EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2010

أشاد بحضوره الطاغي وتنوع المادة وجاذبية الصورة في البرنامج إعلامي مصري: "الأغا" محارب ضد التعصب.. و"صدى الملاعب" فضح برامج المقاهي

الغطريفي رئيس قسم التحقيقات بالمصري اليوم

الغطريفي رئيس قسم التحقيقات بالمصري اليوم

أبدى الإعلامي المصري الدكتور علاء الغطريفي إعجابه بإيقاع برنامج "صدى الملاعب" لمقدمه مصطفى الأغا، وما يقدمه من مضمون جيد يتناول كرة القدم العربية والعالمية في شمولٍ تفتقده كثير من البرامج الرياضية، وكذلك تركيز البرنامج على الصورة، مما يعطيه الأفضلية بعيدا عما سمّاها "برامج (المكلمة) التي انتشرت وسط الإعلام الرياضي العربي، وأصبحت ساحةً لتصفية الحسابات والمصالح والصفقات البعيدة عن الرياضة التي قد تتعلق بانتخابات أو مصالح شخصية.

  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2010

أشاد بحضوره الطاغي وتنوع المادة وجاذبية الصورة في البرنامج إعلامي مصري: "الأغا" محارب ضد التعصب.. و"صدى الملاعب" فضح برامج المقاهي

أبدى الإعلامي المصري الدكتور علاء الغطريفي إعجابه بإيقاع برنامج "صدى الملاعب" لمقدمه مصطفى الأغا، وما يقدمه من مضمون جيد يتناول كرة القدم العربية والعالمية في شمولٍ تفتقده كثير من البرامج الرياضية، وكذلك تركيز البرنامج على الصورة، مما يعطيه الأفضلية بعيدا عما سمّاها "برامج (المكلمة) التي انتشرت وسط الإعلام الرياضي العربي، وأصبحت ساحةً لتصفية الحسابات والمصالح والصفقات البعيدة عن الرياضة التي قد تتعلق بانتخابات أو مصالح شخصية.

ووصف الإعلامي المصري -الذي يشغل منصب رئيس قسم التحقيقات في صحيفة "المصري اليوم" المصرية المستقلة- مصطفى الأغا بأنه من "الأصوات العاقلة الهادئة التي أسهمت بشكلٍ كبيرٍ في تفريغ الشحن السلبي الذي قادته بعض البرامج التي تنسب للإعلام الرياضي، وعبر مقدمي برامج محدودي الثقافة خلال الأزمة الأخيرة بين مصر والجزائر خلال تصفيات كأس العالم الماضية 2010، واكتفى فيها أغلب مقدمي البرامج الرياضية بارتداء عباءة المدافع عن الوطن وكرامته، لتأتي الرسالة الإعلامية المستنيرة لصدى الملاعب، وعبر شخصية مقدمها مصطفى الأغا كنقطة ضوء وسط حالة من الفوضى الهدامة".

وتابع الإعلامي المصري -في حواره لموقع صدى الملاعب- القول إن شخصية مصطفى الأغا، وتنوع مواد البرنامج، وجاذبية الصورة، ودقة التقارير؛ كلها عوامل ضمنت وتضمن لبرنامج "صدى الملاعب" حضورا كبيرا وسط غابة البرامج الرياضية التي تعجّ بها الفضائيات العربية حاليا.

وقال الغطريفي: "إن شخصية مقدم البرنامج الأستاذ مصطفى الأغا أهم عناصر نجاح الصدى؛ بما لديه من حضورٍ طاغٍ، وخفة ظل تبدو من خلال المداعبات التي تشهدها الحلقات دون إسفاف أو مبالغة، ثم تؤدي الصورة داخل البرنامج دورها لتبعد المشاهد عن أي ملل، وتعود إطلالة الأغا عبر البرنامج لتجبر المشاهد على المتابعة، خاصةً مع تنوع فقراته وتقاريره، إذ يأتي الأغا للمشاهد من كل بستان بزهرة..".

وتابع الإعلامي المصري: "في النهاية لا يصح إلا الصحيح، فتبقى الصورة المعبِّرة التي يقدمها صدى الملاعب أكثر جذبا مما نشاهده من برامج تمثل (حكاوي قهاويإذ لا يستطيع المشاهد أن يجلس طويلا أمام هذه الحكاوي إلا إذا كان متعصبا فيجلس ليستمع لما يُكال لناديه من مدح أو شتائم تخلق مزيدا من التعصب والشخصنة وسط الجماهير".

يذكر أن برنامج صدى الملاعب الذي يبث عبر شاشة MBC1 يوميا بعد نصف ساعة من منتصف الليل بتوقيت مكة المكرمة (التاسعة والنصف مساء بتوقيت جرينيتشويعد واحدا من أعلى البرامج الرياضية مشاهدةً على الإطلاق، كما يفوز البرنامج ومقدمه بجميع الاستفتاءات الجماهيرية والإعلامية منذ انطلاقه أواخر عام 2006 وحتى الآن.