EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2012

احزان ام شهيد بمجزرة بورسعيد في عيد الام

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

بمناسبة عيد الام شارك برنامج صدى الملاعب السيدة ليلى عبد العزيز والدة الشهيد أحمد وجيه الذي قضي فيما يعرف بمجزرة بورسعيد احزانها في وفاة ابنها.

  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2012

احزان ام شهيد بمجزرة بورسعيد في عيد الام

بمناسبة عيد الام شارك برنامج صدى الملاعب واحدة من امهات الشهداء الذين قضوا فيما يعرف بمجزرة بورسعيد احزانها في وفاة ابنها.

وفي لقاء مع رامي رجب مراسل صدى الملاعب في القاهرة قالت السيدة ليلى عبد العزيز والدة الشهيد أحمد وجيه انها بعد فقدان ابنها فقدت الرغبة في الحياة "حسيت أني معنديش أمل في الدنيا حسيت أني هروح الشغل أجيب فلوس لمين ولا أحوش لمين اللي كان أملي في الدنيا اللي أنا هاعمل له وأجيب له".

وزاد من مآساة الام ان والد احمد كان قد توفى قبل فترة "لما كنت أعيا ألاقي حد أقول له انزل هات لي علاج أو الطلب اللي أنا عايزاه ، دلوقتي مبقاش حد معايا في البيت ودلوقت بأقف عند صورته وأنا ماشية الصبح أقعد أبوس فيه وأقول له صباح الخير يا أحمد أنا ماشية يا ابني عاوز حاجة أجيبها لك".

وعاتبت السيدة ليلى مجاس ادارة الاهلي ولاعبيه الذين لم يهتم اي منهم بالسؤال عنها الا الكابتن محمد ابو تريكة "أبو تريكة جه زارني هنا وعزاني بكل احترام ولما دخل عليا أنا بكيت لأن ابني كان نفسه يسلم عليه فحسيت أنه كأنه ابني هو اللي داخل عليا كان نفسه يسلم على كابتن أبو تريكة. بس مفيش لا فلوس ولا شيكات زي ما سمعنا وأنا مش عايزة حاجة والله عايزة أحس أن ابني اللي راح ضحية عشان خاطر الأهلي ألاقي حد من النادي بيتصل بيا بالتليفون يقول لي كل سنة وانتي طيبة أنتي مش محتاجة حاجة يا ماما".