EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2012

اتفاق ضد العقيدة

حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

هذا عنوان واحدة من القضايا المثارة حاليا فى شارع الكرة الإنجليزية، بسبب تعاقد فريق نيوكاسيل مع شركة وونجا التى تخصصت فى منح القروض بفوائد سريعة. وهى شركة يملكها جنوب أفريقى. وقد حذر المجلس الإسلامى فى بريطانيا أربعة من لاعبى الفريق المسلمين من ارتداء قميص نيوكاسيل وهو مزين بهذا الإعلان الذى يعد ضد العقيدة، باعتبار أن القرض بفائدة يعد ربا

  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2012

اتفاق ضد العقيدة

(حسن المستكاوي) هذا عنوان واحدة من القضايا المثارة حاليا فى شارع الكرة الإنجليزية، بسبب تعاقد فريق نيوكاسيل مع شركة وونجا التى تخصصت فى منح القروض بفوائد سريعة. وهى شركة يملكها جنوب أفريقى. وقد حذر المجلس الإسلامى فى بريطانيا أربعة من لاعبى الفريق المسلمين من ارتداء قميص نيوكاسيل وهو مزين بهذا الإعلان الذى يعد ضد العقيدة، باعتبار أن القرض بفائدة يعد ربا.

وطالب المجلس إدارة نيوكاسيل بمنح اللاعبين الأربعة استثناء من ارتداء قميص الفريق بهذا الإعلان وقال إن ذلك حدث مع فريق وستهام من قبل حين كان يلعب له المهاجم المسلم فريدريك كانوتيه الذى رفض ارتداء قميص مزين بإعلان عن موقع شركة قمار، كما سمح له فيما بعد رئيس فريق أشبيلية بارتداء قميص لا يحمل إعلانا يتعارض مع عقيدته كمسلم.

يضم نيوكاسل أربعة لاعبين مسلمين وهم حاتم بن عرفة، وشيخ توتى، وديمبا با، وسيسيه. وقال الشيخ إبراهيم موجرا، الأمين المساعد للمجلس الإسلامى البريطانى: «حتى لو شارك الأربعة فى مباراة فيكفى أن يوضع الإعلان على صدر سبعة لاعبين آخرين». لم تعلق إدارة نيوكاسيل على الأمر. لكن مصدرا داخل الإدارة قال: «إن النادى كان متعاقدا من قبل مع شركتى فيرجين ونورثن روك، وهما تتعاملان مع القروض أيضا. ولم تحدث تلك المشكلة.  

التعاقد الجديد مع شركة وونجا لمدة 4 سنوات وبقيمة 24 مليون جنيه إسترلينى وهو رقم كبير بالنسبة لفريق نيوكاسيل ويحقق طموح وآمال النادى حسب المصدر. وفى الوقت نفسه دافع المدير الفنى ألان بارديو عن هذا التعاقد وقال إنه يساهم فى صناعة فريق جديد وقوى سيدخل دائرة الأربعة الكبار فى البريميير لييج. وأكد أنه سأل مالك الشركة الجنوب أفريقى عن أعمالها قبل إتمام التعاقد وقد اطمأن لهذه الأعمال ولطبيعتها.

يذكر أن بعض جمهور نيوكاسيل اعترض على التعاقد مع شركة وونجا. وعلق المدير الفنى على هذا الاعتراض قائلا: «عليهم سؤال جمهور بلاكبيرن الذى يحظى برعاية الشركة نفسها.. هل هناك مشكلة؟

السؤال الأهم: «ترى هل يحترم نيوكاسيل مشاعر لاعبيه الأربعة المسلمين ويسمح لهم بارتداء قمصان لاتحمل إعلان الشركة؟ وهل هناك فارق بين عدم ارتداء القمصان من جانبهم والاشتراك فى مباريات مع لاعبين آخرين يرتدون قمصانا تحمل هذا الإعلان؟.. السؤال لأهل العلم.

لكن يهمنا هنا أيضا أن نتوقف عند أسلوب مناقشة القضية فى شارع الكرة الإنجليزية، فقد اعتبرت الصحف البريطانية أن اتفاق نيوكاسيل مع شركة وونجا ضد عقيدة لاعبيه المسلمين وشريعتهم، وطرحت الأمر للحوار والتعليق بمنتهى المهنية والاحترام لعقيدة الآخر فى مجتمع تسوده أغلبية بعقيدة مختلفة.. بينما حين اختلف مثلا مانويل جوزيه فى الرأى والرؤية الفنية مع أحدهم هنا، ثار وغار، وغرغر، وطالب بطرده من البلاد وحرمانه من دخول جمهورية مصر العربية للأبد.. وسحب الجنسية البرتغالية منه، ولاتسألنى كيف كان يمكن أن تسحب مصر أو يسحب سيادته الجنسية البرتغالية من مواطن برتغالى..؟

 الصبر يارب..  

منقول من الشروق المصرية