EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2010

إنتر مورينيو بطل أوروبا..ووفاق سطيف يتصدر

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبدالإمام، التاريخ: 22 مايو

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبدالإمام، التاريخ: 22 مايو

مريان باسيل: نرحب بكل متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن

  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2010

إنتر مورينيو بطل أوروبا..ووفاق سطيف يتصدر

مريان باسيل: نرحب بكل متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن سامي عبد الإمام: مسا النور مريان باسيل: في هذه الحلقة نتابع: -بعد غياب 45 عام البرتغالي مورينيو يقود الإنتر ميلان للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا على حساب بايرن ميونيخ بهدفي الأرجنتيني ميليتو -الأوليمبي الباجي يحرز كأس تونس للمرة الثانية في تاريخه على حساب حامل اللقب الصفاقسي -في الدوري الجزائري وفاق سطيف يهزم مولودية الجزائر بهدفين لواحد ويشاركه في الصدارة -منتخب عمان يحرز بطولة اليمن الودية وأهل الدار يتلقون الخسارة الثانية أمام الضيف المقدوني بهدف دون رد -الشيخ رابح سعدان يدعو الجميع إلى احترام قراراته من أجل إنجاز ما يفخر به الجميع -ميسي يرشح بلاده للقب العالمي وصدى الملاعب يرشحه لأن يكون بصمة في هذه البطولة -الحمى تنتشر من بلد لآخر وقد تكون خلف أبوابكم وأنتم لا تعرفون، إنها حمى كأس العالم مريان باسيل: إذن قبل ما نبدأ برنامجنا لازم نذكركم بإنه فرصتكم لتحقيق أحلامكم ما زالت موجودة مع MBC ومسابقة الحلم، طبعاً هذه المسابقة تستمر بتحقيق الأحلام اللي راح يشتركوا فيها، طبعاً اشتركوا على الأرقام الظاهرة عندكم على الشاشة والله يوفق الجميع، إذن اتجهت أنظار العالم اليوم إلى مدريد وملعب سانتياجو برنباو لمتابعة نهائي دوري أبطال أوروبا والذي جمع بين إنتر ميلان الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني، كابتن شو بنقول، هارد لك ولا سامي عبد الإمام: هارد لك طبعاً مريان باسيل: إلك هارد لك لأنه امبارح انت قلتلي بايرن ميونيخ بيفوز، طبعاً احنا حضرنا المباراة وأكيد كتير من الجمهور أيضاً حضروا المباراة على قناة الجزيرة وطبعاً أنا مبسوطة بصراحة إنه إنتر ميلان فاز ومبسوطة أكتر إنه ميليتو الأرجنتيني لأنه أنا طبعاً بشجع الأرجنتين سامي عبد الإمام: والله هما يستاهلون طبعاً، أنا قلت قياساً بالأداء جمالية أداء بايرن ميونيخ أحلى، وحتى يمكن اللي شاف المباراة شاف إنه الاستحواذ 70 بالمية لبايرن ميونيخ و30 في المية استحواذ لإنتر ميلان، ولكن إنتر ميلان يملك لاعب اسمه ميليتو يعمل المستحيل، احنا كانت كل الأنظار تقول ميسي ميسي اليوم كلها تقول ميليتو ميليتو مريان باسيل: بكرة راح يقولوا الأرجنتين الأرجنتين سامي عبد الإمام: إن شا الله ميسي وميليتو ثنائي رهيب لأي فريق بالتأكيد مريان باسيل: طيب خليك معي كابتن خلينا نروح إلى مدريد ومعنا الزميل مصطفى الأغا عبر الهاتف، مصطفى شو بنقول هارد لك ولا مبروك؟ مصطفى الأغا: لا جود لك، مورينيو كان يدرب تشيلسي فجود لك، وهارد لك لمشجعي بايرن ميونيخ، مسا الخير إلك مريان ومسا الخير للأخ سامي، طبعاً نحنا خارج ملعب سانتياجو برنباو يعني في الطريق العام عشرات الآلاف من المتفرجين طالعين ومعظمهم مبسوطين بما حدث في الملعب مريان باسيل: كيف كانت الأجواء بالملعب؟ مصطفى الأغا: حقولك شغلة، كلام كتير بينحكي عن المباراة، المباراة بدأت قبل ما تُلعب الكرة باستاد سانتياجو برنباو، كانت بين نجمي هولندا روبن ووزيلي شنايدر تنيناتهم هولنديين وتنيناتهم لعبوا في ريال مدريد، المباراة كانت بين أستاذ ومساعده، الحقيقة محبو مورينيو كتار لكن كارهيه كانوا أكتر وأغلبهم من إيطاليا، امبارح كنت في روما كتير من الطليان كانوا بيتمنوا خسارة الإنتر ليس كرهاً بالإنتر لكن كرهاً بمورينيو، الحقيقة هو أكثر شخص وجهت عليه الكاميرات في الملعب لأنه أيضاً كان كلنا عارفين في الملعب إنه مورينيو سيكون في نفس الملعب لكن مدرب لريال مدريد، الحقيقة اليوم المباراة كانت في الشوط الأول إلى حد ما أقل من المتوسط ومملة جداً، كان في سخط ألماني على الحكم الإنجليزي هوارد ويب اللي حرمهم من ضربة جزاء، لكن الحقيقة مثل ما قال سامي عبد الإمام إنه اليوم ميليتو نحنا كنا موجودين في روما السنة الماضية في نهائي champions league وكان ميسي وإيتو ثنائي عم يلعبوا لصالح برشلونة، اليوم إيتو لم يكن بالمستوى المطلوب لكن الحقيقة ميليتو كان هو مثل ما بيقولوا بيضة القبان، فريقه الإنتر ميلان وكان سجل هدفين، هدفين أكثر من رائعين الحقيقة اليوم حتى كان معنا بعض الإخوان من ألمانيا قاعدين عم يتفرجوا ع المباراة قالوا لو ضلوا يلعبوا للجمعة الجاية ما راح يجيبوا جول رغم الفرص اللي سنحت للفريق الألماني، كل من كان في الملعب قال الفريق الأفضل هو اللي فاز، الحقيقة أجواء أكثر من رائعة يعني أنا اليوم وصوني إنه نحكي عن الروح الرياضية اللي زرعها لاعبين الفريقين عند جمهورهم، يعني تصوري فريق الإنتر ضل يصفق لفريق بايرن ميونيخ وهو طالع يتوج كثاني champions league، جمهوري الفريقين ضلوا قاعدين حتى اللحظة قاعدين من شان يحتفلوا بالفريقين يعني تصوري الخاسر احتفل في جمهوره والفائز احتفل في جمهوره، الحقيقة أجواء أكثر من رائعة، إن شا الله قريباً بتحضري لك champions league يا مريان مريان باسيل: يعني انت كنت بروما السنة الماضية وبردو حكينا معك مصطفى، طيب مين كان في من الحضور حدا مميز مثلاً انتبهت له مصطفى الأغا: الحقيقة 82 ألف بالملعب اتعرفت على 81 ألف منهم، كان في كتير إخوان عرب موجودين، كان جماعة ملف قطر 2022 موجودين في الاستاد، كتار من الزملاء الإعلاميين كانوا موجودين ومثل ما بنقولك كل سنة عن جد في حوالي 60-70 ألف سألوني يا أخي مريان ليش ما إجت قلتلهن إن شا الله السنة الجاية مريان باسيل: خلاص إن شا الله السنة الجاية وهلا وعد على الهوا ما تقدر تتراجع عنه، مسكت لك إياها مصطفى الأغا: أنا الحقيقة يمكن أحاول أعملك شي، الإنتر fans موجودين ومبسوطين مريان باسيل: نحكي معهن طلياني هلا مصطفى الأغا: يا ريت أنا ما بعرف أحكي طلياني، اسمعي، شو بدك أكتر من هيك، وفي جماعة بايرن ميونيخ بس ما أسترجي أحكي معهن مريان باسيل: لا بلاش، لو بنعرف ألماني كنا حكينا معهن مصطفى الأغا: لا، لا تخافي، Ich liebe dich يعني أنا بحبك مريان باسيل:مش لإلي أكيد هاي للمدام مصطفى الأغا: why not، كزميلة وصديقة يا أختي مريان باسيل: ممكن لسامي مش مشكلة سامي عبد الإمام: شكراً مريان باسيل: مصطفى على كل حال احنا راح نشتاق لك هذا الأسبوع لأنه بعرف إنك انت راح ترجع يوم الخميس، بتمنى لك طبعاً التوفيق برحلتك أنت بـbusiness trip هلا وبردو مبروك للإنتر مصطفى الأغا: أنا بكرة في لندن إن شاء الله وإذا في أخبار جديدة ممكن أخبركن عنها لأنه من الصبح الباكر حكون في لندن مريان باسيل: إن شا الله، شكراً إلك مصطفى وترجع لنا بالسلامة مصطفى الأغا: شكراً إلك مريان باسيل: طيب اللي حكى عنه مصطفى طبعاً عن الجماهير سامي عبد الإمام: مريان هذي نتمناها تصير في ملاعبنا مريان باسيل: بس الجماهير الألمانية دايماً بتكون سامي عبد الإمام: لا شوفي الجماهير الألمانية جماهير مريان باسيل: متحضرة أكتر؟ سامي عبد الإمام: مندفعة ربما ولكن ورا فريقها، يعني اليوم الفريق بصراحة سيطرة على الكرة وما سجل، لو ما صار شي إنه يمكن تخليها تنفعل الجماهير، الجماهير أصيبت بخيبة أمل وبالتأكيد خطة مورينيو إنه قفل جميع المنافذ كان يدافع معظم المباريات بسبع لاعبين تماماً مثل ما فعل مع برشلونة وحقق اللي يريده، في الآخر هو البطل لكن الجماهير الألمانية ما تعتدي بحق وبدون حق مريان باسيل: لا قال بقيوا للآخر سامي عبد الإمام: بالظبط هذا يحسب مريان باسيل: ما بعرف إذا انت انتبهت في لقطة كان مورينيو عم بينزل من حتة من مدرجات بايرن ميونيخ سامي عبد الإمام: صحيح لأنه طبعاً منفعل، مورينيو يحسب له إنه قبل نهاية المباراة بثواني راح سلم على فانجال مريان باسيل: لأنه هو أستاذه بالآخر سامي عبد الإمام: والمدربين واللاعبين يلعبون دور في التحكم باللاعبين وفي الجمهور، ونتمنى هذا الأسلوب الحضاري نشوفه في معظم أو جميع ملاعبنا مريان باسيل: نعم، إذن مبروك للإنتر ومبروك لكل مشجعي الإنتر، سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: الأوليمبي الباجي يحرز كأس تونس للمرة الثانية في تاريخه على حساب حامل اللقب الصفاقسي، في الدوري الجزائري وفاق سطيف يهزم مولودية الجزائر بهدفين لواحد ويشاركه في الصدارة [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، أسدل الستار اليوم على الموسم الكروي التونسي بإقامة نهائي كأس تونس بلقاء الصفاقسي والأوليمبي الباجي، التفاصيل مع سلام المناصير [مقطع من مباراة الصفاقسي والأوليمبي الباجي] سلام المناصير: الرئيس زين العابدين بن علي يحضر نهائي كأس تونس المنتظر، صراع الشمال والجنوب، حامل اللقب الصفاقسي والأوليمبي الباجي الطامح بقوة لانتزاع الكأس الذهبية الثانية يلتقيان في مواجهة مثيرة تعد بالكثير وهي نسخة مكررة بين جانبين حيث التقيا قبل 15 عاماً وحينها تفوق أبناء الجنوب على الباجي بهدفين لواحد، محطة ختامية تمثل آخر مسابقات الموسم وكلا الطرفين يبحثان عن نيل اللقب، أبناء الصفاقسي يأملون بنيل الكأس الخامسة لإنقاذ موسمهم بعد ظهور في منافسات الدوري لم يقنع الجماهير باحتلالهم المركز الرابع، فيما يطمح الأوليمبي الباجي لختام أن يكون مسكاً في بطولة وصل فيها إلى آخر محطة متفوقاً على الكثير من الفرق الكبيرة العريقة، المدرب الجزائري رشيد بلحوت ينصح لاعبيه بالهجوم لأنه يؤمن بالمنطق الذي يقول مباريات الكؤوس تذهب لمن يأتي بالأهداف ولا تعترف بالتاريخ والأسماء، الأوليمبي الباجي يفاجئ من كان حاضراً في ستاد السابع من نوفمبر برادس بهدف أول جاء من ركلة جزاء نفذها بثقة واقتدار مهدي حرب والذي أعلن الحرب صراحةً على الصفاقسي وكأنه يقول السيناريو يعود ولكن النتيجة ستتغير هذه المرة، المباراة تشتعل بعد هذا الهدف والذي أربك حسابات الكرواتي لوكا، التغييرات الفنية تأتي وأسلوب اللعب يتغير، والصفاقسي بأكمله يندفع إلى الأمام في محاولة لتعديل الأوضاع، الفرص حضرت ولكن أقدام ورؤوس اللاعبين لم تكن بأفضل تركيز في هذه الليلة، الأوليمبي الباجي يبعد الخطر عن شباكه وينهي المباراة بفوز ذهبي أدخله التاريخ من أوسع الأبواب، بعد 17 عاماً الأوليمبي الباجي يتسلم الكأس الثانية في تاريخه من يد الرئيس الحاضر، والترجي الغائب الأبرز عن هذا النهائي حظي أيضاً بتكريم رئاسي بمناسبة فوزه بلقب الدوري، سلام المناصير، صدى الملاعب مريان باسيل: ومعنا عبر الهاتف سهام العيادي مراسلة صدى الملاعب في تونس، مسا الخير سهام سهام العيادي: مساء النور وتحية لكل السادة المشاهدين مريان باسيل: مبروك للأوليمبي الباجي اليوم التتويج الثاني في هذه المسابقة، لكن يعني هل توقع الصفاقسي هذه النتيجة، هل توقع أن يخسر، أم لم يكن في حاله اليوم الصفاقسي سهام العيادي: نعم مريان في الواقع هي نتيجة الصراحة متوقعة للحضور اليوم في مباراة الدور النهائي لأنه نادي الصفاقسي حسب التقرير كما أشرتم منذ لحظات أن النادي الصفاقسي كيما يتتبع كل الفنيين في هذا الموسم الرياضي يعني مردوده كان متواضع عكس المسابقة القارية كأس الاتحاد الإفريقي وطموح وأمل كان كبير من قبل كل المحيطين بنادي الصفاقسي من أجل إنقاذ هذا الموسم بكأس لكن اللي نعرفوه جيداً في تونس أيضاً أنه الأوليمبي الباجي عنده تقاليد على مستوى كأس تونس وكذلك الأوليمبي الباجي يمر بفترة طيبة خصوصاً بعد قدوم المدرب الجزائري رشيد بلحوس تحسنت الأمور على مستوى النتائج أيضاً وحتى على مستوى الأداء، هذا ممكن يخلينا اليوم نتوقع مباراة طيبة تتساوى فيها الحظوظ بين فريقين الصفاقسي والأوليمبي الباجي وفي النهاية كانت الكلمة الأخيرة للأوليمبي الباجي مريان باسيل: نعم وكانت من ضربة جزاء سهام العيادي: وحصوله على الكأس الثانية في تاريخه مريان باسيل: شكراً لكي مراسلتنا من تونس سهام العيادي، شكراً جزيلاً لك، كابتن بيجوز قبل المباراة كانوا يتوقعوا إنه الصفاقسي لديه خبرة أكبر في هذه البطولة يعني مشارك أكتر من مرة، خمس مرات بيجوز بالعشر سنوات الماضية، كيف لقيت الأداء، خلينا نحكي عن الأداء بالمباراة سامي عبد الإمام: مريان الأداء بالمباراة كان متوازن إلى حد كبير يعني الكفتين متساويتين حتى في الدوري، في الدوري كانت كفة الصفاقسي مريان باسيل: السادس والسابع سامي عبد الإمام: إي كانوا متقاربين، الصفاقسي فاز في ملعبه وتعادلوا في ملعب الأوليمبي الباجي، ما تقدرين ترجحين كفة فريق على آخر، ربما الخبرة للصفاقسي ولكن في الكؤوس الخبرة ليست هي الفيصل، دائماً الأداء هو الذي يحسمها وأحياناً أخطاء، شفنا اليوم ركلة جزاء يد طائشة استقبلت الكرة رجحت الكفة، بس اللي أنا أريد أنوه عليه أيضاً اللي شفناه في التقرير اللفتة الطيبة في تسليم كأس الدوري أو درع الدوري إلى الترجي لأنه الترجي حُرم من جمهوره في آخر ثلاث مباريات وبالتالي احتفل في ملعب فريقه أثناء التدريب، فاليوم بادرة طيبة إنه يكرمهم رئيس الجمهورية ويحتفلون لأنه الترجي فريق كبير وكان بحاجة لمثل هاي اللفتة مريان باسيل: نعم، ضمن الأسبوع 31 من الدوري الجزائري أقيمت اليوم تسعة لقاءات حيث اشتعلت المنافسة على اللقب بعد فوز وفاق سطيف على ضيفه مولودية الجزائر بهدفين لهدف، تفاصيل طبعاً هذه المباراة سنتابعها مع مدين رضوان [مقطع من مباراة وفاق سطيف ومولودية الجزائر] مدين رضوان: هي مباراة القمة والتنافس على لقب الدوري نظراً لعراقة الفريقين وموقعهما الحالي على سلم الترتيب، مولودية الجزائر يعرف أن حصد ثلاث نقاط من أرض سطيف تعني ضمان اللقب وحتى التعادل سيكون مفيداً ويعزز حظوظه بتحقيق ما هو غائب عن خزائنه منذ عشر سنوات كاملة ويمر حالياً بأزهى فتراته، وهو من يلعب هذا الموسم بروح الانتصار، الدقيقة الرابعة محمد دراق يعلن التقدم المبكر ويؤكد أن العميد يريد حسم الأمور وتفادي الحسابات لكن أبناء عين الفوارة لم يتأخروا سوى ثلاث دقائق فأدرك حسين مترف التعادل وضاعف نبيل الحمياني النتيجة لتشتعل المباراة في أول ربع ساعة وتفي بوعودها، لاعبو العميد حاولوا استلام زمام الأمور بعد الهدف الثاني لكن السطايفة كانوا الأفضل فضغطوا في مسعى لزيادة الفارق قبل الاستراحة، في الشوط الثاني كاد أن يتكرر سيناريو الأول حين انفرد حمزة كوادري بالحارس فراجي الذي تألق وأنقذ مرماه، وفاق سطيف أوقف نزيف النقاط وخصيصاً أمام العميد المتصدر منذ بداية الموسم ولحق به برئادة الترتيب كخطوة أولى في محاولته لخطف اللقب فيما الخسارة لا تعني ضياع حلم اللقب نهائياً لمولودية الجزائر مع تبقي ثلاث جولات وكل الاحتمالات واردة، مدين رضوان، صدى الملاعب مريان باسيل: وإليكم ترتيب فرق الصدارة في الدوري الجزائري، مولودية الجزائر مع وفاق سطيف في الصدارة بـ59 نقطة وبفارق الأهداف، ثم شبيبة بجاية ثالثاً 51 نقطة، واتحاد الحراش 48 نقطة بفارق نقطتين عن اتحاد العاصمة، يعني ها المباراة كابتن تلات أهداف إجت بأول ربع ساعة وانتهت وكانت مباراة مثيرة جداً سامي عبد الإمام: طبعاً المتوقع يمكن كان إنه فريق مولودية الجزائر المتصدر إنه يحاول إنه يسجل هدف، كان ممكن إنه يعدل النتيجة لكن يحسب له إنه هو اللي افتتح المباراة الحقيقة، هو سجل هدف مبكر وهو اللي أدخل وفاق سطيف أجواء المباراة مبكراً جداً، خلاص ما في جس نبض ما في حذر، المباراة من أول أربع دقائق انفتحت، وفاق سطيف حقيقةً في آخر أسبوعين آخر جولتين ضيع نقاط وتعادل مرتين كان بإمكانه لو فايز بواحدة منهم كان الآن هو يتصدر وينفرد بالصدارة بفارق نقطتين على الأقل، لكن ما يحسب له إنه خلاص عاد لأجواء هذي المباراة، هو تعادل في ملعب منافسه واليوم فاز في ملعبه وبالتالي يمكن إله أرجحية معنوية كبيرة مع الثلاث جولات المتبقية مريان باسيل: لمين الأرجحية؟ الفرق هدف أو هدفين سامي عبد الإمام: الفارق تقريباً ثلاث أهداف، هما كلا الفريقين فاز بـ16 وتعادل بـ11 وخسر أربع مرات، نفس الحصيلة لكن مولودية الجزائر إله 43 هدف وعليه 22، وفاق سطيف هجومه أقوى سجل 45 هدف ولكن عليه 26 هدف مريان باسيل: بس بيجوز الأرجحية أكتر لمولودية الجزائر لأنه راح يلعب على أرضه في المباريات القادمة، وفاق سطيف في مباراتين راح يلعبهم خارج ملعبه سامي عبد الإمام: نعم ولكن الحالة المعنوية تعتمد مريان، وفاق سطيف قبل جولتين، الجولة الثالثة قبل اللي فاتوا كان مندفع، توقعنا إنه خلاص أي فوز إله يقربه، لكن شفنا نفسيته ربما شوية تراجعت، ربما اطمأن وحقق تعادلين غير معقولين حقيقةً كان المفروض يفوز بواحدة منهم، وبالتالي الجولات الباقية تعتمد، من هو اللي يقدر يتحمل ضغط المباريات الأخيرة، من هو اللي يقدر يصمد، هي القضية كلا الفريقين متساوي بكل شيء ولكن من يصمد أمام ضغوط المباريات والشد العصبي اللي يزداد مع اقتراب نهاية الموسم مريان باسيل: على كل حال احنا دايماً بنحب لما يكون في آخر أسابيع هيك يكون في إثارة أكتر سامي عبد الإمام: حنتفرغ للدوري الجزائري، البقية كلها خلصت حنتفرغ للدوري الجزائري مريان باسيل: بعد الفاصل نتابع: منتخب عمان يحرز بطولة اليمن الودية وأهل الدار يتلقون الخسارة الثانية أمام الضيف المقدوني بهدف دون رد، الشيخ رابح سعدان يدعو الجميع إلى احترام قراراته من أجل إنجاز ما يفخر به الجميع [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، نال منتخب عمان لقب بطولة اليمن الودية بعد فوزه في آخر المباريات على بوركينا فاسو بهدفين نظيفين، البلد المضيف للبطولة أنهى المنافسات من دون أي فوز وتلقى الخسارة الثانية أمام مقدونيا بهدف دون رد لينهي المنتخب اليمني المشوار بنقطة يتيمة وضعته في آخر الترتيب، كابتن هاي أول مرة تقام هذه البطولة؟ سامي عبد الإمام: طبعاً هي بطولة استعداداً لتنظيم كأس الخليج وبذلك تم تنظيمها، إلها فائدتين، فائدة إدارية وفائدة فنية، وبالتالي هي بطولة مستحدثة تنظم لأول مرة مريان باسيل: يعني راح تنعاد السنة الجاية سامي عبد الإمام: إذا اقتضت الحاجة أعتقد هما ما محتاجين ينظموها السنة الجاية لأنه هي الآن اختبار مريان باسيل: شو الاستفادة طيب منها، اليمن إيش بيستفيد منه سامي عبد الإمام: يستفيد أولاً يختبر لاعبيه، المدرب بحاجة إلى إعداد طويل لكأس الخليج، هو بحاجة إلى ظهور قوي في كأس الخليج وبالتالي بحاجة على الأقل إلى أن يلعب ثمان مباريات، إله عشر مباريات حتى خلال ها الفترة، اليوم لعب أو هذا الدور لعب ثلاث مباريات مع فرق متنوعة، إدارياً هم بحاجة إلى بطولة ينظمون ناسهم يعودوهم تنظيم المباريات، دخول وخروج الجماهير، التسجيل، فحوصات المنشطات وغيرها، اليمن طلع بالمركز الأخير كفريق ولكن كدولة أعتقد هي الرابح الأكبر مريان باسيل: نواصل عرض التقارير الخاصة بنجوم منتخب الجزائر ممثل العرب الوحيد في مونديال جنوب إفريقيا 2010، سلام المناصير اختار اليوم الحديث عن أب الكتيبة الجزائرية وقائد محاربي الصحراء الشيخ الكبير رابح سعدان سلام المناصير: شيخ الجزائر رابح سعدان أمل العرب في مونديال جنوب إفريقيا، المدرب المحنك حزم الحقائب واستعد لخوض ثاني تجاربه في المحفل العالمي الكبير وهذه المرة على رأس الكادر التدريبي وليس مساعداً كما كان في مونديال إسبانيا 82، سعدان الذي جلب السعادة للجزائريين حين قاد المنتخب الأول إلى الحضور الثالث في نهائيات كأس العالم بعد غياب 24 عاماً يُنتظر منه أن يحقق نتائج تعيد الصورة الزاهية لمحاربي الصحراء على غرار المشاركة الأولى والتي كان فيها ضمن الجهاز الفني رابح سعدان: يعني التقييم هو جد إيجابي سلام المناصير: في 2008 جهز الأوراق وبدأ بمسح شامل لجميع المواهب الجزائرية في الداخل والخارج، أوجد التوليفة المناسبة التي تبحث عنها الجزائر منذ سنوات عديدة، زياني وبوقرة ومطمور وشاوشي وحليش وآخرون ساهموا بالإنجاز الذي طال انتظاره، محاربو الصحراء يقهرون الصعاب ويتواجدون في المونديال للمرة الثالثة بفضل لمسات الشيخ الإبداعية، إنجازات وانتصارات لا حدود لها، مسيرة مليئة بالأوسمة والألقاب، رابح سعدان لم يستلم مهمة إلا وحقق معها التألق والنجاح، في عام 89 قاد الرجاء البيضاوي لنيل دوري أبطال إفريقيا وفي 2008 نال مع وفاق سطيف كأس دوري أبطال العرب، وقاد المنتخب الجزائري إلى المربع الذهبي في بطولتي إفريقيا 2004 و2010 وسبقى الإنجاز الأهم في مسيرته الطويلة قيادة محاربي الصحراء إلى نهائيات كأس العالم 2010، الشيخ سعدان أفضل مدرب عربي لعام 2009 أمام تحدٍ عالمي جديد، اختار القائمة الأولية فانتُقد على استبعاد بعض اللاعبين وتفضيله لآخرين، لكنه يقول أنا المسئول الأول والأخير ومعسكر المنتخب بأفضل ما يكون وسنتأهل للدور الثاني إذا تضافرت جهود الجميع، سلام المناصير، صدى الملاعب مريان باسيل: إذن كأنه بيحط حد للتساؤلات ليش هذا اللاعب وليش هذا اللاعب، لازم المدرب يكون إله حق إنه يختار وما حدا يتدخل بقراراته سامي عبد الإمام: طبعاً استقلالية تامة، أولاً لا يوجد مدرب في العالم لا يختار أفضل اللاعبين لفريقه وبالتالي هو مصيره ونجاحه وتاريخه كله في أقدام اللاعبين ومصيره بإيدهم وبالتالي يختار الأفضل، أحياناً تكتيكياً يستبعد لاعب حتى شفنا سنة 96 لما إيمي جاكي استلم منتخب فرنسا استبعد كانتونا واستبعد بابان واستبعد نجوم كبار، فرنسا طالبوا بإنه يُطرد فوراً، ولكن أصر وقال إنه كانتونا وبابان لا يناسبون التشكيلة اللي أنا مختارها مريان باسيل: هو بيشوفهم بالتدريبات سامي عبد الإمام: وفعلاً بعد سنتين فازوا بكأس العالم، الآن رابح سعدان قد يستبعد لاعب جماهيري وهذي واردة لكن هو بحاجة إلى لاعب ربما شباب أكثر وحيويته أكثر، ربما هو يعول على لاعبين آخرين وبحاجة إلى إسناد وبالتالي نحن ندعمه، أكيد الجزائريين يدعموه، ونحن كلنا نتمنى لهم التوفيق وكذلك ندعم اختياراته، كل مدرب يختار الأفضل دائماً والمدرب رابح سعدان أثبت إنه يجيد توظيف اللاعبين، يسمونه بالواقعي أي لا يبحث عن الاستعراض على حساب لاعبيه، على خطف عناوين، يستبعد فلان عشان يكون في عناوين الصحف، لأ هو مدرب واقعي قبل الجميع وبالتالي لازم احترام قراراته لأنه هو بالآخر هو المسئول مريان باسيل: وهو قائد الكتيبة سامي عبد الإمام: وإن شا الله هو قائدهم للتألق في كأس العالم مريان باسيل: أصيب اليوم عشاق التانجو الأرجنتيني وعشاق راقص التانجو ليونيل ميسي بالذعر الشديد بعد أن تعرض ميسي لإصابة في ركبته أثناء تدريبات الفريق في الأرجنتين لكن الأخبار بعدها جاءت مطمئنة بأنه الإصابة كانت خفيفة وميسي بألف خير، لكن هل آمال كل محبي الأرجنتين متوقفة فقط على ميسي في كأس العالم وهل ميسي سيحقق ما يحققه أو حققه مع برشلونة، أحمد الأغا معه المزيد أحمد الأغا: تضاربت الآراء والأحاديث وكثرت الأقاويل والانتقادات الحادة بالأرجنتين خاصةً لإخفاق الفتى الأرجنتيني الذهبي ميسي بالظهور بنفس المستوى مع منتخب بلاده كما مع البرسا، في التصفيات لم يقدم ميسي ما كان مرجواً منه فبات علامة استفهام كبيرة بأربعة أهداف مع المنتخب الذي عانى الأمرين قبل أن يتأهل إلى جنوب إفريقيا، التلميحات كثرت وأصابع الاتهام وُجهت ضده بشكل أكبر بلقب هداف أوروبا بـ47 هدفاً بعدما أنهى موسمه الإسباني بـ34 هدفاً وعادل هذا الموسم الرقم القياسي للبرازيلي رونالدو في 96، ميسي نجح بـ34 هدفاً في الدوري وثمانية بأبطال أوروبا واثنين بكأس ملك إسبانيا وهدفين بكأس العالم للأندية وآخر بكأس السوبر الإسبانية، فبات خامس لاعب في تاريخ البارسا يتخطى حاجز الثلاثين هدفاً في الليجا في نفس الموسم، كل هذه المقدمة لنبين كيف يرى الأرجنتينيون الفرق ما بين ميسي برسا وميسي أرجنتينا، وتصاريحه التي يهدد بها منتخبات العالم بأن القادم سيكون مختلفاً وهي الفرصة المثالية ولكي تصبح أسطورة يجب أن تفوز بكأس العالم، وأن المنتخب الأرجنتيني مرشح للفوز باللقب رغم تعثره بالتصفيات وإن لم يرشحه أحد فهذا أفضل ليفاجئ العالم بدون ضغط، فيما الرد على كل تلك الانتقادات والمعاناة التي يتعرض لها مع المنتخب لأنها ستكون بالملعب الذي سيثبت به قدرته على أن يقدم مع منتخب بلاده ما قدمه مع برشلونة، وأضاف أيضاً سأحاول تقديم أفضل ما لدي فيعتني بي دييجو مارادونا لكنني لا أعتقد أنه بنى الفريق من أجلي، وصل ميسي إلى مطار إزيزا بالقرب من العاصمة الأرجنتينية بيونس أيروس منذ أيام وسط ترحيب كبير فهل سيغير ميسي نظرة الأرجنتينيين له ويحالفه الحظ والتوفيق أم ستكون مشاركته الثانية فاصلة بمشواره مع التانجو، معضلة لن يكون لها جواب إلا بمصالحة ميسي لجماهيره الأرجنتينية الغفيرة لكأس العالم وإن كان هذا أو ذاك يبقى نجم فوق العادة، أحمد الأغا، صدى الملاعب مريان باسيل: أكيد اللي بيحب ليونيل ميسي أكيد راح يتمنى له التوفيق بكأس العالم بس في علامة استفهام حول إنه كيف مارادونا عم بيدير الفريق، صح؟ سامي عبد الإمام: هو هذا السؤال، اليوم شفنا ميليتو، هيجوين ثاني هدافي الدوري الإسباني، أجويرو المتألق مع أتلتيكو مدريد بطل كأس الاتحاد الأوروبي، لاعبين كتيبة ممتازة، لكن علامة استفهام كبيرة حول قدرة مارادونا، الحقيقة مارادونا شخص لا يتسم بالواقعية، قلنا قبل شوي رابح سعدان مدرب واقعي، مارادونا مدرب استعراضي يقود التدريبات وهو بإيده سيجار يدخن أثناء التدريبات، يخلي لاعب كابتن الفريق مثل ماتشيرانو أو ماسكيرانو طُرد مرتين هذا الموسم وثمان إنذارات في حين لاعب مثل كامبيوسو اليوم شفناه نجم من نجوم إنتر ميلان يستبعده في مركز لاعب الارتكاز، علامة استفهام كبيرة حول قدرته على توظيف اللاعبين، ميسي لوحده أمام منتخبات عالمية مستعدة ما يقدر يعمل ولا حتى لو كان جنبه ميليتو، يجب أن يكون هناك تنظيم هجومي، توازن دفاعي حتى يحقق الفريق الفوز، الفريق بمهاجم حتى لو كان بمستوى ميسي وميليتو جنبه ووراهم هيجوين ما يمكن يعمل شيء إذا كانت شباكه ممكن تستقبل مريان باسيل: وإذا كان مارادونا قاعد؟ سامي عبد الإمام: إذا كان مارادونا يميل إلى الاستعراضية وعدم الواقعية فهي مصيبة مريان باسيل: نعم، سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: يده أهلت فرنسا إلى المونديال إلا أن نجمه بدأ يبهت فهل يودع تيري هنري من الباب الكبير في جنوب إفريقيا، الحمى تنتشر من بلد لآخر وقد تكون خلف أبوابكم وأنتم لا تعرفون، إنها حمى كأس العالم [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، فرصتكم لتحقيق أحلامكم ما زالت موجودة، مسابقة الحلم من MBC تستمر بتحقيق الأحلام، اشتركوا على الأرقام الظاهرة عندكم على الشاشة هلا والله يوفق الجميع، لا شك في إنه تيري هنري هو من أفضل مهاجمي جيله ولكن في سن 33 وبعد البقاء بديلاً في برشلونة هل سينجح تيري هنري في ترك بصمة في جنوب إفريقيا، حمادي القردبو معه المزيد حمادي القردبو: قائد الديوك وأفضل هدافي المنتخب الفرنسي تيري هنري هو كذلك أفضل هداف فرنسي في مختلف المسابقات مجتمعة على مر الأزمان، هو كذلك اللاعب الوحيد المتبقي من تشكيلة أبطال العالم 98، تألق كثيراً وأدار رقاب حتى أنه يعد صاحب الفضل الأكبر في وجود فرنسا ضمن قائمة المشاركين في المونديال الإفريقي، كثيرون يعتبرون أنه لم يتبقى من تيري هنري سوى اليد التي وصفها الفرنسيون بالمعجزة فتيتي بديل مع برشلونة وتيتي في نيويورك الموسم المقبل، مدرب المنتخب الفرنسي أكد مراراً ألا مكاناً مضموناً في تشكيلته وتيري هنري سيحتاج أن يجتهد كثيراً ليبقى قائداً ويلعب أساسياً فمنافسوه أكثر شباباً ومنافسوه أبهروا مع أنديتهم هذا الموسم ويكفى الحديث عن صولات مالودا مع تشيلسي وجولات ريدوري مع بايرن ميونيخ فقد يكون الحل تيريي هنري حسب الصحافة الفرنسية في الهجوم حيث المنافسة أقل حدة، ابن الثالثة والثلاثين عاماً في رصيده مائة وثماني عشر مشاركة دولية وواحد وخمسون هدفاً إلا أنه هذا الموسم لم يلعب مع فريقه برشلونة سوى إحدى وعشرين مباراة ست منها احتياطياً ولم يسجل سوى أربعة أهداف، في مونديال 98 كان ضمن أفضل هدافين برصيد ثلاثة أهداف وفي كوريا الجنوبية واليابان خرج من الباب الضيق مع منتخب بلاده وفي مونديال ألمانيا كان نصيبه من الأهداف ثلاثة ليخسر النهائي ويكون ثاني الهدافين فكيف سيختتم تيري هنري مشاركته المونديالية في جنوب إفريقيا، حمادي القردبو، صدى الملاعب مريان باسيل: لما بنحكي عن برشلونة بننسى إنه تيري هنري كان عم يلعب معهم سامي عبد الإمام: طبعاً هو انتقاله، هو حقق مع أرسنال كل ما يحلم به مهاجم من جماهيرية، أصبح أسطورة لكن كان يعوزه الألقاب، راح إلى برشلونة حقق الألقاب، فاز بدوري أبطال أوروبا وفاز بكأس أندية العالم، فاز بست ألقاب في موسم واحد، وأيضاً أضاف إله هذا الموسم لقب الدوري، لكن خلاص دخل خريف العمر أعتقد إنه الدوري الأمريكي هو يكون أفضل خاتمة مريان باسيل: يعني هو مثلاً راح يكون زي ديفيد بيكهام إنه خلاص لما يبطل محبوب بيروح أمريكا؟ سامي عبد الإمام: مريان أولاً اللاعبين في أوروبا يلعبون من سن مبكرة ولهذا لما يوصل لسن 32-33 سنة الحقيقة يكون بدأ يستنفذ طاقته نهائياً، الدوري الأوروبي قوي جداً، القدرة البدنية لازم تكون في أفضل مستوى، اللاعبين الشباب الجدد اللي يظهرون والناشئين الجدد اللي يظهرون بدأوا يزاحمون الكبار، ولذلك تيري هنري مريان باسيل: يعني راح يتقاعد سامي عبد الإمام: بالتأكيد موسم أو موسمين في أمريكا أو ربما حتى في المنطقة العربية وبعدين يقول باي باي مريان باسيل: معقولة يجي لعندنا؟ سامي عبد الإمام: ممكن مريان باسيل: بعد عشرين يوم بالعدد راح تنطلق نهائيات كأس العالم 2010 لكن من اليوم لحد انتهاء البطولة سيصاب العالم بمرض يدعى حمى كرة القدم أو حمى كأس العالم، وراح تتفشى هذه الحمى أكثر مع اقتراب الموعد خصوصاً لدى الرجال، فما هو الحل وما هي الأعراض، عمار علي معه المزيد عمار علي: مثلما انتشرت أنفلونزا الخنازير ومن قبلها الطيور فإن شبح المرض هذا قد تحول إلى كأس العالم حتى بات ينتقل من بؤرة لأخرى، أنفلونزا النهائيات قادمة لكم خذوا حذركم، مكان الانطلاق جنوب إفريقيا والحمى انتشرت من هناك، تعويذة اسمها ماكارابا قد أكون لفظتها بصورة صحيحة أو قد أكون مخطئاً لكن ماكارابا هو هذه الخوذة التي تفنن الأفارقة بصناعتها وصارت مشهورة والكل يطلبها حتى بنوا مصنعاً لها، ماكارابا جاءت بكل ألوان الدول المشاركة وبصور عن جميع اللاعبين حتى حققت أرباحاً يقولون أنها خيالية وسوف تحقق المزيد ساعة انطلاق كأس العالم عندهم، الفيروس لم يبق هناك بل انتقل إلى شيلي التي تعيش على أمل أن يقدم منتخبها شيئاً بهذه الكأس سيما وأن عدد خسارات منتخبها بالكؤوس التي شاركت فيها قد بلغ ثلاثة عشر مرة متتالية وسوف تقابل الهندوراس بأول لقاء لها بالمجموعة الثامنة، كرة كبيرة تجمع تواقيع المساندة عليها وحدث ولا حرج، تركوا أشغالهم وباتوا يوقعون مرة ومرتين فالأمر خال من الدفع وكل توقيع أكبر من الثاني، ولأن المرض وصل إلى أمريكا الجنوبية وأقصد شيلي فقد دخل البرازيل عنوة لكنه طور من جيناته الوراثية قليلاً وصار على شكل صوراً صغيرة للاعبين يحملها الناس أينما ذهبوا، هذه الصور تلصق على مجلد خاص بها وإذا حالفك الحظ فإن الصور تأتي غير متشابهة فيكتمل المجلد وتبتسم لأنك أكملته، أما إذا كان حظك عاثراً وقد وجد مكاناً أظلم قد نام فيه فإن الصور التي لديك كلها متشابهة وفي هذه الحالة يجب عليك التبادل مع شخص آخر يشابهك بالحضور، ولأن جلية لبنانية كبيرة بالبرازيل فإن أحدهم نقل حمى النهائيات إلى بلداننا العربية وعند لبنان تحديداً حيث تحولت شوارعها ومحلاتها وحتى السيارات هناك تحولت إلى أعلام الدول التي ستشارك بكأس العالم، إذن خذوا حذركم أيها العرب فإن الحمى قادمة لكم حتى وإن أغلقتم أبوابكم، عمار على، صدى الملاعب مريان باسيل: مرض خطير طبعاً هذا، أكيد راح تنتقل هاي الحمى بدبي، شو راح تعمل انت كابتن، راح تشتري تي شيرتس؟ سامي عبد الإمام: مريان يقولك لو كانت اللغة الإنجليزية أكثر لغة منتشرة في العالم لا، كرة القدم هي لغة العالم وهي يمكن الكرة الجلدية هاي أخطر اختراع في العالم، أخطر من الموبايل والإنترنت ومن كل شي، هو هذا اللي يتحكم في مزاج الشعوب يهدئها ويرفع ضغطها ويموت الناس، كثير ماتوا بسبب كرة القدم، الآن هي خلاص مرة كل أربع سنوات، هذا العرس اللي يوحد العالم كله مريان باسيل: الناس عم تعمل مصاري أصلاً، يعني بكرة يبيعوا تي شيرتس وكل المحلات، طيب كيف تتخيل راح يكون عندنا هلا بالدول العربية سامي عبد الإمام: في طبعاً أصحاب المقاهي حيحققون أرباح طائلة، أصحاب الأعلام حتنباع وتي شيرتات مضروبة مش أصلية حتنباع كثيراً مريان باسيل: أنا أزرق ها السنة، انت إيش سامي عبد الإمام: حنشوف بعدين ممكن ألبس أحمر، أنا اشجع إسبانيا مريان باسيل: تشاهدون غداً الأحد على قنوات الجزيرة الرياضية مباراة دولية ودية تجمع كرواتيا مع ويلز، إذن إلى هنا تنتهي هذه الحلقة من صدى الملاعب، أشكر ضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، شكراً لك كابتن سامي عبد الإمام: شكراً مريان باسيل: واشكر أيضاً سلام المناصير ومدين رضوان، أنا راح أكون معكم بكرة لأنه مصطفى لسة في مدريد، إلى اللقاء