EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2010

اهتمام فائق بحفل تتويجه أفضل لاعب عربي الإعلام الجزائري يحتفي بجائزة صدى الملاعب لعنتر يحيى

اهتمت وسائل الإعلام الجزائرية كثيرا بتتويج مدافع المنتخب الوطني عنتر يحيى بلقب أفضل لاعب عربي، على إثر فوزه في استفتاء موقع صدى الملاعب التابع لقناة إم بي سي، وأثنت الصحافة الجزائرية على هذا التتويج بمناسبة تسلم اللاعب لجائزته من طرف مبعوثي صدى الملاعب إلى أنجولا، واعتبرته حلقة من حلقات الانتصارات الأخيرة التي يحققها المنتخب الجزائري على الصعيد القاري والدولي.

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2010

اهتمام فائق بحفل تتويجه أفضل لاعب عربي الإعلام الجزائري يحتفي بجائزة صدى الملاعب لعنتر يحيى

اهتمت وسائل الإعلام الجزائرية كثيرا بتتويج مدافع المنتخب الوطني عنتر يحيى بلقب أفضل لاعب عربي، على إثر فوزه في استفتاء موقع صدى الملاعب التابع لقناة إم بي سي، وأثنت الصحافة الجزائرية على هذا التتويج بمناسبة تسلم اللاعب لجائزته من طرف مبعوثي صدى الملاعب إلى أنجولا، واعتبرته حلقة من حلقات الانتصارات الأخيرة التي يحققها المنتخب الجزائري على الصعيد القاري والدولي.

وتداولت الصحف والقنوات الإذاعية والتلفزية الجزائرية تفاصيل حفل تسليم الجائزة لعنتر يحيى في مقر بعثة المنتخب بفندق كونتينونتال بأنجولا، ونقلت تصريحات اللاعب، وكذا تصريحات المدرب سعدان السعيد بتتويج مدافعه بهذا اللقب الهام.

وفي هذا السياق نقلت الإذاعة الجزائرية عن سعدان قوله: إن هذا التتويج "شرف كبير للاعبين ولنا جميعاوأضاف سعدان بالمناسبة أن عنتر يحيى منذ انتقاله إلى الدوري الألماني تحسن مستواه إلى حد لم يعد من الممكن أن يستغني المنتخب الوطني عن خدماته، وقال سعدان: إنني سعيد جدا بهذا التتويج، وأتمنى انتصارات وتتويجات أخرى لكرة القدم الجزائرية".

وقالت جريدة "الفجر" -في تقرير مطول لها حول الموضوع- إن قناة إم بي سي وفت بوعدها بتكريم اللاعب على إثر تتويجه بلقب أفضل لاعب عربي، الذي شارك فيه أكثر من مليون مصوت اختار حوالي النصف منهم عنتر يحيى؛ الذي جاء أولا قبل متوسط ميدان المنتخب المصري محمد أبو تريكة، الذي حصل على 25 بالمائة من الأصوات، متقدما عن الجزائري الآخر رفيق صايفي الذي حل ثالثا بأكثر من 10 بالمائة من الأصوات.

وجاء في المقال الذي نشرته يومية الفجر: "وفّت قناة أم.بي.سي وبرنامجها صدى الملاعب الذي يقدمه الإعلامي القدير مصطفى الآغا بوعد تكريم اللاعب الجزائري المتألق عنتر يحيى، ومنحته جائزة أفضل لاعب عربي لعام 2009، بعد مشوار ناجح بكل المقاييس، خاصة مع المنتخب الجزائري، حيث كان أحد العناصر الفاعلة في إعادة الخضر للنخبتين القارية والعالمية، وأكثر من ذلك فهو لم يكتف بدوره الدفاعي، بل شارك المهاجمين في التسجيل، وأنهى التصفيات كأحسن هدّافوأشارت "الفجر" إلى أن عنتر يحيى تسلم جائزته من طرف موفدة صدى الملاعب الجزائرية راضية صلاح بمقر إقامة البعثة الجزائرية بلواندا، وبحضور لاعبي المنتخب الوطني، وكذا أعضاء الوفد الجزائري.

كما نقلت الصحيفة أجواء التتويج في المنطقة التي ينحدر منها اللاعب بالجزائر، وهي منطقة سدراتة التابعة لولاية سوق هراس القريبة من الحدود مع تونس، ونقلت عن ابن عم عنتر؛ الذي يدعى ناصر قوله: إن شباب منطقة سدراتة لم يفوتوا فرصة تسجيل حصة صدى الملاعب الخاصة بتكريم ابن منطقتهم على أشرطة الفيديو والسيديهات، كما يتم تداولها في هواتفهم النقالة، وهذا هو التعلق الكبير للسدراتيين بعنترهم.

واختتم تقرير "الفجر" بشكر قناة الأم بي سي، التي أعادت عصر التكريمات للاعبين الجزائريين، حيث قال التقرير: إن تتويج عنتر يحيى بلقب أفضل لاعب عربي أعاد اللاعبين الجزائريين للواجهة، وهم المتغيبون عن مثل هذه التكريمات منذ عام تسجيل الداهية رابح ماجر لهدفه الشهير بالعقب أي عام 1987، وكان بلومي قد سبقه بنيله الكرة الذهبية الإفريقية لعام 1981، وما عدا هذا فقد تغيب لاعبونا عن صناعة الأحداث، وهاهي قناة كل العرب الأم بي سي تنصفهم وتعيد لهم الاعتبار.

أما جريدة "الخبر" فنقلت مشاعر اللاعب نفسه في أثناء التتويج، وقالت -في تقرير لها عن حفل التتويج-: إن "عنتر يحيى بدا سعيدا بتسلمه هذه الجائزة، حيث صرح بأن هذا التتويج يعد شرفا له، وساهم فيه كل زملائه، مؤكدا أن المنتخب الوطني سيكون أحسن سفير للكرة العربية في هذه الدورة الإفريقية، وحسب الخبر فإن عنتر يحيى الذي تسلم الجائزة من يد مبعوثة قناة إم بي سي إلى لواندا، أكد أن المنتخب الجزائري يتواجد في حالة نفسية جيدة قبل المواجهة أمام أنجولا، كما نقلت تصريحات الشيخ رابح سعدان الذي قال إن عنتر يستحق هذا التتويج، ليس بسبب الهدف الذي أمضاه في أم درمان وإنما لمجهوداته الكبيرة طيلة التصفيات.

وجاء في "الشروق اليومي" أن عنتر يحيى صرح مباشرة بعد تسلمه الجائزة بأنه سعيد جدا بلقب أحسن لاعب عربي، الذي سيزيده عزيمة وقوة لبذل مجهودات أكبر من أجل التألق والحفاظ على مستواه، وأضاف عنتر يحيى "تتويجي هو تتويج كل المنتخب الجزائري الذي ساعدني كثيرا في التألق في التصفيات".

أما صحيفة "ليكسبريسيون" الناطقة بالفرنسية فقد نقلت تشكرات عنتر يحيى لقناة إم بي سي، ولكل من صوت له في استفتاء صدى الملاعب سواء من الجزائريين أو من باقي العرب.. في حين أن جريدة "الوطن" الناطقة بالفرنسية أكدت في حديثها عن تتويج اللاعب بهذه الجائزة قولها إن الفضل الكبير في ذلك يعود إلى الهدف الحاسم الذي سجله اللاعب في شباك مرمى الحضري يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني القادم في المقابلة الفاصلة بأم درمان بالسودان، وهو الهدف الذي أهل الجزائر لثالث مرة في تاريخها إلى المونديال العالمي.