EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2010

أوروجواي وغانا لربع النهائي.. وأمريكا وكوريا تودعان

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: شعيل وخميس، التاريخ: 26 يونيو

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: شعيل وخميس، التاريخ: 26 يونيو

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-بشق الأنفس، الأوروجواى لربع نهائي كأس العالم 2010 بعد أربعين سنة من الانتظار على حساب كوريا

  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2010

أوروجواي وغانا لربع النهائي.. وأمريكا وكوريا تودعان

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين: -بشق الأنفس، الأوروجواى لربع نهائي كأس العالم 2010 بعد أربعين سنة من الانتظار على حساب كوريا -في أول وقت إضافي في كأس العالم، آخر منتخب إفريقي متمثل يصعد لدور الثمانية غانا على حساب أمريكا -رائحة الحروب والثأر تفوح من المواجهة الألمانية الإنجليزية والبعض يراها نهائيا مبكرا -مارادونا يحترم المكسيك ولا يهابها ووالتر صمويل يغيب عن دفاع التانجو -الجزائريون يخرجون بالآلاف لاستقبال منتخبهم العائد من جنوب إفريقيا -في مونديال العجائب، نقرأ في دفاتر الخارجين مبكرا وكانوا مصنّفين للقب -في فقرة كواليس العالم نتابع كيف يصنع أصداء العالم -واللبنانيون يتابعون كأس العالم وكأنهم يشاركون فيها -واليوم سنعرف هوية الفائز 5 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يوميا عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل وما في غيرها MBC وإن شاء الله بيكون البرنامج الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل أصداء العالم،نحاول قدر الإمكان إن نقدم شئ راقى لجمهورنا الراقى، خلال النهار عيونكم على كأس العالم على المباريات، بالليل وين عيونكم عندنا مع أصداء العالم MBC في هذا البرنامج نقدم يوميا جوائز هي الأضخم في تاريخ البرامج الرياضية وغير الرياضية، كل يوم شو في عندنا، عندنا سيارة شيفروليه كروز هذه هى طلعت هادى السوداء ماكانت تروح، شيفروليه كروز من جنرال موتورز هذه السيارة إلكم إذا قلتوا لنا اسم المنتخب اللي بيشجعوه،وشاركوا معنا وفالكم طيب، وفكيم طبعاً تشاركوا معنا عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، وتتواصلوا معنا من خلال لعبة مثيرة جداً برعاية كاسترول فيها توقعات نتائج المباريات وطبعا فيكم تواسوا بعض أو تكايدوا بعض من خلال اللعبة اللى أنا فيها إذا حابين تخوفوا واحد يخوف حماته،يخوف أولاده قبل ما يناموا يحط لهم صورتي بيرتعبوا بيناموا، وطبعا فيكم تفوزوا بـ40 ألف ريال من خلال لعبة أخرى موجودة، وقبل ما نرحب بنجم اليوم، عندنا نجمين، حنتعرف عليه [أغانى لنبيل شعيل] مصطفى الأغا: إذن اليوم معنا بلبل الخليج السوبر ستار الحقيقة اللى بيعرف رياضة أكتر منى أنا شخصيا إن كنت أعرف رياضة أساسا، النجم الكبير الكابتن نبيل شعيل أهلا وسهلا فيك سعداء بوجودك، ومعنا النجم الطويل فهد خميس أهلا وسهلا فيك نجم الإمارات، سعداء جدا جدا بوجودك نبيل شعيل: أنا والله اللى سعيد الحقيقة، أنا يمكن سعادتى اليوم لا توصف لإنى دايما أنا أحبك من ورا الشاشة واليوم قدامى مباشرة أنا أكيد سعيد مصطفى الأغا: وأنا أقدم لك يا فهد واحد من أكتر الناس تواضعا في الكرة الأرضية فهد خميس: يعنى مصطفى لما قال لى بدنا نجيب نبيل شعيل في الحلقة القادمة قلت له أنا وياه مصطفى الأغا: وطبعا أنت متابع كروى بعد مر والله بيناقشنى في موضوع غانا نبيل شعيل:لأنى انتهزت الفرصة كل شوية يقولوا ياللا نطلع على الأستوديو أقول لهم استنوا شوى لحقت على الباقى عندك هنا مصطفى الأغا: إذن اليوم بدأ دور ال16 دور الجد لابد من فائز لاتعادل والبداية كانت متصدر المجموعة الأولى، الأوروجواى، مع تانى المجموعة الثانية، كوريا الجنوبية، ولعبت بعدها أمريكا المتصدرة للمجموعة الثالثة مع غانا ثانية المجموعة الرابعة، نبدأ بالمباراة الأولى وأحمد الأغا أحمد الأغا: اختبارات العودة بالزمن الى الوراء هذا الموضوع الذى أخذ حيزا كبيرا من المسلسلات والأفلام يبدو أنه نجح أخيرا كرويا وبات حقيقة مع منتخب الأوروجواى هذا العملاق الكبير الذى عاد أربعين سنة للوراء بزمن كرته الجميلة أمام الكورى الجنوبى العنيد الذى يحلم بتكرار ألفين وإثنين، الأمور صارت كما يشتهى ممثل أمريكا الجنوبية بقائم وقف لجانبه وتصدى لأخطر كرة من الكورى وبخطأ من الحارس بخروجه وبهدف بعد ثمانى دقائق من سواريز قلب المكان رأسا على عقب بفرحة أشعلت المدرجات حتى أرضية الملعب، طبعا لكل هدف آثار جانبية فإما لك أو عليك وهنا تساوى الكورى بالفرص في محاولة لإعادة اللقاء لبدايته مع الأوروجويانى الذى سعى لتأكيد التقدم، ويبدو أن الإستراحة كان فيها من الكلام واللوم الكثير على الكورى الذى بدأ الثانى بخطأ فادح كاد أن يضعه خارج الحسابات مبكرا، لكن التسرع والتفرد باللعب من سواريز لم يعط الأوروجواى المراد، مع مرور الوقت شعر الممثل الآسيوى أن آماله بدأت بالتبخر وسيذهب الجهد أدراج الرياح، فالحلول موجودة ولا تحتاج إلا للإجتهاد وفعلا بدأ حملة شرسة لإستعادة ما فاته وسيطر ووصل أكثر من مرة لكنه لم يحسم التعادل بلعب منظم وتكتيك عال وأداء جميل وتناغم رائع، كل هذا إنتظر غلطة بسيطة من حارس الأوروجواى موسييرا الذى خرج ولم يعد بكرة سددها لتشونج يونج برأسه ليكون التعادل منصف الكورى الذى حاول الخروج من نشوة الهدف التى أضعفته بدلا من أن تزيده قوة ليتلقى قاصمة الظهر من سواريز للمرة الثانية بهدف لا أروع، الدقائق الأخيرة غريبة كغرابة بعض المحترفين وقصدت هذه الكلمة لما فيها من الخبرة الكثير، فغالبا ما تكون النهايات السعيدة أو الخروج من أقدامهم كحال الكورى البديل لى دونج الذى أضاع التعادل في وقت قاتل بإنفراده بمكان لايوجد به أحد سوى الحارس لكنه أهدرها كما أخرج فريقه من المونديال لتتأهل الأوروجواى للدور الربع النهائى للمرة الأولى منذ أربعين سنة فيما رفع سواريز رصيده الى ثلاثة أهداف ليلحق بالأرجنتينى هيجويان والإسبانى دافيد فيا والسلوفاكى روبرفيتيك بصدارة لائحة الهدافين، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: بعد البرنامج اللى كانوا بيقولوا الفنانين لازم فقط يكونوا في البرامج الفنية حتقولوا إن كابتن نبيل شعيل لازم أقوم وهو يقعد محلى نبيل شعيل: لا مو للدرجة دى مصطفى الأغا: لا للدرجة ونص نبيل شعيل: إنت دكتور مصطفى الأغا: الأوروجواى بطلة العالم مرتين آخرها في الخمسين من 40 سنة ما طلعت لدور التمانية لكن كمان كوريا نبيل شعيل: على فكرة الموجز مفيد جدا، أنا اليوم مشينا بالسفر ما لحقته بس فعلا أشوف كوريا سوى اللى عليها مصطفى الأغا: كابتن فهد فهد خميس: أعتقد أنها مباراة جميلة كان الكوريين قاب قوسين للفوز بالمباراة لكن أعتقد خبرة أومهارة لاعب أياكس ومنتخب الأوروجواى حسمت المباراة لكن أعتقد كوريا عكست الوجه المشرف لآسيا وأعتقد إنهم خارج السن لآسيا هم واليابان أظهروا نتيجة مشرفة حتى بل همان صرح بأنه فخور لوصول كوريا واليابان الى هذا المستوى نبيل شعيل: سؤال، إحنا كام مقعد لآسيا؟ مصطفى الأغا: أربعة، تلاتة ونص ، أربعة ونص، صحيح عندك كوريا الشمالية واليابان وكوريا الجنوبية واستراليا والبحرين بس بيحكوا كنا في زمناتنا عالخفيف، إنتوا مع بدايات المشاركات الآسيوية وبعدين ما تنسى آسيا وصلت رابع العالم في 2002 وهذا شئ يحسب لنا، طيب هلأ المباراة التانية اللى كل النقاد والمراقبين توقعوا فعلا مواجهة صعبة جدا بين أمريكا متصدر المجموعة الثالثة وغانا اللى هى ثانى المجموعة الرابعة نبيل شعيل: أنا أعتقد السيناريو عاد نفسه، هى النتيجة هويده على أمريكا وعلى العالم مصطفى الأغا: بس المنتخب الأمريكى الحقيقة من قبل ما يدخل كأس العالم هو منتخب متطور، مش غريبة نبيل شعيل: أنا أعتقد إن المنتخب الأمريكى واخد الموضوع كمشروع والدليل أنهم أنا ضد تغيير المدربين والحقيقة أمريكا مخليين مدربهم كما هو طور الفريق وتطور معاه وإبنه شاطر بغض النظر لاعب كويس فأنا أعتقد إن أمريكا واخد الأمور بجد وواخد الموضوع مشروع، أمريكا متى كان لها دور في كرة القدم كانت منعزلة مالها علاقة بكرة القدم، دخولها في عالم كرة القدم دخلها بشكل جدى، أنا أتوقع إن الفريق الأمريكى واعد أعطوه بعد الوقت حيكون مشروع قدام شئ مصطفى الأغا: هل بسبب المهاجرين فيها نكهة مكسيكية، نكهة إيطالية فهد خميس: ممكن هذا أفادها لكن بشكل عام زى ما قال الأستاذ نبيل إنها واخدة كرة القدم كمشروع يعنى هم متطورين في كل شئ إلا كرة القدم، لأ كرة القدم أيضا قدرنا نصنع فريق، في لوس أنجيلوس لما منتخب الطائرة أبطال العالم، في لوس أنجيلوس الأوليمبياد في أمريكا ماكان عندهم منتخب طايرة، علشان الأوليمبياد عملوا منتخب وفاز بالبطولة، الآن تركيزهم على لعبة كرة القدم اللى تعتبر اللعبة الثانية في أمريكا مصطفى الأغا: إنتو إثنين قلبى هجوم ولا واحد هجوم وواحد دفاع نبيل شعيل: والله أنا يمكن أصلح جول، أول يوم قدمت في الأشبال عمى كان متقدم عمى كان لاعب مشهور فالمهم أول يوم في التمرين شاط في صدرى وقف النفس رشوا لى ميه وخلاص متفرج مصطفى الأغا: خلينا نروح لفاصل، بعد الفاصل مباراة أمريكا وغانا وبعدين هنتابع قراءة لمباراة بتفوح منها رائحة الحروب، مباراة ألمانيا×إنجلترا اللى حتصير يوم الأحد وأيضا المباراة الثانية مارادونا يحترم المكسيك ولا يهابها ووالتر صمويل سيغيب عن دفاع التانجو [فاصل إعلانى] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم ونحن بصحبة الفنان الكبير نبيل شعيل وأيضا النجم فهد خميس، أهلا وسهلا فيكم، أنا أتمنى إنه بيقبل يظل معنا على طول كأس العالم نبيل شعيل: عينى لكم والله أنا أراكم وايد مصطفى الأغا: كل النقاد والمراقبين توقعوا مواجهة صعبة جدا بين أمريكا متصدرة المجموعة الثالثة وغانا ثانية المجموعة الرابعة وهى الوحيدة بين ستة منتخبات إفريقية بقيت في المونديال، سلام المناصير سلام المناصير: صراع ساخن بين غانا الثائرة لقارتها السمراء وأمريكا الباحثة عن مجد غائب، مواجهة نارية تجمع منتخبين تأهلا بشق الأنفس الى الدور الثانى، التنازل لن يكون سهلا لأن الفائز سيضع قدمه في دور الثمانية، كلينتون، بلاتر، حياتو كلهم حضروا وحضور غانا كان الأقوى، ممثل الأفارقة الوحيد كان الأكثر تصميما وهويأمل بكتابة صفحة جميلة في ثانى مشاركة مونديالية، أربع دقائق والتأكيد يأتى من كيفن برنس بواتنج، غانا تتسيد الميدان، أمريكا تدافع، دفاع لم ينفع أمام المد الغانى القاسى، حصون القوة العظمى الأولى في العالم تخترق من قبل الغزوات الإفريقية، الغانيون فعلوا كل شئ في هذا الشوط، لقنوا الأمريكان درسا قاسيا وكادوا أن يضاعفوا النتيجة بهدف ثانى وثالث، في الدقيقة الخامسة والثلاثين، الولايات المتحدة تثأر أخيرا، انفراد تام بالمرمى، الحارس الغانى يبعد الخطر الأمريكى بكل ثقة واقتدار، والرد لم يتأخر سوى دقيقة واحدة، تيم هوارد لم يكرر الخطأ السابق وحرم غانا من هدف التعزيز، الوضع في الشوط الثانى ينقلب رأسا على عقب، دون فان يتحرك فنشطت أمريكا بأكملها، هجوم مكثف وضغط متواصل، الدفاع الغانى يصد ويرد ويقطع، أمريكا أصرت على التعديل فجاء لها في الدقيقة الثانية والستين،المنقذ دائما دون فان يعيد المباراة الى بدايتها من ضربة جزاء، هدف أكد إستحقاق المنتخب الأمريكى والذى واصل البحث عن هدف الإنتصار الثانى مستغلا لياقة لاعبيه العالية وتراجع لاعبى غانا وانخفاض أدائهم قياسا بما شاهدناه في أول خمس وأربعين دقيقة، التيودور يضيع فرصة العمر لأمريكا، فرصة كادت أن تنهى المباراة، لقاء لم يحسم في دقائقه التسعينوتم اللجوء الى شوطين إضافيين، السيناريو يتكرر، غانا تبدأ بقسوة على أمريكا، والحل يأتى مع الهداف جيان، المنتخب الأمريكى يندفع بأكمله فلم يعد هناك شئ يخسره، إما التعديل أو الوداع، غانا لعبت بتركيز وهدوءوامتصت الخطورة الأمريكية ولم تفسح المجال أمام دون فان ورفاقه فاستحقت التفوق على أمريكا للمرة الثانية على التوالى وبذات النتيجة التى انتهت في مونديال 2006 ، إذن سفير إفريقيا يحقق إنجازا تاريخيا بوصوله الى دور الثمانية ويوجه رسالة تحذير الى الأوروجواى قبل ملاقاتها الجمعة المقبل، سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: إذن منتخب غانا معروف بالنجوم السود وروا الأمريكان النجوم في عز الضهر، قبل ما نحكى عن غانا، بدنا نحيي الموهبة القادمة في عالم كرة القدم عبد الوهاب، يعنى موهبة غنائية وموهبة كروية، غانا وأمريكا مباراة تفاعلت معها بشكل كبير، شجعت أيا منهما؟ نبيل شعيل: أنا يعنى صفيت بجنب غانا، فعلا في إفريقيا ومنطقتهم وما ظل إلا هم بالعكس يستحقون الفوز وأحيى الجول أنقذ على فكرة تلات كرات محققة مصطفى الأغا: أنت معى إنتقد حارس كوريا نبيل شعيل: حارس كوريا لأ، حارس كوريا مو حارس مصطفى الأغا: فهد، غانا فوز صعب جدا أول مباراة بالتمديد، الأمريكان، مالنا علاقة بالسياسة،لكن الحقيقة قدموا منتخب كبير فهد خميس: يمكن هذه من أصعب وأجمل وأقوى المباريات التى أقيمت لحد الآن في كأس العالم، بدنيا فنيا المنتخب الغانى صراحة قدر يجارى القوة البدنية الهائلة اللى يتمتع بها المنتخب الأمريكى، مباراة كانت على كف عفريت، أى فريق كان ممكن يخطف كان ممكن يكسب المباراة، منتخب غانا لعيبته كلهم صغار السن قدروا يتوقون المنتخب الأمريكى مصطفى الأغا: الغريبة أخين واحد بألمانيا والتانى هذا بريس بوتنج لاعب كرة قدم انجليزى حتى جيان قسموه صح بهدف الفوز، يلعب في نادى رين الفرنسى، فرنسا كلها هابطة فهد خميس: كان في أودنيزى وذهب لكن بصراحة أمريكا منتخب قوى وقدم مباراة كبيرة لكن بصراحة أنا شفت اليوم جميع الناس متعاطفين مع غانا مصطفى الأغا: الحمد لله لأنه ما حدا بيحب الوضع الكروي الأمريكي نبيل شعيل: على فكرة أنا اليوم لاحظت شي، الحكم بالعكس كان بصف أمريكا مصطفى الأغا: ما هيك نبيل شعيل: بس مع كل هذا عطاهم فرص يعنى آخر تلات دقايق مالها داعى مصطفى الأغا: الحمد لله، فزنا عليهم، يوم الأحد راح نتابع موقعتين لا أقول مبارتين في دور ال16 في كأس العالم، المباراة الأولى تفوح منها روائح الثأر والحروب هي نهائي مبكر بين ألمانيا وإنجلترا، المباراة الثانية لا تقل عنها إثارة تجمع بين الأرجنتين والمكسيك، مباراة الحرب مع العسكري حمادي القردبو حمادي القردبو: ألمانيا وإنجلترا تاريخ طويل وقمة في الإثارة والتشويق، في تاريخ المونديال التقى العملاقان أربع مرات أولها في عام 66 كان الفوز إنجليزياً، يليها في مونديال عام 70 في المكسيك ثأر الألماني لنفسه، وبعدها وفي نهائيات إسبانيا 82 تعادل المنتخبان دون أهداف قبل أن يتكرر السيناريو نفسه في إيطاليا قبل عشرين عاماً، إن ركلات الترجيح أنصفت الألماني بأربع ركلات مقابل ثلاث، هذا في تاريخ المونديال البعيد أما في التاريخ الحديث فالمنتخبان لم يقنعا ببداية ظهورهما بجنوب إفريقيا، ألمانيا بشرت بفوز عريض على أستراليا لكنها انهزمت بعدها مباشرةً أمام صربيا قبل أن تضمن تأهلها بشق الأنفس بعد فوز محتشم على غانا وبهدف يتيم، الإنجليزي أحبط عشاقه في المواجهتين الافتتاحيتين بعد أن اكتفى بالتعادل ولم يقنع، وفي المباراة المصيرية جاء الفرج وكألمانيا بهدف فقير رغم تواضع اسم الخصم السلوفيني، أسماء لامعة ومدربان شهيران لكن على أرض الواقع منتخبان مرهقان يبحثان عن دفعة معنوية وانطلاقة حقيقية تقيهم هجومات الصحافة لتي أمهلتهم إلى حين، المنتخبان وبعد أن خيب آمال عشاقهما على أرضية الميدان ارتفعت أصواتهما خارجاً في محاولات لنقل الضغط إلى الخصم، هجومات على أعمدة الصحف نأمل أن تكون بشائر عطاء غزير وتنافس قوي قبل أن يضمن الأفضل بطاقة العبور لربع النهائي، لم نتحدث عن غائب أو عائد من الإصابة في صفوف أحد المنتخبين وأكثر النجوم حاضرة غائبة والكل ينتظر الصحوة المبكرة، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: إذن روائح الحرب عرفنا ليش من تقرير حمادي، وامبارح اعتذر بيكنباور عن الكلام اللي قاله إن الكرة الإنجليزية غبية، كان لك كلام واحنا عم بنتابع التقرير نبيل شعيل: الفريق الإنجليزي مو مقنع، يعني أقولك أنت مقتنع باللعب الإنجليزي؟ يعني كفريق مصطفى الأغا: أنا بصراحة من الأساس من 66 لليوم مش مقتنع بالفريق الإنجليزي نبيل شعيل: هما على قولاتهم صانعين اللعبة هذي وما يقدمون شي يعني، يعني عندهم دوري من أنجح الدوريات لكن ما مصطفى الأغا: بس هو بيكنباور كان عم بيقول إنه مشكلة الكرة الإنجليزية إنه مثلاً فريق مثل تشيلسي أو فريق مثل أرسنال أحياناً بينزل الملعب ما في ولا إنجليزي نبيل شعيل: أنا بقولك إنه فعلاً كأنك فرقت الفريق من نجومه، عطيتني الاحتياط كله، طبعاً مستحيل يعني اليوم فعلاً تداول اللاعبين هذا بين الفرق هاي مشكلة، أصبحت الدوريات أفضل من كأس العالم كلعب وفن مصطفى الأغا: صحيح نبيل شعيل: يعني أنا مثلاً ما بشوف قطر، ما عاجبني مصطفى الأغا: هلا بيزعلوا الجزيرة نبيل شعيل: لا الجزيرة كثر الله خيرهم بالعكس، الجزيرة نشيد فيهم يعني الحقيقة قدموا لنا تقنية جيدة يشكرون عليها الحقيقة، يمكن خليني أقول شي ما قصروا وخلونا نتمتع نشوف شي جميل، وانتو طبعاً MBC عندكم، يعني MBC داري أنا شهادتي مجروحة فيكم، يعني اليوم إصراري جيت مو بس عشان مصطفى الأغا، أول شي حق MBC، الـMBC طول عمرها واقفة معاي مصطفى الأغا: بيتك ودارك نبيل شعيل: أيوه بيتي، فأنا أمون عليكم وتمونون علي مصطفى الأغا: طبعاً، مين يفوز نبيل شعيل: ألمانيا صريحين قالوا اللي يتعدانا ياخد كأس العالم، أنا عندي صديق مصر إنه إنجلترا تاخد كأس العالم، على أي أساس حسبتها، هو يقول أنا هاي أتوقع مصطفى الأغا: حابب تقول اسمه ولا؟ نبيل شعيل: لا واحد من أصحابي ما في داعي، احنا نتكلم على ألمانيا، ألمانيا أعتقد إنه فريق ما فيه النجم الأوحد هو فريق الماكينة الكاملة، كل واحد عارف دوره، بالنسبة لإنجلترا عندهم مشكلة إنهم مو متفاهمين يعني كل واحد في مكان مصطفى الأغا: يعني إحساسك ألمانيا أقرب نبيل شعيل: إلى حد ما مصطفى الأغا: طبعاً فهد ما خلالك شي تحكيه نبيل شعيل: لا لا أنا ما أتعدى، أنا مشاهد نهم، أحب أتعلم منكم، يعني أنا أتابع برامجكم وأشوف فهد خميس: لا الصراحة ما شا الله عليك متابع، أتفق معاه بنقط كثيرة مصطفى الأغا: وين تختلف فهد خميس: أختلف إنه المنتخب الإنجليزي يعني يمكن قبل البطولة جاب هالة إنه المنتخب جاي ينافس، لكن على أرض الواقع اللي شاهدناه إنه حتى صعوده بشق الأنفس على حساب سلوفينيا في المباراة الأخيرة، هي يمكن لقاء مبكر بين الفريقين مصطفى الأغا: توقعاتك فهد خميس: أتوقع ألمانيا، ألمانيا حالياً أفضل كفريق مثل ما قال الكابتن نبيل شعيل إنه ألمانيا أفضل مصطفى الأغا: طيب، كل العيون في كل أرجاء الدنيا راح تتابع ألمانيا وإنجلترا، أيضاً تتوجه للمباراة المرتقبة بين الأرجنتين اللي بيشجعها ابنه لنبيل شعيل، عبد الوهاب، وهي مرشحة فوق العادة إلى اللقب، والمكسيك الصعبة والعنيدة والقريبة من أمريكا اللاتينية، دانا صملاجي تتابع دانا صملاجي: لقاء أمريكا الشمالية بالجنوبية بين المكسيك والأرجنتين في ثاني أدوار المونديال الإفريقي، المنتخبان سبق وأن تواجها في أول وآخر نسخ كؤوس العالم والمحصلة فوزان للأرجنتين، إذن المكسيك ستدخل معركة الـ16 بهدف الثأر وفعل المستحيل للخروج ببطاقة دور الثمانية من ستاد سوكار سيتي في جوهانسبرج، إلا أن أبناء أجيري ظهروا بمستوى متقلب في دوري المجموعات واكتفوا بالنقاط الأربع خلف أوروجواي، على عكس أبناء مارادونا الذين تخرجوا من أول امتحان بالعلامة التامة ليضعوا نصب أعينهم التأهل لربع النهائي، ورغم ذلك فإن قائد الكتيبة الأرجنتينية لم يخفي قلقه من وجود نجم منتخب تري كالر رافايل ماركيز إلى جانب جواردادو وهيرنانديز، كما تأكد غياب قلب دفاع التانجو والتر صامويل الذي يتعافى من الإصابة وليحل بورديسو مكانه، أما المهمة الأكبر فهي للمثلث الأمثل ميسي، هيجوايان وتيفيز، مع وجود ميليتو، أجويرو، وباليرمو على دكة الاحتياط، المكسيك التي تخوض الدور الثاني للمرة الخامسة على التوالي يتأمل عودة مهاجم أرسنال الإنجليزي المصاب كارلوس فيلا والذي يشكل إلى جانب دوسانتوس ثنائياً خطيراً في خط الهجوم، ما قد يزعزع دفاع منتخب التانجو، لقاء الجارين سيجمع 14 لاعباً سبق أن التقوا في مواجهة 2006 وإن غلبت كفة منتخب ميسي ورفاقه إلا أن مونديال جنوب إفريقيا لا يعرف بطلاً أو مرشحاً فهو بانتظار المتأهل المقبل، دانا صملاجي، أصداء العالم مصطفى الأغا: طبعاً اللي بيشجعوا البرازيل بيكرهوا الأرجنتين، انت بتكرهم؟ نبيل شعيل: لا أنا مصرح وقلت البرازيل، بس المشكلة إنه البرازيل الدورة اللي فاتت، برازيل برازيل ما سوينا شي، يعني أحب البرازيل أنا أستمتع يعني أصبحت ما في متعة العملية مصطفى الأغا: يعني هلا الأرجنتين أحسن عم تلعب؟ نبيل شعيل: فيها ميسي ومارادونا قاعد، على فكرة مارادونا هو اللي حببني بالكرة، أنا مارادونا بكأس العالم حبيت الكرة، قبلها كان شو الكرة ما أطلع، ما أعرف أي لاعب، ما أعرف شي مصطفى الأغا: بس كمان المكسيك فريق صعب نبيل شعيل: المكسيك طبعاً، المكسيك يمكن يسوي شي، شوف ها الحين بدت تحلا الدورة مصطفى الأغا: مين أصعب ألمانيا إنجلترا ولا المكسيك أرجنتين نبيل شعيل: التنتين، يعني أنا مالي بالترشيحات، بس شفت كم مرة الترشيحات ماني مقتنع فيها، ليش، لأنه هاي كرة قدم وكرة القدم ما تعرف يعني ممكن يصير شي، ممكن يكون حكم سيء ينهي المباراة، ينهي أحد الفرق مصطفى الأغا: طيب توقعاتك نبيل شعيل: أنا أقول الله يستر، يعني باكر اللعب صعب بس اللي مضايقني إني أنا مسافر في وقت لعبة إنجلترا وألمانيا مصطفى الأغا: خليك، فهد فهد خميس: أيضاً مباراة صعبة، صعبة، المكسيك راح تعذب الأرجنتين لكن الأرجنتين راح تفوز مصطفى الأغا: طيب، حأرجيك أنا التوقعات اللي هي بكاسترول إنديكس، توقع من خلال شي تاريخي فهد خميس: I don’t believe in this, sorry مصطفى الأغا: هو بيقول حسب التاريخ، مباراة الأرجنتين والمكسيك، 65% للأرجنتين و35% للمكسيك، شوف هذي مثلاً عم يعطيك ترشيحات مين ممكن يفوز بكأس العالم، البرازيل 23.3، الأرجنتين 8.2، المكسيك 1.7 منيح أحسن من بلا يعني موجودين، ومباراة ألمانيا وإنجلترا، 46 لألمانيا و54 لإنجلترا، أقرب يمكن نسبة ترشيح بين البلدين، بمناسبة الكلام، تحيات المذيعة زميلتنا لجين عمران لك وبتقولك منور وأنت حتى الآن number 1 نبيل شعيل: مشكورة الله يبارك فيها مصطفى الأغا: وأيضاً مذيعة من الكويت هي سورية لبنانية سماح غندور، والسيدة أم نمارق كمان من الكويت بتحييك نبيل شعيل: يحييهم الله ويبارك فيهم مصطفى الأغا: بس ما بتطلع في تليفزيون الكويت تحلل مباريات عندهم نبيل شعيل: ما حد ناداني مصطفى الأغا: خلينا نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: الجزائريون يخرجون بالآلاف لإستقبال منتخبهم العائد من جنوب إفريقيا، وفى مونديال العجائب نقرأ في دفاتر الخارجين مبكرا وكانوا مصنفين للقب [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، هذا البرنامج الذي يقدم يومياً جوائز هي الأضخم في تاريخ البرامج الرياضية وغير الرياضية، كل يوم عندنا سيارة شيفروليه كروز من نصيبكم بس إذا بعتولنا اسم المنتخب اللي بتشجعوه واحنا حنقولكم ليش بتشجعوه وحتدخلوا السحب وشيلوا، المنتخب الجزائري طبعاً اليوم رجع لدياره، وجد الآلاف في انتظاره وعلى رأسهم وزيري الرياضة والإعلام كممثلين عن القيادة الجزائرية، مراسلنا هناك رفيق بخوش رصد لنا نبض الاستقبال من مطار الجزائر رفيق بخوش: على طريقة النجوم عادوا وبالتشريف والفوز وعدوا، جمهوراً قال لهم أهديتم لنا حلم الوقوف أمام العمالقة أضعناه منذ 24 سنة، ونحن نهبكم قلوبنا التي ستخفق دوماً على خسارتكم وفوزكم لأنكم في الحالتين أبطال كريم زياني: حسابياً فشلنا في الفوز في مباراتين لكن وعلى مستوى الأداء أقنعنا رفيق بخوش: رابح سعدان بدا متفائلاً وهو الذي أقر بأنه عاد من جنوب إفريقيا بفريق ممتاز برهن على مهاراته ولكن الطريق لا يزال طويلاً وعسيراً لبلوغ القمة رابح سعدان: حقيقة وصلنا للهدف تاعنا باش شرفنا الكرة الجزائرية والكرة العربية والكرة الإفريقية، طبعاً درنا أداء ممتاز وممكن إذا بقينا أسبوع كنا نديروا أفضل وأفضل زهير جلول، مساعد مدرب منتخب الجزائر: نظن الواحد لازم يفتخر وما لازمش الواحد يتكلم على هاك فريق لأن هذا فريق شاب وعندنا 24 سنة ما رحناش لكأس العالم وأنا نظن الواحد لازم يوقف مع الفريق الهاشمي جيار، وزير الشباب والرياضة الجزائري: حقق إنجاز لأنه انطلق تقريباً من لا شيء قبل تلات سنوات، ما كناش قادرين نقول مثلاً عندنا فريق وطني رفيق بخوش: سيحتفظون بذكرى مونديالية لن نقول غالية فقط بل ومشرقة في حياة كل جزائري عاش لحظة بلحظة صمود ومقاومة المحاربين في ميادين المونديال -الحمد لله الجزائر كسبت فريق وطني كبير رفيق بخوش: الخضر بعد المونديال، عنوان كبير تحت استفهامات متعددة يطرحها الجمهور الجزائري، هل سيبقى رابح سعدان على رأس الطاقم الفني وكيف ستكون قيادة التشكيلة الوطنية، ملامح ينتظر أن يكشف عنها لجمهور حريص كل الحرص على متابعة مشوار المحاربين، من مطار الجزائر الدولي، رفيق بخوش، أصداء العالم مصطفى الأغا: أنا شخصياً كتبت مقال بكرة حيطلع إنه هل الجزائر تحتاج لمحامي للدفاع عنها لأنه في كتير بيقول إنه مثلاً الفريق الجزائري ما فاز لكن بالنهاية الجزائريون هم من يقررون كيف يستقبلوا فريقهم وهذا شيء خاص فيهم وحق إلهم، كيف ترى المشاركة الجزائرية نبيل شعيل: بالعكس أبلوا بلاء حسناً الحقيقة، يعني أتعبوا الفرق اللي معهم، اجتهد، وبعدين إيش تطلبون يعني هو الوصول لكأس العالم بالنسبة لهم نجاح، يعني فريق كبيرة طلعت، فرنسا وإيطاليا مصطفى الأغا: هلا أمريكا ودعت نبيل شعيل: الجماعة عطوا ما عندهم ويعطيهم العافية وبالنهاية يمثلونا احنا كعرب مصطفى الأغا: بدليل شعبهم طلع يستقبلهم نبيل شعيل: شي طبيعي، ترى السعودية والكويت لما وصلوا كأس العالم ويرجعوا بالنسبة إلنا منتصرين كان طموحنا بس فرق كبيرة يعني مصطفى الأغا: انت شاركت في كأس العالم 90 فهد خميس: شاركت إي مصطفى الأغا: وهناك من يقول أن المشاركة كانت إيجابية للإمارات فهد خميس: كخبرة أكيد إيجابية، ما يوصل لكأس العالم خصوصاً الدول المبتدئة خلينا نقول عنها، أكيد راح تكون المشاركة إيجابية، لكن بالنسبة للاستقبال هذا الصراحة أثبت الشعب الجزائري إنه قدر فريقه وعرف إنه فريقه أدى اللي عليه وعمل كل مجهوده وبالتالي هو طلع وقدرهم واستقبلهم هذا الاستقبال، كنا نتمنى الصراحة كعرب إنه الجزائر توصل للدور الثاني لكن قدر الله وما شاء فعل، الفريق أهم شي إنه قدم ما عليه مصطفى الأغا: انت معزوم ع الجزائر فهد خميس: إن شا الله مصطفى الأغا: في مونديال العجائب، طبعاً بنحكي عن اللي طلعوا واللي خسروا، سميته أنا مونديال العجائب لأنه أول مرة في التاريخ الدولة المضيفة وحامل اللقب ووصيفه بيصيفوا من الدور الأول، دانا صملاجي تقرأ في دفاتر الخارجين مبكراً من الكبار دانا صملاجي: 16 منتخباً استيقظوا من الحلم الإفريقي بعد وقوفهم عند الدور الأول، البعض سجل اسمه في تاريخ المونديال ومنهم من صدم وأبكى الملايين بخروجه، ولنذهب بجولة قصيرة مع أبرز منتخباتنا الحزينة، نبدأ مع خروج إيطاليا حاملة لقب النسخة الماضية وهي المرة السادسة التي تودع بها البطولة العالمية من الدور الأول، فخرجت من النسخة الإفريقية بتعادل وخسارة مخيبة أمام سلوفاكيا، وإلى منتخب الديوك الذي خرج بفضيحة كروية وأخلاقية بطلها دومينيك لتفشل فرنسا للمرة السابعة في تاريخها في التأهل للدور الثاني، ومحصلة 2010 كانت خسارتين وتعادل واحد، الجزائر ممثل العرب الوحيد في جنوب إفريقيا لم يستطع التأهل إلى الدور الثاني كحال مشاركاته السابقة إلا أنه استطاع ترك بصمة بتعادله أمام إنجلترا، ومن محاربي الصحراء إلى منتخب البافانا بافانا الذي أصبح أول دولة مضيفة للنهائيات لم تتأهل للدور الثاني، واكتفت في آخر لقاءاتها بفوز معنوي على فرنسا، الدنمارك التي شاركت للمرة الرابعة في العرس العالمي تسجل أول خروج لها من الدور الأول بخسارتين وفوز يتيم، أما من تبقى من المنتخبات المودعة لنسخة 2010 فلم تنجح بكتابة حاضر جديد لها مع انتظار مفاجآت الأدوار المقبلة من مونديالنا الغريب العجيب، دانا صملاجي، أصداء العالم مصطفى الأغا: توافق إنه مونديال العجائب؟ نبيل شعيل: طبعاً أكيد يعني اللي قاعد يصير، الغريب حتى فرنسا مع مدربهم هذا غريب يعني أول مرة تصير مصطفى الأغا: حتى انت ما حبيته لدومينيك؟ نبيل شعيل: يعني أوكي حيسلم عليك وين الروح، تتكلموا عن الروح الرياضية وانتو دول متقدمة متحضرة وتدعون، شو التصرف، شو خليتو حق العالم الثالث مصطفى الأغا: ما خلولنا شي نبيل شعيل: هذا تراثنا مصطفى الأغا: تراثنا، خدوه، بتضحك فهد فهد خميس: بضحك على المونديال غريب الصراحة يعني بطل العالم ووصيفه والبلد المضيفة، أول مرة تصير يعني مصطفى الأغا: خمسة أفارقة صيفوا فهد خميس: والبلد المضيف كمان يمكن أول بطولة البلد المضيف يخرج من الدور الأول، لكن أعتقد المونديال هذا يمكن راح نشوف مصطفى الأغا: بيجوز يحلو نبيل شعيل: ما أدري يمكن اختراع، ليش ما نسوي منتخب مثلاً نقول آسيا ينقون أحلى لاعبين من كل الدول الآسيوية ويسووا فريق مصطفى الأغا: نلعب كلياتنا بكأس العالم نبيل شعيل: لا لا يسوون دورة غير، اقتراح، أحد الدول تتبناها أو الفيفا يعملها، من آسيا ننقي كل اللاعبين نسوي فريق منتخب آسيا، منتخب إفريقيا، منتخب أمريكا اللاتينية مثلاً ومنتخب أوروبا، ويسوون دورة ونشوف لعب حلو، فكرة يعني مصطفى الأغا: إي، وكأس القارات تصير نبيل شعيل: وبالعكس تعطي فرصة إنك تشارك يعني النجوم تبين، يعني اليوم في نجم مثلاً في الإمارات أو نجم في السعودية بس فريقه ما وصل كأس العالم، بس على الأقل واحد منهم يوصل، يحقق شي، يعني هذي يمكن يتمنونها حتى تبتدي عربياً يعني، يعني مثلاً كأس نجوم القارات، هاي فكرة يعني مصطفى الأغا: حلوة نبيل شعيل: بس راح أسجل حقوقي مصطفى الأغا: بدنا كمان منتخب نجوم الفنانين، تحطلنا إياها نبيل شعيل: لا هذا ما ينفع مصطفى الأغا: ينفع، آخر أخبار العالم ع السريع مع سلام المناصير -شتان ما بين الاستقبالين، في 2006 استقبلوا أجمل استقبال كونهم عادوا بالكأس الذهبية، أما في 2010 فالجماهير الإيطالية استقبلت منتخبها بصيحات غضب واستهجان احتجاجاً على خروج بطل العالم من الدور الأول من مونديال جنوب إفريقيا، البعثة الإيطالية وصلت مطار روما وسط حراسة أمنية مشددة -رداً على أصوات المنتقدين الاتحاد الدولي لكرة القدم ينفي نفياً قاطعاً الأنباء التي تحدثت عن إجراء تعديلات في مقاعد كل قارة مشاركة في بطولة كأس العالم، الفرنسي جيروم فالكا سكرتير الفيفا أكد أن حصة أوروبا وإفريقيا لن تتغير رغم سلبية نتائج القارتين، ولن تنال آسيا وأمريكا الجنوبية حصة أكبر رغم تفوقهما حتى الآن -لست مرتاحاً رغم تأهلنا إلى الدور الثاني وعدم ملاقاة البرازيل في الدور 16، لأن البرتغال أقوى بكثير من أبطال العالم خمس مرات، هذا ما قاله مدرب إسبانيا عقب تأهل الماتادور كأول عن المجموعة الثامنة، ديلبوسكي قال أيضاً أن البرتغال كانت أفضل من البرازيل وهي من تسيدت الملعب ولذلك فالمهمة ستكون أصعب -حارس البرازيل الأول جوليو سيزار أكد أن منتخب بلاده سيدخل الدور الثاني بشكل مختلف وسيعتمد استراتيجية جديدة لأن المرحلة المقبلة كما يصفها سيزار بأنها أكثر صعوبة وتعقيداً، حارس إنتر ميلان الإيطالي طمأن عشاق السامبا وفي مقدمتهم ضيفنا العزيز نبيل شعيل بأن اللقب سيكون برازيلياً في النهاية سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: طالما ختمها سلام من عند كابتن نبيل شعيل، البرازيل ممكن مثل عم بيقول سيزار إنه حتقدم وجه مختلف نبيل شعيل: يعني شوف الواضح الحين وبالترشيحات وهذا، واضح إنه البرازيل لا زال هو اللي مبين، فريق ما زال قاعد يؤدي أداء جيد مصطفى الأغا: الأغلب عم بيقولوا إنه الكأس لاتينية نبيل شعيل: يعني أوروبا أستبعدها الحقيقة إلا إذا كان في مفاجآت، بس أوروبا أستبعدها مصطفى الأغا: أول مرة في التاريخ من أصل 13 تأهلوا ستة ومنهم تلاتة حيلعبوا مع بعض، يعني عندك حتلعب ألمانيا وإنجلترا حيروح واحد منهن، عندك إسبانيا برتغال حيروح واحد منهن، هولندا سلوفاكيا حيروح واحد منهن فهد خميس: وراح يروح واحد من أمريكا الجنوبية من البرازيل وشيلي نبيل شعيل: شيلي فريق مشاكس بس مو نجم مصطفى الأغا: مو نجم صحيح نبيل شعيل: ها السنة أنا بودي الأرجنتين لكن البرازيل برازيل يعني، احنا اتعلمنا على البرازيل، احنا في الخليج نحب البرازيل ما نقدر ننكرها أبداً مصطفى الأغا: طيب، كارلوس ألبرتو طالع من عندكم، وعندكم بعد، وراح السعودية، طيب بعد الفاصل: اللبنانيون يتابعون كأس العالم وكأنهم يشاركون فيها، وبعد راح نعرف هوية الفائز رقم 15 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم فقرة الأحلى والأجمل فقرة يومية ها المرة جت من راضية صلاح وعبدالمجيد زيتون وهما موفدينا الى كأس العالم ويبدو لى اليوم بما إن ضيفنا مشجع برازيلى كابتن نبيل شعيل، فإذن نكهة اليوم الأحلى والأجمل، أحلى شئ نحطه عليه لأن أحلى شئ عندنا بالبرنامج، إذن الأحلى والأجمل لقطة برازيلية، بنتابع [فقرة الأحلى والأجمل] مصطفى الأغا: مدلعة نفسها راضية ها، مرتاحة، بس شفت ما أحلى الجمهور البرازيلى نبيل شعيل: شفت حتى كلبهم بيلعب كرة مصطفى الأغا: هدية لضيفنا نبيل شعيل يبدو لى هايدى ما حدا مخبرنى عنها، أهداف البرازيل في كأس العالم، حنشوف [أهداف البرازيل في كأس العالم] مصطفى الأغا: نحنا معنا هدايا بس ها الهدية من ماديا رضوان شفت هدف ميكون نبيل شعيل: شفت المعلق يقول ها الزاوية اللى يحبها اللاعب خلاص والجول تقدم مصطفى الأغا: نسأل الهداف، الهداف هو هداف الإمارات على مر التاريخ صح ولا لأ يافهد، حد سبقك ولالسة؟اسماعيل مطر سبقك؟ فهد خميس:لسة ما حدا حيسبق مصطفى الأغا: هذا الجول تبع ميكون مش صعب فهد خميس: صعب جدا، هى تسمى في كرة القدم زاوية ميتة من الصعب إنك تدخل جول من هذه الزاوية لكن ذكاء ميكون إن الحارس دايما أقرب إن اللاعب وضعية راح يخرج الكرة برة وأيضا توقع ميكون إن الحارس راح يخرج وهو بذكائه حطها في الزاوية الميتة مصطفى الأغا: طبعا لبنان ما تأهل لكأس العالم بس عندنا فقرة يومية إسمها العالم بيتكلم عربى هى فقرة برعاية كوكاكولا مثلها مثل الكواليس ومثلها مثل كمان الأحلى والأجمل، كل يوم بنروح لبلد عربى، اليوم لااح نروح لوين، للبنان اللى ما شارك بتاريخه في كئوس العالم لكن من سيتابع التقرير التالى، مراسلتنا هناك ميرا سركيس سيظن إن كأس العالم مو بجنوب إفريقيا بنتابع ميرا سركيس: تحول لبنان الى ملاعب للمونديال ولأعراس الفرق الفائزة، حلقات النقاش تدور في كل البيوت الى فضاءات الشوارع الى المقاهى المتخمة بالحضور والجديد خيمة المونديال، في خيمة المونديال تسلح الحضور بأعتدة فرقه المفضلة وبكل الذخائر دار التراشق بين المتنافسين لكنه لم يفضى إلا الى مزيد من السلوى والمرح والإبتكارات، لكن خيمة المونديال رغم كل ذلك كان يعصف بها الهواء البرازيلى، هرج ومرج كروى تسهر على وقعه بيروت كل ليلة وتمنيات العامة بإستدامة الوقت الجميل قبل العودة الى هرج سياسى يصيب بالصداع، أصداء العالم، ميرا سركيس، بيروت مصطفى الأغا: قبل ما نفوت والله قبل ما نشوف التقرير قال لى أجازتى في بيروت نبيل شعيل: بس أنا وياك بس نروح نحضركم مباراة هناك مع الجماعة ونرجع مصطفى الأغا: شو رأيك بالجو؟ نبيل شعيل: والله حلو الجو مصطفى الأغا: بس ألمانيا لأ معقول نبيل شعيل: يعنى نروح بكرة عشان البرازيل مصطفى الأغا: البرازيل بس ألمانيا تفوز بكأس العالم لأ نبيل شعيل: نقدر نرجع الطيارة الخاصة موجودة مصطفى الأغا: ضيفنا طبعاً السوبر ستار ونجم الأغنية الكويتية نبيل شعيل بلاده الكويت شاركت مرة واحدة في كؤوس العالم في إسبانيا 1982، ونحن اليوم عاملين برنامج أيضاً خاص لنبيل شعيل حنذكره بهذه المشاركة أحمد الأغا: عام 82 من القرن الماضي تاريخ له من الذكرى الجميلة الكثير في قلوب العرب أجمع والكويتيين خاصة، بالموج الأزرق وبمشاركة أولى لهم في نهائيات كأس العالم بإسبانيا التي شهدت تتويج إيطاليا بثالث لقب لها، وبغض النظر عن النتائج فالمشاركة كانت أكبر تشريف للكويت وللعرب، طبعاً هذه الذكرى الجميلة اكتملت بوجود الجزائر إلى جانبهم حينما فجرت المفاجآت وتم إقصاءها بالحيلة النمساوية الألمانية، الكويت وقعت بالمجموعة الرابعة الصعبة بوجود الإنجليز والفرنسيين والتشيكوسلوفاكيين وقياساً بالمشاركة الأولى لها فإن مباراة الافتتاح كانت أكثر من رائعة بتعادل مع تشيكوسلوفاكيا بهدف أحرزه فيصل الدخيل بمساندة جماهيرية كبيرة كويتية وعربية، أما اللقاء الثاني فشهد من الاعتراض الكثير أمام فرنسا، الاعتراض والاحتجاج كان من الشيخ فهد الأحمد الصباح رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم آنذاك على الحكم السوفيتي شتوبار الذي لم يحتسب خطأ على فرنسا قبل هدفها الرابع لينزل الشيخ أحمد لأرضية الملعب آمراً اللاعبين بعدم استكمال اللقاء ومغادرة الملعب احتجاجاً على الخطأ الذي رآه ولم يحتسب لصالحه إلا أن المباراة استكملت وانتهت بفوز لفرنسا بأربعة أهداف لهدف وحيد حمل بصمات عبد الله البلوشي ولتنتهي معها رحلة الكويت وليتجمد الحلم الكويتي منذ ذاك الوقت حتى يومنا هذا، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: كابتن نبيل إيش رأيك نبيل شعيل: والله ذكريات يعني الله يرحمه الشيخ ويطول عمر الأولاد والموجودين إن شا الله يحلون مكانه، الحقيقة تاريخ، تصدق حزنتني لأني شفت لاعبين يعني ما شا الله وين الكرة الكويتية الحين مع الأسف مصطفى الأغا: أنت تشكو واقع الكرة الكويتية نبيل شعيل: حزين عليها مع إنه في شباب جيدين بس الموضوع مو موضوع لاعبين وفقط، الموضوع كبير مصطفى الأغا: شو هو نبيل شعيل: بدنا ننتعش في كل شي في أمور كثيرة يعني، شي محزن، الكويت كانت دايماً في المقدمة والآن صرنا يعني ما نعرف شو الأسباب، يعني أنا واحد فعلاً من الناس أتساءل إلى متى، إلى متى كل شي عندنا يرجع مصطفى الأغا: الرياضة نبيل شعيل: أنا أتكلم بالرياضة وبكل شي، عامةً بالرياضة احنا في مشكلة مصطفى الأغا: خلافات شخصية؟ نبيل شعيل: طول عمرها الكرة فيها خلافات، احنا ما نتكلم عن هذا، نتكلم عن يعني ما في دعم للرياضة، ويمكن فهد يؤيدني فهد خميس: معك فعلاً الموضوع كبير والخلافات اللي صايرة نبيل شعيل: فعلاً الموضوع يبغي اهتمام فهد خميس: يعني من مصلحة الكرة الخليجية إن الكرة الكويتية ترجع مثلما كانت، منتخب الكويت قبل كان هو البعبع، الآن منتخب الكويت تقهقر والمنتخبات الثانية مصطفى الأغا: نروح لفاصل أخير من الإعلان، وبعد الفاصل: في فقرة كواليس العالم نتابع كيف يصنع أصداء العالم، واليوم راح نعرف هوية الفائز رقم 15 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم