EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

عدنان حمد ونزار محروس يتنافسان على البرونزية استفتاء صدى: سعدان يقترب من لقب الأفضل وشحاتة وصيفا

أصبح في حكم المؤكد أن يحسم رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- لقبَ أفضل مدرب عربي حاليا طبقا للاستفتاء الجماهيري في موقع صدى الملاعب؛ حيث حصد أكثر من 150,000 صوت بنسبة تخطت 77.5% من إجمالي الأصوات حتى الآن.

  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

عدنان حمد ونزار محروس يتنافسان على البرونزية استفتاء صدى: سعدان يقترب من لقب الأفضل وشحاتة وصيفا

أصبح في حكم المؤكد أن يحسم رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- لقبَ أفضل مدرب عربي حاليا طبقا للاستفتاء الجماهيري في موقع صدى الملاعب؛ حيث حصد أكثر من 150,000 صوت بنسبة تخطت 77.5% من إجمالي الأصوات حتى الآن.

وفي المركز الثاني -وبفارق كبير عن المتصدر- يأتي المصري حسن شحاتة المدير الفني للفراعنة بعد أن نال أكثر من 17,000 صوت بنسبة أقل من 9% من الأصوات التي بلغت حتى الآن نحو 195,000 صوت، وذلك قبل أيام قليلة من انتهاء التصويت.

وتحتدم المنافسة بشكل واضح على المركز الثالث بين العراقي عدنان حمد المدير الفني الحالي لنشامى الأردن، والسوري نزار محروس؛ حيث يتفوق حمد بفارق أكثر من ألف صوت، ففي جعبته حاليا نحو 8,400 صوت بنسبة 4.34%.

كان موقع "صدى الملاعب" قد أطلق استفتاءً جماهيريًّا جديدًا يختار من خلاله الزوار أفضل مدرب عربي على الساحة حاليًا من وجهة نظرهم، من بين قائمة تضم ثلاثة عشر اسمًا من الأسماء البارزة في سماء التدريب العربي الذين حققوا إنجازات ملموسة مع الأندية والمنتخبات التي يترأسون أجهزتها الفنية.

وتضم القائمة سعدان، صاحب إنجاز عودة محاربي الصحراء لنهائيات كأس العالم بعد غياب 24 عامًا، ومعه شحاتة، الذي حقق مع المنتخب المصري ثلاثية كأس الأمم الإفريقية التاريخية.

ويتنافس معهم بادو الزاكي، صاحب الإنجازات الكبيرة مع أسود الأطلسي، وأيضًا السعودي ناصر الجوهر، المعروف بأنه مدرب الأوقات الصعبة مع الأخضر السعودي، وكذلك محمد علي مازدا، مدرب المريخ وصقور الجديان السابق، والمدربان التونسيان القديران يوسف البنزرتي، وفوزي الزواوي، إلى جانب الإماراتي المتميز مهدي علي.

وتشمل القائمة المدرب العراقي البارز عدنان حمد، والكويتي محمد إبراهيم، والبحريني سلمان الشريدة، والسوريين محمد قويض، ونزار محروس.

يذكر أن موقع "صدى الملاعب" قد سجل أكبر نسب مشاركة في تاريخ مواقع الإنترنت العربية من خلال استفتاءاته التي كان آخرها حول أكثر الأندية العربية شعبية، وصوَّت فيه مليون و100 ألف زائر، وتوج باللقب نادي أهلي طرابلس الليبي.

كما صوَّت مليون شخص لأفضل لاعب عربي عام 2009 الذي توج به الجزائري عنتر يحيى، نجم الخضر، وقائد بوخوم الألماني.

وكان استفتاء لاعب القرن السعودي، وهو اللقب الذي ناله الأسطورة ماجد عبد الله قد جذب أكثر من مليون و600 ألف مصوت.