EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2011

اقيلوا مورينيو لتعود الامجاد

هجوم عنيف يوجهه الكاتب البحريني سلمان الحايكي على المدرب البرتغالي لفريق ريال مدريد جوزيه مورينيو معتبرا ان هزيمة الريال من البرشا كشفت ضعف قدرات المدرب..

(سلمان الحايكي) اثبت مجدداً المدرب البرتغالي خوزيه مورينيو فشله في الفوز على فريق برشلونة في الكلاسيكو رقم «5» لهُ في الدوري الاسباني منذُ توليهِ الادارة الفنية لفريق ريال مدريد‍، بغض النظر عن فوزه في نهائي العام الماضي لكأس ملك اسبانيا على برشلونة بهدف دون مقابل‍، الا انه قد دخل التاريخ الاسود للكلاسيكو حيثُ انه قد حصل على لقب اول مدرب لا يستطيع الفوز على برشلونة على ملعب سانتياغو بيرنابيو في 4 مباريات ان لم تخونني الذاكرة!

ما زلت مُصراً على رأيي الشخصي بأن مورينيو مدرب عادي جداً ولا يصلح لقيادة فريق كبير جداً كريال مدريد‍، وإنَّ الدوري البرتغالي مع خالص احترامي لمتابعيه هو في مكانه التقليدي

تاريخ مورينيو من ناحية البطولات قد يقول البعض بأنه كبيراً و صاحب انجازات عظيمة‍، ولكن لو تتمعّن للفرق او تشكيلات الفرق الذي دربها سوف ترى الفرق وكيف سرق الانجازات من الأندية الذي دربها على حساب شخصي له.

ما زلت مُصراً على رأيي الشخصي بأن مورينيو مدرب عادي جداً ولا يصلح لقيادة فريق كبير جداً كريال مدريد‍، وإنَّ الدوري البرتغالي مع خالص احترامي لمتابعيه هو في مكانه التقليدي, لو رجعت قليلاً لتاريخ مورينيو لرأيت انه بدأ ممارسة لعبة كرة القدم كلاعب هاو فاشل في البرتغال، وثم التحق بتدريب احد فرق مدارس الثانوية هناك‍ ، وكان ابو مورينيو احد كبار واعظم الحراس المتميزين في البرتغال واسمه «فيلكس مورينيو» وقد دعم ابنه مورينيو على العمل الفني وحصل على شهادات وطنية لتدريب فرق مدارس الثانوية‍، وتحوّل بعد ذلك الى العمل في ناديان يعدان الأشهر سمعةً في البرتغال وهم سبورتينغ لشبونة وبنفيكا كمترجم للمدرب المحنك الانجليزي السير بوبي روبنسون الذي كان يدرب فريق بنفيكا آنذاك وبعدها انتقل مع السير روبنسون الى برشلونة وبعدها انتقل الانجليزي الى اندهوفن الهولندي وبقي مورينيو في كاتالونيا بنفس المنصب مُترجماً برفقة المدرب الهولندي فان غال ثم تحول الى نادي بورتو وتشلسي وإنترميلان, مورينيو حقق البطولات نعم مع فريق بورتو وتشلسي وإنترميلان ولكن هل حقق السمعة الطيبة الذي حققها مثلاً السير أليكس فيرغسون مع مانشستر؟ او أرسين فينغر في أرسنال؟ الاجابة باختصار لا‍، لانه دائماً ما يخلق الغوغاء والفوضى والعدوانية للفرق المنافسة له في الدوري سواء كان في ايطاليا او انجلترا ! وهو مدرب (ميّت) تكتيكياً واثبت ذلك في مباراة الذي خسرها في الكلاسيكو من عدوه اللدود فريق برشلونة بثلاثة اهداف مقابل هدف.

الإبقاء على البرازيلي كاكا و الالماني سامي خضيرة والأرجنتيني هيغوايين على دكة بدلاء في مباراة هجومية ومفتوحة والدفع باللاعب الفرنسي لاسانا ديارا والالماني اوزيل و البرتغالي كوينتراو يعتبر غلطاً بالنسبة لرأيي الشخصي، فعندما ترى برشلونة يهاجم ويمتلك الكرة هاجم واضغط على حامل الكرة‍، وكلنا نعلم ان كانت لدى برشلونة الكرة سوف يستطيع ان يخلق مساحات من لا شيء ويسجل بها, و المضحك ايضاً بعد المباراة قد صرح مورينيو لوسائل الاعلام ان الحظ لم يحالف ريال مدريد للفوز بالمباراة !!‍، وقد تعلمنا من كرة القدم بأنها لا يوجد لمُسمى «بالحظ» في عالم المستديرة ! ويريد مورينيو ان يبرر فشله ويجعل الحظ هو قد كان عائقاً لعدم الفوز بالمباراة .. هل هذهِ عقلية مدرب مُحترف في اكبر ناد إسباني ؟!

اخطاء مورينيو الفنية كثيرة وبسببها قد خسر المباراة ! ومازلت مُصراً على رأيي ان كان فريق ريال مدريد يريدُ العودة الى منصات التتويج يجب عليهم إقالة مورينيو (المُفلس) فنياً وتكتيكياً وإحضار المدرب الكفء الذي يليق بسمعة وتاريخ ريال مدريد.