EN
  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2010

لقاء الذهاب في طرابلس الاتحاد الليبي والأهلي المصري في صراع الكبار إفريقيّا

حوار عربي عربي هام، ولقاء جوار مرتقب، ونهائي مبكر قبل الأوان تترقبه جماهير الكرة العربية مساء غد الجمعة، حين يستضيف فريق الاتحاد، ممثل كرة القدم الليبية، ضيفه فريق الأهلي، ممثل الكرة المصرية؛ في قمة كروية منتظرة ضمن ذهاب الدور السادس عشر من دوري أبطال إفريقيا في تمام الساعة الثامنة والنصف بتوقيت ليبيا.

  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2010

لقاء الذهاب في طرابلس الاتحاد الليبي والأهلي المصري في صراع الكبار إفريقيّا

حوار عربي عربي هام، ولقاء جوار مرتقب، ونهائي مبكر قبل الأوان تترقبه جماهير الكرة العربية مساء غد الجمعة، حين يستضيف فريق الاتحاد، ممثل كرة القدم الليبية، ضيفه فريق الأهلي، ممثل الكرة المصرية؛ في قمة كروية منتظرة ضمن ذهاب الدور السادس عشر من دوري أبطال إفريقيا في تمام الساعة الثامنة والنصف بتوقيت ليبيا.

ويتجدد الحوار بين الفريقين الكبيرين بعد مرور ثلاث سنوات على آخر مواجهة كروية جمعتهما في الدور نصف النهائي من دوري أبطال إفريقيا؛ حيث ساد التعادل السلبي نتيجة لقاء الذهاب، بينما حسم فريق الأهلي المصري الجولة الثانية لصالحه بصعوبة بعد فوزه بالقاهرة بهدف لصفر.

ويمر كلا الفريقين بظروف معنوية ممتازة، وبمرحلة جيدة على مستوى بطولة الدوري المحلي؛ حيث ينفرد فريق الاتحاد بقمة جدول الترتيب بفارق مريح من النقاط بينه وبين أقرب ملاحقيه فريق أهلي طرابلس يبلغ عشر نقاط، وبات في طريق مفتوح إلى إحراز اللقب والاحتفاظ به للموسم السادس على التوالي، وكذالك الحال بالنسبة لفريق الأهلي المصري المتصدر دوري الكرة المصري بفارق مريح اتسع إلى تسع نقاط بينه وبين أقرب ملاحقيه فريق الزمالك، وبات هو الآخر قاب قوسين أو أدنى من حسم اللقب لصالحه.

وكان فريق الاتحاد قد وصل إلى هذا الدور بعد أن تخطى فريق عاصفة موكاف، بطل جمهورية إفريقيا الوسطى، في الدور التمهيدي بعد فوزه ذهابا خارج قواعده بهدفين لهدف، ثم فوزه الساحق في لقاء الإياب بستة أهداف نظيفة. ثم نجح في إقصاء ممثل الكرة المغربية فريق الدفاع الحديدي من الدور الثاني والثلاثين بركلات الترجيح بعد تعادله ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة، وهي التعادل بهدف لهدف.

أما فريق الأهلي المصري؛ فقد تأهل إلى هذا الدور بعد إقصائه فريقَ المدفعجية الزيمبابوي بعد خسارته ذهابا بهدف لصفر، وفوزه إيابا بالقاهرة بهدفين لصفر.

ووصف السيد ميودراق -المدرب الصربي لفريق الاتحاد- المباراةَ بالنهائي المبكر، وقبل الأوان، مؤكدا ثقته في إمكانيات وقدرات لاعبيه ومقدرتهم على تحقيق الفوز بنتيجة المباراة دون انتظار الجولة الحاسمة بالقاهرة، وخاصة بعد اكتمال الصفوف، وتعافي أغلب اللاعبين من الإصابات، وأصبحوا في جاهزية تامة لحضور اللقاء المرتقب.

وكان ميودراق قد شاهد شريط مباراة الأهلي والزمالك الأخيرة أكثر من مرة للوقوف أكثر على مكامن القوة والضعف، ومفاتيح لعب الفريق المصري. وسيغيب عماد متعب -مهاجم الأهلي- عن تشكيلة فريقه بسبب الإصابة، كما ستشهد التشكيلة غيابات هامة أخرى لعدد من اللاعبين الذين ما زالوا لم يتعافوا بعد من الإصابات، ومن بينهم الثلاثي: أحمد فتحي، ومحمد سمير، والأنجولي جلبرتو.

وأبدى كل مدرب احترامَه لقيمة الفريق المنافس؛ حيث قال ميودراق إن فريق الأهلي المصري يتمتع بخبرة وتجربة المنافسات الإفريقية، وهو يعرف كيف يتعامل مع مثل هذه المناسبات في كل الظروف، لكن الفوز عليه وتجاوزه ليس بالأمر الصعب.

فيما قال حسام البدري -المدير الفني للفريق المصري- إن الاتحاد يتوفر على عدد من العناصر البارزة، ونحن نتطلع للعودة بنتيجة إيجابية في مباراة الذهاب بطرابلس حتى تسهل مهمتنا في لقاء العودة بالقاهرة. وأضاف البدري "إننا مستعدون لهذه المواجهة" معترفا بصعوبة المهمة أمام الاتحاد وهو يلعب على أرضه وبين جماهيره.

وكان البدري قد شاهد عدة أشرطة لعدد من مباريات فريق الاتحاد الأخيرة، ويأمل أن تساعده الخبرة التي اكتسبها لاعبوه في مواجهة نفس الفريق منذ ثلاث سنوات في تجاوز الأجواء الحماسية التي ستكون مشتعلة وملتهبة في طرابلس "رغم أننا ندرك تماما أن فريق الاتحاد تغير تماما عما كان عليه قبل ثلاث سنوات، فهو يضم حاليا عناصر شابة وطموحة، وأصبح الفريق مزيجا بين عناصر الخبرة والتجربة الدولية والشباب، إلى جانب عدد من اللاعبين المحترفين، وخاصة على مستوى خط هجوم الفريق".

فيما وصف نجم فريق الأهلي الدولي محمد بركات مباراة فريقه أمام الاتحاد بأنها بمثابة عنق الزجاجة الذي سنعبر منها إلى دوري المجموعات.