EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2011

الظروف كانت مهيأة لتحقيق إنجاز أفضل إجماع إعلامي قطري على الإشادة بالعنابي رغم الخروج

إعلاميون يحملون ميتسو مسؤولية الخسارة

إعلاميون يحملون ميتسو مسؤولية الخسارة

أجمع الإعلاميون في قطر على الإشادة بمستوى العنابي رغم خروجه المبكر من منافسات بطولة كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم التي تستضيفها الدوحة حاليًّا حتى 29 يناير/كانون الثاني الجاري؛ وذلك إثر الخسارة أمام اليابان بثلاثة أهداف لهدفين ضمن مباريات دور الثمانية.

أجمع الإعلاميون في قطر على الإشادة بمستوى العنابي رغم خروجه المبكر من منافسات بطولة كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم التي تستضيفها الدوحة حاليًّا حتى 29 يناير/كانون الثاني الجاري؛ وذلك إثر الخسارة أمام اليابان بثلاثة أهداف لهدفين ضمن مباريات دور الثمانية.

ورأى الصحفي الرياضي وائل خولي أن المنتخب القطري ارتكب أخطاء بالجملة في مباراة اليابان كانت السبب في خسارته؛ لكنه عبر في الوقت ذاته عن أمله في أن تكون بطولة الأمم الأسيوية أول خطوات التصحيح.

وقال خولي: إن قطر أصبحت تمتلك منتخبًا قويًّا له شخصية في الملعب تحت قيادة الفرنسي برونو ميتسو، الذي تولي القيادة منذ سنتين، لافتًا إلى أن العنابي كان ندًّا قويًّا للمنتخب الياباني، وأن المستقبل مازال أمامه.

من جانبه، شدد الإعلامي القطري خالد محمد على أن القطريين كانوا يمنون النفس بالوصول إلى نقطة أبعد من دور الثمانية، وخاصة أن كل الظروف كانت مهيأة لذلك، مشيرا إلى أنه راضٍ عن أداء العنابي، وأن الفوز والخسارة قدر من عند الله.

فيما قال عيسى الإسحاق، مدير المركز الإعلامي لبطولة أسيا: إنه كان ينتظر أن يتم تتويج النجاح القطري الكبير في تنظيم البطولة بالفوز بالكأس؛ لكن ما شاء الله وما قدر فعل.

وأشار الإسحاق إلى أنه يأمل في أن يحقق المنتخب القطري نتائج أفضل في البطولات المقبلة، لافتًا إلى أن العنابي قدم مستويات جيدة طوال مباريات البطولة، وعبر عن نفسه بالشكل المرضي.

من جهتها، قالت الصحفية الرياضية فتيحة رقام: إن "ما حققه المنتخب القطري في هذه البطولة لم يكن يتوقعه أحد في قطر، وهو إنجاز جيد للكرة القطرية؛ لكن كان بإمكانه الذهاب بعيدًا في هذه البطولة".

وحمّلت فتيحة الفرنسي برونو ميتسو المدير الفني للمنتخب القطري مسؤولية الهزيمة أمام اليابان، لافتة إلى أنه لم يستطع التعامل مع المباراة في ظل الأخطاء الدفاعية الساذجة، وخاصة أن العنابي كان متقدمًا بهدفين لهدف قبل دقائق من نهاية المباراة، واليابان تلعب بعشرة لاعبين وسجلت هدفين.