EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

طموحات السعودية تصطدم بالكفاح الفلسطيني في بطولة كأس العرب الليلة

منتخب السعودية لكرة القدم

الاخضر يبحث عن الفوز أمام فلسطين

المنتخب السعودي لكرة القدم يفتتح يوم الخميس منافسات الجولة الثالثة ببطولة كأس العرب مع نظيره الفلسطيني رغبة في المحافظة على صدارة المجموعة الأولى في اللقاء الذي يقام بينهما على ملعب مدينة الملك فهد الرياضية.

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

طموحات السعودية تصطدم بالكفاح الفلسطيني في بطولة كأس العرب الليلة

المنتخب السعودي لكرة القدم يفتتح يوم الخميس منافسات الجولة الثالثة ببطولة كأس العرب مع نظيره الفلسطيني رغبة في المحافظة على صدارة المجموعة الأولى في اللقاء الذي يقام بينهما على ملعب مدينة الملك فهد الرياضية.

المنتخب السعودي كسب لقاءه أمام المنتخب الكويتي في الجولة الأولى 4 - صفر، فيما تلقى المنتخب الفلسطيني الخسارة في المواجهة الماضية أمام "الأزرق الكويتي" صفر -2 ما يعني أن الفريقين سيلعبان للفوز فقط؛ إذ ستعزز نقاط المباراة موقف الفائز في التأهل إلى الدور نصف النهائي من البطولة، وهو الأمر الذي يُعتبر بمثابة نزهه للأخضر، نظرا للفوارق الفنية الكبيرة في التاريخ والإمكانات، علاوة على الظروف الصعبة التي دائما ما تواجه المنتخب الفلسطيني رغم كفاحه المشرف.

خيارات "الأخضر" تُعد كثيرة لأنه يلعب بفرص عدة وهي الفوز أو التعادل أو الخسارة بأقل من أربعة أهداف لكي يصل للدور المقبل، أما المنتخب الفلسطيني فتبدو فرصة تأهله صعبة؛ وخصوصا بعد تعرضه للخسارة الماضية أمام الكويت؛ إذ يتطلب فوزه بنتيجة كبيرة لكي يتجاوز هذا الدور.

وقدم لاعبو المنتخب السعودي أداء رفيعا في مواجهته الافتتاحية أمام الكويت، وتوجوه بفوز عريض أدخل الاطمئنان في نفوس محبي الكرة السعودية.

وستتزايد المطالب الجماهيرية في الشارع السعودي لمواصلة الانتصارات، من أجل بلوغ دور النصف النهائي من دون أي خسارة.

وعلى الصعيد الفني لا يبدو أن المدرب الهولندي ريكارد سيغير من طريقته التي مكنته من الفوز الكبير على الكويت؛ إذ يعتمد (الأخضر) كثيرا على ثنائي المقدمة عيسى المحياني، ومحمد السهلاوي، ومن خلفهما عبد المجيد الرويلي، وسالم الدوسري، وقائد الفريق عبد اللطيف الغنام، وفي حراسة المرمى خالد شراحيلي، مع الاحتفاظ بأوراق هجومية عدة، أهمها المهاجمان زامل السليم، وحمدان الحمدان.

وسيدخل المنتخب الفلسطيني بآمال عريضة للحصول على نقاط المباراة، وسيعمد المدرب الأردني جمال محمود إلى اللعب بأسلوب متوازن في الجانبين الدفاعي والهجومي، والاعتماد على الهجمات المرتدة في حالة تقدم دفاع الفريق المنافس، واستغلال الفراغات في ملعب المنتخب السعودي، ومن أبرز الأسماء الفلسطينية حارس المرمى رمزي صالح، وأليكس نصار، ومحمد سمارة، وعماد زعاترة.