EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2009

إشكالية انتخابات الاتحاد العراقي وخسارة المريخ إفريقيًّا

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: سامي عبدالإمام، تاريخ الحلقة: 15 أغسطس

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: سامي عبدالإمام، تاريخ الحلقة: 15 أغسطس

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- بعد مباراة غريبة وعجيبة وعصيبة وتوقفات كثيرة المريخ

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: - بعد مباراة غريبة وعجيبة وعصيبة وتوقفات كثيرة المريخ يخسر على أرضه أمام زيسكو يونايتد الزامبي في ختام ذهاب الربع نهائي لدوري أبطال إفريقيا - اليوفي يتوج بطلًا لكأس تيم الإيطالية والخاسران هما الإنتر والميلان - انتخابات اتحاد الكرة العراقية هي الشغل الشاغل للشارع الكروي وسط اتهامات واتهامات متبادلة، فكيف هي المواقف - الجمهور العراقي بين مؤيد ومعارض لسياسة الاتحاد الحالي - حارس عمان وبورتون الإنجليزي علي الحبسي في الجزء الثاني من حواره من الأراضي البريطانية - ما هي مفاجأة الأمير فيصل بن تركي لجماهير النصر وللمجتمع السعودي - كواليس تقرير فريق صدى الملاعب لفقرة هذي حياتي أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية مني أنا مصطفى الآغا، ونلتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل كمان واللي هي طبعا mbc وبرنامجكم صدى الملاعب، فيكم تتواصلوا معنا عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net\sada أو على الأرقام اللي طالعة على الشاشة وبتدل على بلدكم، فيكم تتواصلوا معي شخصيًا إن كان عبر المنتدى الموجود في الموقع أو من خلال مباشرةً الأرقام وما في حدا غيرنا بيقراها وبيوقف عليها كنترول، معنا اليوم ضيف عزيز من زمان ما طلع معنا، سامي عبد الإمام الزميل الإعلامي والناقد الإعلامي العراقي، كيفك سامي سامي عبد الإمام: الحمد لله تسلم مصطفى الآغا: منور سامي عبد الإمام: بوجودك مصطفى الآغا: مع مريان أحلالك ولا سامي عبد الإمام: يا عم معاك غير مصطفى الآغا: آه، زعلها لمريان، لسة ما حكى، طيب، راح نبدأ بربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ومنافسات المجموعة الأولى والمباراة المرتقبة ليش مرتقبة لإنه مفصلية للمريخ السوداني اللي دخلها وهو خاسر من كانو بيلارس النيجيري ومتعادل قبله مع شقيقه الهلال، زيسكو يونايتد خسر من الهلال بهدف، تعادل مع كانو بيلارس على أرضه 1-1، عمار علي وقصة المريخ [مقطع من مباراة المريخ وزيسكو يونايتد] عمار علي: هذه الكتيبة الزامبية هي مبتغانا من دوري أبطال إفريقيا، سيما والمريخ يلعب على أرضه وحارسه يبدو منتشيا لهذا الجمهور العريض؛ لكنه نسي نفسه تمامًا، حتى خرج عن مرماه ليشارك بخط الدفاع أو الهجوم، والهدف الأول يأتي من فوق رأسه.. ينظر للكرة البعيدة التي أرسلت إليه، والمصيبة في وقت الهدف هذا حين جاء بالدقيقة الرابعة، وقد قلنا إن الوقت هين ونستطيع بجهود شبابنا أن نعدل، سيما والكرات تتهاوى على المرمى الزامبي من كل لاعبينا، لكن الكرة تأبى الدخول، والمصائب لا تأتي فرادى؛ فكل هجمة لهذا الفريق تعد هدفا لصالحهم، وفعلا تحقق الخوف حين جاءوا بالهدف الثاني، ومن خطأ دفاعي لطالما عانى نادي المريخ منه طويلا، والهدفان يجيئان تحت بند الأخطاء، وليس من شيء آخر، والتفاؤل لم يغب عن جماهيرنا أبدًا، سيما وهي تهتف وتهتف، حتى وإن كانت متأخرة بهدفين، حتى جاء الضوء بنفق المباراة هذه من الحكم الذي احتسب ركلة جزاء صحيحة مئة بالمئة، والإعثار واضح كشمس النهار، والهدف الأول بمشوار المريخ إلى بر التعادل يأتي من الركلة هذه، والفرح يصل لجماهيرنا العربية هناك، التي لم تفرح طويلا بهذا الهدف حين عاد الحكم ليحتسب ركلة جزاء أخرى؛ لكن للفريق الزامبي لتكون المباراة أشبه بفيلم أكشن من الدرجة الأولى، هدف هنا وهدف هناك، وما أن تلتفت برأسك حتى ترى النتيجة قد تغيرت، ومرة أخرى تدخل مرمانا الكرة، ومرة أخرى نتأخر بهدفين عنهم، وكأن اللحاق بهدف التعادل قد كتب على المريخ وليس الفوز بهذا اللقاء، ولا أعرف مدى الصحة بهذه الركلة لكني سأتركها لكم، كما سأترك لكم الفريق هذا، وأداءه في شوط اللقاء الثاني، حيث اقتصر على السقوط بكل وقت وحين، وبسبب وبغير سبب؛ حيث معدل سقوطهم كان لاعبا واحدا في كل دقيقة من الشوط، هذا أمام أنظار حكم هذا اللقاء، أما أداءنا فاقتصر على الكرات التي تجانب الشباك بحالة نحس لا مثيل لها، حتى اختتم النحس بقذيفة كريم الدافي والوقت يشارف عند الدقيقة الـ77، وليس أمامنا سوى 13 دقيقة فقط لإدراك التعادل أو الفوز إذا ما حالف الحظ شبابنا، لكنه أدار وجهه تمامًا، وركن عند الفريق هذا، وكأنه صار لاعبًا معهم، حين طرد حكم الساحة حارس المريخ أكرم الهادي، بعد تداخله مع المهاجم الزامبي، والحالة جاءت بعد كرة كان المهاجم هذا متسللا بها، وظل يشاغب مع الحارس أكرم، ولم يسمع لصافرة الحكم في سبيل إضاعة الوقت، وقد ربح فعلا حين حصل على طرد لحارس المريخ، ونفذ بجلده وجلد الدقائق المتبقية، سيما وجمهور المريخ قد فاض به الكيل، وقد بدأ التدخل نكاية بقرار الحكم الإفريقي الذي لا أعرف اسمه، وعلى كل حال فإن تدخل لاعبي المريخ لتهدئة هذه الجماهير لم ينفع، حيث قام أشهر اسم بهذا النادي فيصل العجب بطلب الهدوء، لكن الأمر أخذ من الوقت الكثير، وإذا كنا ضد قرارات الحكم الظالمة بهذه المباراة فإننا بذات الوقت لا نرى بأعمال الشغب بالملاعب شيئًا محببًا من جماهيرنا العربية مهما كان حال المباراة، ومهما كان سوءها، وبعد جهد جهيد عاد اللقاء لكن لم ينفع بأن يسجل شيء سوى الحسرة بعد الخسارة، التي حصلنا عليها بجهود الحكم، وبذكاء الفريق الزامبي وليس بأدائه، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الآغا: إذن المريخ وضع نفسه في موقف محرج هو الآن يتذيل مجموعته الأولى بنقطة من 3 مباريات، الصدارة للهلال شقيق المريخ بسبع نقاط، كانو بيلارس وزيسكو يونايتد، صار زيسكو يونايتد الآن عنده 4 نقاط لكن يتأخر بفارق والله هما أد بعضهم تقريبًا، له 4 وعليه 4 وكانو بيلارس أيضًا له 4 وعليه يعني المركز الثاني مناصفةً بين الفريقين النيجيري والزامبي، للأمانة يعني أنا بعمري لا بررت ولا بحب التبريرات لكن أحيانًا الكرة ما بدها تفوت، الحكم لم يكن بمستوى المباراة، الجمهور أنا برأيي كان لازم يوقف مع فريقه ظالمًا أو مظلومًا لكن ليس بالشكل اللي شفناه الجمهور حضاري الجمهوري السوداني، لم نكن نتمنى أن نرى يعني مقذوفات أو تداخلات أمنية من رجال حفظ النظام، حاولت إنه يكون معنا جمال الوالي لكن لا يرد على تليفونه، مفتوح لكن ما بيرد عليه، لك سامي عبد الإمام: طبعًا هارد لك كبيرة جدًا للفريق، يبدو إن كل اللي انصرف، هذا الملعب الرائع الجميل هاي الأموال اللي أنفقها جمال الوالي لتعزيز الفريق غير كافية، أعتقد إنه مصطفى الآغا: يعني يمكن الكرة لو فاتت يعني إذا في لاعب في اليوم هو أفضل لاعب في التاريخ فهو حارس هذا باندا تبع حارس زيسكو مو معقول، وقف صد لوحده سامي عبد الإمام: بعدين لا تنسى إنه لاعبين المريخ أيضًا تسابقوا بإضاعة الفرص مصطفى الآغا: كان في تسرع سامي عبد الإمام: كان في تسرع كان في هلع تحس، هما يمكن حاسوا إن هذه المباراة الثالثة مفصلية إذا ما حققوا فيها فوز مصطفى الآغا: بس كان لازم يكون في تحضير يعني زيسكو ليس بالفريق المرعب خسر من الهلال وتعادل على أرضه مع كانو بيلارس سامي عبد الإمام: المشكلة مش في هذي المباراة المشكلة أنا أعتقد إنه المريخ بهذي السنة نظم بطولة سهلة المفروض تكون مصطفى الآغا: سي كافا سامي عبد الإمام: سي كافا وأنفق عليها وخسرها، في الدوري الآن أموره مش تمام، الهلال يتقدم عنه بأشواط مصطفى الآغا: كان عنده إصابات ربما سامي عبد الإمام: الآن في دوري أبطال أفريقيا يمكن أنا واحد من العالم بوقتها بعد التعادل بين الهلال والمريخ قلت أنا سعيد بالتعادل لإنه إن شا الله يصعدوا مع بعضهم، لكن هذه مؤشرات على إنه المريخ ليس المريخ الموسم الفائت مصطفى الآغا: نعم سامي عبد الإمام: المريخ ما أعرف أمور فنية أمور إدارية ما أعرف، أتمنى تكون أمور معرقلة أتمنى يكون سوى حظ وينكسر، الصعوبة وين مصطفى، الصعوبة إنه المريخ بعد له 3 مباريات، اثنين منهم خارج ملعبه وهو في المركز الأخير، مصطفى الآغا: عمومًا هي أحيانًا يوم لك ويوم عليك بكل الأحوال إحنا إن شاء الله حنعمل برنامج عن دوري أبطال أفريقيا والتلاتة العرب الموجودين فيه ونتمنى لهم كل التوفيق، راح نروح لبطولة كأس تيم الإيطالية اللي جرت في مدينة بسكارا جمعت أندية الإنتر والميلان واليوفي جرت مبارياتها بطريقة شوط واحد، أمس عرضنا مباراتين والتالتة عرضنا أبرز ما جاء فيها بس حوالي 30 ثانية اليوم راح نتابع ملخص للمباريات الثلاث بردو مع عمار علي، وراك وراك عمار علي: كم نتمنى أن تكون الجماهير ولاعبيها بهكذا ابتسامة بكل المباريات، وليس بكأس تيم الإيطالية التي جمعت النجوم، وليس أسماء الأندية التي لعبت لها، اليوفي وإنتر ميلان وإي سي ميلان، وتخيلوا عدد النجوم الذين ستشاهدونهم بمباراة واحدة أو خلال أجواء الكأس هذه، والتي سنأخذكم مباشرةً إلى أحداثها؛ حيث التقى أولا إنتر ميلان مع السيدة العجوز نادي اليوفي، والغلبة لصالح الأزرق أداءً ونتيجة، بعدما تقدم له دياجو ماوتا، واليوفي يعدل بعد حصوله على ركلة جزاء، من المعروف عالميًا بشغبه ماركو ماتيراتزي، وبكل تأكيد حصل على البطاقة الحمراء، وهي كشرب الماء لديه، والركلة لم يسجل منها يصب شيء من الفلفل إلى مجريات المباراة، لكن اليوفي محظوظ طبعًا حين سجل التعادل بآخر اللحظات من مجهود فردي لأماوري؛ الذي أحال اللقاء إلى ركلات الجزاء التي تبسمت لصالح فريقه بواقع 6 أهداف لخمسة، بعدها جاء لقاء التعويض للإنتر حين قابل نده اللدود إي سي ميلان، والذي هزمه بهدف ماوري ماونتيلي؛ الذي يعيد النشوة لفريقه بعد الخسارة العصيبة من اليوفي بفوز على إي سي ميلان، أما لقاء التتويج فكان بين اليوفي مع إي سي ميلان، الذي تمكن اليوفي من حسمه بقوة حين فاز بهدفين نظيفين الأول من المبدع بهذه الكأس البرازيلي أماوري، وإن كانت سحنته إيطالية وليست لبلاد السامبا، والثاني من الإيطالي كوينتا؛ الذي حسم كأس تيم الودية لصالح فريقه، التي ينتظرها بعضهم أكثر من نهائي الدوري؛ لأنها تجمع مثل هذه الأسماء بلقاء واحد وملعب واحد، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الآغا: دائمًا إحنا متابعين الحدث، حابب تقول شي عن الموضوع سامي عبد الإمام: هاي نتكلم عنها بدون حرقة قلب مثل المريخ، عمومًا البطولة هي ممتعة المثير فيها إنه نادي ميلان خسر في بطولة أودي وطلع مركز أخير، في هذه البطولة ما سجل أي فوز يبدو إنه أمامه موسم شاق، مدرب جديد ليوناردو ما عنده خبرة بالتدريب، كاكا مو موجود، مالديني مو موجود، الله يعين حسرة كبيرة لعشاق الميلان مصطفى الآغا: بس برلسكوني عم بيقول من هلا وطالع ما راح نتعاقد مع لاعب فوق 23، خلاص سامي عبد الإمام: المفروض يجددوا الشباب ولكن برلسكوني يتكلم كثيرًا يعني أكثر مما يفعل مصطفى الآغا: رسائل كثيرة جدًا جاية من جماهير، أحمد بوب عم بيقول نطالب جمال والي بإقالة مازدا فورًا، البعض يطالب بإقالة جمال الوالي، بقول جمال الوالي متبرع كرئيس للنادي، الإخوان عم بيقولوا إنه جمهور المريخ هتف ضد لاعبيه وليس ضد الحكم، شو رأيك انت سامي عبد الإمام: والله ما أعرف ما كنت في الملعب، ولكن أعتقد إنه الحكم ما كان يستاهل الهتاف فقط كان يستاهل عقوبة المفروض عقوبة أفريقية المفروض تصدر حقه مصطفى الآغا: نعم سامي عبد الإمام: لإنه أعطى ضربة جزاء غير صحيحة مصطفى الآغا: بس ضربة جزاء، آخ آخ، طيب، كل الرسايل تسأل شو عم بتصوم رمضان، اسمي مصطفى طبعًا شيء طبيعي أصوم برمضان وبغير رمضان، وليش بتقاطع ضيوفك، لما بيحكوا ما بيسكتوا لازم أقاطعهم وإلا ما بنخلص اليوم، يعني أعطونا رسايل نقدر، بس حابب أقول لأمل من جدة وأبو وليد الحجباني وأم رياض من اليمن وأم تركي من الإمارات وأم سعود عم بنقولكم شكرًا إلكم راح إن شا الله نقدم تقرير جديد عن الأطفال اللي أخدتهم شركة الاتصالات السعودية STC لأكاديمية مانشستر يبدو إن لهم أولاد في هذا الجمع فيمكن ما شافوه، اللي يحب يشوف ولاده بيدخل على موقع صدى الملاعب على الإنترنت mbc.net/sada، حنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل انتخابات اتحاد الكرة العراقي هل هي الشغل الشاغل للشارع الكروي وسط اتهامات واتهامات متبادلة، كيف المواقف مع ضيفين كبار، والجمهور العراقي بين مؤيد ومعارض لسياسة الاتحاد الحالي [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: أنتم مع صدى الملاعب وبعد شوي راح يصير مع صدى المتاعب، أتمنى أن يعرف كل من يتابعنا الآن في العراق أننا نريد تقريب وجهات النظر وليس تبعيدها، هذا أولًا ونحن لا نبحث عن أي إثارة، هذا شعارنا في صدى الملاعب لن ولم ولا نريد أن نبحث عن الإثارة، من شان هيك خلوني باسمكم أرحب بضيفينا للحديث عن موضوع انتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم من العاصمة الأردنية عمان رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد الأخ والصديق العزيز مسا الخير أبو عمر حسين سعيد: مسا الخير أحييك وأحيي ضيوفك الكرام والكادر المبدع لبرنامجك مصطفى الآغا: ومعنا من العاصمة العراقية بغداد الكابتن شرار حيدر رئيس نادي الكرث وأحد المرشحين لرئاسة الاتحاد العراقي لكرة القدم مسا الخير كابتن شرار حيدر: أهلا وسهلا بيك أستاذ مصطفى أرحب بيك وأرحب بضيوفك الكرام أستاذ سامي والزميل حسين سعيد مصطفى الآغا: إذن نبدأ البرنامج انتخابات الاتحاد العراقي ما زالت تعيش على صفيح ساخن ما زالت القضية مشتعلة ما بين الاتحاد الحالي معارضين الهيئة العامة اجتمعت بعد طول انتظار لكن ليس في بغداد بل في مدينة الحلا، ابن العراق سلام المناصير وهذا التمهيد ولنا عودة سلام المناصير: أخيرًا الهيئة العامة لاتحاد الكرة العراقي تعقد أول اجتماع لها منذ خمس سنوات، الاجتماع لم يعقد في بغداد؛ بل تم تنظيمه في مدينة الحلة التي تبعد من العاصمة حوالي 100 كيلو متر، خصوم الاتحاد قالوا إنها رسالة غير مباشرة يبعثها الاتحاد، ويؤكد فيها أن بغداد لم تكمل استعداداتها بعد لاحتضان الانتخابات، قرارات عديدة ومثيرة اتخذت في اجتماع الحلة، الأبرز رفع عدد الأندية المشاركة في الدوري الممتاز إلى 42 فريقًا، البعض وصف هذا القرار بالغريب وغير المنطقي، وأنه يأتي ضمن برنامج الدعايا الانتخابية. محمد جواد الصائغ عضو إدارة اتحاد الكرة العراقي: هذا يحقق عدالة ويعطي طموحا حقيقة يعطي طموحا إلى الأندية الموجودة بالمحافظات أو المناطق الجغرافية، يعطيهم أملا بأن يشاركوا بالدوري العام بالمنطقة من أجل الصعود إلى الدوري العام. سلام المناصير: ما يثير الدهشة والاستغراب أن كثيرين ممن انتقدوا سياسة الاتحاد الحالي واتهموا أعضاءه بالفساد الإداري والمالي كانوا أول من صادقوا على التقريرين المالي والإداري، ومن دون أي اعتراض، 49 عضوًا من أصل 63 حضروا الاجتماع أما الغائبون فيصنفون من معارضي الاتحاد. طارق أحمد أمين سر الاتحاد العراقي لكرة القدم: أنا كنت أقول الجو الحار حيثير شوي من الشحن، بالعكس صارت، الجو العام اللي انتو لاحظتوه كإعلام كصحافة أنه جو طيب والدليل مصادقتهم على التقرير الإداري والمالي بشكل كبير جدًا من حضور 49 يعني كان 49 من 49. سلام المناصير: المجتمعون في الحلة ناقشوا كل القرارات، وتوقف طويلا عند أبرز النقاط الخلافية مع اللجنة المشكلة للإشراف على انتخاباتهم، أبرز النقاط الخلافية هي عدم الاتفاق على موعد الانتخابات، فاللجنة المشرفة تطالب بتأجيلها إلى ما بعد شهر رمضان، إضافةً إلى مكان إقامتها، فالبعض يرى أن الاتحاد العراقي لم يعلن بشكل رسمي عقد انتخاباته في العاصمة بغداد، أما النقطة الخلافية الأبرز هي مطالبة اللجنة المشرفة بضرورة توسيع أعضاء الهيئة العامة إذا ما سيحمله علي الدباغ المكلف بالإشراف على الانتخابات عند لقائه بمحمد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوي في العاصمة القطرية الدوحة الأحد المقبل. ناجح حمود نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم: الموضوع بأكمله هو موضوع شفاف موضوع متحضر، لا أعتقد أن هناك من يستطيع أن يتصيد في هذا الماء العكر في انتخابات كرة القدم العراقية، اتحاد كرة القدم لن يخرج عن القوانين الدولية، اللجنة لن تخرج عن القوانين الدولية، كما أن القوانين المرعية يجب أن تحترم ويؤخذ بها قدر تعلق الأمر بذلك. سلام المناصير: في نهاية الاجتماع اتفق الجميع على تفعيل القرارات التي اتخذت بغياب رئيس الاتحاد حسين سعيد، أعضاء الهيئة العامة عادوا من حيث أتوا، ولقاؤهم الجديد سيكون في موعد الانتخابات؛ الذي لم يتحدد حتى الآن، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الآغا: إذن الحلقة معظمها عن الكرة العراقية نذهب أولًا إلى رئيس الاتحاد العراقي في عمان الأستاذ حسين سعيد كابتن حسين أريد أسئلة أو إجابات محددة، الانتخابات في بغداد نعم أم لا حسين سعيد: نعم مصطفى الآغا: إذن عبر صدى الملاعب يقول حسين سعيد الانتخابات في العراق في بغداد، أسمع أبو عمر حسين سعيد: نعم، صوتك ما سامعك مصطفى الآغا: نعم متى الانتخابات حسين سعيد: كان المفروض أستاذ مصطفى يوم 20/8 لكن الإخوان باللجنة المشرفة ارتأت إن نناقش اللوائح اللي أرسلتها الفيفا بالهيئة العامة وأن يتم تأجيلها مع الهيئة العامة بعد فترة معينة لكون هناك مقابلات للجنة المشرفة مع الاتحاد الآسيوي والدولي من أجل زيادة أعضاء الهيئة العامة مصطفى الآغا: يعني هيك متى ستكون الانتخابات، في سبتمبر؟ حسين سعيد: والله بعد العيد إن شا الله يعني إذا ما صارت بها الفترة يعني بعد العيد لأنك تعرف برمضان من الصعوبة إنك تجمع الهيئة العامة ونتناقش من كل محافظات القطر مصطفى الآغا: نعم، سمع رأي الكابتن شرار حيدر بما سمعت، كابتن شرار شرار حيدر: نعم أستاذ مصطفى، الانتخابات أقرت في بغداد منذ فترة طويلة من قبل الحكومة العراقية وانتخابات اللجنة الأولمبية والاتحادات المركزية جميعًا جرت في بغداد وبأجواء مثالية، فموضوع مكان الانتخاب لا يحدده اتحاد كرة القدم وإنما تحدده الحكومة العراقية مصطفى الآغا: شو دخل الحكومة بالموضوع كابتن شرار، تدخلات الحكومة أصلًا عندكم كتير مشاكل وصلت للفيفا بسبب تدخل الحكومة في عمل الاتحاد، هل أنتم مع تدخل الحكومة يعني إذا بكرة صرت رئيس اتحاد حتسمح للحكومة تدخل ولا حتكون مع الحكومة شرار حيدر: لا أستاذ مصطفى، صار اجتماع رباعي حضره نائب رئيس الاتحاد وأيضًا ممثل لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان الزميل أحمد راضي ممثل الوزارة وممثل الأمانة العامة لمجلس الوزراء واتفق الجميع إنه الانتخابات في بغداد وهذي منذ فترة طويلة وأقرت في بغداد في اجتماع في محضر اجتماعهم موقع وموثق مصطفى الآغا: نعم شرار حيدر: هذي هي المسألة، أما بالنسبة لموعد الانتخابات فأعتقد إنه 20/8 سوف يؤجل موعد الانتخابات إلى حين حل المشاكل العالقة بالنسبة للهيئة العامة وبالنسبة لطعونات بعض الأندية والاتحادات الفرعية حول الانتخابات اللي جرت واللي أقامها اتحاد كرة القدم مصطفى الآغا: شو اعتراضك على حسين سعيد أو على الطريقة التي تدار فيها، هل أنت مع وجود 42 نادي في دوري الدرجة الأولى، هل أنت مع وجود 63 عضو في الهيئة العامة، في لبنان عدد السكان 4 ملايين و10 آلاف ولديهم 278 عضو شرار حيدر: أنها بالنسبة إلي الكل يعرف رأيي إنه عملية تحديد الهيئة العامة وحصل بـ63 عضو هي عملية للسيطرة على الأصوات والفوز بالانتخابات، عملية توسيع القاعدة وتوسيع الهيئة العامة وإعطاء استحقاقات للناس أني معاها، حتى الناس تنتخب قيادات مثل ما كان في النظام السابق مصطفى الآغا: طالما انتو اتنين موجودين بس خليني صديقك وحبيبك وأنا الحقيقة قعدت معه من فترة من حوالي أسبوعين، حوالي 8 ساعات مع حسين سعيد لديه الكثير ليقوله، كابتن حسين هل تفصل الانتخابات على مقاسك حسين سعيد: أبدًا يعني احنا اللجنة الرباعية اللي تفضل بيها الأخ شرار بتوافقنا على 107 وصار 6 شهور إحنا مع الفيفا والاتحاد الآسيوي نريد نقنعهم بالـ107 اللي وافقنا عليهم بتكون هي عدد أعضاء الهيئة العامة، ومن ضمنهم 11 هم أعضاء المكتب التنفيذي أحنا و5 أصوات هم ممثلي العراق بالاتحاد العربي والآسيوي والدولي وأيضًا هنا من جانبنا، بالإضافة إلى بعض أندية الدرجة الثانية لكن هاي الفيفا مو وافقت شطبتنا احنا المكتب التنفيذي وشطبت الممثلين بالاتحادات العربية والقارية والدولية وأيضًا قللت من الدرجة الثانية بحيث ما تكون الدرجة الثانية بقد الدرجة الأولى ع الصف الأول، مصطفى الآغا: شطبوكم بالاتفاق معكم ولا حسين سعيد: لا هما شطبوها الاتحاد الدولي، أستاذ مصطفى عندي تعقيب على موضوع لبنان، بلبنان مو أصواتها 200 وشوية مصطفى الآغا: 278 حسين سعيد: بلبنان 3 أصناف للأندية، درجة أولى وثانية وثالثة، الدرجة الأولى تعطيهم 6 أصوات والدرجة الثانية 4 أصوات والدرجة الثالثة 3 أصوات، يعني الأصوات الست لكل نادي بالدرجة الأولى تحسب، لذلك جمعت 200 وإلا لبنان ما عندها ها القد لاعبين عشرة آلاف لاعب تجمعهم ها القد 200 وشوي مصطفى الآغا: حاجيك على موضوع 42 نادي، ألمانيا ولا إنجلترا ما فيها 42 نادي بالدرجة الأولى، شو تريد تسوي بـ42 نادي كابتن حسين حسين سعيد: أستاذ مصطفى تعرف انت كرة القدم هي أساس للوحدة الوطنية ودور المصالحة الوطنية وعندنا محافظات تهمها وجود أندية بالدوري الممتاز مصطفى الآغا: لا معلش اسمحلي هذا الكلام لا ما تقولي حسين سعيد: أريد أشرحلك الجانب الفني مصطفى الآغا: ما تشرح لي الجانب الفني حسين سعيد: أشرحلك الجانب الفني مصطفى الآغا: ما حينشرح معي، تقول لي وحدة وطنية دخلهم كلهم بلا أولى بلا ثانية يعني الدول اللي فيها درجة أولى وتانية وتالتة ورابعة ما إلها علاقة بالوحدة الوطنية حسين سعيد: أستاذ مصطفى ما قررنا 42، قررنا عدم نزول الفرق لهذا العام، وإنما اجتماع يوم الثلاثاء مصطفى الآغا: آه بس قررت ها الحكي كابتن، قررته قبل الانتخابات، هذي، نسمع رأي شرار شرار حيدر: نعم الحقيقة الـ42 هذا اقتراح قدمه الأستاذ محمد الصايغ وصعدوا في التصويت نادي الكوت ونادي بابل وطالب مصطفى الآغا: بس ناديك ما مستفيد من الموضوع ما هيك كابتن شرار شرار حيدر: نعم مصطفى الآغا: ناديك ما استفاد من ها الموضوع شرار حيدر: لا بالعكس مصطفى الآغا: كيف لا بالعكس، لا تضحك، كيف لا بالعكس شرار حيدر: لا العفو، لا أستاذ مصطفى لحظة، الأستاذ ناجح حمود اقترح طبعًا بالاجتماع وكله مسجل إنه شيوخ عشائر الأنبار طلبت منه إنه يصعد نادي الفلوجة فلازم يصعد نادي الفلوجة، بالنسبة لنادي الكرخ الهيئة العامة للمرة الأولى تطالب بقوة وطرحت موضوع نادي الكرخ لاسترجاع استحقاقه والأخ سعد مالح ممثل نادي الحدود طلب بقوة وساندوه الهيئة العامة بالتصويت، إنه نادي الكرخ ثاني على مجموعته في بغداد مصطفى الآغا: إي شرار حيدر: وهما الاتحاد قسموا العراق إلى 6 مجاميع يصعد من كل مجموعة 3 فرق إلا بغداد فيها مجموعتين فأراد الاتحاد يدمج هذه المجموعتين ويصعد ثلاث فقط مصطفى الآغا: ما فيني ندخل بها التفاصيل كابتن شرار عندي جمهور عربي كبير شرار حيدر: العفو بس أستاذ مصطفى مصطفى الآغا: سؤال يحتاج نعم أم لا، استفادتم من القرار أم لا، بدي أسمع نعم أم لا شرار حيدر: لحد الآن مبهمة ما نعرف نادي الكرخ هل إحنا دوري ممتاز أم دوري درجة أولى ولا نعلم لحد الآن هل شرار حيظل مصطفى الآغا: خليك معي شوي كابتن شرار جنبك قاعد على يسارك الكابتن حسين، حسين، كابتن أبو عمر درجة أولى ولا ممتازة الكرخ، سمعه حسين سعيد: والله الهيئة العامة شكلت لجنة، اللجنة يوم الثلاثاء كما قلت لك أستاذ مصطفى راح تنظر بالأندية اللي راح تتأهل وراح تصعد مصطفى الآغا: يعني نتيجة ها الحوار إذا كان ساخن اسمع كابتن حسين، إذا الحوار ساخن حسين سعيد: لا الكرخ عنده ملعب وعنده إمكانية مادية وعنده أمور ممكن تأهله مصطفى الآغا: ممكن آه يعني لسة ما مبين الموضوع، ماشي، مثل ما قال شرار مبهمة حسين سعيد: يوم الثلاثاء مصطفى الآغا: قول شرار شرار حيدر: عفوًا أستاذ مصطفى مصطفى الآغا: قول شرار حيدر: نادي الكرخ يتأهل باستحقاقه، نادي الكرخ الثاني على مجموعته في بغداد جملة 17 نقطة و24 هدف، لا نريد فضلًا من أحد ولا نريد منية من أحد مصطفى الآغا: عارفان راح تقول هيك شرار حيدر: نادي الكرخ ضمن الاستحقاقات إن شاء الله مصطفى الآغا: لو حسين سعيد قال لك هلا حتطلع حتقوله ما بدي، خليك معي بس، خليكم انتو الاتنين، راح نشوف ونسمع رأي الجمهور المعني بها الموضوع بالانتخابات ونشوف شو قال، نتابع - طبعًا إحنا بحاجة للانتخابات بتعرف ها الاتحاد صار له فترة طويلة واحنا ما نقرر الإنجازات اللي حققها الاتحاد بها الفترة بس لازم يعطون فرصة للمرشحين -النتائج اللي جابها حسين سعيد ما أتصور بعد واحد يقدر يقدمها بهاي الفترة القصيرة نعتبر 5 سنوات ضمن هاي الظروف الصعبة فما أتصور أحد يعني يقدر ينافس حسين سعيد على هذا المركز - قدم إنجاز أنا أقولك ما يعادل نسبة 80% والـ20% أنا أقولك للمتناقضين ضد حسين سعيد أنا مع حسين سعيد إن شاء الله - بس حاليًا في الوقت الحاضر ما أريد إنه يرشح رئيس للاتحاد للكرة هناك شخصيات بارزة قديمة يعني بالنسبة لنا إحنا كرياضيين ع الساحة يعني حمودي هذا شخص مؤهل بالنسبة إلي - الاتحاد ما شفنا منه شي كتير، والإدارة هم كذلك فإحنا لازم إنه انتخابات جديدة وكهواي ولاعبين هم سابقًا في منتخب العراق إنهم يقدرون يديرون هاي الانتخابات أو يديرون اتحاد كرة القدم أو الإدارة - من كل المرشحين الأفضل اللي أشوفه برأي هو شرار الحيدر لإن هو شخص وأكبر دليل على نادي الكرخ مؤسسة صارت، نادي الكرخ كرة سلة صعد نهائي، كرة يد تأهل، كرة قدم صعد دوري ممتاز، يعني هو أجدر واحد - والله الكابتن حسين سعيد دمار الكرة العراقية بسبب حسين سعيد، ليش أنا أقولك ليش لإن ما يعني يشوف دورينا ملاعب لا أكو، نريد واحد يعمر بالملاعب يعني رئيس اتحاد يخدم العراق يخدم الكرة العراقية مو يأذي الكرة العراقية مصطفى الآغا: طيب بنسمع من حسين سعيد تعليقك ع اللي سمعته كابتن باختصار حسين سعيد: أكيد في ظل اختلاف المواقف والرؤى حول ما يجري بالساحة الرياضية يعني يجب أن تتنوع وجهات النظر وتختلف أساليب الطرح حول ما يجري بالساحة الرياضية مصطفى الآغا: طيب حسين سعيد: يعني شوف الطروحات اللي بنيت تحتيهم الملاعب كإنه اتحاد كرة القدم مصطفى الآغا: صحيح حسين سعيد: مسؤول عن إنشاء الملاعب مصطفى الآغا: صحيح وأنتم لستم مسؤولين عنها حسين سعيد: يعني هذا مو وظيفة اتحاد كرة القدم مصطفى الآغا: طيب حسين سعيد: لكن هناك ثوابت وطنية يعني ما يجسر واحد أن يعبرها، عراق موحد، عراق لكل الألوان، لكل الأطياف، يعني ما نتجاوز المعايير المهنية ما نتجاوز اللوايح والأنظمة الخارجية ما عايشين إحنا في غابة، العراق دولة رئيس الوزراء يقول إحنا مع العالم نتطور مع العالم ننفتح على العالم وأيضًا رسخ مبادئ المصالحة الوطنية نضع مرتكزات بناء دولة القانون من خلال الرياضة والرياضة أساس الوحدة الوطنية وانت يمكن مطلع على كل الأمور ما عملته الرياضة وما عملته كرة القدم في الشعب العراقي مصطفى الآغا: طيب خليني أسمع كابتن شرار هل ما زال لديك فيتو على التعامل مع حسين سعيد وأحمد راضي وعدنان درجال، وأنت كنت للتغيير والإصلاح، تغير ماذا وتصلح ماذا شرار حيدر: بالعكس أنا أحب بس أعرج على ما طرحه الزميل حسين سعيد هو بدو يطرح خطاب سياسي ورسائل غير مباشرة مصطفى الآغا: لا هي مباشرة شرار حيدر: سياسية واحنا في نقاش رياضي الحقيقة، بالنسبة إلي ما عندي أي فيتو على الزميل حسين سعيد وبالنسبة لأحمد راضي زميلي وصديقي أعتز بيه، وأيضًا عدنان درجال مدربي وزميلي واسم بارز ما عندي أي اعتراض كلهم زملائي ولكن اختلاف في وجهة النظر وأسلوب العمل وتفضيل المصلحة الوطنية ع المصالح الشخصية هذه الآن أنادي بيها بالنسبة إلنا يعني مصطفى الآغا: تفضيل شو، لحظة لحظة، في 120 مليون عم بيتفرجوا علينا، تفضيل شو قلت لو سمحت تعيد لي المصالح الشخصية شرار حيدر: تفضيل المصالح الشخصية على المصالح الوطنية مصطفى الآغا: طيب إذن جنبك حسين سعيد، قول لي هو يفضل مصلحته كيف على مصلحة بلده شرار حيدر: الزميل حسين سعيد دائمًا يهدد بحرمان العراق دوليًا إذا ما صار الانتخابات، إذا ما دخلت اللجنة المشرفة في توسيع، إذا ما أجبر على العودة إلى بغداد، إذا دائمًا سمعنا والجمهور العراقي يسمع دائمًا ما يقول الاتحاد إنه يحرم العراق دوليًا طيب اعطيني اتحاد كرة قدم في عموم العالم مدد لنفسه ثلاث مرات لفترة خمس سنوات بعد دورتين أولمبيتين مصطفى الآغا: طيب لحظة شرار حيدر: أعطيني اتحاد واحد في العالم مصطفى الآغا: خليني واحدة واحدة يا كابتن لحظة، رد عليه كابتن حسين حسين سعيد: أكيد في عملنا ما كله جزئيات عملنا خلال فترة هي كانت ضد الدولة وضد الحكومة كل جزئياتنا كانت لخدمة الشعب وخدمة الدولة وخدمة الوطن أعتقد هذا مصطفى الآغا: مددتم لحالكم وتهدد كابتن حسين حسين سعيد: أما شغلة التمديد 12 اتحاد مصطفى الآغا: كابتن كابتن، هو عم بيحكي حسين سعيد: 12 اتحاد مددوا في فترة مصطفى الآغا: يا كابتن الله يخليك يا كابتن حسين لا تاخدني وتجيبني، حط الكابتن شرار شغلات نقاط، قال تهدد وتمدد لنفسك، صح ولا لا حسين سعيد: أبدًا مصطفى الآغا: كيف اللي أبدًا حسين سعيد: ما صار تهديد مصطفى الآغا: هل أنت مش متعمد تمدد حسين سعيد: بالعكس إحنا رجعنا قرار 184 للدولة العراقية اللي منعت لاتحادات اللجنة الأولمبية اللي حلت والاتحادات المركزية اللي رجع اتحاد كرة القدم أنا رجعت بتوجيه من الدولة إدتني كتاب ورحت للفيفا وأخدت من لجنة الطواري بالفيفا قرار ورجعناه ولعب العراق في تصفيات كأس العالم وأخدنا موافقة الكونجرس في هذا الجانب مصطفى الآغا: نعم، شرار يضحك، رد يا كابتن شرار شرار حيدر: نعم القرار 184 أقر بتجميد المكتب التنفيذي فقط ولم يتطرق إلى الاتحادات وهذا معروف الحقيقة واللي من أعاد العراق في المفاوضات الدكتور علي الدباغ وذهب لمشاركة العراق في الأولمبيات وأيضًا اتحاد كرة القدم لم تتدخل الدولة في عملها شأنه شأن الاتحادات الأخرى، الزميل حسين سعيد بعثوا له برسالة في كتاب، هو كان في أستراليا يطمئنوه يقولوا له إنه هذا القرار ما يشمل الاتحادات شأن اتحاد كرة القدم مثل الاتحادات الأخرى مصطفى الآغا: كابتن شرار بس سؤال، هل أنت مع تدخل الحكومة في عمل الاتحاد العراقي لكرة القدم، نعم أم لا شرار حيدر: لا مصطفى الآغا: طيب، منيح، خليكم معنا انتو الاتنين راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل راح بنبقى مع القضية العراقية وندخل رعد حمودي وهادي أحمد لنشوف شو قالوا لصدى الملاعب، وراح نشوف ما هي مفاجأة الأمير فيصل بن تركي لجماهير النصر خدمةً للمجتمع السعودي [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: أنتم مع صدى الملاعب ونحن مع قضية انتخابات اتحاد الكرة العراقي ومعنا صديقين ودودين لدودين حسين سعيد وشرار حيدر، وأبرز المرشحين لانتخابات اتحاد كرة القدم العراقية طالبوا بإجراء الانتخابات في العاصمة بغداد رافضين نقلها إلى الخارج موضوع مثل ما يبدو لي انتهى، راح نتابع شوي يعني حتشوفوا مع مين ونحكي بعدين مصطفى الآغا: طيب أعود لحسين سعيد كابتن حسين أريد إجابات سريعة منك ومن الكابتن شرار لإنه الوقت عم بيدهم علينا، طالما قبل شوي قلت في أول كلمة قلت في البرنامج الانتخابات في بغداد، ليش ما عملت الانتخابات الأخيرة للهيئة العامة ليش بالحلا، يعني ممكن تعملوها حسين سعيد: إحنا دايمًا بنوع بالمحافظات في عملنا سواء القرعات الدوري أو اجتماعات الاتحادات الفرعية والأندية والحلا أيضًا مدينة تاريخية مصطفى الآغا: يا كابتن حسين الله يرضى عليك يعني انت صديق وعزيز المسألة مش ما يطلبه الجمهور والله اليوم بنحطها في دهوك، في عاصمة في النص حسين سعيد: لا خطة الاتحاد ينظر إلى كل المحافظات مصطفى الآغا: بركي بكرة طلعت وقلت والله حسين سعيد: ونظرة واحدة والاتحادات الفرعية مصطفى الآغا: يا كابتن، بركي بكرة قلت أنا انتخابات الاتحاد حعملها في أربيل حسين سعيد: أستاذ مصطفى بالقانون ما لنا، لوايح قانوننا يحدد للاتحاد محل وموعد للانتخابات مصطفى الآغا: بس انت حددت عبر هذا البرنامج حددت إنه الانتخابات في بغداد حسين سعيد: بغداد احنا حددنا منذ فترة ما عبر البرنامج مصطفى الآغا: طيب حسين سعيد: قبل فترة حددنا بغداد وحددنا حتى الموعد 20/8 مصطفى الآغا: طيب ماشي حسين سعيد: يعني في عدة لقاءات حددناها مصطفى الآغا: طيب معنا الكابتن سامي عبد الإمام عراقي مثلكم داخل بين البصلة وقشرتها، شرف كابتن اسأل الكباتن ع السريع بس سامي عبد الإمام: احنا الاتحاد العراقي عمره 51 سنة، أكيد في ضوابط تحدد أعضاء الهيئة العامة، من يحق له الانتخاب، إحنا كل يوم بنشوف كل شوي بيطلع رأي، 63 لا 107 لا ممكن نسويها 88 وكأن العملية صارت مصطفى الآغا: استنسابية سامي عبد الإمام: تجربة جديدة عمرنا ما خضناها، الاتحاد متأسس من 48، بعدين في قوانين دولية لماذا هذا الخلاف، انحلت أكثر من مشكلة، حضور حسين سعيد يحضر أو لا قال أحضر، المكان في بغداد، الموعد اتحدد بقت بس قضية الهيئة العامة، ليش ومتى تحل، وهل إحنا جديدين على هاي التجربة، اتحادنا عمره سنة مصطفى الآغا: خلاص أوكي، جاوب كابتن حسين حسين سعيد: والله تحل ماكو شي لا يحل، لكن بالمصارحة والمكاشفة والاجتماعات تحل مصطفى الآغا: هل انت عم بتتصارحوا انت والكابتن شرار عم تتصارحوا ولا عم تتعاندوا حسين سعيد: لا ما في عناد شرار حيدر: أستاذ مصطفى حسين سعيد: إحنا كنا بلد تحكمنا لوايح وتحكمنا نظم وتحكمنا مناهج أبد ما نختلف احنا نختلف مصطفى الآغا: راح نرسي يا كابتن حسين سعيد: قد يكون في وجهات نظر في العمل في بعض الآراء مصطفى الآغا: يا كابتن حسين حنرسي على أديش الرقم 63 ولا 107 حسين سعيد: احنا كاتحاد معنا 107 مصطفى الآغا: طيب كابتن سامي لك سؤال مصطفى الآغا: كابتن سامي لك سؤال لشرار اتفضل سامي عبد الإمام: طبعًا الأجواء حلوة أجواء هذا الكلام أنا بالنسبة إلي لحد الآن ما اطلعنا على أي منهاج عمل أو أي خطة عمل أو أي أجندة عمل لأي واحد من المرشحين مصطفى الآغا: طيب نسمع كابتن شرار أعطينا الأجندة تبعك بس باختصار لو سمحت شرار حيدر: نعم، أنا شرار حيدر وعندي برنامج انتخابي مطبوع وكامل والناس المقربين وبعض أعضاء الهيئة العامة تعرف إنه لدى شرار حيدر برنامج انتخابي مصطفى الآغا: يا سيدي نحنا لسنا ناس مقربين يا كابتن شرار شرار حيدر: نعم مصطفى الآغا: كابتن شرار، نحنا والجمهور منا مقربين، أعطينا بس رؤوس أقلام عن الأجندة تبعك شرار حيدر: طبعًا راح أعطيك رؤوس أقلام، أول شي احترام اللوائح والأنظمة وإعادة استحقاقات الأندية العراقية مصطفى الآغا: هذي برأيك لا يحترمها حسين سعيد شرار حيدر: لا لا مع احترامي للزميل حسين سعيد أنا ما قصدت هذا الشي، ولكن أنا أقولك لو أردنا أن نطور كرة القدم في العراق بعيدًا عن المصالح والحسابات الانتخابية يجب أن يكون عدد فرق الدوري 18 فريق تلعب مرحلتين ذهاب وإياب، هذا هو المتعامل هذا هو المفروض، أما دوري المجاميع فهذا أضر بالكرة العراقية مصطفى الآغا: شوف في كمان في الأجندة تبعك شرار حيدر: العفو، تدخل الشيوخ والسادة ورؤساء العشائر ورؤساء الأحزاب لصعود فرق وهبوط فرق هذا مرفوض جملة وتفصيل الحقيقة، أكو استحقاق أكو هذا روح المنافسة بالرياضة مصطفى الآغا: نعم شرار حيدر: تتنافس بشرف وتاخذ استحقاقك إذا انعدمت ها الاستحقاق أو انعدمت ها المنافسة اقرأ على الرياضة السلام وهذا ما هو موجود في كرة القدم العراقية مصطفى الآغا: نعم، كابتن حسين شو أجندتك انت بالمقابل حسين سعيد: عندنا إطلاق دوري المحترفين في 2011 البنية التحتية، هناك مشروع وطني مع الحكومة ومع اللجنة الأولمبية لتطوير البنية التحتية في وضع نظام احترافي للأندية في المنتخبات الوطنية في التسويق وفي الإعلام وحتى قناة رياضية تابعة للاتحاد، هناك أكثر من جانب يتناوله المشروع عملنا يكون جماعي نعتمد على آراء الجماعة في عملنا وفي مشاريعنا ونطرحها على الهيئة العامة المشروع قبل أن نبدي في الانتخابات مصطفى الآغا: كابتن حسين لم أر ولا طيف ابتسامة على وجهك اليوم شو السبب حسين سعيد: لا بالعكس مصطفى الآغا: مش عايزين بالعكس حسين سعيد: بس احنا ينقصنا التشريعات مصطفى الآغا: منك شايف يا أبو عمر حسين سعيد: أستاذ سامي مصطفى الآغا: شوف العقدة اللي حاطتها حسين سعيد: الجو حار هنا، أستاذ مصطفى مصطفى الآغا: قول حسين سعيد: الأستاذ سامي طرح موضوع مهم التشريعات، يعني إحنا بالعراق لحد الآن تشريعات الأندية نظام الأندية قانون الأندية قانون الاتحادات قانون اللجنة الأولمبية قانون وزارة الشباب لحد الآن لم يشرع، بدنا نمشي على القانون سنة 87 وأيضًا هذا القانون معزول يعني بدنا نمشي عليه، لذلك أكو فراغ في التشريعات القانونية لذلك هذا الجذب في الهيئة العامة أو في القوانين لأنه فراغ هناك في التشريعات الرياضية مصطفى الآغا: طيب بدي منك توصفلي شرار حيدر بكلمتين لإنه راح اسأله نفس السؤال عنك، قول عنه حسين سعيد: والله شرار حيدر لاعب ومدرب وإداري لكن الهدف ما بعرف الهدف اللي يبغيه خلال هذه الفترة الماضية أو المستقبلية مصطفى الآغا: الهدف إنه يزيحك هي واضحة ما تحتاج، الهدف يشيلك ويقعد محلك حسين سعيد: هاي مو، هاي قرار الهيئة العامة يعني لا قراري ولا قرار أي شخص آخر مصطفى الآغا: ما انت طابخها يا كابتن طابخها مظبوط، شرار شو رأيك بحسين بس بعيدًا عن المجاملات الله يرضى عليك ما تقولي أخ عزيز وصديق، قول شرار حيدر: لا لا، رأيي بالزميل حسين سعيد واحد من أفضل المهاجمين العراقيين مصطفى الآغا: أيوه دة أيام زمان شرار حيدر: ولكن أطمح طموح يعني منذ السقوط ولحد الآن إنه أخلص حسين سعيد من مسألة حبه لنفسه أكثر من اللازم وتمسكه بالمنصب حتى إذا ما قدر يؤدي واجبات المنصب، قدومه لبغداد ضرورة جدًا، إذا ما أراد أن يتمتع بميزات المنصب أما إذا بقى خارج العراق وتمسكه بالمنصب والتهديد بالحرمان الدولي والتلاعب بالقوانين واللوائح مصطفى الآغا: شرار، كابتن شرار حيدر: هاي مرفوض مصطفى الآغا: كابتن هو ييجي العراق بس انتو كمان تخفوا عنه شوي يعني ما بيجي تحطوا الكلابشات بإيديه، كل يوم يخترعوله شغلة لكابتن حسين ما في داعي شرار حيدر: يا أستاذ مصطفى، لا لا، هذا الكلام غير دقيق وغير صحيح نحنا زملاء وأصدقاء وأخوة وهو يعرف، واحنا على علاقة عائلية ولكن قدومه لبغداد هذا قرار شخصي وقدمته للعراق منذ 5 سنوات وتعرضت إلى ما تعرضت إليه من تهديد ومحاولات اغتيال ولكن مصطفى الآغا: نعم شرار حيدر: بالنسبة لعملية المتاجرة في العودة إلى بغداد هو يريد الضمانات ويريد، هذا عنده مشكلة مع القضاء ما حد يقدر يتدخل مصطفى الآغا: يا سيدي أنا من عندي أحكيك أنا كنت السبت الماضي في جلسة مطولة ساعات مع وزير الداخلية العراقي وأنا أضمن لك نيابةً عن حسين سعيد، حسين سعيد سيعود إلى بغداد بضمان جوازه البولاني شرار حيدر: إن شاء الله مصطفى الآغا: كابتن شرار سؤال أخير بس، كلمة بس صغيرة، من هو رئيس الاتحاد المقبل، أنت أم هو شرار حيدر: رعد حمودي مصطفى الآغا: والله، ها حسين من رئيس الاتحاد المقبل حسين سعيد: والله الكلمة للهيئة العامة، الهيئة العامة هي التي تقرر من الرئيس مصطفى الآغا: من رئيس الاتحاد المقبل حسين سعيد: أعتقد الهيئة العامة يمكن مصطفى الآغا: أنت توقعاتك حسين سعيد: والله إن شاء الله يكون إن شاء الله احنا ناخد ثقة الهيئة العامة مصطفى الآغا: إن شا الله، شكرًا لكما كابتن حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي من عمان، وكابتن شرار حيدر الابتسامة ما راحت عن وشه رئيس نادي الكرخ من العراق شكرًا جزيلًا لكما، وقفوا قلبي الاتنين، من حوالي ساعة اتصل فيا الأمير فيصل بن تركي رئيس نادي النصر السعودي من العاصمة أو من أوروبا خلينا نقول، الأمير فيصل بن تركي زف لنا عبر صدى الملاعب ولمحبي ناديه ليس فقط محبي نادي النصر بل للمجتمع السعودي بشكل عام زف لنا لحظة أزنيف، زف لنا أن نادي النصر سيلعب يوم الثلاثاء 17 نوفمبر مباراة ودية لصالح جمعية سرطان الثدي المسماة جمعية الزهراء مباراة مع بطل كأس السوبر الإيطالي وحامل كأس إيطاليا لاتزيو روما بكامل نجومه، هذه واحدة من تفاعلات الرياضة مع المجتمع لخدمة المجتمع بعيدًا عمن فاز ومن سيخسر، لاتزيو روما بطل كأس السوبر الإيطالي على حساب الإنتر 2-1 وبطل إيطاليا على حساب سمبدوريا، سيلعب بكامل نجومه مع النصر، النصر فقط يوم 17 نوفمبر الثلاثاء، قول يا سامي سامي عبد الإمام: والله خطوة عالمية للفريق العالمي وخطوة إنسانية تجسد العلاقة ودور الرياضة في المجتمع، الحقيقة خطوة يشكر عليها كرويًا ويشكر عليها إنسانيًا واحنا بانتظار هذا التاريخ لنستمتع مصطفى الآغا: رأيك بلاتزيو روما سامي عبد الإمام: فريق كبير من أنا حتى أقيم لاتزيو، فاز على إنتر ميلان وإنتر ميلان مع مورينو لا يقبل بالخسارة حتى لو كانت أي مباراة مصطفى الآغا: نعم سامي عبد الإمام: فريق مجتهد من أيام إريكسون كان فريق مشاغب ولا يزال لحد الآن من الفرق اللي تقلب النتائج بالدوري الإيطالي وأيضًا ها السنة توجها بلقبين كأس إيطاليا وكأس السوبر مصطفى الآغا: شو رأيك انت يه ها السنة يمكن يعمل شي للاتزيو سامي عبد الإمام: والله السنة يوفنتوس داخل قوي جدًا ولكن لاتزيو من الفرق المشاغبة مصطفى الآغا: نعم، شكرًا لك راح نروح الآن لفاصل أخير من الإعلان، بعد الفاصل راح نتابع كواليس تقرير فريق صدى الملاعب لفقرة هذي حياتي [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: أنتم مع صدى الملاعب الأخت رشا بتقول باقي 6 أيام لنفتك منك، الكل بتعدولي إياهم باليوم، طبعًا كادر صدى الملاعب عملنا هذي حياتي لكن كان في هيك شوي حركات عملوها الشباب على بعضهن، سواها بشير كامل بتقرير واحد وهذي كواليس حياتهم مصطفى الآغا: كل ما بنجيب سيرة الصلع بيكون عندنا ضيف ما شا الله شعره غزير سامي عبد الإمام: قاصدين مصطفى الآغا: طيب، بتشاهدو على قنوات ART Sports يوم الأحد مباريات كأس السوبر الإسباني بين أتليتك بلباو وبرشلونة صداها عندنا، ومباراة من دوري أبطال أفريقيا بين هارتلاند النيجيري والنجم الساحلي التونسي وصداها عندنا، مباراتين من كأس الاتحاد الأفريقي سانتوس الأنجولي مع وفاق صطيف جزائري وإنبي المصري مع بيتاكلوب الكنغولي، و3 مباريات من الدوري الفرنسي نيس مع رين، بولون مع جرونوبل ومارسيليا مع ليل، شكرًا إلكم، شكرًا لك سامي عبد الإمام سامي عبد الإمام: شكرًا لك تسلم مصطفى الآغا: دايمًا مع شاشاة mbc وصدى الملاعب، وباي باي