EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2010

افتتاح ملون لأول مونديال في القارة السمراء.. ومانديلا الغائب الحاضر

تقديم: مصطفي الأغا، الضيف :منى أمرشا، تاريخ الحلقة: 11 يونيو/حزيران

تقديم: مصطفي الأغا، الضيف :منى أمرشا، تاريخ الحلقة: 11 يونيو/حزيران

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-افتتاح إفريقي ملون بامتياز لأول كأس عالمية في القارة السمراء ومانديلا الغائب الحاضر

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2010

افتتاح ملون لأول مونديال في القارة السمراء.. ومانديلا الغائب الحاضر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين: -افتتاح إفريقي ملون بامتياز لأول كأس عالمية في القارة السمراء ومانديلا الغائب الحاضر -البافانا بافانا يهدون المكسيك نقطة ثمينة في أولى مباريات المونديال -وكيف تفاعل الجنوب أفارقة مع تعادل منتخبهم في كأس العالم -الأوروجواي تجبر فرنسا على التعادل من دون أهداف في مباراة شهدت أول بطاقة حمراء -يوم الأحد كل فرق المجموعة الثانية تلعب وإنجلترا تواجه أمريكا ضمن مجموعة الجزائر -بعد تأكد غياب رفيق جبور للإصابة رابح سعدان يقول بثقة سنُحدث المفاجأة في لقاء سلوفينيا ولهذه الأسباب منحت القيادة لعنتر يحيى -الكويتيون لم يتأهلوا لكأس العالم ولكنهم يعيشونها لحظة بلحظة واحتفلوا بافتتاحها -نجم هوليوود مات ديمون يتحدث حصرياً لأصداء العالم عن كأس العالم وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذي تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يومياً من هلا لتخلص كأس العالم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل ما في غيرها MBC وهلا ما في غيره برنامج أصداء العالم، العالم كله بيتوجه نحو جنوب إفريقيا احنا جبناها لهون، اليوم انطلقت نهائيات كأس العالم الأولى في إفريقيا، العيون كلها بتتمناها بتكون مع برنامجنا مع أصداء العالم والجوايز هي الأضخم في التاريخ، كل يوم سيارة شيفروليه كروز من GMM هذي هي، هذي السيارة فيكم تشيلوها وتركبوها وتروحوا ع البيت، ما بدنا منكم شي بس تبعتولنا كلمة الفريق اللي بتشجعوه، إيطاليا إسبانيا الجزائر مكسيك هولندا اللي بدكم إياه، المغرب مش موجود، بس كمان فيكم تبعتوا الفريق اللي بدكم إياه، عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada فيكم تتواصلوا معنا مع أصدقاءكم بلعبة جديدة مثيرة فيها أنا كمان حطلعلكم من كل محل، فيكم تتوقعوا فيكم تتخانقوا فيكم تتصالحوا فيكم تتناكدوا تتكايدوا من خلال كاسترول هذه اللعبة وأيضاً في لعبة تانية فيكم تفوزوا فيها بـ40 ألف ريال، لسة في كمان، لسة كتير معديين جوائز وشغلات ليل نهار، لكن قبل ما أرحب بضيفينا لهذه الليلة بنرحب بالضيفة الأولى مين هي، كل يوم إن شا الله ضيف كبير، ضيف محلل وضيف فنان، بنرحب بحسب العمر وحسب ladies first، بضيفتنا لليوم اللي بنقولك سلامتك ألف سلامة منى أمرشا منى أمرشا: السلام عليكم مصطفى مصطفى الأغا: هلا منى أمرشا: وليه بتقول المغرب مش موجود مصطفى الأغا: موجود ونص منى أمرشا: معاكم الليلة وما دام الجزائر مشاركة يعني المغرب موجود مصطفى الأغا: وأيضاً صديقنا وحبيبنا من أيام الهكسوس محمد حمادة اللي كان معنا وراح على أوربت وشو تايم وهلا معنا خلال أصداء العالم محمد حمادة: شكراً مصطفى بس أنا شو بدي أعمل الله يساعدني الثرى من الثريا مصطفى الأغا: أول مرة بيحكي شي مظبوط منى أمرشا: لا حضوركم والله محمد حمادة: كتر خيرك مصطفى الأغا: نحنا أصداء العالم، كأس العالم مش بس انفعالات وخناق ومشاكل و4-5-3-2 و3-7-9-2، لا، شوية ضحك ولعب وجد وفن، بنبدأ بحفل الافتتاح البسيط اللي غاب عنه نيلسون مانديلا فيما حضره الكثير من الشخصيات والرؤساء، فخامة الزميل أحمد الأغا أحمد الأغا: حلم بدأ في 2004 أما الملامح فانطلقت بالموافقة وبعد ستة أعوام في 2010 أصبح الحلم حقيقة بالحدث الأبرز عالمياً بشاغلة الدنيا بشرف تنظيم أول نهائيات للعالم على أرض إفريقيا السمراء، ملعب سوكار سيتي أعلن البداية التي قد تغير ملامح السمراء كلها بحدث انتظره الملايين لا بل البلايين، وبحفل فني بسيط ومعبر لأن الرئيسي أقيم قبل يوم فضلاً عن أن لوائح الفيفا الجديدة تمنع إقامة حفلات ضخمة على أرضية الملاعب المشاركة، تقديم للبلاد وكرم الضيافة كان عنوان البداية بأهلاً وسهلاً بكم عندنا في إفريقيا وبأغنية ترحيبية بالحضور وكافة الوفود، أغنيات أخرى شارك بها فنانون عالميون ومحليون أكدت على أن كرة القدم هي السلام الذي يجمع شعوب الأرض بالإضافة إلى أغنية لكل منتخب إفريقي مشارك في هذا العرس وللعربي كان لنا نصيب بمشاركة الفنان الجزائري الشاب خالد الذي غنى بالعربية، أبرز الغائبين الزعيم نيلسون مانديلا رئيس البلاد السابق ورمز النضال ليس للأفارقة وإنما للعالم أجمع وهو الذي اضطر للتغيب بسبب الحادث الأليم الذي أصاب عائلته بمصرع حفيدته بحادث سير فتمت الإشارة إليه بعرض صورته على الشاشة العملاقة التي تصدرت الملعب في لفتة طيبة كأبرز رموز البلاد، فالفضل يعود له بالحصول على شرف تنظيم هذه البطولة، فيما قامت إحدى الفرق الاستعراضية بتصميم لوحة فنية كانت الأفضل لأنها تضمنت كافة أعلام المنتخبات المشاركة في المونديال، السلاح الجوي تقدم بخمس طائرات حربية حلقت فوق الملعب الذي يعتبره الجنوب إفريقيون فأل خير عليهم، بلاتر رئيس الاتحاد الدولي ورئيس جنوب إفريقيا تمنيا أن يكون المونديال متعة الجميع، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: إذن المونديال العالمي انطلق وكان في أغنية للشاب خالد، شو كان عم بيغني منى أمرشا: ديدي واه، كان عمال بيقول الجزاير هدي وهدي وها وسجلوا هدف وخدوا الكاس مصطفى الأغا: كيف كان بيغنيها منى أمرشا: ديدي واه ديدي دي الكاس وفوزي يلا جزاير مصطفى الأغا: ها محمد محمد حمادة: ضعنا، لا على كل حال مصطفى يعني كنت أعتقد شخصياً إنه مهرجان الافتتاح اليوم كان سخي، بس الأشد سخاءاً هو المهرجان اللي انت عملته هلا مصطفى الأغا: والله ماشيين مع بعضكم، الحقيقة هي كانت مريضة اليوم وبعتت لي رسالة إنه مو جاية فأنا انجلطت منى أمرشا: ما سترني يعني على الهوا مصطفى الأغا: سلامتك منى أمرشا: لا اللي بيحضر مع مصطفى ما بيكون مريض مصطفى الأغا: شكراً وكل الشكر أيضاً لزميلنا وحبيبنا وأستاذنا محمد الملحم وطبعاً هي Platenium records MBC منى أمرشا: لازم أكون حاضرة مع MBC القناة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل مصطفى الأغا: طيب حييها منى أمرشا: بحييها مصطفى الأغا: والله لحالها، حيي الجمهور ليشوف منى أمرشا: أحيي الجمهور؟ كيف أحييهم مصطفى الأغا: على كيفك منى أمرشا: هاي اتألفت هلا مصطفى الأغا: والله شاطرة محمد حمادة: صحيح ما فهمت أغلب اللي قلتيه مصطفى الأغا: ونذهب الآن إلى جوهانسبرج معنا من هناك موفدنا طبعاً مش فاضي، موفدنا إلى جنوب إفريقيا عمار علي، عمار إيش بيك شو تسوي انت وياهم كمان عندك مطربات وفنانات؟ عمار علي: مصطفى مطربات ورقص احنا قبل اللايف صار لنا ساعة نرقص معاهم مصطفى الأغا: يلا ارقص اديها عمار علي: مسا الخير منى أمرشا عندنا منى أمرشا جديدة هنا منى أمرشا: مساء النور، يمكن أنا منى أمرشا عندك بالإفريقي بالأصفر عمار علي: عندنا هنا منى أمرشا وسها أمرشا وأشكال، مسا الخير شباب مصطفى الأغا: شو هذا احكي لنا شو هذا اللي عندك عمار علي: مصطفى طبعاً احنا بالشارع بالصدفة تعرف وهادول الشباب حابون يشاركونا بس احنا شاركناهم احنا كنا نرقص وياهم مصطفى الأغا: طيب كيف ردود الفعل على حفل الافتتاح عمار علي: بشير بالمناسبة خلف الكاميرا بيشارك مصطفى الأغا: شو ردود الفعل على حفل الافتتاح عمار علي: مصطفى حفل الافتتاح كان جداً جميل كل الناس راضية خصوصاً مباراة يعني شفت الجنوب إفريقيين سعيدين إنه حتى بالتعادل هما سعيدين ما كانوا مثلاً مستائين، إنه هاي مباراة افتتاح ويعرفون إنه مباراة الافتتاح بأي بلد تكون صعبة، بالنسبة للأجواء الأجواء جداً جميلة، تشوف الشعب يحتفل واحنا بهاي الساعة بالشارع، بالمناسبة هذا صعب جداً في جنوب إفريقيا مصطفى الأغا: خليلنا ها السمرا اللي جنبك ع اليمين تحكي لنا شي كلمتين عمار علي: شو مصطفى؟ مصطفى الأغا: السمرا اللي ع اليمين تحكي لنا كلمتين عمار علي: can you tell me something about your team today? -they have done very good we are happy عمار علي: and the world cup here in south Africa? -we are very happy with our team today عمار علي: can you show me something action for your happy، مصطفى سامعني؟ مصطفى الأغا: سامعك وشايفك، خليك هما عايزين جنازة يشبعوا فيها لطم، خليك، راح نتابع الحقيقة كيف افتتح اللقاء المونديالي بلقائين ضمن المجموعة الأولى، البلد المنظم جنوب إفريقيا واجه المكسيك فيما واجهت فرنسا بطلة العالم 98 واجهت أوروجواي بطلة العالم مرتين عام 30 لما كان محمد حمادة عمره 18 سنة وعام 50 لما كنت أنا مو لسة ولدان، المباراة الافتتاحية مع حمادي القردبو [مقطع من مباراة جنوب إفريقيا والمكسيك] حمادي القردبو: انطلق المونديال وانطلقت معه معاناة أصحاب الدار، الزعيم نيلسون مانديلا غاب بسبب حادث أليم أودى بحياة ابنة حفيدته، والضيف الثقيل دخل المباراة ضاغطاً ليضرب بقوة ويضاعف الأحزان ويعلن نفسه مرشحاً قوياً للعبور عن المجموعة إلا أن المنتخب الجنوب إفريقي لم يخسر في 12 مباراة منذ عودة كارلوس ألبرتو باريرا لتدريبه، البرازيلي خطط لخطى ثابتة تقيه ويلات هدف مفاجئ والمكسيكي جيوفاني نصب نفسه بطلاً للشوط الأول، منتخب يهاجم ومنتخب يدافع وينتظر اللحظة الحاسمة ليتلقى إشارة الانتفاض والمبادرة، المكسيكي بالغ في إهدار الفرص والهدف الأول جاء لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل، خروج الحارس بعيداً شفع للبافانا بافانا والضيوف يعودون إلى حجرات الملابس متحسرين على فرص ضاعت وتقدم لم يُسجل، عودة اللعب قلبت المعطيات رأساً على عقب والجنوب إفريقي يظهر وجهه الحقيقي ويشعل فرحة جماهيره بهدف جميل رائع، شبالالا سجل هدف المونديال الإفريقي الأول في الدقيقة 55 والخلاصة أن الدفاع المكسيكي مهتز تسهل مغالطته، دفاع المكسيك مهزوز ودفاع جنوب إفريقيا قوي ثابت ركيزته حارس فطن يقظ، جيوفاني لم يكن محظوظاً ومرة أخرى دفاع المكسيك يعاني ويترك فراغات قاتلة، كارلوس ألبرتو باريرا تحسر وهو الذي يدرك جيداً ما الذي يعنيه ضياع الفرص السهلة في المونديال، عدوى الفرص المهدورة انتقلت إلى أصحاب الأرض والكرة تنصف المكسيكي الذي اجتهد كثيراً في الشوط الأول ولم يستسلم في الثاني، مهاجمون أقحمهم مدرب المكسيك بحثاً عن التعادل والتعادل يحمل توقيع المدافع الشهير رافايل ماركيز قبل نهاية المباراة بعشر دقائق، وكعادته لم يكن دفاع المكسيك في الموعد ليكون سهل الاختراق ويهدي فرصة الضربة القاضية للبافانا بافانا، الحظ أدار ظهره والقائم رفض هدف جنوب إفريقي ثاني ورغم الحسرة الكبيرة فإن الشوط الثاني أنسى أصحاب الأرض البداية الصعبة وطمأنهم أكثر على قادم المنافسات، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: عاجبني ها الاستوديو، إذن أصداء العالم نقطة لكل فريق محمد حمادة، انتي ما راح نسألك كتر فنياً منى أمرشا: اسألوني فنياً على اللاعبين ممكن مصطفى الأغا: محمد النقطة أسعدت المدربين وأسعدت حتى الجمهور محمد حمادة: إلى درجة كبيرة بالفعل مصطفى لأنه السخاء موجود من لاعبي الفريقين ولكن باعتبار إنه لم يسبق لمنتخب دولة مضيفة أن خسر مباراة الافتتاح بالفعل خفنا على هذا المنتخب اللي ممكن مصطفى الأغا: بالشوط الأول كان شكلهن حيخسروا محمد حمادة: حيخسروا بالتأكيد لأنه سبع فرص للمنتخب المكسيكي مقابل فرصتين للمنتخب الجنوب إفريقي، نقول فرص ربما تكون فرصة كاملة أو نصف فرصة ولكن عموماً بالفعل وكاد المكسيك أنه تدفع الثمن لأنه في الشوط الثاني انقلبت الحال بشكل كبير جداً وشبالالا، بدك تتعود على أسماء صعبة جداً ولكن هذا هو الاسم، بالفعل من هجمة مرتدة تمكن من تسجيل هدف أكثر من رائع وتمريرة طويلة من موديزي، عموماً إذا ما سيطرت على الكرة دائماً ولم تسجل فقد ينقلب سلاح استحواذ الكرة كان معك بيصير ضدك، هذا ما حصل بمباريات كثيرة جداً وخصوصاً برشلونة ضد إنتر ميلان مصطفى الأغا: يمكن هي النتيجة يعني أحسن نتيجة لكأس العالم وللأفارقة محمد حمادة: نتيجة عادلة إلى درجة كبيرة جداً ولكن الفريق الأفضل عموماً على مدى المباراة تمكن من إدراك التعادل بواسطة من، لاعب وسط الارتكاز ولكن أيضاً وأيضاً كان يمكن أن تنتهي المباراة بالنسبة إلى جنوب إفريقيا لأنه في الدقيقة الأخيرة أنفيلا سدد في القائم الأيمن وأهدر الفرصة مصطفى الأغا: تعجبني هذي أيضاً وأيضاً، وين رحتي منى منى أمرشا: عم بركز بحاول أفهم شي من اللي يقوله بس للأسف منى شاطرة بس بالـplay station بالكورة مصطفى الأغا: طيب نسأل عمار علي، عمار موجود معنا يمكن لسة، عمار عمار علي: نعم مصطفى مصطفى الأغا: لسة معك الشباب؟ بدي رد فعل الجمهور على النتيجة يا عمار عمار علي: مصطفى قلتلك إنه الجمهور شوف الجمهور ما شا الله عليه هما فرحانين جداً حتى لو النتيجة 1-1 قلتلك إن هما فرحانين بكأس العالم، فرحانين بوحدة شعبهم البيض والسود ماكو فرق، هاي هي الأهم عندهم بالإضافة إنه هما ما زالوا يمسكون العصا من المنتصف، شفت انت فرنسا وأوروجواي صفر-صفر، فهما الآن متصدرين المجموعة كبلد منظم، ويعتقدون إنه عندهم chance كبيرة إنه يفوزون على أوروجواي وممكن يخسرون مع فرنسا، فهما سعيدين، هما طبعاً بيغنون الآن بصوت خافت حتى أني أسمعك، بس هما إذا نعطيهم المجال حياكلونا وياكلوكم مصطفى الأغا: يا سيدي أعطيهم المجال، خليكم نتبسطوا مع بعض، شكراً لك عمار علي موفدنا موفد أصداء العالم إلى كأس العالم ونذهب إلى فاصل أول من الإعلان، بعدها: كيف تفاعل الجنوب أفارقة مع تعادل منتخبهم في كأس العالم، وأيضاً ردود الفعل والأصداء من قلب الحدث من جنوب إفريقيا [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: وأنتم مع أصداء العالم ونحن مع منى أمرشا ضيفتنا اليوم المطربة النجمة الصغيرة الحبوبة الأمورة اللهلوبة منى أمرشا: راح صدق حالي مصطفى الأغا: ومع المحلل اللهلوب محمد حمادة محمد حمادة: يا هلا مصطفى مصطفى الأغا: شوية وحقول ورقصني يا جدع على واحدة ونص منى أمرشا: كمان مصطفى؟ محمد حمادة: من أديش بعرفك؟ مصطفى الأغا: من 1900 وخشبة قبل ما تولد البنت، البنت من مواليد 88 أنا بعرفك من 85، تصور ما كانت موجودة على سطح الكرة الأرضية محمد حمادة: هو الطبع يغلب التطبع مصطفى الأغا: طبعاً محمد حمادة كان معنا بعدين راح على أوربت شو تايم، الآن عمار علي وبشير كامل تابعا المباراة من جوهانسبرج ونقلا لنا الأجواء من هناك عمار علي: بعدما كان حلماً وبعدما حذر الكثيرون لأن يكون هناك خطة بديلة فإنه الآن حقيقة ملموسة تشهدها جنوب إفريقيا، حلم يمشي على الأرض وبين البشر تستطيع أن ترى خياله واضحاً، منذ الساعة السابعة صباحاً وزحمة السير تزداد رويداً باتجاه ملعب سوكار سيتي أكبر ملعب بجوهانسبرج، لم نشاهد لوناً غير اللون الأصفر يرتديه الجميع وقد ذكرتها مسبقاً وها أنا ذا أذكرها مرة أخرى كرة القدم وحدتهم من جديد أما المشاعر فحدث ولا حرج، رقص ولعب وجنون في أحيان كثيرة فقد أفقدتهم الصدمة عقولهم وهم غير مصدقين بأن كأس العالم تنطلق بين ملاعب مدنهم بيوم كهذا، الصافرة انطلقت وعجلة المونديال قد بدأت بالدوران فعلاً، وأول لقاء كان لبافانا بافانا مع المكسيك التي لم تكن سهلة معهم ففرحوا أولاً لكن الدمعة عادت على الوجوه مع هدف التعادل، تأثروا قليلاً وصمتت أفواههم لثواني قليلة فقط وليس لدقائق معدودة ومن بعدها عادوا إلى الاحتفال فكأس العالم هنا وليس بمكان آخر حتى أنهم أخذوا بمهمة طرح الأسئلة عنا لكي يرى العالم بأسره بأنهم سعيدون وإن تعادلوا بلقاء الافتتاح لكنهم ما زالوا يمسكون العصا من المنتصف، عمار علي، أصداء العالم مصطفى الأغا: أصداء العالم موجود في كل مكان وأنا أنصحكم أن تشاهدوا فيلم Invictus حتى تفهموا ماذا يعني أن يكون الأبيض مع الأسود بعد نظام طويل من التمييز العنصري، جنباً إلى جنب عم بيشجعوا، كان الأفارقة ضد فريق كرة الرجبي إفريقي على أساس إنه كان فريق أبيض، الآن مانديلا وحدهم محمد محمد حمادة: بالتأكيد يعني وهذا مظهر من مظاهر الوحدة كما تفضلت مصطفى، على كل حال نماذج كثيرة في العالم ككل ربما لأنه أنا عايش بفرنسا ربما، كمان يعني أكبر مظهر لمظاهر التعددية كيف يمكن أن تندمج ضمن فريق واحد هو في المنتخب الفرنسي حتى لو لم يكن في مستوى المنتخب الذي فاز بكأس العالم 98 ولكن واحد جاي من الشرق وواحد جاي من الغرب وواحد من الجنوب وواحد من الشمال، بها التعددية ثراء بكل معنى الكلمة مصطفى الأغا: منى كمان الفن وسيلة لتوحيد الشعوب منى أمرشا: طبعاً مصطفى الأغا: هلا كل الناس قاعدة تنتر منى أمرشا منى أمرشا: لا تنتر مصطفى مع منى أمرشا وضيفنا العزيز أكيد مصطفى الأغا: مين بتشجعي بالمونديال؟ محمد حمادة: شو قلتلك أنا؟ منى أمرشا: بقول رأيك؟ محمد حمادة: إي منى أمرشا: ما بقول يغششني إياها، بس لا أنا حشجع الفريق الأحلى مصطفى الأغا: اللي هو؟ منى أمرشا: يعني أنا بدي اللي يفوز حابة إنه الجزائر تفوز بحكم إنها بتمثل العرب بكأس العالم هذا بس أنا شاكة إنه إسبانيا راح تفوز مصطفى الأغا: والله، عم بتغششها، ماشي، المباراة التانية بين أوروجواي وفرنسا، فرنسا فريق محمد حمادة وأوروجواي الفريق طبعاً أول من أحرز كأس العالم ومن بلادها انطلقت كأس العالم، مباراة بين بطلين سابقين للعالم وعلى المباراة البطل سلام المناصير [مقطع من مباراة فرنسا وأوروجواي] سلام المناصير: فرنسا وأوروجواي في مواجهة تعد الثانية بعد لقاء مونديال 2002، مباراة أولى لكلا الطرفين في افتتاح مشوارهما في كأس العالم 2010، الفوز سيعطي صاحبه صدارة المجموعة الأولى مستفيداً من تعادل جنوب إفريقيا والمكسيك، ريمون دومنيك المدرب المكروه من قبل الجماهير حضر أوراقه ساعياً لأول انتصار يرد فيه على أفواه وأقلام المنتقدين وما أكثرهم في البلاد وخارجها، الفرنسيون عم الأفضل والأكثر سيطرة واستحواذاً ولكن من دون خطورة تُذكر، أوروجواي لا ترغب بالمجازفة وبالغت في الدفاع كثيراً ولم تفكر في الشوط الأول بالهجوم باستثناء محاولة نجمها الأول دييجو فرنان، شوط أول ممل ولم يرق إلى صورة فريقين كبيرين يملكان تاريخاً وأمجاداً في كؤوس العالم، دومينيك تحت ضغط كبير وهو ينتظر الحل الغائب، وحتى رأسية أنيلكا لم تأتي بالثمار، ودعنا النصف الأول وانتظرنا الثاني عسى أن يتغير الوضع ونستمتع بمشاهدة أداء أفضل مما سبق، الحال لم يختلف وربما الشيء الوحيد الذي تغير هو مجازفة أوروجواي في الهجوم في بعض الأوقات، فرنسا تعاني وخط هجومها يعيش أسوأ الأيام، أنيلكا لم يسجل فترك المجال لمن قاد الفرنسي للتأهل بيده المشهورة، تيري هنري ورقة دومينيك القادمة، الوقت يمر والتعادل هو سيد الموقف، نقطة ربما كان يبحث عنها المدرب أوسكا تاباريز لكنه لم يتوقع أن يكمل فريقه آخر عشر دقائق بعشرة لاعبين، أول حالة طرد في مونديال جنوب إفريقيا كانت من نصيب لاعب الأوروجواي نيكولاس لوديرو، الفرنسيون يندفعون إلى الأمام بقوة فلم يعد هنالك الكثير من الوقت، هجمة فرنسية تنتهي بيد أوروجوانية والصافرة اليابانية ترفض الإعلان عن ركلة جزاء، الاعتراض لم ينفع مع نيشيمورا، الديوك تؤكد من جديد أنها ليست بخير في هذا المونديال وأوروجواي تنجح تكتيكياً بنيل أول النقاط، سيناريو 2002 يتكرر والقادم سيكون الأصعب والكلام يشمل فرق المجموعة الأربع على حد سواء، سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: ترتيب المجموعة الأولى بعد مباراتي اليوم، الصدارة لجنوب إفريقيا بنقطة، بعدها المكسيك وأوروجواي وفرنسا كلهم بنقطة، محمد حمادة كان يشجع فرنسا أيام زيدان وما زال يشجع فرنسا في عهد محمد حمادة: كان ياما كان في قديم الزمان واحد اسمه زيدان، حالياً العكس تماماً فريق سيء بكل معنى الكلمة مصطفى الأغا: مدرب مكروه محمد حمادة: على الصعيد الفردي وعلى الصعيد الجماعي سيء وعلى قيادة الفريق من خارج حدود الملعب ريمون دومينيك كان سيء جداً، لا يمكن على الإطلاق أن تشاهد مثل هذا المنتخب مصطفى الأغا: بس كمان أوروجواي ما كان شي واوا محمد حمادة: عموماً يعني على كل حال إذا قلنا إنه المباراة الأولى كانت أقرب إلى التلقائية والانسيابية يعني يفكر في الربح ولا يفكر بالخسارة من المكسيك أو جنوب إفريقيا، هنا الفريقان لا يريدان أن يخسرا على هذا الأساس كانت المباراة، أنت تقول دائماً عبارة فصيحة هي قميئة بكل معنى الكلمة وليست فقط بشعة منى أمرشا: واضح إنه الأستاذ محمد كره خلاص الفريق الفرنسي بعد زيدان محمد حمادة: لا الكراهية تأتي من سوء المنظر الحقيقة مصطفى الأغا: حتى أرسن فينجر مدرب فرنسي قال يتمنى فوز الإنجليز لأنه ما شاف، يعني إنجلترا كلها حاطة أعلام على الباصات والسيارات بفرنسا ما شاف هيك شي محمد حمادة: مصطفى يعني عندما تشاهد كل هذا الكم من النجوم يرتكبون فضولات تقنية، فضولات شوف ها الكلمة، يعني كل لاعب المفروض إنه إذا كان معك الكرة وبكل سهولة ترمي الكرة إلى الخصم مع إنه زميلك خالي تماماً من الرقابة، لا في انضباط من أي لاعب، العشوائية موجودة، لا يوجد صانع ألعاب مصطفى الأغا: نعم محمود طلع صورة تيري هنري اللي نزل احتياطي في الدقيقة 71 محمد حمادة: آه في الدقيقة 71 كان المفروض بالمدرب دومينيك أن يخرج أنيلكا النعسان التعبان الكسلان مثل ما بتقول انت الأمثل والأحلى والأفضل هنا بالفعل كل ها العبارات المسيئة لأنيلكا يستحقها فضلاً عن سيدني جوفو، سيدني جوفو طول الوقت فاتح تمه ولا شيء على الإطلاق مصطفى الأغا: لحظة خطر ع بالي شي، كان في فيلم كارتون اسمه السنافر، فكان في سنفور مبدع وسنفور زعلان وسنفور غضبان، محمد اليوم غضبان محمد حمادة: يعني يخيل لك إنه أد ما نخفوا بالجول أوف راح يعمل العجب ولا يفعل شيء على الإطلاق، عموماً بعض التعديلات ممكن في البداية ولكن التغييرات كانت متأخرة جداً من المدرب والمباراة سيئة بدرجة كبيرة جداً مصطفى الأغا: نعم، لكي تعليق؟ منى أمرشا: ليس لي تعليق غير أنك لازم تمسك الكرة مصطفى الأغا: إياك إنك تعلق مع امرأة وإياك تعلق مع امرأة حلوة وصغيرة وبتجنن، بنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: يوم الأحد كل فرق المجموعة الثانية تلعب وإنجلترا تواجه أمريكا ضمن مجموعة الجزائر، وبعد تأكد غياب رفيق جبور للإصابة رابح سعدان يقول بثقة سنُحدث المفاجأة في لقاء سلوفينيا ولهذه الأسباب منحت القيادة لعنتر يحيى، والكويتيون لم يتأهلوا لكأس العالم ولكنهم يعيشونها لحظة بلحظة [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: والله حاسس حالي كأني بوسط جنوب إفريقيا يطلعلي شي أسد ولا شي غزال، هنوني هنوني يا ناس منى أمرشا: بهنيك يا مصطفى أنا ماسكة ها الكلمة من قبل الإعلان مصطفى الأغا: هنوني هنوني يا ناس شو؟ منى أمرشا: بحضوري هنا هنوني، اسمع مصطفى والله العظيم لازم أقولها، الديكور هنا بيجنن كنا بنحكي فيه قبل شوي مصطفى الأغا: عطيناها 50 درهم لتقول ها الحكي منى أمرشا: يعني شوفوا على كل كلمة وبعدين نتحاسب، لا جد، الإعلانات فظيعة، يعني أنا بتساءل يعني كيف سويتوا ها الشغل والله العظيم بهني MBC وبهنيك مصطفى وزودوا راتب مصطفى يلا معلش محمد حمادة: أكيد مصطفى حيجيبك بكرة بالحلقة مصطفى الأغا: بس بيان نحكي عن تلات مباريات تقام يوم السبت ضمن منافسات كأس العالم 2010، مباراتين ضمن المجموعة الثانية كوريا الجنوبية تلاقي اليونان، والأرجنتين مع نيجيريا، ومباراة واحدة من المجموعة الثالثة إنجلترا مع بنت خالتها أمريكا، دانا صملاجي وقصة الأرجنتين ونيجيريا دانا صملاجي: سيكون ستاد إليس بارك في جوهانسبرج شاهداً على المواجهة العالمية الثالثة للنسور الخضراء أمام عازفي التانجو في أولى مواجهات المجموعة الثانية بالدور الأول من المونديال الإفريقي، النقد الذي رافق قائد أوركسترا التانجو دييجو مارادونا طوال فترة تحضير المنتخب جاء نتيجة كثرة التغييرات التي أجراها وابتعاد النجم ريكيلمي مع إبعاده لأسماء كبيرة كزانيتي، وكان مارادونا قد صرح مؤخراً بأن فريقه جاهز لخوض غمار المنافسة العالمية ابتداءً من ورقته الرابحة ميسي الذي كثرت حوله الإشاعات وانتهاءً بتيفيز الذي ثبتت مشاركته في لقاء الغد مؤكداً ثقته بكل فرد من أفراد كتيبته منبهاً إياهم على قوة المنتخب الإفريقي بدنياً فهو لا يمكنه نسيان نيجيريا فهي ذات المنتخب الذي أنهى أمامه مسيرته كلاعب في مونديال 94 عندما ثبت تعاطيه المنشطات، وإلى نسور إفريقيا في رابع مشاركة عالمية لهم يدخلوا امتحان الغد بإرادة وتصميم على تعويض فشلهم على التأهل لمونديال 2006 خاصةً وأن النسخة الحالية تقام على أرض القارة السمراء، الكل أجمع على أن وجود المدرب السويدي لارس لادرباك الذي يشارك في كأس العالم للمرة الثالثة سيساعد على تنظيم المنتخب النيجيري الذي يعاني من قلة الانضباط رغم امتلاكه عدداً من صاحبي الخبرة كجوزيف يوبو قلب دفاع إيفرتون الإنجليزي ومهاجم بورت سموث الإنجليزي كوكانو، فهدفهم الأول هو الثأر لهزيمتهم السابقة أمام راقصي التانجو في مواجهة الفريقين عامي 94 و2002، فهل يسمح ميسي وأصدقاءه للنسور الخضراء بتحقيق أحلامهم، ساعات قليلة تفصلنا عن الجواب، دانا صملاجي، أصداء العالم مصطفى الأغا: هي واحدة من المباريات اللي أنا أنصحكم بمتابعتها وطبعاً دايماً عبر الجزيرة الرياضية، محمد أرجنتين مرشحة فوق العادة للقب رغم الكلام الكثير عن مارادونا، نيجيريا كانت عم بتدور على مدرب كل يوم يدوروا على واحد محمد حمادة: على كل حال نيجيريا ليست نيجيريا التي كنا نعرفها من قبل، ليس هناك نجوم من أمثال ياكيني، فينيدي، أوكاتشي، ويعلم تماماً مارادونا هذا الأمر لذا بكر جداً في إعلان التشكيلة الأساسية قبل 48 ساعة من المباراة تقريباً وقرر للمرة الأولى أن يزج بثلاثة لاعبين مهاجمين دفعة واحدة واختار تيفيز إلى اليمين وهيجواين بالإضافة إلى ميسي، لو لم يعرف إنه الفريق الخصم سهل المنال قادر على قهره لما وافق على اللعب بلاعب ارتكاز واحد هو ماسكيرانو، يعني لن يلجأ إلى الدفاع على الإطلاق بوجود كل هذا الثقل الهجومي مارادونا مصطفى الأغا: انت بتطلعي ومندهشة منى أمرشا: بتساءل شو معناته لاعب الارتكاز محمد حمادة: احنا بنقول مثل الأطرش بالزفة بس شو بدك تعملي مصطفى الأغا: والله إذا هي مثل الأطرش في الزفة فهي أحلى محمد حمادة: لا أنا بالفن نفس الشي مصطفى الأغا: لاحظوا أنا عم بحكي وهما عم يحكوا، كتار اللي بيقولوا إنه لقاء الإنجليز بلقاء ولاد خالتهن وعمتهن الأمريكان هو لقاء قمة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، هل يرى ذلك الأستاذ أحمد الأغا؟ بنشوف أحمد الأغا: الإنجليز والأمريكان سيقصون شريط المجموعة الثالثة بلقاء إثبات الذات والثأر ورغم أنهم أصحاب في السياسة إلا أنهم لن يكونوا كذلك في الملعب، التوقعات انتهت وحان وقت الاختبار في مدينة راسنبرج، مرشح فوق العادة لتصدر المجموعة وبلوغ الأدوار النهائية تحت قيادة الإيطالي كابيللو الذي سلح بالثقة وبالمعنويات العالية وبتصفيات رائعة وبالنظام والتركيز والترتيب، اختياره لأربعة مهاجمين يبين حقيقته بأن الهجوم طريقه ولن يحيد عنه، همه الوحيد وزعله يختبئ وراء ريو فرديناند الغائب الأبرز بسبب الإصابة ومن المرجح أن يعتمد على ليب دي كينج مكانه وقد يشارك ستيفن جيرارد وفرانك لامبارد بقيادة خط الوسط، الأمور قد لا تجري كما يشتهي كابيللو أمام الأمريكي الذي قلب الطاولة بعام 50 وفجر المفاجأة فالأمل والتفاؤل والثقة بقدرة اللاعبين الذين يعتمد عليهم المدرب برادلي مرتفعة جداً بالعودة التي قد تشهدها الصفوف بأوجوتشي الذي تعافى من الإصابة التي عانى منها في الركبة إلى جانب ألتيدور مهاجم هال سيتي الإنجليزي الذي قد يكون جاهزاً هو الآخر، مايكل برادلي نجل المدرب أكد أن الخبرة اكتسبها الفريق عن طريق التصفيات والمشاركات السابقة وأنهم مدركون لما ينتظرهم بكأس العالم، صورة مخيفة رسمها الأمريكي بظهوره الأخير بكأس القارات فبات يحسب له الحساب، لكن قد يكون الفيل الذي سد طريق حافلته المتوجهة لملعب التدريب وأخرهم لخمس دقائق بينما التهم طعامه قد تكون إنذاراً للقادم، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: الحقيقة أنا لا بحب الإنجليز ولا بحب الأمريكان، بس يمكن الإنجليز شوي أطيب من الأمريكان، محمد كمان من أول ما قالي أنا معي الجنسية البريطانية عضو دائم في مجلس الأمن، أنت عضو دائم بفرنسا محمد حمادة: على كل حال لن تكون مباراة سهلة مصطفى الأغا: هذا ما يقوله الكل لكن في كلام كبير على إنه كابيللو شكمهم مظبوط محمد حمادة: بكل تأكيد حتى إذا كان كابيللو موجود لا يكفي أن يكون هناك استراتيجي خارج الخطوط لكي يقود إلى الفوز، يجب أن يكون لدى الفريق قدر كبير من التوفيق لكي يقارع الأمريكيين في سلاح واحد هو اللياقة البدنية، نعلم أنه بالنسبة للياقة البدنية هو السلاح الأول لدى الأمريكيين يعني نصف مهارة بالإضافة إلى اللياقة البدنية الممتازة ممكن أن تفجر مفاجآت من خلال هذه التركيبة، وهذا ما أثبته الأميركيون خلال كأس القارات، خسروا أمام إيطاليا، في مشكلة ولكنهم قهروا مصر 3-صفر وأحرجوا البرازيل بالفاينال بالمباراة النهائية بهدفين مقابل لا شيء إلى أن ارتدت النتيجة 3-2، ولكن عموماً بالنسبة إلى الأمريكيين نعلم إنه حتى كلينسمان في يوم من الأيام عندما درب منتخب ألمانيا عام 2006 من كان الجهاز التدريبي، كان اللياقة البدنية للمدرب وكلهم من الأميركيين، يقال يقال إنه خبراء في المارينز خبراء اللياقة البدنية في المارينز مصطفى الأغا: حتى المارينز وصلوا لكرة القدم؟ محمد حمادة: بالتأكيد لأنه عملية برامج التدريب تبعية المارينز تطبق على المنتخب الأمريكي لكرة القدم وهذي واقعة حقيقية، لذا أقول إنه الأمريكيين يمكن أن يخسروا ولكنهم لا يمكن أن يخسروا بسهولة مصطفى الأغا: انتي شو بترشحي؟ أرجنتين نيجيريا شو محمد حمادة: اليونان مصطفى الأغا: والله حاسس حالي قاعد أنا، احكي، مين يفوز أمريكا ولا إنجلترا محمد حمادة: إنجلترا منى أمرشا: هو قال عندهم لياقة حلوة، بس التكتيك شو؟ محمد حمادة: لا طبعاً والخبرة طبعاً للإنجليز منى أمرشا: أوكي، الإنجليز مصطفى الأغا: طيب، طبعاً كاسترول أحد رعاة كأس العالم حبايبنا وأصدقاءنا هما عملوا take over على موقع صدى الملاعب على www.mbc.net/sada، هناك في الموقع فيكم تتابعوا لعبة موجود أنا فيها صوت وصورة يعني ممكن تبعتوا لأصحابكم صورتي وأنا عم بحكي يعني تناكدوا بعض تناكفوا بعض أو تلعبوا ضد بعض، وأيضاً فيكم تفوتوا على Castrol football.com وأيضاً كاسترول ضمن موقع الفيفا، طبعاً هنا بموقع كاسترول فوتبول اللي شايفينه لو تروحوا على فيفا world cup وهونيك في شي اسمه Castrol world cup predictor، هذا راح نأرجيكم إياه فيه بيعطيكم توقعات لكل مباراة، مثلاً شايفين جنوب كوريا مع اليونان هذا بيعطي 33% فوز لكوريا الجنوبية، 31% تعادل و36% فوز اليونان، إذن النسبة متقاربة، الأرجنتين مع نيجيريا، 59% للأرجنتين، التعادل 25%، و16% لنيجيريا، وأيضاً إنجلترا وأمريكا 63% لإنجلترا، 20% للتعادل، و17% لأمريكا، طبعاً هذا بناءً على تاريخ الفريقين وعلى لاعبين الفريقين لاعب لاعب، مشاركاتهم في الدوريات الأوروبية، يعني هذا جامل شو رأيك محمد حمادة: وبالتأكيد مصطفى لو كانت دايماً قالب جامد كرة القدم لما وصلت إلى مثل هذه الشعبية، الإثارة والمفاجآت هي كالملح بالطعام بالنسبة لكرة القدم، المفاجآت ضرورية جداً مصطفى الأغا: بردو بكاسترول في عندكم Castrol Ultimate player اللي هو عندهم castrol index للاعبين اللي حيكونوا موجودين في كأس العالم، يعني إخوتنا الجزائريين ممكن يحصلوا يشوفوا لاعبينهم وين مراكزهم، وطبعاً بكاسترول أفضل لاعب في العالم اللي هو ميسي وراه كريستيانو رونالدو، دروجبا، روني، وآريان روبن، توافق هذا الترتيب محمد حمادة: عنده ضعف بالنسبة لميسي تحديداً لأنه المهارة متساوية مع كريستيانو رونالدو، ولكن بالنسبة يعني وجه طفولي أو غيره هذا موضوع آخر، ولكن العنجهية عند كريستيانو رونالدو هي الصفة تماماً التي لا أطيقها يعني مصطفى الأغا: مين اللاعب اللي بتحسيه هيك، بتعرفي لاعبين كرة قدم، مين بتحسيه إنه أقرب واحد لقلبك منى أمرشا: كريستيانو رونالدو، حلو مصطفى الأغا: شفتي البنات كيف، يلعب إن شا الله عمره ما يلعب هو شاب حليوة وغني محمد حمادة: تعرف بيقولوا وكل يغني على ليلاه ما في مشكلة أبداً مصطفى الأغا: طبعاً، ولو كان قاعد محلي كريستيانو رونالدو شو بتقولي له؟ منى أرشا: بقوله إن شا الله تفوز ما أحلاك مصطفى الأغا: يعني مع البرتغال بكأس العالم، هلا قلتي مع إسبانيا منى أمرشا: أنا مع أحلى شي مصطفى الأغا: الطليان بيقولوا أحلى منى أمرشا: لا حتى الإسبان حلوين مصطفى الأغا: راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: بعد تأكد غياب رفيق جبور للإصابة رابح سعدان يقول بثقة سنُحدث المفاجأة في لقاء سلوفينيا ولهذه الأسباب منحت القيادة لعنتر يحيى، والكويتيون لم يتأهلوا لكأس العالم ولكنهم يعيشونها لحظة بلحظة واحتفلوا بافتتاحها [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، اللي حابب سيارة كل يوم شيفروليه كروز من جنرال موتورز فقط عبر أصداء العالم وفقط عبر MBC ولسة في أربع كرات ذهبية موقعة من ميسي، قبل شوي عم بيقولي كابتن محمد حمادة أحلى ميسي سمعتها بحياتي، ما هيك محمد حمادة: أخدت الجملة منك مصطفى الأغا: انت هيك قلت، أنا ما قلت شي، أنا رجل أخاف من زوجتي منى أمرشا: أنا سمعت ذلك فعلاً مصطفى الأغا: طيب، رفيق جبور ينضم إلى قائمة الغائبين عن لقاء الجزائر الأول في المونديال بعد تأكد إصابته، الأنباء الواردة من المعسكر الجزائري تؤكد أن عبد القادر غزال سيكون البديل لجبور، من جهته اعترف الشيخ رابح سعدان بصعوبة مواجهة سلوفينيا مؤكداً أن الخضر سيحدثون مفاجأة في أولى المباريات، سعدان شرح بصراحة سبب منح عنتر يحيى شارة القيادة خلفاً ليزيد منصوري رابح سعدان: نظن باللي كان من ناحية كابتن الفريق أكيد تم تقييم من ناحية اللاعبين خاصة وسط الميدان ومنصوري ما بقاش داخل كأساسي في المنتخب الجزائري ولهذا احنا كنا ترتيب من ناحية الكابتن كان في المرتبة الأولى هو منصوري وفي المرتبة الثانية كان رفيق صايفي وفي المرتبة الثالثة كان عنتر يحيى، وفي المرتبة الرابعة أكيد موجود كذلك كريم زياني، الترتيب هذا من مدة طويلة والهدف بتاعنا كان هو فقط اختيار تقني، المقابلة الأولى ديما صعبة في المجموعة، الحقيقة كل الناس تعتبرنا فريق ضعيف في ها المجموعة، حقيقةً مناش في أحسن الإمكانيات بتاعنا من الناحية البدنية ومن الناحية التقنية، ولكن أكيد احنا من الناحية النفسية مانا خسرانين شي ورايحين في المقابلة هذي ضد سلوفينيا أكيد راح نديرو كل مجهود باش نديرو مفاجأة ضد هذا الفريق المحترم والقوي وعنده انسجام كبير، حالياً بتواريخ الفيفا جميع اللاعبين بالعكس بتاع 86 اللي كانوا موجودين على أرض الوطن في الأندية الوطنية، الآن اللاعبين موجودين في الأندية الأوروبية وهذا ما يسمحش خاصةً باش نلعبو في نفس التشكيلة ونديرو خاصة معسكرات خاصة وطويلة باش نحسنو الانسجام، أكيد المنتخب الجزائري حالياً في مرحلة انتقالية باش إن شا الله في الأربع سنوات القادمة إن شا الله يكون في أحسن مستوى مصطفى الأغا: عندنا مخرج رياضي، طلع من عنتر يحيى قائد الخضر، محمد ليش عبست بس لسمعت الأخبار محمد حمادة: عبست لأنه أنا لو مكان الكابتن رابح ما بقول إنه سنحقق المفاجأة بحق سلوفينيا مصطفى الأغا: لأنه الفوز على سلوفينيا ليس مفاجأة محمد حمادة: طبعاً مفاجأة أن تفوز على حتى الولايات المتحدة يمكن أن تكون مفاجأة وعلى إنجلترا ولكن أمام سلوفينيا التي هي مبدئياً الحلقة الأضعف في المجموعة، على كل حال أياً كانت الأسماء، يزيد منصوري لعب أو ما لعب، حسن يبدا كان مكانه أو لمنصوري المهم أن يثبت الفريق وأن يمحي تماماً آثار نتائج المباريات التجريبية التي خاضها وخسرها بالثلاثة أمام صربيا أو أمام جمهورية أيرلندا، المهم قلبنا مع المنتخب الجزائري ولو أنه المنطق يقول إنه الموقف صعب وصعب جداً إلا إذا ثبت العكس مصطفى الأغا: منى منى أمرشا: أنا زعلت على كلمته الأخيرة، طبعاً حابة نشرح للناس لأنه يمكن ما فهموا الكلام بس كان يقول بعد أربع سنوات بيصيرون زينين، ليش هما الحين مش زينين؟ تأهلوا يعني، صح؟ مصطفى الأغا: هلا هما يعني أنا أرى شخصياً بعد كل ما مر بالجزائر والآن عادت الكرة وبعد غياب 20-24 سنة عن المونديالات كويس إنه يكون موجود منى أمارشا: كويس إنه يكونوا موجودين يستاهلوا يعني حققوا شي، أساندهم طبعاً هو في فريق عربي وحيد فلازم كلنا نشجعه مصطفى الأغا: لو هيك أغنية فرايحية للجزائر شو تغني لهم؟ منى أمرشا: يا مجننهم جزائر يا متعبهم جزائر يا الزعيم ويا الزعيم قوم علمهم مصطفى الأغا: بس كأنك غنيتي للهلال منى أمرشا: الهلال لسة مصطفى الأغا: ناوية يعني منى أمرشا: في نية مصطفى الأغا: طيب، طبعاً احنا كل يوم عندنا لقطة اليوم، 30 لقطة راح نقدملكم إياها برعاية كوكاكولا، لقطة اليوم للافتتاح اخترنا فيها هدف جنوب إفريقيا وهو الهدف الأجمل في يوم التعادلات، بنتابع [لقطة اليوم] هدف جنوب إفريقيا مصطفى الأغا: شو كنتي عم بتغني معهن منى أمرشا: هايدي بس اللي حفظاها بس أغنية بتجنن تبع نانسي عجرم بهنيها مصطفى الأغا: ونانسي عجرم نفسها حتكون معنا في أصداء العالم، فاصل من الإعلان، بعد الفاصل: الكويتيون لم يتأهلوا لكأس العالم ولكنهم يعيشونها لحظة بلحظة واحتفلوا بافتتاحها، ونجم هوليوود مات ديمون يتحدث حصرياً لأصداء العالم عن كأس العالم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: كلنا جزائريون، طبعاً هلا هذا خفيف ظريف اليوم بس بكرة ضيف تقيل مدافع، بكرة مفاجأة لإخوتنا الجزائريين ضيف بتحبوه ومثير للجدل بس ما حنقول مين محمد حمادة: وأول حرف؟ مصطفى الأغا: طبعاً منى أمرشا بكرة موجودة معنا أيضاً لتكون جزائرية عربية وهي أيضاً مغربية، إخوتنا بالكويت كانوا أول ناس بالخليج تأهلوا لنهائيات كؤوس العالم في إسبانيا عام 82، الآن هما عم يتفرجوا عليها، بيشاركوا فيها معنوياً من خلال الكافيهات والخيم والمطاعم اللي موجودة في كل الوطن العربي، الحقيقة الكافيهات غيرت جلدها صارت كله لون إفريقي، مدين رضوان منتج لقاءات الكويت مع العلم إنه عندنا لقاءات من سوريا، جريدة تشرين اليوم كانت عاملة احتفال مع افتتاح كأس العالم، وملحق تشرين يومي وشغل واوا مثل ما سمعت، لدينا من تونس لدينا من مصر، كل يوم حيكون عندنا فقرة العرب وكأس العالم وأيضاً برعاية كوكاكولا -of course I am south African and I want south Africa to win, mexico is a strong team but go bafana bafana -I am from Poland I support Africa team and any other because the most important now is to celebrate with every body so enjoy your time and moustafa moustafa ملاك فنانية كويتية: هاي MBC، أنا ملاك، مالي بالكرة بس أشجع الأرجنتين وإن شا الله يفوزون لأنه وايض أصدقائي يشجعون الأرجنتين محمد جراغ، لاعب منتخب الكويت: بالنسبة لفريقي إنجلترا أنا بحب إنجلترا من زمان وأتمنى إنه يحرز كأس العالم وأتمنى إنه الفريقين اللي يوصلوا لنهائي كأس العالم أتمنى الأرجنتين وإنجلترا، الأرجنتين لأنه أنا أحب مارادونا وأتمنى إنه مارادونا يلعب مع إنجلترا بالنهائي عشان يتذكر ماضيه وأتمنى الإنجليز ياخدونه ينتقمون من مارادونا، مصطفى إن شا الله تكون إنجليزي مثلي وما تشجع البرازيل ونحط إيدنا بإيد بعض وناخد كأس العالم ونروح جنوب إفريقيا ونشيلها ويا بعضنا مها العجمي، صاحبة المطعم: أول شي على أساس إن احنا مطعم وهني الحمد لله عندنا الرواد وايض يعني فحبينا نحط شاشات، حطينا تقريباً فوق عشرين شاشة زدنا بالمطعم، بعدين سوينا أطباق جديدة بأسامي اللاعبين والمنتخبات من اليوم راح تبلش، وعصيرات بأسامي اللاعبين يعني عصير بأسامي المشاهير، بشجع فريق الأرجنتين وها السنة شجعته عشان ميسي الشيخ دعيج خليفة الصباح، راعي الحفل: بها المناسبة أنا إنجليزي طبعاً لسببين مهمين، السبب الأول أنا من عشاق المدرب الكبير كابيللو وأحبه كثير، كذلك أحب الإنجليز، يمكن احنا أهل الخليج الإنجليز عندنا تاريخ طويل عبر سنين وعقود طويلة، فإن شا الله الإنجليز راح يكونون لهم كلمة في هذا المونديال لكن النهائي أعتقد راح يكون المنتخب الإسباني وفريق ثاني، بس مين الفريق الثاني ما أدري، راح يكون قبل النهائي بين إسبانيا والبرازيل بس الفريق الإسباني هو المرشح الأول من حارس المرمى إلى خط الهجوم ياسر العيلة، رئيس قسم الفنون بجريدة الوطن: الفريق المفضل الأرجنتين ومارادونا رغم إني مش متفائل ليه أوي مش عارف ليه في البطولة لكن طبعاً ميسي يعني ممتع وبيمتعنا في الدوري الإسباني، المتوقع إنه البطولة دي تشوف حاجات كتير من ميسي لوجين عمران، مذيعة: يسعد مساك مصطفى أنا وراك وراك حتى بالكويت وراك كمان، إلى البرنامج والمذيع الأحلى والأجمل والأروع والأخطر مصطفى، أنا متواجدة بالكويت عندي كذا لقاء وصار لي سنوات غايبة عن الكويت وعن الفريق أنا خبرتك مصطفى بس خلي مشاهدينك وجمهورك يعرفوا إنه بشجع الجزائر كونه المنتخب العربي الوحيد فشي طبيعي يعني هو اللي بيمثلنا كلنا كعرب، نتمنى له التوفيق إن شا الله ويبيض الوجه ومتوقعين إن شا الله منه يقدم الأفضل مصطفى الأغا: يعني لوجين حكت قصة حياتها محمد حمادة: بس تصنيفة جديدة إلك الأخطر كمان مصطفى الأغا: انتي شو كنتي عم بتقولي وانتي بتابعي اللقاء؟ قلتي راح تعملي لنا أغنية خاصة للبرنامج منى أمرشا: أعملكم تستاهلوا مصطفى الأغا: إذن بتشاهدوا يوم السبت على قنوات الجزيرة الرياضية تلات مباريات من نهائي كأس العالم 2010، كوريا الجنوبية مع اليونان، الأرجنتين مع نيجيريا، وإنجلترا مع أمريكا، يعني إذا عربي بيقول أنا بشجع أمريكا بزعل منه، فقرة جديدة اسمها خلف الكواليس، فقرة يومية قد تكون خبر قد تكون لقاء قد تكون سر قد تكون إشاعة، اليوم راح نبدأ بقنبلة، لقاء مع واحد من أهم نجوم السينما في العالم هو رجل إله علاقة بمانديلا وجنوب إفريقيا من خلال فيلمه invictus، الحقيقة أتمنى تتابعوا هذا الفيلم حتى تفهموا ماذا يحدث في جنوب إفريقيا ولماذا كأس العالم هي مهمة في جنوب إفريقيا، أقوى مذيعة ريا أبي راشد وهذا اللقاء مع مات ديمون مات ديمون: في كأس العالم الماضي إحدى بناتي ولدت كنت سعيداً بهذا الحدث لأني شاهدت جميع المباريات لأني كنت معها طوال الوقت اراقبها وهي نائمة وأشاهد المباراة في نفس الوقت، لذلك لدي ذكريات جميلة لكأس العالم، أتمنى أن أشاهد كأس العالم هذه السنة بنفس الحماس مصطفى الأغا: بس حابب أخبركم إنه كل يوم ما حنقول شو عندنا بالبرنامج، كل يوم في مفاجأة جديدة، كل يوم في شي جديد في هذا البرنامج، أصداء العالم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وكل يوم في سيارة شيفروليه كروز موديل 2010، منى أمرشا حتكون معنا بكرة النجمة الحلوة، نحنا هلا بدنا منى أمرشا هي تختم البرنامج بطريقتك محمد حمادة: اللي بدي أقوله لمنى إنه لغاية ما يخلص المونديال احنا اللي حنغني وهي حتحلل مصطفى الأغا: طبعاً شكراً لزميلنا باسل عباس اللي عطانا وقت وطبعاً زملاءنا فريق أصداء العالم اليوم اللي هلك لحتى يطلع ها البرنامج إن كانوا جماعتنا في جنوب إفريقيا ستة أشخاص وإن شا الله نعطيكم كل يوم مواد أكتر وأكتر، منى ختامها مسك منى أمرشا: أصداء العالم يا عسل تشوفها ما تعرف ملل، أخبار الكورة ع الخفيف مقدمه مفيد وظريف مصطفى الأغا: معك 45 ثانية أطربينا من جديد، شكراً إلكم، محمد حمادة ومنى أمرشا، إلى اللقاء وإن شا الله بنشوفكم بكرة مع أصداء العالم، بأي.