EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2010

أبو ظبي تشهد توزيع جوائز "أوسكار الرياضية" الأغا ضمن 120 شخصية عالمية في حفل "لوريوس" بأبو ظبي

شهدت العاصمة الإماراتية أبو ظبي مهرجان "لوريوس" الدولي لتكريم الرياضيين والمبدعين في العالم، وكان مصطفى الأغا ضمن 120 شخصية عالمية شاركت في التصويت لاختيار أصحاب الجوائز التي يطلق عليها بعضهم "أوسكار الرياضة". وتحدث الأغا من أبو ظبي عن التجربة، فماذا قال؟

  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2010

أبو ظبي تشهد توزيع جوائز "أوسكار الرياضية" الأغا ضمن 120 شخصية عالمية في حفل "لوريوس" بأبو ظبي

شهدت العاصمة الإماراتية أبو ظبي مهرجان "لوريوس" الدولي لتكريم الرياضيين والمبدعين في العالم، وكان مصطفى الأغا ضمن 120 شخصية عالمية شاركت في التصويت لاختيار أصحاب الجوائز التي يطلق عليها بعضهم "أوسكار الرياضة". وتحدث الأغا من أبو ظبي عن التجربة، فماذا قال؟

"أنا حضرت كواحد من 120 إعلاميا من دول العالم، شاركوا في التصويت، كنت واحدا من المدعوين، حفل الافتتاح هو الأروع الحقيقة، حضره الشيخ هزاع بن زايد رئيس مجلس أبو ظبي الرياضي، وأيضا الشيخ أحمد بن حمد بن راشد رئيس اللجنة الأوليمبية الإماراتية بالإضافة إلى عدد كبير.

"الحقيقة أشياء كثيرة أقولها عن هذه الاحتفالية العالمية الأهم، أول مرة تقام في الشرق الأوسط وتحديدا في بلد عربي، معظم أساطين الرياضة كانوا حاضرين، بيكنباور، بوريس بيكر، ميكا هيكنين، إدوين موجنز، تيري طومسون، والمتوكل، مونيكا سيليتش، أرانشا سانشيز، وعشرات من نجوم الفن طبعا، شفتوا قبل شوي الحائز على الأوسكار كيفين سبيسي كان رائعا الحقيقة، شيء خيال كان، وكان معه هيو جرانت.

"الجوائز وزعت اليوم.. طبعا أعلنت الجوائز، جائزة أفضل رياضي في العالم لعام 2009م أنا شخصيا صوتت للجامايكي يوسن بولت.. طبعا الأول في التاريخ اللي أخذ الذهبية في بطولة العالم، تواجد معنا عبر الأقمار الصناعية من جامايكا، ويستحق الحقيقة هذه الجائزة، طبعا هو عداء، أفضل رياضية في العالم كانت الأمريكية سيرينا ويليامز ألقابها 11 في الجراند سلام وهو ثالث ألقابها في لوريوس، أفضل إنجاز فردي كان للبريطاني جينسين باتن بطل العالم في فورمولا واحد كان حاضرا، أفضل عودة للملاعب كانت للبلجيكية كيم كريسترز اللي غابت سنتين، ولدت وبعدين شاركت في بطولة أمريكا وأحرزت البطولة متفوقة على الشقيقتين ويليامز وكانت بنتها الصغيرة معها، أفضل فريق في العالم الحقيقة أنا تفاجأت كان..

مصطفى الأغا: أنا كنت أتمنى الحقيقة، أنا صوتت لبرشلونة بس كان من نصيب فريق من سباقات فورمولا 1 فريق براون جي بي اللي طبعا فاز بفئتي الصانعين واللقب الفردي، وبيشارك فيه 720 شخص، تفوق على برشلونة وعلى المنتخب الألماني بطل أوروبا، في الجائزة اللي شفناها قبل شوي كانت جائزة خاصة كانت الجائزة الوحيدة للعرب لشخصية، طبعا نوال المتوكل أول عربية وإفريقية تحرز ذهبية في أوليمبياد لوس أنجلوس عام 1984م، وزيرة سابقة في المغرب وعضو اللجنة الأوليمبية الدولية وهي عضو في جوائز لوريوس.

"الحقيقة أنا حابب اليوم أقول مثل ما قال عمار: إنه أبو ظبي هي عاصمة الرياضة في العالم بدون أي منازع، يعني الآن توجت بجوائز لوريوس، مريان ما حتصدقي، أنا حسيت حالي وأنا بمشي على Red Crapet مئات من وكالات الأنباء العالمية، طبعا بنشكر زملاءنا في دبي الرياضية؛ لأنه الحقيقة سمحوا لنا أيضا نتواجد على Red Carpet، كان حدثا خارقا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى لولا فقط أن ثلاثة من المتوجين لم يكونوا حاضرين جسدا، يوسين برت كان عبر الأقمار الصناعية، وكيم كريسلرز عملت كلمة لكن لم تحضر، وأيضا سيرينا وليامز لم تحضر.