EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2010

أم المباريات بين عمان والكويت والأردن في مفترق طرق

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: كفاح الكعبي، التاريخ: 2 مارس 2010

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: كفاح الكعبي، التاريخ: 2 مارس 2010

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-في تصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات الدوحة 2011 أم المباريات بين عمان وضيفتها الكويت

  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2010

أم المباريات بين عمان والكويت والأردن في مفترق طرق

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -في تصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات الدوحة 2011 أم المباريات بين عمان وضيفتها الكويت -ونشامة الأردن مصيرهم نصفه في يدهم ونصفه الآخر في يد الإيرانيين -بقية العرب يلعبون إما للصدارة أو بحثاً عن حسن الختام ولقاء سوريا ولبنان نقطة جديدة على سطور المحبة بين البلدين -ثنائية سورية جديدة بطليها حارسي مرمى الكرامة مصعب بلحوس والطليعة عدنان الحافظ ماذا قالا عن بعضهما البعض -وعلى ملعب الإمارات في العاصمة لندن البرازيل تواجه أيرلندا وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل، في غيرها؟ ما في غيرها MBC، وفي غيره؟ ما في غيره صدى الملاعب، تواصلوا معنا عبر رسائل الـSMS على الأرقام اللي هلا طلعت على الشاشة، أو عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، بنرحب اليوم بضيف حبوب ظريف خفيف متجوز تنتين وعينه ع التالتة كفاح الكعبي، أهلا وسهلا فيك كفاح الكعبي: هلا بيك مصطفى الأغا: كيف صحتك تمام؟ كفاح الكعبي: تشرفنا مصطفى الأغا: اللي بيتجوز اتنين بتضل هيك على طول ضحكان وفرحان؟ كفاح الكعبي: الله يسامحك مصطفى الأغا: دايماً بيقولي لا تحكي عن الموضوع وأنا دايماً بحكي عن الموضوع، معلش، راح أقولك أربعة، يوم الأربعاء راح يتحدد مصير أكتر من منتخب، طبعاً بالمناسبة مرتي منعتني أحكي معه نهائياً، من عاشر القوم، عليك مقاطعة انت كفاح الكعبي: سابقني مصطفى الأغا: أيوه، رد لي، بس أنا كل واحدة لحالها مو مع بعضهن، يوم الأربعاء راح يتحدد مصير أكثر من منتخب عربي في تأهل نهائيات كأس أمم آسيا في الدوحة 2011 أو يشاهدوه عبر الجزيرة الرياضية، يعني يا بيتأهلوا يا بيقعدوا بالبيت، أم المباريات ستجمع بين عمان وضيفتها الكويت ضمن المجموعة الثانية، ومباراة الأردن مع سنغافورة، وإيران مع تايلاند ضمن المجموعة الخامسة، فيما تعتبر مباريات سوريا ولبنان، واليابان والبحرين، وأوزبكستان والإمارات، واليمن وهونج كونج مجرد تحصيل حاصل لتأهل العرب أو خروجهم مهما كانت النتائج، راح نبدأ من قصة أم المباريات مع أم المحررات مع إنه لساتها عزابية راضية الصلاح راضية الصلاح: الشقيقان الكويتي والعماني ورحلة جديدة للتنافس على بطاقة التأهل عن المجموعة الثانية، أمنية واحدة ومعطيات مختلفة، الأزرق الكويتي بثماني نقاط كاملة ومركز أول وتعادل يكفي لحسم المواضيع لصالحه، أما الأحمر العماني فيدخل بشعار الفوز لا غير، بطل الخليج بقيادة الفرنسي كلود لوروا يعي جيداً صعوبة المواجهة حتى وإن كان عامل الأرض والجمهور في صالح الكتيبة الحمراء، صعوبة المباراة لم تمنع مدرب عمان من الشعور بالارتياح بعد رفع الإيقاف عن صانع الألعاب فوزي بشير، نجوم كبار أمثال الحارس الحبسي، حسن ربيع، عماد الحوسني، أهدوا كأس الخليج لعمان ويستعدون لضمان الجولة الآسيوية، وعلى عكس صاحب الأرض الذي لم يخض ولا مباراة ودية استعداداً لمواجهة الغد فإن الكويت تعادلت مع سوريا وهزمت البحرين خلال معسكرها التدريبي في الإمارات الأسبوع الماضي، ويسعى الأزرق الكويتي بقيادة الصربي توفازيتش للثأر للهزيمة أمام عمان في الكويت في مستهل مشوار التصفيات وسيعتمد المنتخب على نجومه الكبار بحجم مساعد ندا مدافع الشباب السعودي وبدر المطوع العائد من الإصابة وأحمد عجب وخالد خلف والقائمة طويلة، المباراة الحاسمة ستحضرها جماهير غفيرة من الطرفين وينتظر أن تصل جماهير الأزرق على متن طائرة خاصة، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: بالتوفيق للكرة العربية، ترتيب المجموعة التانية على الشكل التالي، الكويت إلها تمان نقاط، استراليا إلها تمانية، الكويت بفارق الأهداف، عمان إلها سبعة، وإندونيسيا إلها تلات نقاط، ومعي من الكويت الزميل جاسم أشكناني سكرتير تحرير جريدة القبس، ومعي أيضاً من مسقط الزميل سالم الحبسي الإعلامي المعروف، أبدأ بالضيوف مع الزميل أشكناني، كابتن أول شي مسا الخير جاسم أشكناني: مسا الخير أنت وضيفك الكريم مصطفى الأغا: احنا ما بنلتقي إلا على صفحات ستاد الدوحة الآن نلتقي عبر صدى الملاعب، أنتم الكويتيون إلى أي مدى تنظرون لمباراة الغد، أنا شفتك كاتب إنه في بعض من يحبط الشارع الكويتي، هل هذا صحيح جاسم أشكناني: والله نحن نتمنى أن تكون أعتاب إنهاء سنوات عجاف أخي مصطفى، سنوات عجاف عانى منها الأزرق الذي غاب عن البطولات الكبار لسبع سنوات، آخر مشواره كانت في كأس آسيا 2004 وبعد هذا الظهور اختفى الأزرق عن البطولات القارية الكبرى مصطفى الأغا: بس أنت حذرت من موضوع إنه اللي بيدخل بفرصتين دايماً بيكون في مشكلة بالموضوع جاسم أشكناني: دائماً صحيح لأن الجانب النفسي أخي مصطفى مهم جداً لتحصيل اللاعبين من هذه الفرصتين، لأنه على أساس هو مرتاح إنه فرصة التعادل عنده وعنده فرصة الفوز فيكون دائماً اللاعب ثقته بنفسه مفرطة وهذا هو الخوف من مباراة الغد، وإذا كان الجانب النفسي محصن جداً لدى لاعبي الكويت غداً إن شاء الله هذا أنا باعتقادي إنهم راح يبلون بلاء حسن يعني مصطفى الأغا: طيب خليك معي بس أسأل الكابتن زميلنا وحبيبنا سالم الحبسي طبعاً، سالم إلى أي مدى تتفق مع الزميل جاسم سالم الحبسي: والله أنا أتصور إنه وجهة نظره بإنه الفريق اللي عادةً يلعب بثقة زائدة ويملك فرصتين عادةً ما يقع في حفرة الثقة مصطفى الأغا: يعني تلعبون على هذا الوتر بكرة؟ سالم الحبسي: لا أقولك أستاذ مصطفى إنه المباراة رغم أهميتها طبعاً كما أشرت وأشارت أيضاً الزميلة في التقرير، أنها ذات أهمية قصوى لدى العمانيين أو الكويتيين، لكن أتصور إنه قضية فوزي بشير ورفع العقاب عنه من قبل الاتحاد الآسيوي ألقت بظلالها على هذي المباراة بشكل كبير جداً، طبعاً فوزي بشير ربما يعتبر ورقة جداً رابحة للمنتخب العماني وعودته أعطته ثقة كبيرة جداً لأن يستطيع أن يحقق نتيجة إيجابية لأنه المطلوب من المنتخب العماني أن يحقق الفوز ولا غير الفوز، على عكس المنتخب الكويتي، المنتخب الكويتي طبعاً ربما عودة فوزي بشير أثرت فيه من الجانب مصطفى الأغا: نسأل الزميل جاسم، مظبوط هذا الحكي عن موضوع فوزي بشير؟ جاسم أشكناني: والله موضوع فوزي بشير كما قال الزميل الحبسي أنا أرحب فيه والأشقاء العمانيين، يعني الرأي الآخر غير رأينا احنا، بعض الصحافة أثارت الموضوع وأنا لا أعتقد أن المنتخب العماني يعتمد على فوزي بشير أو أن الأزرق الكويتي يخشى فوزي بشير، يعني بالنهاية وجدولهم قصة اللي يعملوا من الحبة قبة بالنسبة لفوزي بشير، يعني هذا قرار الاتحاد الآسيوي وأهلاً باللاعب المميز فوزي بشير مصطفى الأغا: أشتم رائحة ثقة لديك بأن الكويت ستفوز غداً، هيك أنا حاسك جاسم أشكناني: والله أنا لدي ثقة دائماً بالأزرق رغم إنه هذه الثقة يعني تكون في غير مكانها في بعض الأحيان ولكن خليني أقولك إن الصعاب في الكرة أمور نفسية أخي مصطفى، فكل صغير صعب عنده الصغار، ولا صعوبة كبرى عند الكبار وأنا أعتذر للأزرق من الفرق الكبيرة المشهود لها، وإن شا الله مباراة بكرة شديدة وإن شا الله يفوز فيها الأزرق مصطفى الأغا: طيب سالم واضح الثقة عند الزميل جاسم لكن أنتم، هل أنتم كمان واثقين، هل هناك بكرة ضغط جماهيري كبير سالم الحبسي: مباراة عمان والكويت تاخذ صبغة المباراة الخليجية اللي هي عادةً تأخذ الطابع الحماسي القوي، ربما الأجواء في عمان تقريباً خلينا نقول من أسبوع بدت تأخذ نفس شكل الأجواء التي كانت في كأس الخليج، من التحضيرات الإعلامية والتحضيرات الجماهيرية وإن كان المنتخب الكويتي الحقيقة استعد بشكل جيد، بعد مباراتين تجريبيتين عمل معسكر طويل، لكن أنا أعتقد إنه دقات عقارب الساعة ربما تقلق المنتخب الكويتي على عكس المنتخب العماني مصطفى الأغا: العبها يا سالم أيوه، وترهم شوي، نايمين هلا ما عم يسمعوك سالم الحبسي: نحن بدأنا من حيث توقف المنتخب الكويتي، يعني الأستاذ جاسم أشكناني أستاذ ومتمرس ورجل خبير، هو قال بأن المنتخب الكويتي توقف من 2004 عن التأهل لنهائيات كأس آسيا، بينما المنتخب العماني المفارقة التاريخية إنه بدأ من 2004 وإن شا الله لن يتوقف وسيكون إن شا الله في النهائيات هذه المرة مصطفى الأغا: سالم الحبسي الصحفي والزميل الإعلامي العماني شكراً لك، والزميل الكبير جاسم أشكناني سكرتير تحرير جريدة القبس شكراً جزيلاً لك، قلنا كبير قدراً لأنه انت أكبر منا جميعاً أستاذنا أستاذ جاسم جاسم أشكناني: شكراً جزيلاً والله يوفقكم إن شاء الله مصطفى الأغا: شكراً، وطبعاً سالم بردو زميل كبير وقدير بس صغيرون بالعمر كفاح الكعبي: ثنيناتهم زملاء محترمين مصطفى الأغا: وانت شو كفاح الكعبي: زميل نعم مصطفى الأغا: شو، مع مين تتفق ومع مين تختلف كفاح الكعبي: أعتقد حسابياً انت عارف حظوظ المنتخب الكويتي هي الأكبر لأنه التعادل يكفيه، ولكن أنا أعتقد المباراة مصطفى الأغا: اسمح لي، اسمح لي، بيلعب خارج أرضه كفاح الكعبي: إي ولكن مصطفى الأغا: مع عمان بطل الخليج كفاح الكعبي: نعم عشان كدي أقولك مصطفى الأغا: اعتبرها مباراة كؤوس يا أخي كفاح الكعبي: هي راح تكون مباراة كؤوس، أنا ما أعتقد إن المباراة حتنتهي بالتعادل أصلاً، لأن أنا أعتقد حافز الفريق العماني، للعلم الفريق الكويتي خسر مباراة واحدة أمام الفريق العماني في الكويت، لذلك ممكن تتكرر الصورة، المباراة صعبة، الفريق الكويتي استعد بشكل جيد وما خسر ولا مباراة، يعني فاز مباراة وتعادل مباراة وفاز ع البحرين بفارق كبير، لذلك أنا أعتقد استعداد الفريقين كبير راح نشوف مباراة ممتعة مصطفى الأغا: توقعاتك الشخصية كفاح الكعبي: والله صعبة ولكن أكيد أحد الفريقين راح يفوز مصطفى الأغا: لا والله كفاح الكعبي: نعم مصطفى الأغا: قال أحد الفريقين سيفوز كفاح الكعبي: ما في تعادل مصطفى الأغا: امبارح زميلتنا وحبيبتنا نجوى صفوت كانت قاعدة عم تتفرج ع البرنامج وقت العاصفة، أشفقت على عبد الرحمن محمد، قالتلي ما يزعل، قلتلها لا يتحملوني، فالحبيب يتحمل كمان كفاح الكعبي: لا لأنه بصراحة صعب إنك تقول مين راح يفوز مصطفى الأغا: طيب، نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: بقية العرب يلعبون إما للصدارة أو بحثاً عن حسن الختام ولقاء سوريا ولبنان نقطة جديدة على سطور المحبة بين البلدين، ونشامة الأردن مصيرهم نصفه في يدهم ونصفه الآخر في يد الإيرانيين [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، الحقيقة قبل ما نروح على مباراة اليابان مع البحرين في أخ سوري محلفني يمين اسمه أكرم رحيم، حموي بس كرماوي أصيل مقيم بالمدينة المنورة، عم بيقول زوجتك وأولادك بيتابعوا البرنامج ولا بيكفيهم يتحملوك بالبيت، شو رأيك انت، لا زوجتي لا بتابع البرنامج ولا ابني يحكي عربي، يوسف عم بيقول بدنا نسأل ضيفك ينصحني بالزواج من ثانية، اسألني أنا ليش تسألوله، تنصحه؟ كفاح الكعبي: انت انصحه مصطفى الأغا: أنا مع، وثلاثة وأربعة كمان كفاح الكعبي: ما لي خص أنا مصطفى الأغا: جبان كفاح الكعبي: نعم مصطفى الأغا: جبان، بس لو تعرفوا شو بيحكي برات الهوا، ماشي، مباراة اليابان مع ضيفتها البحرين هي صراع على الصدارة لأن المنتخبين تأهلوا للنهائيات ورصيد كل واحد 12 نقطة، مباراة الذهاب انتهت بحرينية بهدف سلمان عيسى، حمادي القردبو حمادي القردبو: اليابان والبحرين في قمة المجموعة الأولى والرهان الصدارة، المنتخبان متأهلان والمباراة فرصة للتأكيد، رحلة شاقة دامت 14 ساعة قطعها البحريني قبل الوصول إلى ناجويا اليابانية لكن رغم الإرهاق تؤكد الأخبار القادمة من هناك إصراراً قوياً على محو الصورة الباهتة التي قدمها زملاء محمد سالمين في مباراتهم الودية الأخيرة وخسروها بالأربعة أمام الكويت، ماتشالا أكد أهمية المباراة رغم ضمان التأهل ورأى فيها خطوة أولى في برنامج الإعداد لنهائيات كأس أمم آسيا وكأس الخليج، غيابات بالجملة بسبب التزام عديد اللاعبين مع أنديتهم والفرصة مناسبة لاختيار وجوه جديدة لكن ومهما كانت الأسماء الحاضرة فمباراة البحرين واليابان واعدة قوية التنافس، وكما قال المدرب الياباني فهي لا تحسم إلا بفارق لا يتجاوز الهدف الواحد، المباراة مهمة جداً للمنتخبين وخاصةً لليابانيين الذين يستعدون لنهائيات كأس العالم بينما فرصة استدعاء المحترفين صعبة وقد لا تتوفر مرة ثانية، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الأغا: طالما نحكي عن نفس المجموعة، المنتخب اليمني لم يكن سهلاً أبداً في هذه التصفيات، خسر من اليابان بصعوبة 2-1، وفاز على هونج كونج بهدف، خسر من البحرين أربعة، بعدين خسر من اليابان 3-2، حقق نتيجة كبيرة مؤخراً بفوزه على البحرين المتأهلة 3-صفر، ومباراته مع هونج كونج قد نعتبرها استعداداً لكأس الخليج اللي راح تستضيفه اليمن على أراضيها لأول مرة في تاريخها بعدما خرجت من تصفيات أمم آسيا، وخلي الصور وبنسأل كفاح الكعبي: في تراجع في مستوى البحرين يعني أنا شفت المباراة اللي كانت بين البحرين واليمن، بصراحة مصطفى الأغا: متأهلين هني كفاح الكعبي: متأهلين ولكن 3-صفر تخسر من اليمن مصطفى الأغا: إيش بيها اليمن كفاح الكعبي: اليمن مقارنةً ببقية دول الخليج شوف النتائج أقل شوي ولكن في المباراة الأخيرة ضد البحرين أبدعوا الصراحة، ثلاث أهداف جميلة رائعة، سيطرة على الملعب، أنا أعتقد البحرينيين لأنه ضمنوا الفوز لذلك، ولكن الفريق الياباني جاي من خسارة في بطولة ودية بطولة كأس شرق آسيا، خسروا على أرضهم والصين فازت بالبطولة لذلك في ضغوط على المدرب الياباني وفي ضغوط على الفريق إنه يحقق نتيجة خصوصاً قبل الذهاب إلى جنوب أفريقيا قريباً جداً، لذلك في ضغط كبير على الفريق الياباني رغم وصوله مصطفى الأغا: يعني بترشحه للفوز كفاح الكعبي: نعم وخصوصاً عروض البحرين في المباراة الودية، الخسارة بالأربعة يعني صعبة جداً، أنا شايف إنه الفريق البحريني آخر مباراتين أو ثلاث مباريات مستواه في تراجع مصطفى الأغا: وبعد الخروج من كأس العالم كانت هي الصدمة الكبرى، بس بنذكركم إنه صدارة المجموعة هي اللي راح تتأثر بالنتائج الأربعة، اليابان والبحرين 12 نقطة لكل فريق، الفارق طبعاً هو الأهداف، مقابل ست نقاط لليمن ولا شيء لهونج كونج، المجموعة الثالثة بتضم فقط تلات منتخبات تأهل منها اتنين هما الإمارات وأوزبكستان، جاء تأهل الإمارات بفضل فوزين على ماليزيا، مرة بالخمسة ومرة بهدف، فيما خسر الأبيض أمام أوزبكستان على أرضه بهدف، سلام المناصير سلام المناصير: منتخب الإمارات يحل ضيفاً على أرض أوزبكستان في ختام مباريات المجموعة الثالثة المؤهلة إلى كأس آسيا 2011، الكتيبة البيضاء بعد أن ضمنت التأهل المبكر تسعى في مواجهة الأربعاء الظفر بنقاط المباراة الثلاث لانتزاع الصدارة من الضيف الأوزبكي والثأر من خسارة الذهاب، المجموعة الآسيوية الثالثة ضمت ثلاثة فرق فقط، أوزبكستان والإمارات حجزا بطاقتي العبور إلى الدوحة فيما ودع المنتخب الماليزي التصفيات برصيد خالٍ من النقاط بعد أن خسر جميع مبارياته الأربع، التشكيلة الإماراتية افتقدت لخدمات الثلاثي إسماعيل مطر ومحمود خميس للإصابة ومحمد قاسم لالتحاقه بدورة عسكرية، فيما ضمت التشكيلة ثلاثة وجوه جديدة وهم محمد سالم مهاجم الظفرة ويعقوب الحوسني صانع ألعاب الوحدة وعلي ربيع مدافع الإمارات، إذن الأبيض الإماراتي يحط الرحال في أجواء تشقند الباردة والأمل يحدو البعثة بالعودة إلى الديار بانتصار يؤكد جدارة الفريق بالتأهل إلى البطولة الآسيوية للمرة الثامنة في تاريخ الكرة الإماراتية، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الأغا: إذن أوزبكستان متصدر بالعلامة الكاملة تسع نقاط، تليها الإمارات ست نقاط، ولا شيء لماليزيا، وأسأل الإماراتي كفاح الكعبي إنه البعض الكثير يقول لو الإمارات موجودة بمجموعة مثلاً مثل اليابان والبحرين، ولا الكويت واستراليا وعمان ما كانت راح تتأهل كفاح الكعبي: كلام صحيح، احنا فريقنا جالس يعاني ولكن مدرب جديد كاتانيتش أتأمل، وبعدين عندنا نقص يعني لما ينقصك إسماعيل مطر اللي هو صاحب الحلول، فيصل خليل، يعني أغلب النجوم في الهجوم عندنا ناقصين، حتى الدفاع عندك محمد قاسم، راشد، الكثيرين، بشير ما موجود، أنا أتوقع إنه احنا في طور البناء الآن كأنك تلعب فريق جديد، لذلك يعني مصطفى الأغا: يعني مانك متأمل شي من ها المباراة كفاح الكعبي: لا صعب الفوز ولا تنسى احنا خسرانين على ملعبنا 1-صفر لذلك أنا أعتقد إنه الشباب إذا حققوا أي نتيجة، تعادل أو فوز بتكون نتيجة جميلة رائعة، ولكن كل التوقعات تشير إلى أن الفريق الأوزبكي له اليد العليا مصطفى الأغا: نعم، كلام حلو وحلو لما يكون الضيف هيك كفاح الكعبي: لأنه هو الواقع، احنا جالسين نعاني انت عارف مصطفى الأغا: في كتير ناس تحكي أي كلام على الشاشة، بس المهم إنه يوقف مع فريقه ظالماً أو مظلوماً، راح تكون صدارة المجموعة الرابعة هدفاً لمنتخب سوريا اللي حيستضيف نظيره اللبناني في ختام المرحلة النهائية، ضمنت سوريا التأهل بعد أن احتلت حتى الآن المركز التاني في المجموعة بـ11 نقطة بفارق نقطتين ومباراة وراء الصين صاحبة الصدارة، راضية الصلاح وقصة الجارين راضية الصلاح: الجاران العربيان سوريا ولبنان ونكهة آسيوية على أرض العباسيين، مركز ثانٍ وتأهل مستحق لأصحاب الأرض مقابل مركز أخير للمنتخب اللبناني، وبالرغم من ضمان التأهل إلا أن المدرب فجر إبراهيم يولي أهمية كبيرة للقاء الغد لخطف الصدارة من أفواه التنين الصيني ليكون للمنافسة طعم آخر، وحققت سوريا ثلاثة انتصارات في هذه المجموعة من بينها الفوز على لبنان بهدفين مقابل لا شيء في صيدا وسيحاول أبناء فجر إبراهيم تجديد الانتصار على الجار في ملعب العباسيين في دمشق، وسيغيب فراس الخطيب لاعب القادسية الكويتي عن المباراة بعد إصابته أثناء مشاركته في مباراة بالدوري الكويتي، وقال فجر إبراهيم طموحنا تحقيق نقاط المباراة لاعتلاء الصدارة بدلاً من المنتخب الصيني للاستفادة منها يوم إجراء قرعة النهائيات، وخاضت سوريا لقائين وديين استعداداً للمواجهة ضد لبنان، تعادلت في الأولى مع السويد في دمشق وبذات النتيجة مع الكويت في الإمارات، في المقابل سيسعى لبنان الذي لم يحقق أي انتصار في المجموعة للفوز في مباراة دمشق والثأر لهزيمته في صيدا، ولم يخض لبنان أي مباراة ودية قبل هذا اللقاء بسبب إقامة مباريات الدوري والكأس المحليين، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: أنا شخصياً وبعيداً عن نتيجة المباراة، أتمنى أن تكون هذه المباراة هي حرف جديد في تاريخ محبة بين البلدين الشقيقين سوريا ولبنان، وكما استقبل الرئيس بشار الأسد أخوه سعد الحريري استقبال الأخ لأخيه، أتمنى بكرة أنه الملعب يمتلئ عن بكرة أبيه احتفالاً ونشوف شيء احتفالي من الجمهور السوري بشقيقه اللبناني ونرجع أيام حلوة أيام زمان، وانت ليش هيك عابس كفاح الكعبي: لا أنا أقول يعني احنا إخوان ولكن الكرة في الملعب لازم فايز وخاسر مصطفى الأغا: أوكي يعني هذا متأهل المباراة ما فيها كفاح الكعبي: وبعدين الفرق في الملعب يعني كبير جداً مصطفى الأغا: يعني مباراة عمان والكويت الفائز فيها بيتأهل لنهائيات كأس أمم آسيا، المسألة شوي مختلفة كفاح الكعبي: مختلفة جداً مصطفى الأغا: أنا أعتقد إنها راح تكون مباراة احتفالية، ممكن تنتهي تعادل بردو كفاح الكعبي: ممكن جداً ولكن الاحتمالات إنه الفريق صاحب الأرض والجمهور واللي متأهل يبغي يأكد التأهل مصطفى الأغا: مدرب كبير فجر إبراهيم كمان كفاح الكعبي: لا أنت صاحبك مدرب مصطفى الأغا: ترتيب المجموعة الرابعة الصدارة صينية بـ13 نقطة من ست مباريات، مقابل 11 لسوريا من خمس مباريات، وخمس نقاط لفيتنام، ونقطة للبنان، تحية كتير من أهلنا، هايل العويد وسعد وحسين من السودان بنقولك شكراً، وأم نجلاء بتحييك كفاح الكعبي: الله يحييها مصطفى الأغا: بس بتقولك بطل، هجوم اكتساح نسائي على حبيبنا، كتار عم يسألوني شو قالك بين الفاصل، أقولهم ولا ما أقول كفاح الكعبي: نتكلم بعدين مصطفى الأغا: بنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: نشامة الأردن مصيرهم نصفه في يدهم ونصفه الآخر في يد الإيرانيين، ثنائية سورية جديدة بطليها حارسي مرمى الكرامة مصعب بلحوس والطليعة عدنان الحافظ شو قالوا عن بعضهما البعض لزميلتنا ومراسلتنا دانا صملاجي [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: مع صدى الملاعب أنتم دائماً وطالما ديانا كرازون بنقولك تحية راح نحكي معناته عن المنتخب الأردني ومباراة أخيرة لنشامة الأردن مصيرية بكل المقاييس، يجب على الأردن الفوز على سنغافورة، ويجب أن تخسر تايلاند من إيران أو تتعادل حتى تتأهل الأردن، إيران إلها عشر نقاط مقابل ستة لتايلاند، سنغافورة إلها ستة وخمسة للأردن، للعلم بس للي ما بيعرف الأردن خسر من سنغافورة ذهاباً 2-1، مراسلنا في الأردن محمد قدري حسن وهذا التقرير محمد قدري حسن: هنا في الشارع الأردني لا حديث إلا عن مباراة مساء الأربعاء، مباراة الهام والاهتمام تلك التي تجمع منتخب الأردن مع نظيره وضيفه السنغافوري، عين هنا في عمان على مباراة الأردن مع سنغافورة وأخرى على طهران حينما تحل تايلاند بضيافة إيران، طموحات أردنية كبيرة ومشروعة ومبررة بالفوز والتأهل والعودة إلى كأس آسيا وبانطلاقة جديدة تمهد لمرحلة ما بعد القارية وصولاً إلى العالمية على غرار ما فعل منتخب الشباب في كندا 2007 خليل السالم، الأمين العام لاتحاد الكرة الأردني: احنا ثقتنا كبيرة بالكابتن وإن شا الله المنتخب يكون قادر على تحمل المسؤولية الكبيرة اللي هي أمامه بتلاتة تلاتة وإن شا الله الجماهير إلها دور كبير بإنها تيجي على الملعب وتؤازر منتخبنا، إن شا الله إيران كمان تكون نتيجتها لصالح منتخبنا محمد قدري حسن: الأمطار الغزيرة داهمت استعداد المنتخبين الأردني والسنغافوري لكن الأجواء ستكون مساء الأربعاء مثالية، أبواب الملعب ستفتح بالمجان في مشهد احتفالي وكرنفالي بانتظار فرحة أردنية لا تنسى مازن البني، كبير مشجعي المنتخب الأردني: المباراة هاي مصير للمنتخب الأردني ومصير كل مواطن أردني موجود على ها البلد، وانتظروا الجمهور الأردني اللي دايماً كل الأندية وكل المنتخبات تعلمت إنه يتعلم من الجمهور الأردني محمد قدري حسن: بصفوف كاملة اختارها عدنان حمد يرفع منتخب الأردن شعار الفوز ولا بديل، لكنه لن يكون كافياً ومؤهلاً للأردن بدون تعثر تايلاند بالخسارة أو حتى التعادل في طهران سليم خير، رئيس نادي شباب الأردن: مباراتنا مع سنغافورة مباراة مهمة، إن شاء الله نحقق الفوز لكن للأسف احنا لما نشوف المباراة مرتبطة بمباراة إيران وتايلاند يمكن هذا شوي في علينا ضغط علينا، لكن إن شاء الله إنه هذا المنتخب يحقق الفوز وإنه نتيجة إيران وتايلاند تخدمنا ونصعد للتصفيات الآسيوية إن شاء الله واحنا طموحنا كبير إن شاء الله فراس القاضي، أمين سر نادي الجزيرة الأردني: أعتقد إنه القراءات تميل لصالح الأردن بكافة الاعتبارات، اعتبارات فنية واعتبارات حتى وجود المباراة في ملعب الأردن طبعاً عامل الجمهور، المعنوية العالية للاعبين، الخبرات المتزايدة، الجهاز، أعتقد إنه كمان المدير الفني والطاقم اللي معه بيشتغلوا بصمت وبروية -أنا بشوف إنه طموحات الأردن الآن أصبحت إن شا الله أسهل ومطمئنة، أنا بعتقد إنه الجمهور الأردني والشباب والنشامة عودونا إنه في مثل ها المناسبات صعب يفرطوا في هكذا موقع، يعني أنا بعتقد إنه من جماهير من ناس راح تكون كلها خلف المنتخب الوطني محمد قدري حسن: مباراة الأردن مع سنغافورة في عمان يوم الثالث من آذار لعام 2010 تشكل بنظر الأردنيين منعطفاً خطراً وحاسماً في تاريخ كرة القدم الأردنية، من بوابتها يريد المنتخب الأردني العودة إلى نهائيات كأس آسيا بل والمنافسة على اللقب القاري ولأول مرة، لبرنامج صدى الملاعب، MBC، محمد قدري حسن، العاصمة الأردنية، عمان حسونة الشيخ، لاعب المنتخب الأردني: نوعد جماهيرنا إنه فعلاً نقدم مباراة كبيرة وإنا نفوز وإن شا الله نتيجة المباراة الثانية إيران وتايلاند بتكون لمصلحتنا ونستطيع إنا نتأهل للنهائيات إن شاء الله محمد قدري حسن: كابتن حسونة بمناسبة الحديث عن مباراة تايلاند وإيران، بنفس الوقت مع مباراة الأردن وسنغافورة، كلاعب دولي ولك خبرة كبيرة في الملاعب وفي المنافسات في مثل هذي المواقف، هل يمكن أن يكون هناك ولو هامش بسيط لمفاجأة تايلاندية على حساب إيران، ولو بطريقة أو بأخرى؟ حسونة الشيخ: أكيد هاي كرة قدم يعني ما فيها كبير وما فيها صغير، العطاء داخل المستطيل الأخضر هو الأهم يعني، تايلاند أكيد عندهم طموح وبنفس الوقت الإيرانيين عندهم طموح يعني ما بتوقع إنه المنتخب الإيراني على أرضه وأمام جماهيره إنه يلعب مباراة يستهين فيها، بالعكس أكيد راح يقدم مباراة لسمعة إيران في كرة القدم، أما احنا بالنسبة إلنا مباراتنا ما راح نفكر نهائياً بنتيجة المباراة الثانية غير بعد نهاية مباراتنا، احنا نلعب للفوز وما إلنا غير الفوز، وبعد ما نفوز إن شاء الله بعد المباراة بنطلع ويقولولنا خبر حلو إن شاء الله حاتم عقل، لاعب المنتخب الأردني: احنا لازم نفكر في مباراة سنغافورة أول شي، نفوز والباقي على رب العالمين محمد قدري حسن: تشعر إنه المنتخب الأردني أو الكرة الأردنية ستكون حاضرة في الدوحة 2011؟ حاتم عقل: والله لازم يعني اللعيبة على مستوى عالي حرام ما يكونوا في هذه التصفيات مصطفى الأغا: بالتوفيق للمنتخب الأردني وبنذكر من جديد بترتيب المجموعة، إيران إلها عشر نقاط، سنغافورة وتايلاند كل واحد إله ست نقاط والأردن إلها خمسة، من شان هيك الحسابات معقدة كتير، معي من عمان مراسل صدى الملاعب في الأردن محمد قدري حسن، مسا الخير قدري محمد قدري حسن: مسا الخير أخ مصطفى وتحياتي لك ولكل مشاهدي صدى الملاعب وتحية أيضاً لزميلنا العزيز كفاح الكعبي مصطفى الأغا: ترى كفاح بيحبك كتير، بعد البرنامج أخبرك شو قال عنك كفاح الكعبي: حبيبي مصطفى الأغا: قدري، أنت اليوم كأني شفت من تقريرك الدنيا مطر كتير بس قلت بكرة الجو مثالي، شو الأحوال الجوية مخبرينكم بكرة الوضع أحسن؟ محمد قدري حسن: هدأت العاصفة والمنتخب الوطني الأردني منتخب النشامى جاهز لكي يطلق عاصفة من جديد لكن عاصفة من التشجيع، عاصفة حماسية وتشجيع يعني سيكون كبير مصطفى الأغا: طيب شو في أخبار عن المنتخب غير اللي ما إجت بالتقرير، بكرة الملعب أديش بيساع، 30 ألف؟ محمد قدري حسن: الملعب لا يتسع 30 ألف، هو الملعب الأصغر لكنه الأجمل في ملاعب كرة القدم الأردنية في عمان مغلق منذ عدة أشهر لكن الملعب سيفتح قبل خمس ساعات من موعد المباراة، مجموعة المناصير قدمت دعماً لاتحاد الكرة واشترت كامل بطاقات المباراة وستوزعها بالمجان على الجمهور، لهذا أعتقد لا موطئ لقدم في الملعب مصطفى الأغا: نعم، طيب عم تدعوا كمان إنه إيران تفوز على تايلاند؟ هيك حسيت محمد قدري حسن: يعني أغرب ما في مباراة الغد أو في يوم الأربعاء يعني كما يقولون هناك مباراة واحدة تقام على ملعبين وفي عاصمتين، مباراة في عمان بين الأردن وسنغافورة وأخرى في طهران بين تايلاند وإيران، ولا يمكن الحديث عن مباراة عمان دون الحديث عن مباراة طهران، وهم يدعون بالتوفيق للمنتخب الأردني ويقفون أيضاً مع المنتخب الإيراني ويرفضون فكرة الخسارة الإيرانية لأنه في طريق المقابلات إيران مع تايلاند مصطفى الأغا: يعني من هلا بيقولوا، الأخت هند عم بتقول أنا متأكدة إنه إيران راح تلعب بذيلها، يعني تلعب بذيلها ليش، هي بالنهاية من حقها تلعب بالفريق اللي بدها إياه، فريق متأهل هو محمد قدري حسن: على كل حال التاريخ يشفع للكرة الإيرانية وهنا في الأردن يرفضون غير فوز إيران أو على الأقل التعادل، وبالتالي فوز الأردن على سنغافورة والعودة إلى كأس آسيا وهي كما ذكرنا في التقرير منعطف خطر لكرة القدم الأردنية وعدنان حمد أمام تحدي جديد وعلى موعد مع إنجاز جديد مصطفى الأغا: نحنا بنتمنى إن شا الله بكرة بنحتفل معاك وبنشوف منك تقرير، أكيد مشجعين الوحدات حيقفوا مع المنتخب، ولو رأفت علي مش موجود محمد قدري حسن: مشجعين الوحدات ومشجعين الفيصلي ومشجعين كل الأندية الأردنية من كل محافظات وقرى المملكة بعد ساعات قليلة سيتحركون إلى ملعب مدينة الملك عبد الله في عمان وإن شاء الله أوعد الجماهير إنه إن شا الله سيكون هناك فرح أردني من جديد يعيد ذكريات الماضي الجميل مصطفى الأغا: شكراً لك، بكل الأحوال احنا ننتظر منك تقرير مراسلنا من عمان محمد قدري حسن، شكراً إلك محمد قدري حسن: شكراً جزيلاً كفاح الكعبي: آخر مباراتين المنتخب الأردني فاز على إيران وتعادل مع تايلاند في تايلاند مصطفى الأغا: عدنان حمد أعاد الروح، كان استلم المنتخب كان ما في أي مجال، كان نقطة وخلاص كفاح الكعبي: الآن أربع نقاط من مباراتين مصطفى الأغا: خمسة كفاح الكعبي: صار المجموع خمس نقاط، أنا أعتقد إنه إذا فاز الفريق الأردني على سنغافورة مصطفى الأغا: هذا لازم كفاح الكعبي: وبقية الشغل أنا أعتقد المنتخب الإيراني متأكد إنه لن يتخاذل في المباراة لأنه يلعب على أرضه وبين جماهيره مصطفى الأغا: منين متأكد انت، خبروك شي كفاح الكعبي: لا لأنه المنتخب الإيراني شوف خلال ثمان لقاءات مع منتخب تايلاند لم يخسر ولا مباراة، لذلك الاحتمال الأكبر احنا خلينا انت سوي اللي عليك، فوز على سنغافورة والباقي أنا أعتقد إنه منتخب النشامة، على الرغم من إنه الآن هو آخر فريق في المجموعة إلا إنه في إمكانية بإيده إنه يوصل إن شاء الله للتأهل مصطفى الأغا: إن شاء الله، الأخ صدام الرواشدي من الأردن عم بيقول كل التوفيق للأردنيين أمام سنغافورة، وعبد الهادي كمان من الأردن بس عم يحكي عن تحليلات أبو عوف عم بيقول مية مية، وسامح شويكة عم بيقول عم تحكوا عن ملاعب سوريا شو نقول نحنا بالأردن، يعني الحمد لله الحال من بعضه مثل ما بيقولوا، عبير من الأردن عم بتقول ضيوفك كلهم عسل وكلهم بيشجعوا الأردن، بعتقد كلهم بيشجعوا الأردن إذا لعبت مع سنغافورة، بس إذا لعبت مع الإمارات حيوقف الحبيب مع سنغافورة، مع مين راح توقف؟ كفاح الكعبي: مع الإمارات طبعاً مصطفى الأغا: محمد عارضي من الكويت عم بيقول كلام عبد الرحمن محمد صح، وساندرا من الأردن عم بتقول برنامج جذاب بوجود كفاح الكعبي كفاح الكعبي: شكراً جزيلاً مصطفى الأغا: الكذاب يروح ع النار، أنا اللي عم بكذب، هي ما عم بتقول بوجود كفاح بس أنا جيرتها لكفاح، يعني في سؤال من أخ عم بيقول ليش المنتخب السعودي ما شارك في بطولة آسيا رغم إنه الدوري السعودي قوي، يا ابن الحلال السعودية في كأس آسيا بدون ما تلعب هي وصيفة البطولة هي والعراق وكوريا وقطر هادول اتأهلوا، والهند تأهلت كونها بطلة كأس الاتحاد ولسة في واحد تاني بطل كأس الاتحاد 2010 يا شباب، فاصل من الإعلان، بعد الفاصل: ثنائية سورية جديدة بطليها حارسي مرمى الكرامة مصعب بلحوس والطليعة عدنان الحافظ ماذا قالا عن بعضهما البعض، وعلى ملعب الإمارات في العاصمة لندن البرازيل تواجه أيرلندا [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: انتظروا صدى الملاعب عبر شاشة كل العرب MBC، طبعاً قبل شوي الحديث كان ديانا كرازون عن الأردن، النمس وجومانا مراد وصحابنا وحبايبنا عصام، عرفته عصام؟ معناته عن سوريا، الثنائيات طبعاً هي واحدة من الفقرات الجديدة في صدى الملاعب، بنجيب شخصيتين من عالم الرياضة بينهم في قواسم مشتركة، وممكن ما يكون في شي، بيتحدثوا عن بعضهم البعض، اليوم لدينا ثنائية سورية بين حارس المنتخب مصعب بلحوس وحارس الكرامة طبعاً، وعدنان حافظ حارس المنتخب والطليعة، جيران هذا بحمص وهذا بحما، مراسلتنا في سوريا دانا صملاجي على الأسئلة وراضية الصلاح على المونتاج دانا صملاجي: شو بتلقبه، هيك بدك تناديه لشي، الـNick name تبعه مصعب بلحوس: أبو محمد يعني هو أكتر شي هيك بيحبه أبو محمد دانا صملاجي: عدنان هلا بينادي الجمهور لمصعب أبو صعيب، انت شو بتقوله عدنان حافظ: والله أنا بعيط له أبو عبده لمصعب دانا صملاجي: اسم ابنه عدنان حافظ: إي أكيد واسم تاني مصعوب يعني هو لقب بس بيني وبينه دانا صملاجي: شو يعني ليش، إلها قصة؟ عدنان حافظ: إي إلها قصة، بأحد المرات مدير المنتخب خربط باسمه فعيط له مصعوب فأنا صرت أعيط له بهذا الاسم يعني خصوصي مصعب بلحوس: طبعاً هي علاقة أخوية، علاقة صارت تقريباً أكتر من عشر سنين يعني احنا مع بعض وهو اتربى بالنادي، بغض النظر من إنه أنا بشوفه كل يوم بالتمرين خلال السبع تمان سنوات الماضية، نحنا خارج الملعب طبعاً علاقة أخوية عدنان حافظ: مصعب والله إنه يعني شهادتي مجروحة فيه إذا بدي أقولك ها الشي، لأنه مصعب والله إنسان أخلاقي جداً وصحبتي معه كانت على مدى خمس سنوات مع لاعبين هني بلال عبد الله وجهاد الحسين، فنحنا يومياً بنلتقي وما كانت تأثر نهائياً على أرضية الملعب دانا صملاجي: عم بنشوفه يتجوز ويرقص بعدين مصعب بلحوس: إن شا الله يا رب هيك دانا صملاجي: بتنصحه؟ مصعب بلحوس: أكيد أكيد يعني هو جاهز للاستقرار، للاعب بالأخص يعني، هو بيضل هيك مشلوش مشلوش وهاي طبعه يعني هذا الشي الحلو فيه يعني إنه بيضل هيك ضحوك وحرك وهاي أكتر شي خلانا نتعلق فيه عدنان حافظ: بالنسبة للوجه السلبي فيه وبصراحة أكيد مصعب دائماً بيعمل فيا مقالب بالموبايل، فأنا بكون منتظر مكالمة ضرورية بيقوم مغير الاسم وبيحط رقمه وبيحط نفس الاسم، فأنا بقعد بستنى المكالمة وبيقطع الخط، فبرجع بدق يقوم يطلع خارج النطاق بيكون طافي تليفونه وأنا ماني عارفان، فتضايقت منه كذا مرة، أو بيحط رقم سيرياتيل بيطلع الفاتورة بيبعتلي رسالة الفاتورة 30 ألف أو 25 ألف مصعب بلحوس: والله ما شا الله عنه كل شي فيه منيح، وهاديك الخصال التانية احنا هاي بنتخبى فيها لحالنا دانا صملاجي: شي شغلة هيك انت مثلاً تقوله يا عدنان بطل هيك مصعب بلحوس: هلا انتي قلتي من شوي إنه مانه مركز، يعني هاي الشغلة، بس هي عدم الركازة هاي مو معناها إنه من طبعه، لا هي نوع من المزاح أو إنه يعمل جو بس دانا صملاجي: بتقبل منه النصيحة كونه أكبر منك؟ عدنان الحافظ: أكيد طبعاً الميزة بمصعب إنه هو مثل ما تقولي كبيرنا بالشلة تبعنا، فإنه أي حدا بيصير له شي بنعيط له، أي واحد بيصير معه شدة ممكن يستشيره، ممكن نطلب مساعدته دائماً يعني هو مثل الخيمة تبعيتنا هو اللي بناخد رأيه بكل شي بشكل شفاف عم بحكي معك دانا صملاجي: هلا وقت انتقل عدنان ع الطليعة، هل كنت أنت مع ها الشي، يعني قلتله إي برافو عليك إنه خطوة جديدة بالنسبة إلك مصعب بلحوس: طبعاً بالآخر هي احتراف لأي لاعب بغض النظر بسوريا أو برات سوريا، بنتمنى له التوفيق مع إنه ما كنت رايد له إنه يطلع يعني يضل معي بالنادي لأنه تعودت عليه هلا إله فقدة بالتمرين وبالمباريات يعني قبل المباراة بيجي، يعني هلا فهد ماشي على نفس الخطا اللي بيمشي عليها عدنان إنه بيجي قبل المباراة بيعطيني الدافع المعنوي وبيحمسني، هاي الشغلة طبعاً فقدته من عدنان بس إن شا الله بيعوضه فهد دانا صملاجي: هو مثلاً كان يقولك إنه لا يا عدنان ضل بالكرامة ما تروح عدنان حافظ: أكيد هلا هو دائماً بيحب مصلحتي، ولكن بالمحصلة هو كان هيك أقرب لمصلحتي إنه يقولي ضل بنادي الكرامة بنضل نتعاون من محبته أكيد كان يقولي نتعاون سوا واحنا قضينا عمر سوا، وأنا بيجوز بدي فترة أتأقلم مع الحارس الجديد، فقالي أنا عاطفتي إنه بدي إياك تضل، لكن العقل بيقول إنه انت لازم تطلع وتلعب وتظهر ويصير عندك تجربة تانية مصطفى الأغا: أديش هما طيبين ولو إنه مصعب بلحوس شوي جد يعني، إنه عم بيقول ما بيلبأله ركازة لعدنان حافظ، بس لاحظت كله مباراي وكُذُب وكله لأنه بحمص بيقولك واحد سأل التاني قاله صحيح بيضموا أوائل الكلمات قاله كُذُب مو الكُل، شو كفاح الكعبي: بس دمهم خفيف بصراحة وشوف العلاقة يعني في عمق فيها مصطفى الأغا: عمق أديش يعني مثلاً كفاح الكعبي: يعني مترين وربع، يعني بتحس إنه في تقارب يعني مصطفى الأغا: مبين صارلهم سنين مع بعض كفاح الكعبي: بس اللقاء هذا عاملينه يوم الأربعاء ولا؟ مصطفى الأغا: والله العظيم، حيعطوك الجنسية الحمصية كفاح الكعبي: أنا أحب الكرامة وأحب أهل حمص، وهذا النموذجين يعني جمال العلاقة وشفت درجة التفاهم تمان سنين يعني مصطفى الأغا: نعم، مع إنه هذا أساسي وهذا احتياط، أم رامي من سوريا ساكنة بجدة عم بتقول أنا لا أحب الكرة ولكني أتابع برنامجكم من أجلكم، أبو رامي عنده خبر بهذا الموضوع؟ شو، انت بالذات خطير انت، سند الجهني عم بيقول دايماً أصحاب الآراء الجريئة محاربون لهذا تمت محاربة عبد الرحمن محمد، صحيح، عايد وأحمد عسيري وسعد البيش عم بيقولوا ياسر يستحق الاحتراف في أفضل الأندية العالمية وأبو عوف لا يستحق الظهور في صدى الملاعب، ماشي بنخبره، وفاطمة من الإمارات عم بتقول اللي بيهاجم أبو عوف ما بيفهم كرة، تهاجم أبو عوف؟ كفاح الكعبي: لا طبعاً مصطفى الأغا: طيب، راح نروح للمباراة الودية اللي جمعت بطلة القارة فريقي البرازيل بالمنتخب اللي مو فريقي أيرلندا، الغائب عن مونديال كأس العالم طبعاً 2010، أبرز لحظات هذه المباراة في الملخص التالي من حبيبتنا الجزيرة الرياضية [مقطع من مباراة البرازيل وأيرلندا] مصطفى الأغا: البرازيل وكاكا وروبينيو وحفيظ دراجي والجزيرة، شو بدك بعد أحلى من هيك، وكفاح الكعبي كفاح الكعبي: روعة مصطفى الأغا: وأنا وانت كفاح الكعبي: وانت وأنا مصطفى الأغا: شو كفاح الكعبي: البرازيل مصطفى الأغا: لاحظ انت بس الفرص اللي مرأوا يعني بتاع ترليون جول، وأيرلندا مش عم يلعبوا مع المالديف، مع احترامنا للمالديف، بعد شوي يطلع لنا واحد مالديفي كفاح الكعبي: هذه هي البرازيل، متعة يعني شوف الهدف الثاني كرة خلفية أخذ أماكن تسديد عشر 12 فرصة ضايعة مصطفى الأغا: عم بتقول هذا الكلام وانت أرجنتيني كفاح الكعبي: لا أبداً مصطفى الأغا: نكرت الأرجنتين، عرض مذهل للبرازيل نكر إنه أرجنتيني كفاح الكعبي: أنا برازيلي اسأل مصطفى الأغا: أسأل مين كفاح الكعبي: اسأل عبد المحسن الدوسري مصطفى الأغا: والله، بتشاهدوا يوم الأربعاء على قنوات الجزيرة الرياضية اربطوا الأحزمة وشوفوا شو راح تشاهدوا، ست مباريات ضمن الجولة السادسة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس آسيا في الدوحة 2011، اليابان مع البحرين، إيران مع تايلاند، هونج كونج مع اليمن، وسوريا مع لبنان، والأردن مع سنغافورة، وعمان مع الكويت، والله نهار مولع، وراح تشوفوا تسع مباريات دولية ودية، سلوفاكيا مع النرويج، النمسا مع الدنمارك، هولندا مع الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا مع الأرجنتين يا ويلي، وسلوفينيا مع قطر، إيطاليا مع الكاميرون، وإنجلترا مع مصر، فرنسا مع إسبانيا، والبرتغال مع الصين، على ذكر الصين الأخ عامر الأشمر عم بيقول انتو الياباني والباقي تقليد، تايواني، مو انت، انت أصلي، الحزين كل ما راح على مطار بيزمر كله لأنه كله معدن، شكراً لك كفاح الكعبي ضيف عزيز وطيوب وحبوب كفاح الكعبي: تشرفنا بو كرم مصطفى الأغا: تنصحنا بالتالتة؟ كفاح الكعبي: خمسة مصطفى الأغا: كل الشكر إلكم، في بس أقولكم شغلة، الأخ سيف عم بيقول ليش دايماً تمدح قناة MBC، شو أمدح BBC إن شا الله، في أحسن من MBC؟ باي باي الله يعينا عليكم