EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2010

أمل بوشوشه ضيفة أصداء العالم تتحدث عن الخضر

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: بوشوشه والكعبي، التاريخ: 4 يوليو

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: بوشوشه والكعبي، التاريخ: 4 يوليو

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-أصداء خروج الأرجنتين من كأس العالم بفضيحة ألمانية قد تنهي مصير لاعب القرن الذي بات مدربا
-وكيف تعاملت الصحافة الجنوب إفريقية مع الثورة الأوروبية على النغم اللاتيني

  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2010

أمل بوشوشه ضيفة أصداء العالم تتحدث عن الخضر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين: -أصداء خروج الأرجنتين من كأس العالم بفضيحة ألمانية قد تنهي مصير لاعب القرن الذي بات مدربا -وكيف تعاملت الصحافة الجنوب إفريقية مع الثورة الأوروبية على النغم اللاتيني -أصداء العالم يكشف لكم أحد أسرار التفوق الألماني على الأراضي الإفريقية -نجوم العالم خفتوا في مونديال العجائب، ومن وصل ثمنهم إلى 300 مليون دولار لم يسجلوا مجتمعين سوى هدف واحد -الجزائر ما بعد كأس العالم، هل هي بداية النهاية لحقبة سابقة -ثنائية برازيلية بين زينة يزي وعلا الفارس، على أي منتخب ستستقران بعد خروج البرازيل -تونس تتنفس كأس العالم رغم أنها حزينة على عدم المشاركة التي ضاعت من يد التونسي -واليوم راح نعرف هوية الفائز رقم 23 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم كل يوم، كل يوم بقول الله يعين اللى ما بيحبونى، عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل ما في غيرها MBC وما في غيره برنامجكم أصداء العالم، طول النهار عيونكم على منافسات كأس العالم، اليوم ما في منافسات، بالليل عيونكم عندنا على هذا البرنامج اللى بيقدم جوائز هي الأضخم في تاريخ كل البرامج الرياضة وغير الرياضة حتى الآن، كل يوم عندنا سيارة شيفروليه كروز من جنرال موتورز هذي السيارة اللي راح تطلع وينها، طلعت عم يطلع الصوت قبل الصورة كان بالأول تطلع الصورة وبعدين الصوت، ها السيارة ما بتمشى بدها حد يدفشها دفشة، الدفشة كيف بتصير ياشباب، تبعتولنا اسم المنتخب اللي بتشجعوه على الأرقام اللى هلأ بتطلع على الشاشة ياللا يا محسن، عنده مشكلة محسن، أيوة طلعوا، فيكم إخواتنا المشاهدين تتواصلوا معنا عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada،www.mbc.net،www.mbcsport وهو موقع جديد للرياضة، وأيضا في موقعنا إحنا اللى بتلاقوا في لعبة برعاية كاسترول، فيكم تتوقعوا نتائج المباريات فيها بعد كأس العالم يمكن مستمرة فيها صورتى اللى حابب يشوفنى مرة تانية واللى ما حابب يشوفنى بيشوفنى، وفي لعبة تانية فيكم تفوزوا فيها بأربعين ألف ريال يوميا، هلأ راح نتعرف على نجمة الحلقة لليوم [تقرير فنى عن أمل بوشوشة] مصطفى الأغا: إذن أكيد عرفتوا ضيفتنا اليوم أكيد منتخبها خرج، لكن آثار مشاركة الجزائر في كأس العالم باقية لمعنا هلأ وبعد كأس العالم، أهلا بنرحب بالنجمة القصيرة كتير، لا توقفى، النجمة الجزائرية أمل بوشوشة، مرحبا كيفك سمعت الكلام وما وقفت، أهلا وسهلا فيك ىارب يعايشك، ونجمنا اليوم كفاح الكعبى، كيفك، أمل الحمد لله على السلامة هلأ وصلت من بيروت بتشارك في تمثيل مسلسل مع المخرج الكبير ماجد اسماعيل قندول أمل بوشوشة: بالمناسبة شكرا على هادى مصطفى الأغا: هادى هدية من فضل حسن وهو شاب مونتير مصرى أمل بوشوشة: شكرا جزيلا حلوة كتير، أنا فرحانة إنى معاكم وحبيت بزاف التقديم ووجودك ووجود الأستاذ مصطفى الأغا: أنا في الفرنسى على فكرة ممتاز، جاك شيراك، بون جور، بون نوى، بون أبيتى، بوناسيرا، بون فواياج، ممتاز الفرنسى، راح نبدأ البرنامج، اليوم ذهل العالم كله أمس ليس لخسارة الأرجنتين من ألمانيا اتنيناتهم كبار لكن الطريقة التي خسرت بها الأرجنتين والأهداف الأربعة التي هزت شباكها، أصداء الخروج الحزين مستمرة وسلام المناصير الأرجنتينى لسة ما نام من إمبارح، بنتابع سلام المناصير: خرجت الأرجنتين من الباب الضيق، ضاع الحلم وانتهى الأمل، والأفراح تحولت الى أحزان، مأساة حقيقية عاشتها الجماهير الأرجنتينية في كا بقاع المعمورة، فضيحة كبيرة لن تمر مرورا عاديا، خسارة وأى خسارة، بالأربعة من خصم مجتهد أحرج مارادونا ولاعبيه منذ الوهلة الأولىوهو نفسه الذي أخلرج الأرجنتين في المونديال السابق ومن الدور ذاته، الماكينات ترقص وتطرب على التانجو الذي بدا وكأنه ميت ولا روح فيه، ألمانيا تفوز بكل سهولة وكادت أن تحقق عددا أكبر من الأهداف على مدار تسعين دقيقة، الصحف الأرجنتينية حملت مارادونا الجاهل بالتدريب كما تصفه، حملته المسئولية وراء ظهور منتخبها بأسوأ صورة في كئوس العالم بعد الهزيمة الأكبر ب6/1 أمام تشيكوسلوفاكيا في مونديال 56 ، وأشارت الى أن مارادونا لم يكن ينفع للتدريب من أساسه كما أكدت إن غياب فاعلية ميسى أمام ألمانيا زاد الطين بلة، المسئول الأول عن كل ما جرى في ليلة الثالث من يوليو 2010 دييجو أرماندو مارادونا وصف ما حدث بالمختصر المفيد، جاءتنى ضربة قاضية من محمد على كلاى، ضربة هي الأعنف في مشوار حياتى، كلام من القلب الى القلب، ولكنه لم يحدد أسباب الإنتكاسة على يد الماكينة الألمانية ولم يتحدث ثانيا عن أسباب الفشل في الوصول الى المربع الذهبى في خامس حضور مونديالى على التوالى، العشاق والمحبون في كل مكان ما زالوا يبحثون عن جواب مقنع فهل هذه صورة منتخب فاز في جميع مبارياته الأربع الأولى ومن ثم ليأتى ليسقط بالأربعة في دور الثمانية، من يتحمل المسئولية، المدرب، اللاعبون، الإداريون، أم الجماهير هي السبب، هل هذا هو المنتخب الأرجنتينى الذي شجعناه وساندناه طيلة السنوات الماضية، التساؤلات والحسرات لن تنتهى، ولكن عسى أن تجد من يأتى بجواب يهدئ النفوس ويبعث تفاؤلا جديدا لأن عشق التانجو سيبقى في القلب ولو كره الآخرون، سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: طبعا سلام أرجنتينى والكلام ده كله ملغم من شان أكلوا أربعة الأرجنتين، ، البرازيل أكلت إتنين، إنتى برازيلية وألا أرجنتينية بعيدين عن الجزائر، شو كنت بتشجعى أمل بوشوشة: بصراحة والله ما كنت بشجع غير الجزائر ومن بعد ما طلعت الجزائر مصطفى الأغا: زعلت على الأرجنتين أمل بوشوشة: لا، ليش زعلت عليهم لإنهم ما لعبوا خير منهم، أنا كنت مع اللعب الحلو، طبعا الأرجنتين عندها فريق كبير وعندها كل النجوم، ليش ما قدروا يعملو شى مصطفى الأغا: لإن في واحد ما عرف يوظفهم إسمه مارادونا أمل بوشوشة: إيه يمكن، صح مصطفى الأغا: بس هي فعلا خبيرة كرة قدم يعني هذا سبب إصرارنا إنه أمل تيجي حتى بعد خروج منتخب الجزائر، بس معجبة بلاعب أرجنتيني يا أمل أمل: يلعب في ريال مدريد، هيجواين كفاح الكعبي: أنا أعتقد أول اختبار حقيقي لمارادونا كان بالأمس، وخرج بأربع أهداف يعني أنا أعتقد إنه أول وآخر مباراة راح يلعبها كمدرب لمنتخب الأرجنتين بعد الفضيحة أنا أعتقد، الأرجنتين أربع مباريات فايز بكل، أنا أعتقد اللعيبة هما اللي كانوا مصطفى الأغا: خسر مع ألمانيا يعني ما عم بيخسر مع الهندوراس مثلا كفاح الكعبي: إي بس يخسر أربعة مع ألمانيا؟ معلش مع احترامي، يعني الأرجنتين بمستوى استراليا؟ مصطفى الأغا: هاي مستوى الأرجنتين، شوف البرازيل مثلا كفاح الكعبي: عنده أفضل لعيبة موجودين في البطولة ولكن ما عرف كيف يوظفهم، بالتأكيد لوف قدر يتغلب عليه بدون مجاملة مصطفى الأغا: طيب، صحافة جنوب إفريقيا كيف تعاملت مع الثورة الأوروبية على النغمة اللاتينية، بالأول كان قليل اللاتينيين فايتين بقوة لكن يبدو الأوروبيين عرفوا كيف يستثمروا الوصول إلى دور الـ16 وفرموهم للاتينيين، أصداء العالم مع راضية الصلاح الجزائرية ومعها الأردني عبد المجيد زيتون وهذا التقرير راضية الصلاح: المفاجآت اللاتينية تتكرر، فبعد خروج البرازيل المرشحة الأولى لنيل اللقب جاء دور أبناء مارادونا، أوروبا تجتاح أمريكا اللاتينية بماكينات ألمانية، الصحف الجنوب إفريقية اليوم عوضت ما فاتتها وتكلمت بتفصيل ممل عن مباريات الدور ربع النهائي وبداية بصحيفة Sunday Sports التي عنونت don’t cry for us Argentina، فرحة ألمانية وحسرة أرجنتينية، صور مارادونا في كل مكان والعنوان ألمانيا تهين الأرجنتين وتقترب من الإنجاز الكبير، جريدة weekend argus وضعت صورة الأسطورة الأرجنتينية في كفة والممثلة الاسترالية الجميلة شارلي ستيرون في كفة أخرى والفرق شاسع، ومين قدك يا أنجلينا ميركل رباعية كاملة، ولا يزال الحديث عن مباراة أوروجواي غانا والبرازيل هولندا في الصحف الجنوب إفريقية، جملة وحيدة غطت الصفحة الرئيسية لجريدة Sunday Times عار عليك يا برازيل، اللاعب الأوروجواياني سواريز يقول أن يد الله أنقذت الأوروجوانيين والغانيين يحرمون من التأهل بيد اسمها يد الشيطان، ويني مانديلا تستقبل ممثل إفريقيا استقبال الأبطال، جنوب إفريقيا استيقظت في إجازتها الأسبوعية على أثر الخروج اللاتيني من البطولة، أفارقة عرب أوروبيين لا تهم الجنسية -أنا بشجع ألمانيا وهون أخي فراس بيشجع الأرجنتين، وامبارح مسحنا فيهم الأرض راضية الصلاح: اللي يشوفك قبل أمس وكنت تشجع الأرجنتين ما يشوف حالتك اليوم -هاي الكورة، يوم ليك ويوم عليك راضية الصلاح: كورة أربعة أهداف؟ -1-صفر زي 2-صفر زي 4-صفر راضية الصلاح: بوينوس أيرس رقصت التانجو احتفالا لخروج البرازيل واليوم البرازيليون يرقصون احتفالا لخروج الأرجنتين، باي باي مارادونا، وفي الأخير من قال أن الرؤساء لا يلعبون كرة القدم، الرئيس الجنوب إفريقيا جاكوب زوما ينافس النجوم أمس في ملعب جرين بوينت ويسقط أرضا بعد احتكاكه بمستشاره الأول، تهمنا صحة الرئيس طبعا ويهمنا أكثر أن يحافظ المستشار على مكانته، راضية الصلاح، كيب تاون مصطفى الأغا: أول المحتفلين بخسارة الأرجنتين كانت مرته لكاكا، احتفلت مع المحتفلين، شوفي الشماتة بين بعضهن، الألماني مثلا عم بيفكر بالمباراة والأرجنتينيين شغالين بالبرازيليين والبرازيليين شغالين بالأرجنتينيين، انتي كنتي ببيروت تابعتي المباراة أمل: تابعتها من بيروت مصطفى الأغا: اللبنانيين يقفون مع مين؟ أمل: كانوا منقسمين، فيهم كثار يحبون الأرجنتين وكان فيهم يحبون الألمان، يعني أنا أصدقائي كانوا مع ألمانيا مصطفى الأغا: الحبيب بما إنه بيحكي اسبانيولي أكيد كان موقف مع الأرجنتين كفاح الكعبي: أنا أبدا لا ما وقفت مع الأرجتتين لسبب واحد إنه أنا كنت مرشح البرازيل، وبما إنه البرازيل خرجت فكنت أتمنى خسارة الأرجنتين، بس ما توقعت إنها تخسر بالأربعة مصطفى الأغا: أنا مشجع برازيلي بس لما خسرت البرازيل وقفت مع الأرجنتين كفاح الكعبي: لأنه أنا المشجعين الأرجنتينيين ضاغطيني حاطيني في كورنر وكان لازم أكون مع ألمانيا لأول مرة في حياتي مصطفى الأغا: هلا في حكي كتير مع أمل بوشوشة لكن بعد الفاصل، بعد الفاصل راح نعرف أسرار التفوق الألماني على الأراضى الإفريقية، ونجوم العالم خفتوا في مونديال العجائب ومن وصل ثمنهم ل300 مليون دولار لم يسجلوا مجتمعين سوى هدف واحد [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، وقبل ما نحكي عن ألمانيا شو كنتي عم بتسوي أمل: أنا كنت فرحانة كنت نعمل كيفك، روعة مصطفى الأغا: عندك شك إنه الجزائر كانت في قلب كل عربي أثناء كأس العالم؟ أمل: شكرا من كل قلبي مصطفى الأغا: ما يحتاج أصلا شكر لأنه هذا شيء واقع أمر واقع، ما حدا يشكر على تشجيعه لبلده، صح ولا لا يا طويل العمر كفاح الكعبي: بالتأكيد أنا ما أعتقد في واحد عربي ما كان مع الجزائر وشرفونا بصراحة مصطفى الأغا: طيب المنتخب الوحيد اللي سجل 12 هدف في ثلاث مباريات وفي شباك فرق ثقيلة الوزن، استراليا فعلا ثقيلة الوزن وإنجلترا والأرجنتين، كان المنتخب الألماني اللي أجهز على الأرجنتين أمس وبات الأقرب لنيل اللقب، بعثتنا لكأس العالم ومنهم عمار علي وبشير كامل راح يكشفوا أحد أسرار التفوق الألماني عمار علي: 40 كيلومترا من قلب جوهانسبرج باتجاه بريتوريا تحركنا، لسنا بسياحة ولسنا بتغطية إعلامية طبيعية، وإذا عاب أحدكم صورنا لأنها من وضع متحرك وداخل السيارة كلها فذلك لحرصنا على عدتنا أن تذهب كشربة ماء من أمام أعيننا لأننا بمنطقة اسمها الخندق العميق أو deep solid كما هو اسمها هنا، اسم على مسمى فالخارج مولود والداخل مفقود وهي أفقر من الفقر نفسه، لكننا توقفنا برغم إلحاح السائق بأنها خطيرة جدا ومعظمهم ممن يمتهنون السرقة بمنطقتين هما جوهانسبرج وبريتوريا، كأنهم رأونا رغم محاولتنا لإخفاء عدستنا، فأخفوا وجوههم عنا وأشاروا لنا بإشارات سيئة اضطررنا لحجبها، علما بأنهم ليسوا من قصدنا وليس بمعرض لشرح طريقة حياتهم ولا تعاملهم مع الآخرين، الخندق العميق أو هذه المنطقة تبعد عن فندق لمدة تسع دقائق فقط، هذا الفندق الذي لا يحده لا من اليمين ولا من الشمال سوى أرض جرداء لا زرع فيها وأقرب مركز تسوق عنه يبعد 25 كيلومترا فقط، بهذه البقعة النائية أراد يوكام لويف مدرب المنتخب الألماني الذي لم تبق صحيفة ببرلين ولا بجنوب إفريقيا لم تلمه على الاختيار هذا، ليس لأنها منطقة مقطوعة من كل شيء ويحدها أخطر بؤرة بهذا البلد بل لأن أرضها تنهار كل ليلة وكل ساعة بسبب تحركات التربة التي تكثر بهذه المنطقة، وأكبر شاهد هذه الحفرة التي حدثت قبل قدومنا بليلة فقط وقد غطوها عن الناظرين لكننا استطعنا أن نصورها وهي تبعد عن الأرض الحرام أو مقر إقامة الألمان سوى 300 متر فقط، والعجب بعينه هو هذا الاختيار لكن الفندق هذا سيصبح مزارا إذا أخذ الألمان كأس العالم بعد أيام فقط، أما نحن فقد هربنا بعد رؤية الشرطة لنا، وهم من زرعهم لويف كما تزرع الألغام عند ساحة المعركة، عمار علي، من مقر إقامة المنتخب الألماني، لأصداء العالم. مصطفى الأغا: يا هيك التقارير يا بلا ويا هيك المدربين يا بلا، شفتك اتفاجأتي إنه وين رايحين، شفتي المدرب الألماني، على عكس الفريق الفرنسي لما قالت وزيرة الرياضة إنه قاعد كل واحد في جناح، شفتي الفريق الألماني وين قاعد، عرفتي سر التفوق؟ أمل: إي والله، أنا سمعت في التقرير إنه لاموه الصحافة بالزاف يعني في بلده وحتى في جنوب إفريقيا بس لحد الآن يمكن اختياره كان صائب جدا لأنه عزلهم كليا وما عطاهم الرفاهية والراحة، حتى يعملوا فوكس بس على التمرين مصطفى الأغا: كنتي في فرنسا، كيف كانت ردود الفعل أو مثلا سمعتي على خروج المنتخب الفرنسي أمل: راح نقولك بصراحة، المنتخب الفرنسي عنده لاعبين واعدين، عنده بنزيما وناصري وبنعارفة، فهادول لاعبين كانوا قادرين يعطوا إضافات مصطفى الأغا: ما ذكرت إلا اللي أصولهن عربية أمل: لا هذا الواقع، وكانوا قادرين يعطوا إضافات وما راحوا، طبعا الصحافة الفرنسية كان عندها رد فعل عنيف جدا وكان من حقها تكون هكذا يعني مصطفى الأغا: كابتن، على الألمان كفاح الكعبي: هذي الماكينة الألمانية دائما ما في رفاهية، دائما جديين، أنا أعتقد الماكينة الألمانية اشتغلت وبشكل جيد مصطفى الأغا: وين ما في رفاهية، سياراتهم ما شا الله عليها كفاح الكعبي: أنا أعتقد إنه الجدية في هذا المجال أعطت أكلها، أنا أعتقد الآن أفضل فريق اللي أعطى مستوى ثابت من بداية الدورة لحد الحين الألمان طبعا مصطفى الأغا: تتفقي معاه؟ أمل: أنا أتفق معاه خصوصا إنه الفريق الألماني على حسب ما عرفت كلهم صغار وجداد مصطفى الأغا: قبل ما نحكي عن ألمانيا، أمل أبوها رياضي أمل: إي وعمي كان مدرب فريق توانزا سبور في الجزائر، وولد عمي لاعب كرة قدم عادل، وأنا كنت ألعب كرة قدم مصطفى الأغا: طيب، بنروح للي طلعونا من المولد بلا حمص، كريستيانو رونالدو ثمنه 135 مليون دولار، سجل هدف واحد وبكوريا الشمالية، ميسي يمكن إذا حدا بيشتريه هلا هو حقه شي 150 مليون دولار، ستيفن جيرارد حوالي 60-70 مليون دولار، كاكا كمان حقه شي 100 مليون دولار، أربعتهم سجلوا هدف، وما تركوا ولا بصمة في مونديال العجائب، حمادي القردبو حمادي القردبو: جاءوا المونديال ليمتعونا سبقتهم شهرتهم، بينهم بطولة داخل البطولة من سيقود منتخب بلاده إلى اللقب، ومن سيترك بصمة ومن سيخرج من الباب الصغير، ليونيل ميسي، ريكاردو كاكا، كريستيانو رونالدو وواين روني، قواسم كثيرة تجمعهم قيمتهم بميزانية دولة، أقدامهم من ألماس وكلهم باستثناء كاكا لم يتذوقوا حلاوة الفوز باللقب الأغلى، كاكا لعب احتياطيا في مباراة واحدة في المونديال الآسيوي إلا أن رصيده فيه لقب عالمي، أما البقية فطمعوا وحلموا لكنهم مع الأسف فشلوا، على رأس القائمة ليونيل ميسي رغم فشله في هز الشباك في خمس مباريات إلا أن ميسي صنع الأهداف ونجح في مساعدة زملائه على ترك بصمة قوية في بداية المونديال وقبل الانهيار بالأربعة، كاكا لم يكن أسعد حظا وهو العائد من الإصابة، كاكا تمناها انطلاقة جديدة واستعادة لثقة اهتزت مع ريال مدريد، نجح كاكا في قيادة البرازيل إلى الانتصارات ليشيد به المحللون ويرفضوا تألق منتخب السامبا بتألقه، كاكا اكتفى بتذكيرنا ببعض إبداعاته لكنه لم يسجل وأقصي بالحمراء ليحرم منتخب بلاده من خدماته في مباراة البرتغال، أربع مباريات ورصيد خالي من الأهداف وورقة حمراء وقليل من التألق لم يشفع لكاكا ليكون ضمن الأقوى في المونديال وودع كما ودع ميسي ومن الدور نفسه، وضع محير والمحير أكثر وضع كريستيانو رونالدو الذي خيب آمال البرتغاليين وكل من تابعه، كريستيانو رونالدو لم يكن محظوظا فحرمه القائم هدفين كانا قد يساهمان في بروزه لكن كريستيانو رونالدو ظل وفيا لفقر أدائه مع المنتخب خلال التصفيات ولم يسجل سوى هدف وحيد من سباعية كاملة في شباك كوريا الشمالية الأضعف في المونديال، كريستيانو تألم ومثله تألم ميسي وكاكا أنا واين روني فكان شبحا لشبح واين روني، هل الإصابة هي السبب أم أن تعثر المنتخب الإنجليزي لم يساعده، عوامل كثيرة والنتيجة واحدة لاعبو أندية وليسوا لاعبي منتخبات، فهل الأسباب مادية، اكيد وحتما لا ولكنه وضع محير محبط، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: وراح نسأل المحللة الرياضية لهذه الليلة أمل بوشوشة، روني أمل: روني كان أداءه وحش جدا يعني شفت المباراة مع الجزائر، يعني احنا عندنا مجيد بوقرة وقف له الند بالند، ما قدرش يتحرك روني، كان محاط بمجيد بوقرة وعنتر يحيى ورفيق حليش المدافعين تبعنا، فكان أداءه مصطفى الأغا: رونالدو؟ أمل: رونالدو أنا باعتقادي هو لاعب يحب يلعب وحده ما يحبش يلعب مع الفريق، بيحب يلعب فرديات يبين روحه إنه هو رونالدو، مرة شفت مباراة لريال مدريد وكان بنزيما كان جديد واصل على ريال مدريد، ورونالدو أخد الكورة وضرب بالعارضة، فإجا كريم بنزيما وضرب الكورة وفاتت بالجول، ما انبسط عمل هيك، حط إيده على راسه، هما كلهم انبسطوا وراحوا كلهم يحتفلوا وهو حط إيده على راسه مع إنه الهدف فات بالمرمى، أناني مصطفى الأغا: تتفق معها إنه أناني؟ كفاح الكعبي: والله فيه أنانية بالطبع، يعني المهارات الفردية عنده عالية ولكن دائما مصطفى الأغا: طيب شو عن كاكا وميسي؟ كفاح الكعبي: الصراحة كاكا لم يوفق، ميسي على الرغم إنه لم يسجل مصطفى الأغا: ولكنه كان أفضلهم ميسي، ما هيك كفاح الكعبي: نعم أفضلهم ميسي لأنه تسبب في أربع أهداف أو خمسة، ولكن بصراحة روني كان الأسوأ في هؤلاء كلهم لأنه لم يسجل هدف وعائد من الإصابة مصطفى الأغا: كلهم ما سجلوا باستثناء رونالدو بس كفاح الكعبي: رونالدو سجل هدف واحد فقط، أما كاكا بصراحة لعب كاكا لم يكن مصطفى الأغا: أنا متعاطف مع ميسي، بتعرفي ليش، لأنه من طولي، حنروح لفاصل قصير من الإعلان، بعد الفاصل: الجزائر ما بعد كأس العالم، هل هي بداية النهاية لحقبة سابقة، ورسائل من معجبات بأمل بوشوشة [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، هذا البرنامج اللي بيحاول يقدم لكم المعلومة ضمن القالب الترفيهي، يعني الشي اللي ممكن يوصل لكل مشاهدينا مختصين بكرة القدم وغير مختصين، وأيضا يقدم يوميا جوائز هي الأضخم في تاريخ التليفزيونات العربية وغير العربية، بنقدم كل يوم سيارة شيفروليه كروز، بس ابعتوا لنا اسم المنتخب اللي بتشجعوه على الأرقام اللي طالعة هلا على الشاشة، وشاركوا معنا، اليوم الفائز رقم 23 وبيضل بعدها سبع سيارات [فاصل] مصطفى الأغا: إذن اليوم معنا ضيفة جزائرية مميزة، هي فاهمة لكرة القدم وبحضورها وزميلة أيضا، أهلا وسهلا فيكي، وأهلا بيك كفاح طبعا من أهل البيت، طبعا بما إنه ضيفتنا جزائرية وكلنا كنا جزائريين في المونديال، اليوم راح نحاول نجرد حساب المشاركة الجزائرية والبداية مع حمادي القردبو حمادي القردبو: كل شيء قيل حول المشاركة العربية الوحيدة في المونديال الإفريقي، حللنا كثيرا وتمنينا كثيرا وتأسفنا أكثر، في جنوب إفريقيا تعثر الكبار والطامحون تألقوا بينما عدنا بالقليل وكثير من الأمل في المستقبل المشرق، البداية كانت واعدة إلى أن جاءت لعنة الورقة الحمراء وتغيرت المعطيات وضاع التركيز وخسرنا، خسر محاربو الصحراء لأنهم قدموا الفوز هدية، تشكيلة الشيخ رافقها عدم رضا جماهيري والكل يتساءل عن سر تفضي عبد القادر غزال على غيره من الشباب الطامحين رغم فشله المتواصل في إسعاد الجزائريين ولو بهدف، في موقعة إنجلترا التاريخية كان مفترق الطرق إما مصالحة الجماهير وإما الفشل الذريع، تشكيلة شابة ووجوه جديدة لم تفوت الفرصة واجتهدت لتؤكد جدارتها وتشرف الجزائريين والعرب، حضر الإقناع والإبداع والإمتاع وكل شيء إلا ذاك الهدف الذي حلمنا به طويلا لطرد اللعنة واستعادة الثقة والأمل إضافة إلى الاستفادة من فرصة تاريخية يعاني فيها الإنجليز كما لم يعانوا سابقا، ضاعت الفرصة وحضر الرضا، لعبنا الند للند وصالحنا أنفسنا وجماهيرنا لكننا تأكدنا وبنسبة كبيرة من حزم حقائبنا بعد مباراة الختام مع الأمريكي العنيد، تمنينا التعويل على الشبان ليكسبوا خبرة مونديالية قد تفيدهم في البرازيل بعد أربع سنوات وطمعنا في أن يتعزز الإقناع بالأهداف ولم لا بفوز معنوي إن نحن آمنا بحظوظنا أكثر، ومرة أخرى أكد المحاربون أن في جرابهم الكثير وأن بإمكانهم الخروج بنتائج أفضل فأرقوا الأمريكي وصمدوا في وجه هجماته وهددوا دفاعاته الحصينة، مشكلتنا الكبيرة أننا لا نسجل، مشكلتنا الأكبر أننا لا نحسن الحفاظ على تركيزنا ومشكلتنا الأعمق والأخطر أننا نتكبد الخسارة القاسية ونكتفي بالأداء المقنع الذي لا تصاحبه النتائج، سنكتفي بالأمل إلى حين فالرياضة أمل والأمل طريق النجاح لكن علينا أن نراجع حساباتنا حتى لا نعيش على أمل لا يكبر، لن نعاتب أو نلوم ولكننا لن نحتفل وسننتظر أن يكبر أملنا ويشتد عوده، ثقتنا في الأمل الجزائري كبيرة لأن ضيفتنا جزائرية ولأن ضيفتنا أمل، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: شو أمل: ما نعرفش شو نقولك والله، ريبورتاج رائع وكل شي رائع والطريقة اللي انتظروا فيها للجزائر والطريقة اللي مصطفى الأغا: بدنا رأيك بالجزائر أمل: هادي بلادي، شوف رأيي بصراحة مصطفى الأغا: مين عجبك مين ما عجبك أمل: كلهم عجبوني مصطفى الأغا: غزال عجبك؟ أمل: مصطفى في أشياء أنا ما نقدرش نتعداها لأنه هيدا مش ميدان خبرتي أنا أحكم على اللاعب مصطفى الأغا: كمشاهدة أمل: كمشاهدة خطأ كبير وهذا الخطأ مصطفى الأغا: شاوشي؟ أمل: كمان شاوشي عمل خطأ مصطفى الأغا: طيب معناته لو واحد عمل غلط بنقوله ليه عملت غلط مش مشكلة يعني مش عم نحكم عليه أمل: ما اختلفناش، عملوا أخطاء وكل العالم حتى اللعيبة الكبار بالعالم العربي مصطفى الأغا: رأيك كمشاهدة، مويلحي ولا شاوشي؟ أمل: مويلحي كأول مرة أثبت إنه في القمة، احنا عندنا لاعبين كفء مصطفى الأغا: أنا حاسس إنه الدفاع كان عاجبك أكتر شي أمل: طبعا عندنا صخرة الدفاع الجزائري بوقرة، عنتر يحيى، حليش، ونذير بلحاج، يعني ما شا الله عليهم مصطفى الأغا: أطلقوا عليكم فريق لا يسجل أمل: هذا فريق جديد فريق صغير، وين كان الفريق الجزائري منذ سنتين مثلا، خلينا نكونو منطقيين وواقعيين، الريبورتاج حبيته لأنه يحكي كان في امل، لازم الإنسان يكون عنده أمل وطموح وإلا ما بيوصل يعمل شي، حتى الفريق الصغير شبان، في لاعبين لأول مرة يشاركوا المويلحي مثلا، بودبوز، قدير، كلهم أول مشاركة ليهم، فتخيل يعني السنين الجايين ويش راح يعملوا، لو يضلوا بهذا النشاط والحماس والحيوية وحب الوطن، ما ننسوش إنه اللاعبين خلقوا وكبروا في فرنسا، عندهم حب الوطن في عروقهم وهذا الشي هو اللي يعطيهم الدفعة للأمام، وأنا أتمنى لهم التوفيق وهذي بلادي بحبها بحسناتها وسيئاتها مصطفى الأغا: ما عندنا شك بهذا الموضوع، ونحنا نحبها بعد، الجمهور الجزائري انقسم بين مؤيد ومعارض لبقاء الشيخ رابح سعدان على رأس الهرم التدريبي للمنتخب الجزائري، ردود الفعل من الجزائر مع مراسلنا هناك رفيق بخوش رفيق بخوش: المدرب المحارب الذي أفاق المنتخب الجزائري من سبات عميق وخلصه من لعنة الإخفاقات وأعاد إليه بريقه الكروي فهل لمدرب قاد الأشبال إلى حلم المشاركة في المونديال الحق في أن يكون أهلا لمنصبه من جديد -نحن مطالبين بدعم سعدان كمدرب وطني وقد أبلى بلاء حسنا -مع بقاء سعدان ولكن يجب تدعيم الطاقم الفني بلاعبين قدامى -هو جيد وإنما عندنا كفاءات ضعيفة شوية في الجزائر، إن وجدنا كفاءات في الخارج ولو من جنسيات أخرى فأهلا بهم -مع بقاء سعدان حتى 2012 إن شا الله وبعدها يكون في خير رفيق بخوش: هل بقاء سعدان سيكون مفيدا للخضر وفي مصلحتهم بما أن مبررات فئة من الجمهور الجزائري تصب في خانة واحدة التغيير من أجل التجديد -أتمنى أن يغادر في هذه الأيام لأنه بعيد كل البعد عن المستوى العالمي -الفريق الوطني كبير على سعدان بالزاف ما يقدرش يتحكم فيه -سعدان عنده أعصاب باردة ومنيش أحبه يقعد رفيق بخوش: بين الرضا والانتقادات يحتدم جدل في صفوف الجمهور بين المقتنعين بالتشكيلة الحالية للخضر والداعين إلى عودة اللاعبين المحليين، عودة قد تكون نفسا جديد للمحاربين -عندنا لاعبين كبار لعبوا في أندية محترفة في أوروبا وفي إسبانيا وفرنسا وألمانيا ويزيدوا من المحليين -مشاركة الفريق الوطني يعني مشاركة فوق الجيدة -ممكن يقوم بتغييرات ولكن مستحسن أن يخلي الفريق كيما هو رفيق بخوش: بين بقاء أو مغادرة رابح سعدان للطاقم الفني للخضر أصوات ارتفعت باستقدام مدرب أجنبي ولكن الجمهور الجزائري يظل رهينة لعدة تساؤلات لا تنتهي، لعل أبرزها ما هي المواصفات الواجب توفرها في المدرب المؤهل للإشراف على الخضر، رفيق بخوش، اصداء العالم، الجزائر مصطفى الأغا: لا خلاف على أن رابح سعدان أوصل الخضر إلى كأس العالم، أحيانا غريبة الناس دغري بتنسى كفاح الكعبي: مش مرة واحدة هي ثلاث مرات، أنا أعتقد العامل النفسي واستخدام هدوءه، أنا أعتقد افضل من هذا المدرب ما راح يجي، لذلك أنا مع التجديد لسنتين إضافيتين، المنتخب الجزائري 22 لاعب والدين في فرنسا، إشكالية المنتخب الجزائري أعتقد في الهجوم، خمس مباريات ودية وهدف واحد ضد الإمارات وضربة جزاء، لذلك أنا أعتقد عندك انت من أصول جزائرية موجودين مهاجمين في فرق منتخبات أخرى مبدعين، أنا أعتقد يجب استقطاب هؤلاء مصطفى الأغا: لا بد من بعض الإحلال والتبديل، ما هيك أمل، إنه مثلا شفنا المويلحي وبودبوز وقدير، يعني شفنا لاعبين جداد، ممكن على كأس إفريقيا القادمة وكأس العالم أمل: طبعا هو كل شي يخدم الفريق الوطني الجزائري لازم القيام به لأنه هذا فريق وجهتنا احنا الجزائريين، هو اللي فرحنا، هو اللي لم الجزائريين، تأهلوا لكأس العالم وكاس إفريقيا، مثل ما قال الأستاذ في جزائريين كثير مش بس برة في الجزائر كمان مصطفى الأغا: في أسماء كثيرة موجودة، انتي مع بقاءه أم مغادرته أمل: أنا ما نقدرش نعطي رأيي بهذا الموضوع لأنه كبير عليا، أنا مع الفريق الوطني الجزائري، يعني مع تحسين الفريق الوطني، مع أو بدون بقاءه مصطفى الأغا: نعم ام لا أمل: لو بقي الشيخ سعدان ويتحسن الفريق الوطني الجزائري طبعا، ولو راح الشيخ سعدان وجا مدرب يحمل هذي المسئولية، ليش لا مصطفى الأغا: ع السلك الدبلوماسي فورا كفاح الكعبي: المنتخب الجزائري جرب مدربين بلجيكيين لم يستفد منهم أي شي، لذلك أنا أعتقد المدرب الوطني مصطفى الأغا: إذن أنت مع المدرب الوطني أمل: ليش ننكروا الفضل لشيخ سعدان مصطفى الأغا: طيب، هلا في شي أنا ما كنت شايفه، في رسائل لأمل بوشوشة من الجزائر، حنشوف شو قالوا المعجبين والمعجبات -أنا واحدة من المعجبين بأمل بوشوشة مغنية رائعة خصوصا إنها دارت أغنية عن الفريق الجزائري، يعني هذا شرف إلنا إنه فنانة جزائرية توصل صوتنا للعالم -أمل بوشوشة فنانة نحبوها وشرفت العرب خاصة بعد أغنية الفريق الوطني اللي أدتها -أمل بوشوشة نشكرك بالزاف على الكليب بتاعك اللي درتيه عن الفريق الوطني يعني شرفتينا أمل: والله هذي مفاجأة عملتها لي وشكرا إلكم وأنا أشكر كل اللي أعطوا آراءهم فيا، هذي الأغنية ما لازمش يشكروني عليها لأنه هذي الأغنية عملتها من صميمي، لو كان فيا نعمل أكثر كنت عملت أكثر مصطفى الأغا: شكلك راح تبكي يا أمل، شو أمل: لا، أشكرهم من كل قلبي لأنهم ساندوني في كل شي عملته كانوا ورايا، على كل حال فريقنا الجزائري قادر يكون بطل إفريقيا المرة القادمة مصطفى الأغا: طبعا ما تنسوا أعزاءنا المشاهدين عندكم موقع كاسترول إنديكس، هذا الموقع فيه كل شيء بيخطر على بالكم من أخبار وإحصائيات، مثلا في top ten players، أول واحد هو فيليب لام الألماني، وراه سيرجيو راموس الأسباني، جيرارد بيكيه الإسباني، والله أول أربعة إسبان، ديفيد فيا بالمركز الخامس، وهذا هو طريق كأس العالم يبدو لي حسب الموقع بطل كأس العالم إسباني على أساس أوروجواي حتلعب مع ألمانيا والفوز ألماني، بعدين هولندا وإسبانيا والفوز إسباني، والمباراة النهائية 60 لأسبانيا و40 لألمانيا ويلا فازت إسبانيا، توافقي؟ مين بطل عالم، شكلك ألمانية والله أمل: أنا أحب بالزاف اللعب الألماني يعني طريقة لعبهم جميلة جدا مصطفى الأغا: وانت مع مين كفاح الكعبي: إسبانيا طبعا وأتمنى ولكن لحد الآن المنتخب الإسباني لم يعطي كل ما عنده مصطفى الأغا: إن شا الله بيعطي، نروح لفاصل وبعد الفاصل: الأحلى والأجمل من الحراس وليس من اللاعبين، وتونس تتنفس كأس العالم رغم أنها حزينة على عدم المشاركة التي ضاعت من يد التونسى [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، وبنقول للجزائر عيد وطني سعيد وإن شا الله دايما أنتم الأحلى والأجمل والأكمل، وكل عام وانتي بخير يا جزائر والأحلى والأجمل فقرة يومية برعاية كوكاكولا، اليوم في عهدة أحمد الأغا اللي اختار أجمل صدات وردات حراس المرمى [فقرة الأحلى والأجمل: أفضل صدات وردات لحراس المرمى] مصطفى الأغا: نحيي أحمد على هذا، الحقيقة الصور قعدت منه حوالي يومين، توافقي عليه؟ بس ما سمعنا صوتها إلا مع المويلحي، طيب، ثنائية برازيلية بين النجمتين زينة يزي وعلا فارس، اللي حلوا ضيفتين على أصداء العالم، التنتين بيشجعوا البرازيل بس البرازيل صيفت، مين بيشجعوا بعد، الأرجنتينية دانا صملاجي كانت على اللقاء معهن علا: أنا أول شي مبسوطة إنه طلعت الأرجنتين، أكيد زعلت إنه البرازيل طلعت بس هما لعبوا كتير منيح، واللي خلاني يمكن أنسى خسارة البرازيل لما الأرجنتين طلعت، يعني ألمانيا ما قصرت دانا صملاجي: سمعنا إنك برازيلية واليوم لابسة أصفر كمان زينة: أنا برازيلية للعضم مثل ما بيقولوا، بس خسروا، بس معلش خسارة الأرجنتين تاني يوم يعني شوية تعازي علا: لا أنا ما بعرف أحلل، أنا حكيت النتيجة 2-1، بس مين اللي راح ينهزم ما حددت كتير دانا صملاجي: مين كان لاعبك المفضل بالبرازيل زينة: أكيد بحب كاكا بس للأسف ما كتير حسيته لعب ها المرة، بس كمان اسمحوا لي بحب ميسي، تعاطفت مع مارادونا هاي الجزء العاطفي مني بس لا برازيل برازيل علا: هلا شكلي ميولي رايحة كتير لألمانيا الصراحة لعبهم كتير حلو وبعتقد شكله الكاس ألماني زينة: بدي أبطل خلاص، اعتزلت، إذا ما في برازيل ما في مونديال دانا صملاجي: طيب مين تتوقعي بالنهائي زينة: بعتقد يمكن ألمانيا وهولندا على ما يبدو لي بالنهائي، أنا بحترم لعب الألمان بس ما عم بقدر أتعاطف معهن علا: هولندا طلعت البرازيل بس مستوى الألمانيين بالعكس كتير قوي وبيتهيألي ألمانيا تفوز على هولندا مصطفى الأغا: شكلها ألمانيا والله غصب عنا، شو أمل أمل: الفريق الألماني لحد الآن هو الفريق الأحسن في البطولة كلها، يمكن هو اللي سجل أكثر الأهداف مصطفى الأغا: شو اللي عجبك بألمانيا أمل: التناسق والتجانس واللعب الجماعي مصطفى الأغا: اللاتينيين كلهم طلعوا بنهار واحد كفاح الكعبي: بس باقي فريق واحد اللي هو أوروجواي وكمان عانى مع إنه أكثر الفرق اللي دخلت الدور 16 كانت الفرق الأمريكية الجنوبية مصطفى الأغا: فرموهم الأوروبيين كفاح الكعبي: ولكن أنا أعتقد بصراحة على الرغم من إنه زينة قالت الفريق الألماني يلعب كرة قدم رائعة ولكن ما قدرت تتعاطف معاه، أنا أعتقد إنه إسبانيا إن شا الله راح تعوضنا مصطفى الأغا: تونس كانت على بعد هدف من نهائيات كأس العالم الحالية وهي التي فرطت في التأهل وأهدته لنيجيريا اللي خرجت بخفي حنين، عودة إلى تونس لنتابع كيف يتابع أهلها كأس العالم بصحبة مراسلتنا هناك سهام العيادي والعالم بيتكلم عربي برعاية كوكاكولا سهام العيادي: تونس تواكب المونديال وتعيش على وقع هذا الحدث الرياضي الذي شب إليه الجميع، أجواء خاصة يتابع فيها التونسي المباريات، حركية المقاهي في هذه الفترة والأماكن العمومية أصبحت غير عادية، الكل يتحدث عن الكرة والكل يتابع باهتمام شديد مجريات اللقاءات وأدوار هذه المسابقة وتقلبات المونديال، هكذا يعيش التونسي أجواء المونديال، الكل يتحدث عن الكرة والكل يتابع الإبداعات وإنجازات المنتخبات المشاركة في هذه النهائيات، سهام العيادي، لأصداء العالم، MBC، تونس مصطفى الأغا: البنت اللي كانت بتعلق كانت بنت سهام العيادي، السيدة سميرة مسالمي أول رئيسة تحرير لجريدة سياسية سورية عم بتقول غيرت الفندق في مصر لأنه ما كان فيه MBC من شان تتابعك وبتحييكي وبتحيي وطنيتك، بعد الفاصل: أجواء ما قبل عاصفة النصف نهائي تأتيكم من قلب الحدث من جنوب إفريقيا، واليوم راح نعرف هوية الفائز رقم 23 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، طبعا معنا النجمة الجزائرية أمل بوشوشة، واليوم حنكون مع الفائز رقم 23 بسيارة شيفروليه كروز، واليوم يلا يا محسن هاي السيارة حتمشي بعد شوي، هلا حنشوف مين الفائز الجديد، حنشوف الرقم من أي بلد، 965975422، شكلها الكويت يا أمل، كواليس العالم فقرة يومية برعاية كوكاكولا فيها بنتحدث عن كواليس كأس العالم، ها المرة حنكون برفقة موفدتنا إلى المونديال راضية الصلاح وعبد المجيد زيتون وكالوس جديد راضية الصلاح: هدوء يسبق العاصفة في كل مدن جنوب إفريقيا وحركة قليلة قبل الحسم، لكن تبقى كرة القدم لغة الجميع ابتداء من المطار وانتهاء بمنطقة ووتر فرانت التي خصصت يوما لبطولة من نوع خاص كان فيها اللقب من نصيب الولايات المتحدة لدى الرجال والنرويج لدى النساء، خروج المنتخبات الإفريقية كان له الأثر الكبير في الهدوء الذي تعرفه المنطقة ومطعم السمك هذا يفتقد الأيام السابقة -no bafana no people راضية الصلاح: وكان يومنا سعيدا بالتقاء زميلنا عبد المجيد بمنى في جنوب إفريقيا، طلعت بنت عم صديقنا مجيد زيتون، هكذا يبدو الحال قبل ساعة الحسم وتبقى العلامة الكاملة من نصيب أبناء السامبا في خلق الأجواء أينما كانت، راضية الصلاح، أصداء العالم مصطفى الأغا: إذن أنتم مع أصداء العالم ويبدو لنا معنا الأخ الكويتي، مسا الخير، ألو، انقطع الخط أمل: خسارة مصطفى الأغا: طيب حترك الساحة إلك لتغني للجزائر، كفاح هل هو فعلا مونديال العجائب؟ كفاح الكعبي: عجيب غريب الصراحة يعني كل التوقعات فشلت، أنا أعتقد إنه راح تستمر المفاجآت، ما أعتقد إنه العملية راح تنتهي بعد مصطفى الأغا: خلاص ما ضل حدا كفاح الكعبي: ممكن أوروجواي وممكن إسبانيا وممكن بطل جديد هولندا، احتمال كبير بطل جديد غير السبعة اللي سيطروا على كاس العالم من بدايته لحد الآن مصطفى الأغا: أمل وأنتي جزائرية كنتي تتابعي فريقك اللي هو الفريق العربي الوحيد اللي كان موجود في كأس العالم، كنتي موجودة بين جنسيات ليست جزائرية، شو كنتي تحسي أمل: كان في ناس يشجعوا الجزائر وفرق أخرى، وهذا شي يعود لهم، كان الوقت ما يسمح لي أكون في الجزائر باش نحضر مباراة نظرا لضيق الوقت، شعوري كان نوع من يعني حتى أقولك ماتش الجزائر وإنجلترا آخر 20 دقيقة ما اتفرجتش ما قدرتش مصطفى الأغا: طيب في سؤال محيرني، شو السبب اللي المرأة الجزائرية متعلقة بكرة القدم بشكل غير طبيعي وتفهم كرة قدم أمل: والله ما نعرفش، يعني أنا جداتي كانوا يعرفون كل اللاعبين، في الجينات نحنا الجزائريين بنحب كرة القدم مصطفى الأغا: كفاح كأس العالم لمين كفاح الكعبي: والله هو الاحتمال الأكبر ألمانيا ولكن أتمنى إسبانيا مصطفى الأغا: أمل بوشوشة شكرا جزيلا لك وجودك وقدومك من بيروت، وشكرا لك كفاح الكعبي، ودايما خليكو مع الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وشكرا لطاقم العمل في أصداء العالم، وبنقول كلنا جزائريون وكلنا عرب وإن شا الله العرب موجودين بكأس العالم، وباي باي.