EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2009

فيرون يحلم بالتألق مع فريقه الأرجنتيني استوديانتس مرشح لتخطي بوهانج بنصف نهائي مونديال الأندية

دينلسون أمل بوهانج أمام إستوديانتس

دينلسون أمل بوهانج أمام إستوديانتس

سيكون استوديانتيس دي لا بلاتا الأرجنتيني بطل كأس ليبرتادوريس مرشحا لتخطي بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بطل أسيا عندما يلتقيان يوم الثلاثاء في الدور نصف النهائي من بطولة العالم للأندية المقامة حاليا في أبو ظبي على استاد محمد بن زايد.

سيكون استوديانتيس دي لا بلاتا الأرجنتيني بطل كأس ليبرتادوريس مرشحا لتخطي بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بطل أسيا عندما يلتقيان يوم الثلاثاء في الدور نصف النهائي من بطولة العالم للأندية المقامة حاليا في أبو ظبي على استاد محمد بن زايد.

وكان بوهانج تخطى مازيمبي الكونغولي بطل إفريقيا 2-1 في ربع النهائي الثلاثاء الماضي، في حين سيخوض الفريق الأرجنتيني أولى مبارياته في هذه البطولة.

يقود الفريق الأرجنتيني صانع ألعابه المخضرم خوان سيباستيان فيرون الذي ساهم بشكل كبير في إحراز فريقه كأس ليبرتادوريس وتوج أفضل لاعب في البطولة.

ويأمل فيرون أن يستمر في تألقه خلال بطولة العالم للأندية، ويقول "تمثل هذه البطولة الذروة بالنسبة إلى أي ناد، قلة من الأندية الأرجنتينية خاضت هذه البطولة، والواقع أن بوكا جونيورز هو الوحيد الذي شارك فيها، وقد خسر النهائي أمام ميلان قبل سنتين، وبالتالي نشعر بالفخر لحمل لواء الكرة الأرجنتينية هذه المرة".

وأكد فيرون بأنه لا يعرف الكثير عن الفرق المشاركة في هذه البطولة باستثناء برشلونة حيث يلعب زميله في المنتخب ليونيل ميسي أفضل لاعب عام 2009، وقال في هذا الصدد "صحيح بأننا لا نملك معلومات كثيرة عن الفرق المنافسة، لكن هناك قاعدة ثابتة في كرة القدم، يجب خوض جميع المباريات بالجدية ذاتها واحترام المنافس دائما وعدم التقليل من أهميته".

أضاف الدولي الأرجنتيني "الجميع يعتبر بأن وصول استوديانتيس وبرشلونة إلى النهائي أمر سهل، لكننا لا نستخف بأي فريق".

واعتبر مدرب بوهانج البرازيلي فارياس وصانع أمجاده بأنه يتوجب على فريقه التخلص من عقدة الخوف إذا ما أراد تخطي استوديانتيس، قائلا "لم أكن راضيا عن أداء فريقي في مواجهة مازيمبي؛ لأن اللاعبين كانوا خائفين؛ كون معظمهم يخوض بطولة كبرى بهذا الحجم للمرة الأولى، وقد بدت العصبية على أدائهم خصوصا في الشوط الأول، قبل أن تتحسن الأمور في الثاني".

ويعول بوهانج على الموهبة التهديفية لمهاجمه البرازيلي دنيلسون صاحب الثنائية في مرمى مازيمبي في ربع النهائي.