخامسة والأهداف كلها من علامات الجزاء، والأخطاء الدفاعية ما زالت مستمرة والقلعة العيناوية تعاني من التراجع الهجومي الذي بدأ يؤرق محبيه، عمر عبد الرحمن كاد أن يكسر القاعدة لكن الحارس تعملق ليعود إلى فرسان الغربية إلى ديارهم بنتيجة إيجابية وهم سعداء فيما أنصار الزعيم يدركون أن المواجهات القادمة قد تكون أصعب ويعاونون على نجومهم الشابة من أجل العودة سريعا لقطار المنافسة قبل فوات الأوان- مدين رضوان، صدى الملاعب. ماريان باسيل: إليكم ترتيب فرق الصدارة في الدوري الإماراتي. (جدول ترتيب الصدارة: 1) الجزيرة 17 نقطة ب7 مباريات 2) بني ياس 15 نقطة ب 7 مباريات 3) الوصل 15 نقطة ب7 مباريات 4) الوحدة 14 نقطة ب7 مباريات.) ماريان باسيل: العين غريب هذا الموسم كابتن وعنده فوزين فقط من 7 مباريات واليوم تعادل على أرضه. سامي عبد الإمام: تعادله بضربة جزاء غير صحيحة بالمرة وهي في التقريب لم تكن واضحة ولكن هي غير صحيحة وساند هو اللي رمى نفسه أمام المدافع عشان يحصل على سقوط. ماريان باسيل: العين بالمباراة اللي قبلها كان أمام الأهلي وأمام الشارقة كمان، ضربات جزاء لديه. سامي عبد الإمام: يمكن العين يعاني من إصابات كثيرة للاعبين، لكن تراجع مستوى ساند ما بيهدف إلا من ضربات جزاء وبيهدر فرص سهلة، هو الآن يمتلك واحد من أفضل ممررين الكرات واتحدثنا عنه حتى مع المنتخب اللي هو عمر عبد الرحمن، وجود عمر وتمريراته مع وجود ساند ولا يسجل، علامة استفهام، المفارقة الآن أن العين في المركز الثامن وهذا أبدا ما يليق باسمه أو مستوى لاعبيه لأن لديه لاعبين شباب يجب أن يكون مستواهم أفضل. ماريان باسيل: بعد الفاصل: الوحدات يقلب تأخره إلى فوز على الشباب الأردني، والفيصلي ينجو من فخ الرمثا بفوز عقيم، وأمام جمهور عريض، الوداد في حملة الدفاع عن القمة التي يمسك بها المنافس أوليمبك خريكة. الوحدات يقلب تأخره إلى فوز على الشباب الأردني، والفيصلي ينجو من فخ الرمثا بفوز عقيم: (فيديو للدوري الأردني وأغنية لفريق الفيصلي، والوحدات) ماريان باسيل: أهلا بكم من جديد، إذن نحن نكون في العاصمة الأردنية عمان حيث أقيمت اليوم 3 لقاءات...كان بها البقة أمام اليرموك، فيما الفيصلي أمام الرمثا، وعلى الضفة الأخرى كان الوحدات صاحب المركز الأول في مهمة صعبة وهو يواجه شباب الأردن، هذه المواجهة تابعتها "راضية صلاح". راضية صلاح: انطلاقة جديدة للندية والإثارة بين الفرق الأردنية وهدف وحيد ووقف الروتين الذي سيطر على سلم الترتيب، تقارب في النقاط والوقت حان لكسر القاعدة، المارد الأخضر كان ماردا حقيقياً في مباراته اليوم أمام ضيفه شباب الأردن الذي فقد نقطتين في مباراته السابقة، وبحث اليوم عن التعويض للتحليق بالصدارة بعيدا، مهمة صعبة أمام المارد الذي أكد دائما علو كعبه على أرضه وأمام جماهيره الكبيرة، مباراة نارية تذكرنا تفاصيلها بالبطولات الكبيرة، انطلاقة قوية للضيوف الذين أحرجوا المارد في ظروف كثيرة ليلعب الدفاع الأخضر دوره لكنه لم يتفادى الوقوع في الأخطاء والتي كلفته ضربة جزاء أعيدت مرتين ليأتي هدف التقدم، هدف أنهى نصف الطريق وتوقعنا أن يكون الشوط الثاني أمتع وأسرع فكان الجواب سريعا بعد صافرة الحكم المارد يبحث عن التعويض والضيف عن التأكيد وبين هذا وذاك لم تأخذ الكرة قسطا من الراحة، مد وجزر وأهداف تضيع بالجملة، حتى جاء الفرج برجل نجم الأخضر محمود شلباية في وقت مهم من اللقاء، شلباية يسجل ويحرر رفاقه، وشباب الأردن يتراجع في الأداء وتفشل محاولاته بالرجوع في النتيجة، شهية المارد انفتحت وبدأت رحلة البحث عن الأهداف من جديد، وحسن عبد الفتاح محمود في المكان المناسب يهدي الثنائية لفريقه، سيطرة خضراء على الأجواء والضيوف يفقدون خدمات مصطفى أبو رمح في الدقائق العشرة الأخيرة، ليكون جواب أصحاب الدار سريعا بهدف ثالث لفهد العتال أنهى به المباراة المثيرة- راضية صلاح، صدى الملاعب. ماريان باسيل: إذن الوحدات من جديد في الصدارة كابتن، كان متأخر في الشوط الأول. سامي عبد الإمام: صحيح أولا الأخطاء الدفاعية كانت سمة الفريقين بأول المباراة، الوحدات أخطأ ومنح التقدم وشباب الأردن المفارقة أنه الكرة تصل للحارس، 5 لاعبين من الوحدات ولاعب فقط من شباب الأردن في دفاع شباب الأردن، والبقية يتفرجون، خطأ دفاعي طبعا غير مقبول، التعادل وبعدين صارت المباراة مزيدا من الخبرة حسمتها رأفت علي مرر تمريرة رائعة جدا. ماريان باسيل: شباب الأردن بيجوز في الشوط الثاني تراجعوا شوي. سامي عبد الإمام: تراجعوا ودخلوا في عصبية ودخلوا في فلت أعصاب حتى صارت حالة ضرب في الدقيقة 88 من أحد لاعبي شباب الأردن ضرب لاعب من الوحدات وهي نتيجة خطأ وصارت حالة طرد، فقدوا السيطرة على أعصابهم لاعبي شباب الأردن، من جديد بينت خبرة لاعبي الوحدات وقدرتهم على أن يكونوا بالمقدمة وبالفعل هم الآن متصدرين بفارق يمكن 3 نقاط عن المركز الثاني ولكن الصدارة مستحقة. ماريان باسيل: الفيصلي الذي ابتعد هذا الموسم عن أدائه بسبب مشاكل المدربين، وقف عند المركز الثالث اليوم طبعا والفيصلي من خسارة محققة نفد اليوم على يد الرمثا، تفاصيل هذه المباراة بهذا التقرير. عمار علي: إذا قلت الفيصلي فإني وجدت الرمثا ولم أجد نسر الأردن الذي علمنا أن يكون ضاغطا أو مهاجما أو حتى من يمتلك زمام الأمور لكن الرمثا أتقن الدور وقام بالمهمة التي عجز عنها أصحاب الألقاب بعدما ضرب الأزرق الغامق حصارا على منطقة جزاء الحارس زين الخوالدة فبكل دقيقة ترى الحارس هذا يدخل بإنذار من الدرجة الأولى لكن الذي عاب على لاعبيهم هو عدم التسجيل فما فائدة الخطورة التي فرضوها على المرمى من دون أن يترجمها أحد بهدف أو هدفين وهو ما استحقته الدقائق الأولى على أقل تقدير بالشوط هذا الذي لم نرى به الفيصلي بأي شيء يوحي بأن فريقا يلعب أمام الآخر، والشوط الثاني توازنت الأمور وعاد الفريق الذي نعرفه ونعرف أداءه، والفيصلي يهدد بجد وليس باسمه فقط، فأخذ الزمام وكأنها بداية المباراة وليس هناك شوط مضى، والحكم يقلب الموازين وليس ناد دون غيره حين احتسب ركلة جزاء كانت يد المدافع مشتركة بكرة داخل منطقة الجزاء، والاعتراض عليها كان كبيرا لكن الركلة احتسبت والفيصلي سجل منها هدف وحيد في وقت فقد الرمثا فرص لا حصر لها، وهذه هي النتيجة، فوز وثلاث نقاط للفيصلي- عمار علي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: إذن ترتيب الدوري الأردني أصبح على الشكل التالي. (جدول ترتيب الصدارة: 1) الوحدات 13 نقطة من 5 مباريات 2) البقعة 10 نقاط من 5 مباريات 3) الفيصلي 10 نقاط من 5 مباريات 4) شباب الأردن 7 نقاط من 5 مباريات) ماريان باسيل: يعني طبعا عنده مشاكل الفيصلي من ناحية المدربين، استقال المدرب أيمن سلمان الأسبوع الماضي واليوم يعني لعب تحت قيادة مدرب جديد، بيجوز مش جديد كثير للنادي الفيصلي يعني ولكنه جديد قديم لأنه من أبناء النادي، شو هي مشكلة الفيصلي هذا الموسم؟ سامي عبد الإمام: أعتقد الوحدات مر بهذه المشكلة في الموسم السابق اللي هو تغير مدربين وعدم استقرار وربما تكون أمور إدارية، اللاعبين هم اللاعبين.. ماريان باسيل: يعني صح كان لازم يستقيل المدرب؟ هو الحق عليه ويتحمل؟ سامي عبد الإمام: لا هي أحيان تكون أمور بين المدرب والإدارة يعني ما يصير انسجام أو طلبات ما يتم تنفيذها... ماريان باسيل: هناك مشاكل أيضا مع اللاعبين. سامي عبد الإمام: نعم هو الأمور الإدارية هي اللي تتسبب عموما، الفيصلي عانى كثيرا لتحقيق هذا الفوز، الرمثا كان بإمكانه اللي هو منافس رصيد الفيصلي في هذه النقاط كان يطمح للفوز وكان حتى هو الأقرب للفوز ولو فاز كان بيكون هو اللي بالمركز الثاني أو الثالث من الفيصلي، ولكن بالآخر قرار الحكم على اللي منح ركلة جزاء في وقت حرج جدا ونتج عنه هدف. ماريان باسيل: صحيحة ها الركلة كابتن؟ سامي عبد الإمام: والله هي الكرة عامة إمكانية عدم احتسابها أكبر من احتسابها، ربما البعض يراها ركلة جزاء لكن إذا ما احتسبها ما حدى راح يعاتبه لأنه الكرة تكاد تكون تحت الذراع وارتطمت بالإبط والذراع وهي كرة عالية أساسا مش باتجاه المرمى واللاعب مد إيده، ولكن عموما القرار احتسب وركلة جزاء ربما أنقذت الفيصلي من إحراج كبير ولكن عودنا الفيصلي الفرق الكبيرة تعود في آخر المشوار. أمام جمهور عريض، الوداد في حملة الدفاع عن القمة التي يمسك بها المنافس أولمبيك خربيكة: ماريان باسيل: طبعا راح ننتقل الآن للدوري المغربي الذي شهد اليوم لقاء واحد فقط هو لقاء فك الارتباط حيث قابل الوداد المتصدر بفارق نقطة واحدة فقط عن أوليمبك خريكة، حين قابل هذا الأخير في صراع السيطرة على المركز الأول، مين فاز طبعا مع "مدين رضوان" نتابع التفاصيل. مدين رضوان: تحية لكل الجمهور المغربي، خاصة جمهور الوداد، سيما بعد احتفالية الأعلام والأهازيج التي شكلت لوحة جميلة على المدرجات، فهذه المباراة المتزعم والوسيط، والفوز بها سيكون مصباحا ينير الطريق لمسافة طويلة والطموح حاضر ورغبة الانتصار أكيدة للطرفين، حامل اللقب في إحدى أكبر الامتحانات على ملعب محمد الخامس أمام أوليمبك خريكة الذي يسعى في هذه المنافسة عن إزاحة الفريق الأحمر عن صدارة الترتيب، إذ يتزعم بفارق نقطة واحدة عنه، عبد الحق آيت العريف تحصل على الصفراء للتمثيل في المرة الأولى لكن البطاقة لم تمنعه من إعادة التمثيل ولا من أحد قال له أنك ممثل هابط لينال البطاقة الحمراء ويكلف فريقه اللعب منقوصا فيما تبقى من وقت، المدرجات اشتعلت مطالبة الوداد بأن يقدم المزيد والوقت يدرك الجميع ولا من فرحة تهتز لها المشاعر لا من هنا ولا هناك، حتى دخل البديل إبراهيم أوشريف ومن اللمسة الأولى هز مشاعر محبي خريكة بهدف التقدم والأمور تتعقد على أصحاب الأرض والأحداث تتسارع في بداية الشوط الثاني والحكم يخرج المزيد من البطاقات وهذه المرة الحمراء بوجه بدر الهلابي لتتعادل كفة الفريقين من جديد، وهذا النقص سرعان ما استغله محسن ياجور من أضيق مساحة وكل شيء يعود على ما كان عليه، الاعتماد على اللعب الجماعي هو سمة أداء لاعبي أوليمبك خريكة لتأتي البركة من وسام البركة الذي وضع رأسية بكل هدوء ليتوج مجهود رفاقه، الوداد لم يستطع العودة بالنتيجة ليقتنص الضيوف صدارة الترتيب في مباراة احتوت على كل شيء من أهداف وبطاقات والأحلى والأجمل هو الجمهور الحاضر- مدين رضوان، صدى الملاعب. ماريان باسيل: مباراة حماسية بالملعب وعلى المدرجات. سامي عبد الإمام: جدا، طبعا هذا الجمهور حتى أرعب لاعبي الوداد نفسهم، الوداد هذه الخسارة الأولى هذا الموسم وأول خسارة وفقد الصدارة، مثلهم مثل الجزيرة والوصل...ولكن في الإمارات اللعب كانت الأمور رايقة وواحد طلع فايز بمليون درهم، والكل طلع سعيد، لكن في الدار البيضاء الوداد خسر الصدارة وخسر ربما المهاجم العريف أنه مش هيلعب المباراة المقبلة وهو لاعب جيد أنا ما أعرف ليش التمثيل، القمة أوليمبك خريكة الآن أصبح رصيده 14 نقطة بفارق نقطتين أظن عن الوداد، ولكن الوداد حتى المركز الثاني قد يخسره إذا فاز الفتح الرباطي، الفتح الرباطي إذا فاز هو اللي يصبح ثانيا بفارق الأهداف عن الوداد وبذلك تزيد الغلة.. ماريان باسيل: بس اليوم طلع عندنا تغيير كتير بالدوري المغربي، دائما بيصير في تغيير وفي عندنا كمان الرجاء مش مبين ها الموسم. سامي عبد الإمام: صحيح إحنا في الأسبوع السادس ولكن هو حلاوة الدوريات أنه كل أسبوع إلها دراما وكل أسبوع لها قصة فا لحد الآن خلاص.. ماريان باسيل: هذا شغلنا كابتن...(ضاحكة) سامي عبد الإمام: راحت على الوداد يلعبون. ماريان باسيل: بعد الفاصل نتابع: الهلال يودع دوري أبطال آسيا والأمير عبد الرحمن بن مساعد يعلن استقالته من النادي، والشباب على بعد خطوة من العالمية، تبخرت على يد سيونجنام الكوري. الهلال يودع دوري أبطال أسيا والأمير عبد الرحمن بن مساعد يعلن استقالته من النادي: ماريان باسيل: أهلا بكم وهذا الجزء الأخير من صدى الملاعب الذي خصصناه إلى دوري أبطال آسيا والذي فقد العرب به ممثليهما بهذه البطولة بعدما كنا طبعا نتمنى أن نشاهد فريق عربي ببطولة العالم للأندية في أبو ظبي، لكن لعبة الأقدار دورها مع ممثلينا الهلال، والشباب السعوديان، حين خسر الاثنين لقاء إيابهما مع ذوب آهن الإيراني وسيونجنام الكوري، نبدأ برحلة الهلال وكيفية الخروج ثم بعدها الشباب. عمار علي: تمنينا بأن يكون أداؤنا يليق بهذه الحشود الحاضرة، بل وصلت أمانينا بأن نرتقي إلى لقاء ذهابنا وكيف كنا الأخطر والأجدر بالفوز هناك لكن الحظ لعب دوره، وعلى كل حال لن نلوم أحد ولن نرمي الكرة بملعب بعينه، فهذه كرة القدم، لا تؤخذ بالتمني، والهلال لم يقدم مستواه المعهود فوقع بفخ الخروج من دوري أبطال آسيا، ولعلي أثني على التحكيم الذي وصل باللقاء إلى بر الأمان أو بالأحرى لاعبينا، الذين لم يعملوا مشكلة على أقل تقدير كما نرى في المباريات الأخرى، أو لعلها أخطاء بسيطة لا تستحق الشوشرة فهي موجودة دائما مع فرقنا العربية، نخرج من الأخطاء لندخل إلى الأداء، فإن الفريق الإيراني كان هو الأخطر وليس نحن من كنا نخطر على أرضنا، إذ مسكنا الكرة على طول الدقائق ولم نحسن استخدام الأفضلية التي سنحت لنا، غاب هجومنا وأخطأ دفاعنا ولم يبرز اسم من الأسماء التي انتظرها العرب كلهم، وليس للسعودية وحدها، فآخر ممثل لمن يتكلمون الضاد هو الهلال، والهلال لم يهل بيومه الذي كان سيكون عيدا لنا ولأكثر من 68 ألف متفرج داخل الملعب والملايين خارج هذا المستطيل، شوط انتهى وكان واحدنا يشد أذره بالثاني الذي دخل بفرصة الأمل الأخير فلم نرى الأمل ووجدنا الأخير، والأخير أن يسجل الزوار بمرمى العتيبي، فكل تحركاتهم كانت توحي بذلك، والأصعب من الصعب نفسه يحضر أمامنا، حين سجل البرازيلي كاسترو هدف ذوب آهن الإيراني، ليرتفع منسوب المياه بوجهنا فبدلا من هدفين لنكون فائزين صاروا ثلاث، والكوري سونج يضعنا بخانة اللعب الخشن رغم أنوفنا حين تعمد ضرب لاعب إيراني من دون كرة وأمام أنظار الجميع فما كان للبطاقة الحمراء إلا الخروج بوجهنا واللعب بعشرة لاعبين وهنا فارق أملنا الحياة وصار الأمل أقرب إلى ذوب الذي عرف كيف يقرأ سطورنا التي لم تكن صعبة عليه- عمار علي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: طبعا إحنا بنتمنى أنه ما تؤثر هذه الخسارة على الفريقين الهلالي والشبابي مثل ما شفنا الاتحاد كيف اتأثر بنهائي دوري أبطال آسيا، لكن كابتن خلينا نبلش مع مباراة الهلال. سامي عبد الإمام: الهلال طبعا مثل ما قال عمار يا ريته لعب بنفس المستوى اللي لعب فيه بإيران، كان أخطر ويصل للمرمى أكثر وتشوفين هجمة يشترك فيها لاعبين أو ثلاث لاعبون ووصولا للمرمى يعاندهم الحظ، لكن شفناه في الرياض أمام 69 ألف متفرج تقريبا... ماريان باسيل: كان أداؤه مثل ما قالت عنه الصحف أو مثل ما الكل قال أنه كان الأداء مش أداء الهلال، ليش؟ سامي عبد الإمام: طبعا أولا لعدة أسباب..التسرع يعني شفنا بعض اللاعبين كانوا متسرعين لإنهاء هجمة، عدم بناء هجمة يعني اللاعب يستلم كرة إلى ظهر المرمى المفروض يجد إسناد لاعب من هنا ومن هنا ويعملون هجمة مشتركة، ما شفنا إلا اعتماد على كرات تسديد من بعيد، طبعا الخطأ الدفاعي القاتل.. ماريان باسيل: من أسامة هوساوي، طيب كابتن يعني استقالة رئيس النادي هل هتكون الحل للهلال؟ سامي عبد الإمام: والله هو طبعا إحنا كنا نتمنى يبقى هذا الرئيس لأنه هو فعلا نبض أو هو خلينا نقول نور الهلال، هو ما يتحمل هو اعترف وقال أنا أتحمل المسئولية وهو لا يتحمل أي شيء من المسئولية لأنه اللاعبين هما اللي كانوا دون المستوى، حتى اتحاد الكرة السعودي وفر لهم راحة من المباريات هما والشباب طبعا ومنحوهم راحة... ماريان باسيل: مش خطأ الأمير عبد الرحمن أكيد. سامي عبد الإمام: وبالتالي المصلحة كانت للاعبين والمدرب وهم من يتحملون الإخفاق. ماريان باسيل: كابتن خلينا نروح مع هذا التقرير عن تعامل الإعلام السعودي مع إخفاق الشباب والهلال في الوصول إلى الدور النهائي من أبطال آسيا، مع "سلام المناصير". سلام المناصير: ما أردناه لم يتحقق، الأمل ضاع والحلم تبخر، العرب غائبون عن نهائي دوري أبطال آسيا، وتيرا السعودية الهلال والشباب لم ينجحا في المحطة النهائية، الزعيم والليث خرجا بنتيجة واحدة، خيبة أمل للكرة السعودية، تخبطات جريتس وفوساتي تنقل ذوب آهن وسيونجنام للنهائي، الهلال والشباب أصابا الكرة السعودية بالحسرة، والموج الأزرق يغدر 68 ألف مشجع بالسقوط أمام ذوب آهن الإيراني بعد أداء لا يرقى إلى تاريخه القاري، نام الهجوم ومات الدفاع فنال الإيرانيون أفضل هدية في العاصمة الرياض، خالد البلطان يقول خسرنا المواجهة في الرياض وأنا من يتحمل المسئولية رافضا العودة إلى مقعد الرئاسة، الأمير عبد الرحمن بن مساعد حمل نفسه الخسارة وطالب بعدم القسوة على هوساوي، هذا ما كتبته الصحافة السعودية بعد الخروج المخيب للآمال، حدث ما حدث والعبرة لمن يستفيد من الأخطاء، ويتهيأ لقادم المسابقات لأن الخسارة لا تعني نهاية المشوار، التعويض ممكن واللقب سيأتي في الموسم المقبل بشرط التحضير المسبق والمنتظم مع قليل من الحرص والحظ- سلام المناصير، صدى الملاعب. الشباب على بعد خطوة من العالمية، تبخرت على يد سيونجنام الكوري: ماريان باسيل: كابتن خلينا نرجع بس للشباب، طبعا المباراة انتهت وخرج الشباب ولكن الرئيس خالد البلطان حمل فوساتي المدرب المسئولية لخسارة الشباب. سامي عبد الإمام: إلى حد كبير طبعا لأنه الشباب كانت مهمته يمكن أسهل من الهلال، الهلال كان مطالب يفوز بهدفين، الشباب كان مطالب يتعادل فقط، حتى الدقيقة 90 كان بإمكانه أن يسجل هدف ويتعادل ومرة ثانية ما شفنا هجمة إلا مجرد تسديدات من بعيد وعدم توظيف وعدم دراسة الخصم حتى واضح أنه ترك الخصم هو يقود المباراة. ماريان باسيل: يعني فوساتي راح يطلع ها؟ سامي عبد الإمام: الله أعلم ولكن إلى حد كبير يتحمل مسئولية الخسارة، أما الأصداء فأنا أحلى تعليق قريته على صفحة الانترنت كان يقول"الشباب يشيب والهلال يغيبونعود لكلمتك أنه إن شاء الله هذه ما تؤثر على حضور الفريقين في المنافسة مثل ما أثرت على الاتحاد في الدوري لأنه نتمناهم أقوياء وينافسون في البطولة. ماريان باسيل: إن شاء الله. يوم السبت تشاهدون على قنوات الجزيرة الرياضية مباراة من الدوري الإيطالي و3مباريات أيضا من الدوري الأسباني، إلى هنا تنتهي هذه الحلقة من صدى الملاعب أشكر ضيفي الكابتن سامي شكرا لك، وشكرا لكم على المتابعة. طبعا اللقاء يتجدد في الغد، إلى اللقاء.