EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2012

أوكرانيا تتأهب لاصطياد "الديوك" الفرنسية.. والسويد تتوعد إنجلترا في يورو 2012

فرانك ريبيري لاعب منتخب فرنسا

فرنسا تخشى مفاجآت أوكرانيا

يعلق المنتخب الأوكراني لكرة القدم آماله مجددا على ماكينة أهدافه المخضرم آندري شيفتشنكو عندما يلتقي نظيره الفرنسي الجمعة في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا، وسجل المهاجم الخطير شيفتشنكو (35 عاما) هدفين رائعين بضربتي رأس في المباراة الأولى لمنتخب بلاده في البطولة الحالية، ليقود الفريق إلى الفوز 2/1 على المنتخب السويدي

  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2012

أوكرانيا تتأهب لاصطياد "الديوك" الفرنسية.. والسويد تتوعد إنجلترا في يورو 2012

يعلق المنتخب الأوكراني لكرة القدم آماله مجددا على ماكينة أهدافه المخضرم آندري شيفتشنكو عندما يلتقي نظيره الفرنسي الجمعة في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا.

وسجل المهاجم الخطير شيفتشنكو (35 عاما) هدفين رائعين بضربتي رأس في المباراة الأولى لمنتخب بلاده في البطولة الحالية، ليقود الفريق إلى الفوز 2/1 على المنتخب السويدي يوم الإثنين الماضي في أول مباراة لأوكرانيا ببطولات كأس الأمم الأوروبية.

وفي المقابل؛ يأمل المنتخب الفرنسي (الديوك الزرقاء) في اجتياز الجدل الطفيف الذي أثير حول نجمه الخطير سمير نصري بسبب إشارته للجماهير بالتزام الصمت عقب تسجيله هدف التعادل 1/1 مع المنتخب الإنجليزي في مباراتهما يوم الإثنين الماضي أيضا.

وأثار نصري موجة من الجدل والاستياء بين جماهير الفريق التي تأمل في أن يتجنب فريقها كارثة مماثلة لتلك التي شهدتها مشاركة الفريق في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا بسبب تمرد اللاعبين على ريمون دومينيك، مديرهم الفني آنذاك.

ويحتاج المنتخب الأوكراني إلى تحقيق الفوز في مباراة الغد ليحجز مقعده مبكرا في دور الثمانية بغض النظر عن باقي مباريات المجموعة، بينما سيكون المنتخب الفرنسي في حاجة إلى الفوز أو التعادل على الأقل ليظل ضمن دائرة المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة إلى دور الثمانية.

 

السويد تتوعد

 

من جهة أخرى؛ يبحث كل من المنتخبين الإنجليزي والسويدي لكرة القدم عن الفوز الأول في البطولة الحالية عندما يلتقيان غدا الجمعة في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا.

وتعادل المنتخب الإنجليزي مع نظيره الفرنسي 1/1 في الجولة الأولى من مباريات المجموعة، بينما سقط المنتخب السويدي في فخ الهزيمة 1/2 أمام أوكرانيا في الجولة نفسها.

ويأمُلُ المنتخب الإنجليزي في الفوز بالنقاط الثلاث من مباراة الغد قبل مباراته المحفوفة بالمخاطر يوم الثلاثاء المقبل أمام المنتخب الأوكراني صاحب الأرض في ختام مباريات الدور الأول للبطولة.

ولكن المنتخب الإنجليزي يمتلك فرصة أخرى للبقاء في دائرة المنافسة مع أي نتيجة تشهدها مباراة اليوم، بينما تضاءلت فرص المنتخب السويدي بعد الهزيمة في المباراة الأولى، وأصبح الفوز غدا هو طوق النجاة للاعبي المدرب إيريك هامرين.

وفي المقابل، ينتظر أن يستمر زلاتان إبراهيموفيتش نجم هجوم المنتخب السويدي ضمن التشكيلة الأساسية للفريق.

وتعرض إبراهيموفيتش، صاحب الهدف الوحيد للفريق في لقاء أوكرانيا، للإصابة بكدمة في الفخذ أثرت على مشاركته في التدريبات خلال اليومين الماضيين، ولكنه سيستمر ضمن التشكيلة الأساسية حسبما أعلن الفريق.

وينتظر أن يعيد هامرين المهاجم يوهان إيلمندر إلى التشكيلة الأساسية، أملا في هز شباك المنتخب الإنجليزي لإنعاش أمل الفريق في التأهل لدور الثمانية.

وسبق للمنتخب السويدي أن تسبب في الخروج المبكر للمنتخب الإنجليزي من يورو 1992؛ حيث تغلب عليه 2/1 في المباراة الأخيرة بمجموعتهما في الدور الأول وذلك بفضل الهدف الذي أحرزه توماس برولين.

وكان هذا الفوز هو الأول للمنتخب الإنجليزي في مواجهاته مع السويد منذ 43 عاما.