EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2009

بحضور جماهيري لا يتناسب مع نجوميته الأزرق والأبيض حبايب في تكريم علي عبد الرضا

خرج المنتخبان الكويتي والإماراتي "حبايب" من المباراة التي جمعت بينهما؛ من أجل تكريم نجم السالمية ومنتخب الكويت علي عبد الرضا، التي كانت تحمل في باطنها استعدادا لتصفيات كأس أمم أسيا.

خرج المنتخبان الكويتي والإماراتي "حبايب" من المباراة التي جمعت بينهما؛ من أجل تكريم نجم السالمية ومنتخب الكويت علي عبد الرضا، التي كانت تحمل في باطنها استعدادا لتصفيات كأس أمم أسيا.

وعلى رغم ما قيل في الصحف من أن المهرجان سيحوي مفاجآت وهدايا، لكن عدد الجماهير التي حضرت في مدرجات ملعب استاد الكويت كان متواضعا، على رغم أنه لا خلاف على أن النجم علي عبد الرضا يستحق حضورا جماهيريا أكبر، ويستحق كل تكريم بعد مسيرة حافلة بالإنجازات.

والغريب أن الهدفين المسجلين كانا ضمن الدقائق الخمس غير الرسمية المخصصة لعلي عبد الرضا، وبعدها دخل المنتخبان في الجد، فالأزرق الكويتي يستعد لمباراة أستراليا في السادس من الشهر المقبل، وهو الذي يتصدر مجموعته مع خصمه المقبل، أما الأبيض الإماراتي فتنتظره مباراة ماليزيا، وهو الذي يطمع في الفوز والتأهل المباشر.

وقال الصربي جوران المدير الفني للمنتخب الكويتي إنه يسعى لتأهيل لاعبيه قبل لقاء أستراليا، وأن الفوز الحقيقي يكمن في التزام الأزرق بالخطة المعتمدة، أما السلوفيني تاديتش فاختبر عديد الوجوه الشابة في سعيه لضخ دماء جديدة، خاصةً وأن مهمته أسهل في بلوغ نهائيات الدوحة، عديد الركائز غابت عن المنتخبين، والحائرون اجتهدوا لكنهم لم يعرفوا طريق الشباك، وكل الأمل أنهم أجلوا ذلك للمباريات الرسمية المقبلة.

وكان الجميع ينتظر مفاجأة من العيار الثقيل كان يعدها علي عبد الرضا لكي تكون عرس أعراس مهرجان اعتزاله، لكن الأقدار وحدها هي التي حالت دون تحقيقها، ألا وهي دعوة نجمي منتخبي مصر والجزائر محمد أبو تريكة وكريم الزياني ليكونا ضيفي شرف كرة القدم العربية في يوم وداعه الرسمي للساحرة المستديرة.

لقد تكتم علي عبد الرضا بشدة على إعلان رغبته في دعوة النجمين العربيين أبو تريكة وزياني؛ من أجل أن تكون فترة وجودهما في الكويت هي الأبرز في مهرجان ونقطة انطلاقة في التقريب بين لاعبي المنتخبين الشقيقين مصر والجزائر؛ لما يمثله كل من أبو تريكة وزياني من قيمتين إنسانيتين خلقا ومهارة، وسعى بنفسه وباتصالات شخصية مع أقرب المقربين الرسميين للاعبين؛ لكن في اللحظات الأخيرة تأكد عدم حضورهما لظروف أخرى.