EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2010

في انطلاق منافسات المجموعات بالكونفدرالية الاتحاد الليبي يسعى لبداية مثالية على حساب الهلال

يستهل فريق الاتحاد ممثل الكرة الليبية مسيرته في دوري المجموعات لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بلقاء مرتقب يجمعه مساء اليوم الأحد على تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت ليبيا (الثامنة بتوقيت جرينيتش) بضيفه فريق الهلال السوداني بملعب الحادي عشر من يونيو الدولي بطرابلس.

  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2010

في انطلاق منافسات المجموعات بالكونفدرالية الاتحاد الليبي يسعى لبداية مثالية على حساب الهلال

يستهل فريق الاتحاد ممثل الكرة الليبية مسيرته في دوري المجموعات لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بلقاء مرتقب يجمعه مساء اليوم الأحد على تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت ليبيا (الثامنة بتوقيت جرينيتش) بضيفه فريق الهلال السوداني بملعب الحادي عشر من يونيو الدولي بطرابلس.

اللقاء عبارة عن حوار كروي عربي خالص، في افتتاح منافسات المجموعة الأولى التي تضم أيضا فريقي دجوليبا المالي واس فان بطل النيجر. وكان الاتحاد قد تأهل لدوري المجموعات، بعد تخطيه فريق أول أغسطس الأنغولي بعد فوزه ذهابا بطرابلس بهدفين لصفر وخسارته بلواندا بهدفين لهدف.

أما الهلال فقد جاء ترشحه لدوري المجموعات على حساب فريق كابس يونايتد بطل زيمبابوي، بعد فوزه ذهابا بخمسة أهداف لصفر بالخرطوم، ثم أكد فوزه وتأهله من خارج ملعبه بعد فوزه إيابا بثلاثة أهداف لهدف..

ويسعى الاتحاد بقيادة مدربه المصري أنور سلامة للظفر بأول ثلاث نقاط، ويعول كثيرا على بداية المشوار من ملعبه وبين جماهيره، بتحقيق انتصار يمنح الفريق دفعة كبيرة لتخطي هذه المرحلة، والفوز بإحدى بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة وبلوغ المربع الذهبي.

وكان فريق الاتحاد قد استهل حملة الدفاع عن لقبه في بداية انطلاقة مباريات الدوري الليبي بفوزه بملعبه على فريق دارنس بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، وكان قبل ذلك بأسبوع قد ظفر بكأس السوبر بعد فوزه بثلاثية على حساب فريق النصر.

أما الهلال فهو يحتل حاليا المرتبة الثانية على صعيد منافسات الدوري السوداني، بفارق نقطة أقل عن المتصدر المريخ، وكان قد سجل الفوز في آخر مبارياته في الجولة الماضية على فريق أهلي الخرطوم بهدفين لصفر.

وتعد هذه المواجهة أول مواجهة كروية رسمية تجمع الفريقين الكبيرين اللذين سيقصا شريط افتتاح منافسات هذه المجموعة. ويأمل الاتحاد تعويض خروجه من دور الستة عشر لدوري أبطال إفريقيا، والذهاب بعيدا في منافسات كأس الاتحاد، وتكرار إنجازه عام 2007م في دوري أبطال إفريقيا، حين تأهل عن مجموعته، وبلغ الدور قبل النهائي والمربع الذهبي الذي غادره بفارق هدف أمام حامل اللقب الإفريقي فريق الأهلي المصري.