EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2010

أجراه الاتحاد العربي للصحفيين الشبان استطلاع: MBC وصدى الملاعب والأغا الأفضل عربيا

أظهر استطلاعٌ للرأي أجراه "الاتحاد العربي للصحفيين الشبان" أن قنوات MBC وبرنامج "صدى الملاعب" ومقدمه الإعلامي مصطفى الأغا الأفضل عربيا من بين عشرات القنوات والبرامج التي تبث على الفضائيات العربية.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2010

أجراه الاتحاد العربي للصحفيين الشبان استطلاع: MBC وصدى الملاعب والأغا الأفضل عربيا

أظهر استطلاعٌ للرأي أجراه "الاتحاد العربي للصحفيين الشبان" أن قنوات MBC وبرنامج "صدى الملاعب" ومقدمه الإعلامي مصطفى الأغا الأفضل عربيا من بين عشرات القنوات والبرامج التي تبث على الفضائيات العربية.

وبحسب الاستطلاع الذي شارك به 200 إعلامي عربي داخل وخارج الوطن العربي، فقد استكملت شبكةMBC بقنواتها المختلفة المعاير الثلاثة التي وضعها معدو الاستطلاع لاختيار أفضل المنتجات الإعلامية.

ويقول عبد الجواد أبو كب رئيس الاتحاد العربي للصحفيين الشبان في تصريحات خاصة لـMBC.net إن المعايير الثلاثة هي: تغليب المهنية بإعلاء قيمة الحياد في عرض الرسالة الإعلامية، والتطوير المستمر خاصةً للكادر البشري، واستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة في تقديم المنتج الإعلامي.

ويوضح أبو كب أن تصدر برنامج "صدى الملاعب" -الذي يبث حاليا باسم أصداء العالم- قائمة البرامج الرياضية العربية جاء لتميزه بالحيادية الشديدة التي تفتقدها كثير من البرامج الرياضية، وقال "البرنامج لا يتحيز لفريق أو منتخب على حساب آخر إلا إذا كان عربيا ومنافسه غير عربي، وهو انحياز مطلوب، ويؤيده المشاهد بالتأكيد".

ويشير إلى تميز البرنامج بالتواجد المستمر والسريع في قلب الأحداث الرياضية، وهو ما يتيح له التميز والتفرد في الأخبار والمقابلات والتحليلات التي يقدمها.

ووصف رئيس الاتحاد العربي للصحفيين الشبان مصطفى الأغا بأنه يمتلك كاريزما خاصة كمقدم ومحاور ومدير للبرنامج، وقال "الأغا يتميز بحضور قوي ولافت على الشاشة.. أعتقد أن غيابه عن البرنامج يحدث فرقا كثيرا لدى المشاهد، وهو دليل على نجاحه واستحواذه على ثقة وإعجاب الجمهور".

ويؤكد أبو كب أن قنوات MBC تتميز بالتنوع الهادف في قنواتها؛ إذ تقدم المحطة وجبة إعلامية متكاملة تغني المشاهد عن الانتقال إلى قنوات أخرى، كما أنها تراعي أولويات المنطقة العربية في برامجها، ويظهر هذا في الاهتمام الواضح بموضوعات الأسرة والرياضة والاقتصاد، فضلاً عن تعاطيها الواعي مع الثقافات الخارجية بما لا يهين الثقافة العربية، وهو ما تعكسه اختياراتها للأفلام والمسلسلات والبرامج الأجنبية.

ويشير إلى ميزة مهمة وهي مجانية الاستقبال وعدم اللجوء إلى فكرة التشفير، بما أتاح للمجموعة أن تساهم بشكل فاعل في تشكيل وعي وثقافة المواطن العربي على اختلاف درجات تعلميه ومستوى معيشته.

وقال أبو كب إن الاستطلاع -وإن كان غير مرتبط بمنح جوائز مالية- إلا أنه يعبّر بشكل حقيقي عن مزاج الشارع الإعلامي ورؤيته للأفضل في مختلف القطاعات الإعلامية العربية المسموعة والمقروءة والمرئية، موضحا أن الاستطلاع جرى وفق إطار علمي وروح التطوير والأخذ بالأساليب التكنولوجية واستخدامها في تطوير الكوادر البشرية.

يذكر أن "الاتحاد العربي للصحفيين الشبان" الذي أنشئ في العام 2007، هو تجمع مستقل يضم نحو 5 آلاف من شباب الصحفيين في كافة الدول العربية، ويتخذ من القاهرة مقرا لأنشطته، التي تتضمن مساعدة الصحفيين الشبان في مجالات التدريب، وتوثيق قنوات الاتصال بين صحفيي الدول العربية.