EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2010

حقق النتيجة الأكبر وتأهل لمواجهة الدفاع الحسني الاتحاد الليبي يتعملق بسداسية في شباك ممثل إفريقيا الوسطى

أشاد الكابتن سامي عبدالإمام -ضيف برنامج صدى الملاعب- بفريق الاتحاد الليبي بعد فوزه العريض على ضيفه عاصفة موكاف ممثل إفريقيا الوسطى في دور الـ64 من دوري أبطال إفريقيا، مثمنا تواصل الضغط الهجومي للفريق العربي منذ صفارة البداية على رغم فوزه خارج أرضه وضمان التأهل بنسبة كبيرة.

  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2010

حقق النتيجة الأكبر وتأهل لمواجهة الدفاع الحسني الاتحاد الليبي يتعملق بسداسية في شباك ممثل إفريقيا الوسطى

أشاد الكابتن سامي عبدالإمام -ضيف برنامج صدى الملاعب- بفريق الاتحاد الليبي بعد فوزه العريض على ضيفه عاصفة موكاف ممثل إفريقيا الوسطى في دور الـ64 من دوري أبطال إفريقيا، مثمنا تواصل الضغط الهجومي للفريق العربي منذ صفارة البداية على رغم فوزه خارج أرضه وضمان التأهل بنسبة كبيرة.

"يعني كان بإمكان الاتحاد أن يفوز 9 و10 لأن الفريق المقابل من إفريقيا الوسطى كان لا حول له ولا قوة، الاتحاد الليبي الشيء الجيد فيه إنه من أول دقيقة هو يسعى للتهديف، سجل هدف في أول دقيقتين ورغم ذلك سجل الهدف الأول بقى يضغط وكأن هو اللي خسران في الذهاب وليس هو الفائز".

كان الاتحاد ممثل كرة القدم الليبية قد ضرب بقوة ضيفه فريق عاصفة موكاف بطل إفريقيا الوسطى عندما أمطر شباكه بستة أهداف دون مقابل ضمن إياب الدور التمهيدي لدوري أبطال إفريقيا في المباراة التي جمعت الفريقين مساء السبت بملعب الحادي عشر من يونيو بطرابلس.

قص شريط مهرجان الأهداف اللاعب على ارحومة بعد مرور أقل من دقيقتين من صفارة البداية ثم نجح اللاعب أحمد الزوي في إضافة الهدف الثاني، تلاه اللاعب الصاعد مروان المبروك الذي عزز فوز فريقه بإحراز الهدف الثالث.

وظهر البوركينى كوليبالى في مناسبتين ليسجل هدفين متتاليين رفع بهما رصيد فريقه إلى خمسة أهداف ليعود القناص أحمد الزوي إلى الواجهة من جديد ويختتم مهرجان الأهداف بإحرازه الهدف السادس قبل نهاية زمن الشوط الأول الذي اكتمل بسداسية اتحادية دون مقابل.

وفى الشوط الثاني، بدا فريق الاتحاد وكأنه في حصة تدريبية ولعب بارتياح كبير وأمسك بخيوط المباراة وتحكم في مجرياتها ليكتفي بسداسية الشوط الأول التي أهَّلته بامتياز كبير لتجاوز هذه المرحلة والتأهل إلى الدور الثاني والثلاثين الذي سيواجه فيه فريق الدفاع الحسنى الجديدي المغربي الذي أقصى أوس بالانتاس الغيني.

وكان فريق الاتحاد قد اطمئن مبكرا على بطاقة الترشح عندما عاد بفوز ثمين من خارج الديار بهدفين مقابل هدف.

وقد ضمت تشكيلة الصربي ميودراق مدرب فريق الاتحاد كلا من المخضرم سمير عبود لحراسة المرمى وعبد العزيز بالريش ويونس الشيبانى وأسامة اشطيبة ووليد الهدلول وعلي ارحومة وأحمد الزوي ومحمد الصناني ومروان المبروك والتونسي ماهر حناشي والبوركيني كوليبالي، ثم دخل كل من منصور البركي وداوودا كاميلو.