EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2009

مدرب جديد وطريقة جديدة ولاعبون جدد الأهلي المصري.. هل يفلت من التجديد بأقل الخسائر؟

جاءت بداية الدوري المصري والفوزان اللذان حققهما الأهلي حامل اللقب على المحلة واتحاد الشرطة 2-0 و2-1 لتخفف قليلا من توتر وقلق الشارع الكروي الأحمر بعد سلسلةٍ من الهزائم الودية الثقيلة وخسارة لقب السوبر أمام حرس الحدود، ولكن يظل السؤال معلقا في انتظار الإجابة الحاسمة على مدار الموسم: هي ينجح الأهلي بإدارته الفنية الجديدة وطريقة اللعب واللاعبين الجدد في الحفاظ على ألقابه العديدة أم يدفع ثمن تأخر عملية الإحلال والتجديد هذا الموسم؟

جاءت بداية الدوري المصري والفوزان اللذان حققهما الأهلي حامل اللقب على المحلة واتحاد الشرطة 2-0 و2-1 لتخفف قليلا من توتر وقلق الشارع الكروي الأحمر بعد سلسلةٍ من الهزائم الودية الثقيلة وخسارة لقب السوبر أمام حرس الحدود، ولكن يظل السؤال معلقا في انتظار الإجابة الحاسمة على مدار الموسم: هي ينجح الأهلي بإدارته الفنية الجديدة وطريقة اللعب واللاعبين الجدد في الحفاظ على ألقابه العديدة أم يدفع ثمن تأخر عملية الإحلال والتجديد هذا الموسم؟

لا أحد ينكر أن الأهلي يمر هذه الأيام بمرحلةٍ حرجة من تاريخه؛ حيث يتعرض لعملية إحلال وتجديد تحت قيادة فنية وطنية تخوض تجربتها الأولى مع الفريق برئاسة حسام البدري المدير الفني والذي عمل مدربا عاما للفريق تحت قيادة مديره الفني السابق مانويل جوزيه.

حقق جوزيه مع الاهلي بطولات ربما تكون الأكثر في تاريخه خلال السنوات الخمس الماضية، لكنه ترك الفريق يعاني تراجعا حادا في مستواه؛ بسبب اعتماده على مجموعةٍ محدودةٍ من اللاعبين أصابها الإرهاق والتقدم في العمر دون مراعاةٍ لضرورة وجود صفٍ ثانٍ قادرٍ على حمل الراية واستكمال المسيرة.

وتعترف جماهير الأهلي بأن فريقها سيواجه موسما صعبا في ظل قيام غريمه التقليدي الزمالك بتدعيم صفوفه بعد استقراره إداريّا، ودخول أندية أخرى على حلبة المنافسة بقوة مثل الإسماعيلي وحرس الحدود وربما إنبي وبتروجيت.

والنادي الأهلي هو أحد أكبر الأندية المصرية والعربية شهرةً وشعبيةً، وتم اختياره نادي القرن العشرين في إفريقيا، وقد تأسس عام 1907، وأول رئيس له كان الزعيم سعد زغلول باشا، وقد تواتر على رئاسته وجوه مصرية بارزة مثل أحمد عبود باشا وعبد الخالق ثروت باشا والفريق عبد المحسن مرتجي وصالح سليم وغيرهم.

وقد حصل النادي الأهلي على درع الدوري المصري لكرة القدم 34 مرة، آخرها درع عام 2009، وحصل على بطولة كأس مصر 35 مرة آخرها عام 2007، وكأس السوبر المصري 4 مرات.

كما حصل الأهلي على دوري أبطال إفريقيا 6 مرات، وكأس أبطال الكئوس 4 مرات، وكأس السوبر الإفريقي 4 مرات، وكأس السوبر الأفروأسيوية مرة، وكأس السوبر الأفروأوربية مرة، وكأس أبطال العرب مرة، وكأس السوبر العربي مرتين.

كما حصل الأهلي على برونزية العالم عندما شارك في كأس العالم للأندية عام 2006 وحصل نجمه محمد أبو تريكة على لقب هداف البطولة.

الأهلي في سطور:

الاسم: الأهلي المصري

اللقب: الشياطين الحمر

الملعب: استاد مختار التيتش

الرئيس: حسن حمدي

نائب الرئيس: محمود الخطيب

المدرب: حسام البدري ومعه علاء ميهوب ومحمد سعد وأحمد ناجي

أرقام قياسية

- لعب 55 مباراة متتالية دون أي هزيمة على مدى 17 شهرًا، محطما الرقم القياسي الذي سجل باسم توتنهام الانجليزي.

- المشاركة في كأس العالم للأندية ثلاث مرات ليكون النادي الوحيد في العالم الذي حقق ذلك.

- الحصول على 6 بطولات دوري أبطال إفريقيا والوصول للمباراة النهائية للبطولة 4 مرات متتالية.

- اختياره الأول عالميّا في التصنيف الشهري للاتحاد الدولى لإحصائيات وتاريخ كرة القدم مرتين عامي 2006، 2007.