EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2010

البرنامج العربي الأفضل والأعلى مشاهدة استراحة محارب لصدى الملاعب بعد عام من التميز والجوائز

أعلن مصطفى الأغا عن توقف برنامج صدى الملاعب خلال شهر رمضان المعظم، على أن يعود لعشاقه من جديد وفي حلة جديدة عقب عيد الفطر المبارك، وفي هذا الإطار قدم حمادي القردابو قراءة في أسباب تربع الصدى على صدارة البرامج الرياضية العربية في السنوات الأربعة الماضية، ولم تكن السنة الماضية استثناء.

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2010

البرنامج العربي الأفضل والأعلى مشاهدة استراحة محارب لصدى الملاعب بعد عام من التميز والجوائز

أعلن مصطفى الأغا عن توقف برنامج صدى الملاعب خلال شهر رمضان المعظم، على أن يعود لعشاقه من جديد وفي حلة جديدة عقب عيد الفطر المبارك، وفي هذا الإطار قدم حمادي القردابو قراءة في أسباب تربع الصدى على صدارة البرامج الرياضية العربية في السنوات الأربعة الماضية، ولم تكن السنة الماضية استثناء.

لماذا صدى الملاعب هو الأفضل؟ لماذا صدى الملاعب الأكثر شعبية؟ لماذا صدى الملاعب يحصد الجوائز الواحدة تلو الأخرى؟ لماذا صدى الملاعب يحافظ على لقب أفضل برنامج رياضي عربي يومي للعام الرابع على التوالي؟

لن أبحث عن الأجوبة.. فالأجوبة عندكم أنتم وعند مجلة الأهرام الرياضي وموقع كورة وغيرهم كثير، أما نحن في صدى الملاعب، فعلينا فقط الاجتهاد والسهر على إمتاعكم دون كلل، قد لا نكون من المستفيدين من الحصري الذي لا يوجد إلا في عنوان وحيد، وقد لا نكون ممن يمتلك شبكة مراسلين عددها بالعشرات، وقد لا نكون ممن يستفيدون من وقت بث مثالي يساعد على شد الجماهير، وقد لا نكون ممن يتزاحمون في ضيافة أشهر نجوم اللعبة، وقد لا نكون مِمّن يستفيدون من التواجد في قناة رياضية جماهيرها بالملايين.

رأسمالنا التواجد ضمن قناة كل العرب، رأسمالنا قائد مقدم يجده الكثيرون خفيف الظل محايدا، رأسمالنا مقدمة تشارككم نهاية أسبوعكم، رأسمالنا خمسة صحفيين متواضعين، وفنان في المونتاج، رأسمالنا أربعة مراسلين، أشهرهم وأكثرهم نشاطا في المملكة، رأسمالنا ضيوف تلقائيون يقدمون الإضافة بِطلّة خفيفة، رأسمالنا جنود أخفياء من مخرجين وفنيين ومصورين وأرشيف مبدعين.

رأسمالنا تصور ورؤية تجمع كل العائلة وتشبع المتابع الشغوف، وتقنع من لا يهوى الرياضة بالمتابعة، رأسمالنا اختلاف وإبداع ومثابرة واجتهاد، رأسمالنا جمهور مثابر يسهر متأخرا ولا يهاب التخمة، يستمتع لينام مبتسما راضيا سواء فاز فريقه أم خسر، صدى الملاعب منكم ولكم.

أما وعدنا فمضاعفة الجد والاجتهاد لتعزيز ثقتكم، ولنضرب مواعيد خامسة وسادسة مع الأهرام العربي وغيرها ممن ينظم استفتاءات رياضية جادة، الوعد بالاجتهاد أكثر كان في الأسبوع الأول من هذا العام، وبعده بقليل جاء التأكيد بتغطية قيل إنها وافية لكأس الأمم الإفريقية، عندما ضربنا حصارا مضيقا على الخبر والمعلومة بتقارير ميدانية حصرية وبمواكبة لكل كبيرة وصغيرة داخل ملاعب أنجولا.

بعد بطولات أنجولا كان صدى الملاعب رائدا بمواقفه الرصينة ليختلف نحو الأفضل، في جنوب إفريقيا كان الرهان صعبا، وكانت المواجهات ثقيلة فتحول صدى الملاعب إلى أصداء العالم، فالاسم تغير والإشباع والإمتاع فتعززا أكثر، عائلة صدى الملاعب تعززت بالمجتهد مدين رضوان، وبالمتألقتين الناشطتين دانا صملاجى ورزان إسحاق.

ومرة أخرى نعدكم بألا نخيب آمالكم؛ لأن رضاكم يمتعنا رغم شح المصادر، وأكل الحقوق الحصرية الأخضر واليابس، لكن والحمد لله وعلى رغم كل شيء، صدى الملاعب في كفة، والبقية مجتمعون في كفة.