EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2010

الدفاع العنيد يحطم الهجوم المرعب إنتر ميلان.. قهر البارسا ويسعى للقب الثالث

لم يكن أحد يتوقع أن يفعلها الإنتر ويقصي برشلونه حامل اللقب قبل محطة واحدة من الوقوف على منصة التتويج، على رغم فوز الأول بثلاثة أهداف لهدف ذهابا، ولكن أبناء البرتغالي جوزيه مورينيو فعلوها!

  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2010

الدفاع العنيد يحطم الهجوم المرعب إنتر ميلان.. قهر البارسا ويسعى للقب الثالث

لم يكن أحد يتوقع أن يفعلها الإنتر ويقصي برشلونه حامل اللقب قبل محطة واحدة من الوقوف على منصة التتويج، على رغم فوز الأول بثلاثة أهداف لهدف ذهابا، ولكن أبناء البرتغالي جوزيه مورينيو فعلوها!

يلتقي إنتر في المباراة النهائية يوم 22 مايو/أيار المقبل على ملعب سانتياجو برنابيو بمدريد مع بايرن ميونيخ، ويأمل إنتر في إحراز لقب البطولة للمرة الأولى منذ أن فاز به في عامي 1964 و1965م تحت مسمى "كأس أوروبا للأندية أبطال الدوريفيما يتمنى بايرن الفوز بالبطولة التي توج بلقبها أربع مرات سابقة كان آخرها عام 2001م.

لعل دفاع مورينيو العنيد على رغم لعبه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 28 بعد طرد لاعب خط وسطه البرازيلي تياجو موتا لتوجيه ضربة في الوجه للاعب الفريق المنافس، كان سر نجاحه وهو ما دفعه للعب بمهاجميه دييجو ميليتو وصامويل إيتو في مساندة دفاع الفريق ليستحوذ برشلونة على نسبة 75% من المباراة، ولكن دون أن ينجح في ترجمة هذه السيطرة إلى لغة الأهداف إلا بهدف وحيد أحرزه جيرارد بيكي، قبل ست دقائق على نهاية المباراة، ولكنه لم يكن كافيا لعبور فريق برشلونة حامل اللقب إلى المباراة النهائية، وليفعلها الإنتر ببلوغ النهائي للمرة الأولى التي منذ عام 1972م.

تأسس النادي الإيطالي عام 1908م ويرأسه حاليا ماسيمو موراتي، ويتولى قيادته البرتغالي خوزيه مورينيو، أما ملعب الفريق فهو جوزيبي مياتزا "سان سيروجاء أول موسم للفريق عام 1909م ولم يلبث النادي سوى عامين من إنشائه حتى أحرز أول ألقابه في بطولة الدوري الإيطالي، وكان ذلك في عام 1910م وكرر بعد 10 سنوات أخرى.

كان عام 1962م نقطة فاصلة في تاريخ الإنتر عندما تم جلب المدرب هيلينو هيريرا الذي طبق واخترع طريقة الكاتيناتشو الشهيرة، التي اشتهرت بها الفرق الإيطالية حتى الآن، وهي الدفاع الصارم، وقاد الإنتر إلى 3 بطولات في الدوري، ولكن أكبر إنجازاته عندما أحرز في عام 1964 لقب بطولة أوروبا للأبطال، عندما هزم ريال مدريد 3-1، وفي العام التالي أحرز للمرة الثانية والأخيرة حتى الآن لقب الأبطال من جديد هذه المرة انتصر على بنفيكا البرتغالي 1-0.

استمر الفريق بين التراجع وإحراز البطولات، وفي عصر الثمانينيات ومع توسع الاحتراف أصبح الدوري الإيطالي أقوى دوري في العالم بوجود المحترفين الكبار كبلاتيني وبونيك وغوليت وفان باستين وريكارد ونابولي، وكانت الألقاب في النصف الثاني من عقد الثمانينيات محصورة بين الميلان الجار الذي بزغ اسمه بشدة محليا وأوروبيا ونابولي، ولكن في عام 1989م جلب الإنتر الثلاثي الألماني ماتيوس وبريمة وكلينسمان وأحرز الفريق لقب الدوري بقيادة تراباتوني.

استطاع الإنتر في التسعينيات أن يتألق بشكل كبير في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي، وأحرز اللقب في ثلاث مناسبات، كما استطاع في موسم 2006/2007 أن يحرز لأول مرة لقب الدوري من داخل الملعب، بعد 18 عاما من الغياب؛ ليحقق الإنتر للمرة الثالثة على التوالي لقب الدوري موسم 2007/2008 تحت قيادة المدرب مانشيني.

يتصدر الإنتر (الإنترناسيونالي) حاليا الدوري الإيطالي برصيد 73 نقطة، وبفارق نقطتين عن غريمه روما، قبل ثلاثة أسابيع من ختام البطولة، وهو أحد المنافسين بقوة على إحراز اللقب للمرة 18 في تاريخه بجهود نجومه الحاليين خافيير زانيتي وويسلي شنايدر ودييجو ميلتو وصامويل إيتو (أسطورة برشلونة السابق) وماركو ميترازي بقيادة مورينيو.

وقد لعب لفريق "الإنترناسيونالي" عديد من اللاعبين العظماء أبرزهم جوزيبي مياتزا الذي لعب في الدوري لصالح الإنتر في 365 مباراة سجل خلالها 246، وهو الهداف التاريخي للإنتر، وجاشينتو فاكيتي قائد المنتخب وأحد رموز الإنتر في الحقبة الذهبية في الستينيات.

العديد من اللاعبين العظماء الذين مروا على تاريخ النادي مثل المهاجم التوبيللي والحارس زنجا والبرازيلي رونالدو والألمان ماتيوس وبريمة وكلينسمان والهولندي بيركامبن في مسيرة طويلة للإنتر حافلة بالإنجازات والألقاب في 100 عام.

دوري أبطال أوروبا مرتين (1964، 1965م)

كأس الاتحاد الأوروبي 3 مرات (آخرها عام 1998م)

كاس الإنتر كونتينتال مرتين (1964، 1965م)

بطولة الدوري 17 مرة (آخرها 2009م)

بطولة كأس إيطاليا 5 مرات (آخرها 2006م)

بطولة السوبر الإيطالية 4 مرات (آخرها 2008م)