EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2011

إجماع تونسي على إقامة المباريات بدون جمهور

الشغب يضرب الملاعب التونسية بقوة

الشغب يضرب الملاعب التونسية بقوة

أجمع المسؤولون بالاتحاد التونسي لكرة القدم على قرار عودة المباريات بدون جمهور، في ظل أحداث الشغب التي ضربت عددا من المباريات في الفترة الأخيرة، وإضراب الحكام عن استئناف المباريات.

أجمع المسؤولون بالاتحاد التونسي لكرة القدم على قرار عودة المباريات بدون جمهور، في ظل أحداث الشغب التي ضربت عددا من المباريات في الفترة الأخيرة، وإضراب الحكام عن استئناف المباريات.

وجاءت صور الشغب في الملاعب التونسية التي تسببت في رعب، وأربكت كل الأطراف المسؤولة عن اللعبة في تونس، ليتم اتخاذ قرار نهائي من جميع الهياكل في تونس وسلطة الإشراف ووزارة الداخلية والجامعة الداخلية وجمعيات والأندية وتحسبا لأمور أمنية على أن تكون باقي المقابلات بدون حضور الجماهير.

من جانبه قال مالك بدري -الناطق الرسمي باسم الحكام في تونس- إن قرار عدم حضور الجمهور للمباريات يأتي بسبب عدم وجود حضور أمنيّ كاف لتفويت الفرصة على الناس الذين يسعون لإحداث شغب في الملاعب.

وفي السياق نفسه، قال فتحي بن سليمان -الكاتب العام لنقابة ودادية الحكام التونسية-: إن المباريات -سواء كانت بجمهور أو بدون- فليست حمايتها كافية، مؤكدا أنه تم التأكيد من قبل على أن 90 و95% من الأمن، ولكن ما رأيناه لا يدل مطلقا على وجود الأمن في الملاعب.

وأضاف: من ضمن الأشياء الغريبة -والتي أصبحت غير غريبة في الوقت الحالي- هو أن الحكم أصبح لا يخرج من المباريات إلا في وجود حراسة الشرطة، علاوة على محاولات بعض الجماهير الضغط على الحكام أثناء المباريات.