EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2010

الاتحاد الليبي يسعى للثأر من الفتح المغربي في الكنفدرالية

الاتحاد الليبي في مهمة صعبة أمام الفتح المغربي

الاتحاد الليبي في مهمة صعبة أمام الفتح المغربي

يبحث الاتحاد الليبي عن الثأر من منافسه الفتح الرباطي المغربي، عندما يحل الأول ضيفا على الثاني في ملعب مدينة الرباط مساء الجمعة، ضمن منافسات إياب الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدراليةأملا في تحقيق حلم التأهل للمباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه.

يبحث الاتحاد الليبي عن الثأر من منافسه الفتح الرباطي المغربي، عندما يحل الأول ضيفا على الثاني في ملعب مدينة الرباط مساء الجمعة، ضمن منافسات إياب الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدراليةأملا في تحقيق حلم التأهل للمباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه.

وتلقى ممثل الكرة الليبية خسارة في الذهاب وسط جماهيره بنتيجة (1-2)، ما عقد من مهمة الاتحاد الذي أصبح عليه الفوز بفارق هدفين للتأهل إلى اللقاء النهائي، أو بفارق هدف إذا سجل أكثر من هدفين، ويحتاج إلى الفوز بهدفين مقابل هدف للذهاب إلى ركلات الترجيح من علامة الجزاء.

رغم صعوبة المهمة، فقد تحول فريق الاتحاد بقيادة مدربه البرازيلى ماركوس باكيتا مبكرا ومنذ يوم الإثنين إلى الرباط قبل حوالي أربعة أيام من موعد المباراة المرتقبة محملا بجميع أوراقه، حيث أعلن الجهاز الفني عن استعداد الفريق لهذه المهمة، خاصة بعد عودة حارس مرماه المخضرم وحامي عرينه سمير عبود الغائب الأبرز عن لقاء الذهاب، وكذلك مهاجمه البوركيني كوليبالي.

وقال باكيتا، إن الفريق قد استفاد من أخطاء المباراة الأولى التي ترك نتيجتها وراء ظهره، وقد بدأ ينظر بتفاؤل للقاء الحاسم الذي يتطلع لتجاوزه ورد اعتباره.

وكان فريق الفتح الرباطي -الذي يمر بأزهى فتراته- قد نجح -قبل أيام قليلة- في الصعود لنهائي كأس العرش المغربي، بفوزه على الدفاع الحسني الجديدي بهدف نظيف، ورغم أن تشكيلة الفريق ستشهد غيابات مهمة يتقدمها قائد الفريق بن شريفة مسجل الهدف الثاني في لقاء الذهاب، ومحمد أمين البقالي بداعي الإيقاف والمهاجم النيجري الحسن يوسوفو، الذي طالته البطاقة الحمراء في لقاء الذهاب الأول، والتي وصفها مدرب الفريق الحسين عمونة بالغيابات المؤثرة، إلا أنه يأمل في أن يعوض اللاعبين البدلاء هذه الغيابات وينجحوا في تقديم الإضافة التي يحتاجها الفريق الذي كان قبل موسمين ضمن فرق دوري الدرجة الثانية.

واعتبر أن بلوغه الدور قبل النهائي يعد إنجازا، إلا أنه أكد أنه سيدافع عن حظوظه في بلوغ المباراة النهائية.

هذا وسيدير المباراة طاقم تحكيم دولي من الجزائر بقيادة الدولي جمال حيمودي.