EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2013

الأهلي والزمالك يخوضان موقعتان في أدغال إفريقيا وعيونهما على القاهرة

الأهلي والزمالك

قطبا مصر يخوضان مواجهات صعبة اليوم

بعقول منشغلة بما يحدث في القاهرة يخوض الأهلي والزمالك المصريان اليوم السبت مواجهتين صعبتين للغاية أمام ليوباردز الكونغولي وأرولاندو بايريتس الجنوب افريقي على التوالي، وذلك في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى للدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا.

  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2013

الأهلي والزمالك يخوضان موقعتان في أدغال إفريقيا وعيونهما على القاهرة

بعقول منشغلة بما يحدث في القاهرة يخوض الأهلي والزمالك المصريان اليوم السبت مواجهتين صعبتين للغاية أمام ليوباردز الكونغولي وأرولاندو بايريتس الجنوب افريقي على التوالي، وذلك في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى للدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا.

ويخوض الفريقان المصريان هاتين المواجهتين وسط حالة قلق وتوتر تنتاب اللاعبين نتيجة الظروف الأمنية التى تمر بها مصر وتصاعد موجات العنف التى تشهدها القاهرة وعددا من المحافظات وخلفت مايزيد على 700 قتيل والاف الجرحى والمصابين إضافة إلى حرق المنشأت العامة والخاصة وعددا من اقسام الشرطة والكنائس من قبل أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم من الجماعات الإسلامية مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.

في المباراة الأولى، يدخل الاهلي حامل اللقب إلى مواجهته مع بطل الكونغو وهو يسعى إلى تناسي ما حصل له في الجولة السابقة حين مني بهزيمة قاسية جدا على أرضه أمام اورلاندو بايريتس صفر-3.

وتصدر أورلاندو بايريتس الترتيب بفارق الأهداف أمام ليوباردز الذي تفوق على الزمالك في الجولة الماضية 1-صفر في مباراة أكملها الفريق المصري بعشرة لاعبين بعد طرد محمود فتح الله لتسببه بركلة الجزاء التي جاء منها هدف المباراة الوحيد ، وعانى لاعبو الاهلي والزمالك من الاجهاد نتيجة صيام اللاعبين.

وسيكون الفوز مصيريا للأهلي والزمالك في مباراتي السبت لان خسارتهما ستقلل من حظوظهما في الحصول على البطاقتين المؤهلتين إلى الدور نصف النهائي.

وهذا الواقع دفع عضو مجلس إدارة الأهلي ورئيس البعثة خالد الدرندلي إلى عقد عدة جلسات مع اللاعبين يومي الخميس والجمعة لإخراجهم من الحالة النفسية السيئة التى يمرون بها وقلقهم الزائد على اسرهم وذويهم فى القاهرة.

كما عقد المدير الفني محمد يوسف عدة محاضرات فنية للاعبين حذرهم فيها من قوة المنافس على ملعبه ووسط جماهيره، خاصة وهو يملك نفس الطموحات فى التأهل للدور قبل النهائي اضافة الى الحالة المعنوية المرتفعة للاعبيه عقب فوزهم فى الجولة الثانية على الزمالك وارتفاع رصيد الفريق إلى 4 نقاط تصدر بها قمة المجموعة مشاركة مع أورلاندو بايريتس.

وفى المواجهة الثانية، لا يختلف وضع الزمالك عن غريمه المحلي بتاتا وهو سيخوض مباراته مع أرولاندو بصفوف غير مكتملة وبغياب أكثر من عنصر اساسي لأسباب مختلفة، فضلا عن صعوبة موقف الفريق حيث لم يحقق أي فوز.

يغيب عن الزمالك مهاجمه أحمد جعفر للإيقاف وكذلك مدافعه محمود فتح الله الذي تعرض للطرد في مباراة ليوبار الأخيرة، فيما يستعيد الفريق جهود أحمد حسن وعبد الواحد السيد. وحرص المدير الفني حلمي طولان ايضا على عقد عدة جلسات فنية ونفسية مع اللاعبين لشرح خطة المباراة ودور كل لاعب ومواطن القوة والضعف في صفوف المنافس لضمان تحقيق نتيجة إيجابية فى المباراة، مطالبا اللاعبين بالجدية سواء المدافعين أو المهاجمين ومحاولا إخراجهم من حالة عدم التركيز نظرا لانشغالهم بما يدور في القاهرة وجلوسهم لساعات طويلة أمام أجهزة الكمبيوتر لمتابعة الأحداث.

واكد طولان ان عدم تحقيق نتيجة إيجابية في لقاء الغد تعني تراجع فرص الفريق فى التأهل للدور قبل النهائي وحاجته الى تحقيق الفوز في المباريات الثلاث المتبقية وهو امر غاية في الصعوبة نظرا لتعقد الحسابات في المجموعة.